مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 30 أبريل 2018 11:54 مساءً

  

آراء واتجاهات
آخر الاخبار في آراء واتجاهات
قيادتنا السياسية الشرعية نؤيدها ونقف خلفها
من مدينة المكلا التي وصلها اليوم دولة رئيس الوزراء احمد عبيد بن دغر , أعلنها مدوية أمام الجميع وعلى رؤوس الأشهاد ليسمعها القاصي والداني , والقريب والبعيد, العالم والجاهل , حسن النية وسيئ النية , وكل من لا يريد أن يفهم , والغائب والحاضر , بضرورة الالتفاف خلف القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية
شرعية " برأس جنوبي "!!!
  يقول المثل العربي : " لايكذب الرائد اهله " لا ينقل المؤتمن الا الصدق فنتائج الكذب مهلكة.. لم يعد الرائد في هذا الزمن طليعة تمهد لغزو قبيلة تأخذ بثأرها أو باحث عن الكلا والماء لقومه . الرائد اليوم، المقاوم ، والصحفي، والسياسي ، ومعلق الحوائط الاليكترونية ، وكل من له تأثير على توجه الناس وصياغة رايهم. شرعية ب"رأس جنوبي" .. وصف صادق
شعب خارج المعادلة!
في الجنوب يخفي السياسيون الحقيقة ويبيعون الوهم، يدركون الواقع المتردي ويقفزون عليه بمنجزاتهم الزائفة، يرفعون علم الجنوب في فللهم وعلى سياراتهم فيما الرفاهية التي هبطت عليهم من السماء بين عشية وضحاها لا تمت بصلة من قريب أو بعيد للجنوبيين الذين يكابدون الويلات منذ ثلاث سنوات وأكثر!.       الشرعية تلقي باللوم على المجلس
الشمال والجنوب على حافة نقطة ساخنة من الأهمية ؟!!
مصيبة الشعوب العربية من حكامها اما نحن في اليمن مصيبتنا من  انفسنا شعب في الشمال يمتلك قدرات ويحقق نجاحات كبيرة في وطنه وخارج أرضة وله من الانجازات العظيمة الملموسة على اراضي الغير شعب يخرج رزقه من صلب الجبل شعب داعم   لاقتصاده ومحرك نشط ودافع لمجريات الامور الى الامام في كافة مجالات التنمية كقطاع خاص عيد عن الدولة
انتهى الصماد ولن ترجح كفتنا !
قتل حسين بدر الدين الحوثي ووصلت جماعته وهو تحت الأرض إلى رأس جبل عدن " معاشيق " .. بعد أن داسوا باقدامهم صنعاء ، الصماد أكثر القيادات الحوثية غير متوقف تجده في الجبهات والاحتفالات ، اخرها زيارته لمصنع عسكري يتم فيه صناعة الذخائر والطائرات المسيره والألغام والمدفعيه ، لا أحد منكر أن الحوثيين يمرون با سواء حالاتهم البوم ، إنما
كيف دفعت جماعة الحوثي..بصالح الصماد للانتحار!
