مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 26 فبراير 2017 10:33 صباحاً

  

آراء واتجاهات
آخر الاخبار في آراء واتجاهات
قوة المحافظ بن بريك الثلاثية وهنا بيت القصيد
القوة الثلاثية :  تذكرنا بالاسطورة الصينية القديمة ( Tiga Perkasa)     الفارس والحصان ولبن الحصان  باعتقادهم ان لبن الحصان يربي الشجعان .. منظر الفارس وهو يمتطي صهوة الجواد  يجوب القرى والارياف حاملا سيفه المصقول وغذاؤه لبن الحصان و عندما عاد الى قريته حتى وجد ان معظم ابنائه قد ماتوا جوعا .. نعم  أيها المحافظ : فلانريد
الى شهيد الوطن اللواء أحمد سيف اليافعي
‏لم أتمالك نفسي من البكاء بصمت، وللمرة الرابعة منذ مابعد حرب 1994،  وحبست دموعي على شهداء الوطن وهم: 1- ‏الشهيد البطل اللواء سالم علي قطّن ‏2- الشهيد البطل اللواء علي ناصر هادي 3- ‏الشهيد البطل اللواء جعفر محمد سعد ‏4- الشهيد البطل اللواء أحمد سيف اليافعي   ‏هؤلاء الشهداء الابطال هم درجة عليا واحدة في الشرف، وفي الحياة
الازمة والحرب تفرض سياسة تمييزية مؤقتة نحو اليمنيين
ليس هذا خطاب يحاكي سياسة الرئيس الامريكي ترامب وإنما واقع وظروف الأزمة والحرب والتحديات الجسيمة التي تواجه الجنوب بوجود أكثر من ثلث سكانه استوطنوا الجنوب منذ قيام دولة الوحدة ناهيك ماتمثله هجرة عشرات الآلاف الي الجنوب من دول القرن الأفريقى. كيف يمكن التعامل مع تصاعد أعداد شهداء الجنوب من المدنيين بفعل العمليات الارهابية
الشهيد والبطل الذي ترجل
إلى كل الرجال الصناع الملهمين التي اضاءت دروبهم دروب الأخرين في الصمود والأباء والاستبسال والى كل الهامات الوط نية الجسورة التي سلكت دروب المخاطر لتصنع لنا الأمان واختارت لنفسها الموت لتمنحنا الحياة وضحت بأروحها الطاهرة لتنير لنا طريق الكرامة. ومنهم الشهيد أحمد سيف اليافعيوالشهيد علي ناصر هاديوالشهيد جعفر محمد سعد والشهيد
عبدالله الجعوف المالكي .. ذلك النجم الذي أفل!!!
كان اخي بجانبي عندما رن جواله ، ومضى يرد على المكالمة، ولكن صوته تغير فجأة وسمعته يحوقل : .. لا حول ولا قوة إلا بالله فأيقنت ان مصيبة جديدة قد حلت ولكني لم انزعج كثيراً، فاخبار القتل والموت والحرب أضحت تداهمنا على مدار الساعة حتى صرنا مثل أولئك الذين يعملون في طوارئ المستشفيات فلم يعودوا يتأثروا لحالات الموت والحوادث المروعة .
اليمن.. وفك الاشتباك
كيف يمكن مواجهة الأزمة اليمنية سلمياً من خلال ربط العملية السياسية في فترتها الانتقالية بالانقلاب؟السؤال هكذا لا يأتي من طبيعة المواجهة المتململة لهذه العملية المعلقة على الأمم المتحدة وحسب، بل وما ترتب عما جرى من اشتباك نجم عنها، نتيجة واحدة ووحيدة هي غياب وضياع المواجهة الدولية الحقيقية.ولمجرد الإشارة، كان الانقلابيون
الاسترزاق باسم الوطن (اقصر الطرق لتحقيق احلامهم)
منذ عام 1990م وما اعقبها من الاحداث ومؤامرات وحروب تم تصديرها تجاه الجنوب وشعبها منذ ذلك التاريخ واخواننا في الشمال سوأ كان في عهد المخلوع صالح او اليوم في عهد الشرعية التي لا تربطنا بها اي علاقات طيبة صادقة  سوى شخص الرئيس هادي بحكم انه جنوبي ! استمروا الاخوان يعلموننا "الوطنية" التي يفهمونها فقط باستمرار احتلال الجنوب
سيف الجنوب وأمواس الشرعية!