  *سعيد الجعفري لاشك ان محمد الحوثي رئيس ما تعرف باللجنة الثورية العليا لدى جماعة الحوثي.الان يكون قد وصل الي جولته الاخيرة في صراعة مع الرجل الذي قاد علية انقلاب. اطاح به من سلم القيادة فمحمد الحوثي لم يكن قد استسلم للانقلاب الذي نجح فيه الصماد عبر ابتكار صيغة المجلس السياسي الاعلي وكان من المفترض ان يلغي عمليآ اللجنة الثورية
حذاري.. الضالع لاتنام على ضيم 
في الضالع حيث كانت تتحدث أصوات البنادق فقط تكسر عظم المليشيات الانقلابية وتردها مدحورة.. في الضالع الذي اقام أبطالها للغزاة مقابر جماعية بعد أن ضاقت بهم المكان.. في الضالع التي حمل رجالها بنادقهم الخاصة وتقاسموا الرصاص وتتاوبوا على البندقية حتى إذا ما استشهد لهم بطل تناول الذي يليه بندقيته وواصل المشوار.. في الضالع كانت المعركة
محمد بن سلمان.. لماذا تأخرت؟
هو يحطم كل التابوهات التي صُنعت في مجتمعاتنا العربية في حين غفلة منا، هكذا يُمكن أن نَفهم ما يقوم به حاليا ولي عهد المملكة العربية السعودية، الأمير محمد بن سلمان. شاب يمتلك الشخصية المؤمنة بقدراتها الذاتية وبقدرات مجتمعها، مع رغبة جامحة في التغيير، أصاب العالم بالدهشة فلم يعد مألوفا في الشرق ظهور الفرسان المقاتلين بهذه
الخميس 18 أكتوبر 2012 01:03 مساءً
د.محمد حسين النظاري
  تستحق مدينة رداع كغيرها من المدن اليمنية أن يعيش سكانها آمنون مطمئنون، فالسكينة هي ديدن الشعوب المتحضرة، ولأن رداع ليست مدينة صغيرة فهي تكاد تضاهي عواصم
الخميس 18 أكتوبر 2012 12:22 مساءً
صالح بن مهنا
  لم يعد القضاء يحظى باحترام المواطنين فقد نزعوا ثقتهم عنه و لجأوا إلى التحكيم والصلح فيما بينهم وفقا للأعراف المجتمعية المتماشية مع خصوصية قضاياهم بعد أن أصبحت
الخميس 18 أكتوبر 2012 11:19 صباحاً
مبارك الجبواني
كنت اتابع المؤتمر الصحفي  الذي اجراه الاخ الدكتور- عبدالكريم الارياني رئيس اللجنة الفنية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل على قناة اليمن الفضائية يوم أمس  وقد
الخميس 18 أكتوبر 2012 10:37 صباحاً
د. شهاب غانم
  قبيل تفجير البوابة بأسابيع كنت في عدن في إجازة الصيف من دراستي للهندسة في جامعة أبردين في اسكوتلندا وذهبت للعمل كمتدرب متطوع بدون راتب في إدارة الأشغال وأظن ذلك
الخميس 18 أكتوبر 2012 01:08 صباحاً
عاصم السادة
  لا حياة لمن تنادي.هكذا هم اليمنيون خارج أوطانهم يتعرضون لأسوء المعاملات بل يسجنون ويهتانون -لأسباب أو بدون أسباب- إذ لا نجد احد يسأل عنهم أو ينصفهم أو يسمع
الخميس 18 أكتوبر 2012 12:18 صباحاً
ياسر اليافعي
لاشك ان الجماهير الجنوبية التي خرجت بشكل كبير وغير مسبوق للاحتفال  بذكرى 14 أكتوبر أعادت الامل مجدداً للشارع الجنوبي الذي تعرض لمحاولات كثيره لثنيه عن الاستمرار
الأربعاء 17 أكتوبر 2012 11:57 مساءً
عبد القادر باراس
 ما جرى في الجنوب بمختلف مدنه وقراه يوم 14 أكتوبر 2012م في ذكرى عيد ثورته حملت رسالة للعالم تمسك شعب الجنوب بقضيته بالمطالبة بفك الارتباط عن الشمال، في ظل استمرار
الأربعاء 17 أكتوبر 2012 09:02 مساءً
منى عوض باشراحيل
يؤثر العلم على الإنسان لينقله من زوايا معتمة إلى بهاء من النور ليغير من نفسه ثم من مجتمعه، لكن أن يقف المرء مكانه ويوقف معه مجتمعه في المكان ذاته حتى بعد حصوله على
الأربعاء 17 أكتوبر 2012 04:10 مساءً
محمد الحيمدي
يخطئ من اعتقد أويعتقد أن الشعب الجنوبي مجرد قطعان تنساق بسلطة قوةالعادة والعبودية والقهر(والضحك على الذقون)والمراوغة والتهديد ..وأنه شعب (ساذج) يمكن خداعه ودغدغة
الأربعاء 17 أكتوبر 2012 12:01 مساءً
الخضر الحسني
 استغرب -شديد الاستغراب- من اولئك الداعين الى حوار وطني ، في ظل ازمة سياسية خانقة واوضاع استثنائية غير مسبوقة ، تعيشها البلاد من جنوبها الى شمالها ومن شرقها