مخطئ من يعتقد أن اللواء الشهيد احمد سيف اليافعي لن يتكرر ! بل اجزم ان حرائر يافع والجنوب عامة سينجبن سيوفاً ذوات بأس شديد على اعداء الوطن الجنوبي الكبير، فما انكسرنا حين تكسرت سيوفنا ورماحنا الأولى، وما انكسرنا حين فقدنا سيفنا اليافعي وسيوفاً من قبله مثل السيف الصبيحي والسيف العدني جعفراً والسيف الأبيني العلهي والسيف الحضرمي
الأربعاء 22 فبراير 2017 12:13 صباحاً
عبد الرحمن الخضر
يجب علينا جميعا نحن الجنوبيين يجب علينا ان نعي وندرك جيدا اننا مسؤولين عن كل ما يحدث وما وصلت اليه الامور والاحوال من تردي عام شمل كل مفاصل الحياة ولم يبقي شيء لم
الأربعاء 22 فبراير 2017 12:12 صباحاً
د.فضل الربيعي
تعقيدات اللحظة الراهنة بما تحمله من تعدد وتداخل وتقاطع  الاجندات، تحتم على الكل بذل المزيد من الجهد والتبصر وحُسن التصرف مع الأخر  بالقول والفعل .  فسياسة
الثلاثاء 21 فبراير 2017 11:28 مساءً
وليد الوزير
مهما اختلفنا او اتفقنا مع الرئيس عبدربه منصور هادي فتبقى حقيقة انه استطاع في خلال فترة حكمة الممتدة خمس سنوات ان يحقق ما عجز عنه الكثيرين خلال خمسة عقود فمن انتقال
الثلاثاء 21 فبراير 2017 09:11 مساءً
احمد عطية
  أجدها فرصة مناسبة في ذكرى مناسبة وغالية على قلبي وهي الذكرى الخامسة لانتخاب القائد الرمز فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ( حفظه الله ) .. لقد شكلت انتخابات الرئيس
الثلاثاء 21 فبراير 2017 06:08 مساءً
عبد الكريم سالم السعدي
الحراك الجنوبي ليس مشاركا فعليا في إدارة شئون الجنوب اليوم ولايتحمل مسئولية معاناة الناس سواء في عدن أو الجنوب بشكل عام ،   ومن يحاول اللعب على المتناقضات
الثلاثاء 21 فبراير 2017 05:42 مساءً
نجيب محمد يابلي
بينما كنت غارقا في الحسرة على البلاد والعباد في الجنوب وهم - إلا من رحم الله - متآمرون على بلادهم  لحساب علي عبدالله صالح في إطار المؤامرة على البلاد لحساب مخطط
الثلاثاء 21 فبراير 2017 05:29 مساءً
صالح شائف
لا اطمئنان على المستقبل إلا بتوفر الإرادة الجادة المستوعبة جيدا لفعل ومآلات الإحداث التاريخية الكبرى ولمعطيات الواقع والممسكة بزمام المبادرات الفاعلة وفي اللحظة
الثلاثاء 21 فبراير 2017 04:08 مساءً
ماجد الشعيبي
ما حدث مؤخرا في المطار صفارة إنذار تستوجب على كل الاطراف الجنوبية المشاركة في الازمة ,مراجعة ذاتها لتجنب اي صراع قادم..ولو لم تظهر للعيان مضامين واسباب اي نزاع , فان
الثلاثاء 21 فبراير 2017 02:41 مساءً
عبدان دهيس
حزنت كثيرا - ومازلت حزيناً - حينما بلغني نبأ وفاة الشيخ  الفاضل صالح سالم باثواب, في المملكة الأردينية الهاشمية, حيث كان يتلقى العلاج هناك, ودفن في ترابها الطاهر,
الثلاثاء 21 فبراير 2017 02:32 مساءً
احمد محمود السلامي
خيال المآته ، هي دمية اخترعها الفلاح العربي قبل مئات السنين ، ووضعها وسط الحقول المليئة بالمحاصيل والثمار وتفنن في إلباسها أنواع عديدة من الثياب البالية الرثة