مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 05 أبريل 2020 02:53 مساءً

ncc   

المنظمات الإنسانية في مديريات يافع بين امان الحاضر وخوف المستقبل
المعمري والسقوط المروع 
انسانية سلمان وآمال انتقالها لقادة اليمن
هذا سر نجاح هيئة المعاشات والتأمينات ..!!
يا محافظ ابين .. لمصلحة من غض الطرف عن فساد الكهرباء ؟؟
حانَ وقتُ تحملِ المسئوليةِ ..!
مختلفين على صنعاء متفقين على عدن
ساحة حرة

الرئيس المؤقت والخاطفون !

سامي غالب
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 21 أغسطس 2014 02:01 صباحاً

 

الرئيس المؤقت (المستدام في الواقع) ومستشاروه المتحاذقون، وبخاصة المشتركيون، مطالبون بالتواضع بدلا من الاستمرار في توهم أنهم قادرون على إعادة صوغ اليمن طبقا لتهويماتهم وهذياناتهم.  الشعب اليمني خرج في ثورة لإسقاط الفساد والظلم والتمييز في المواطنة. لم يطلب منكم تجريب نظرياتكم الفاسدة في جسده. لم يمنحكم تفويضا مفتوحا حد إدخال "اليمن" مشرحة اقليمية ودولية لغرس مباضع وسواطير من كل صنف في جسده. 

 

هؤلاء العجزة يريدون صوغ اليمن على صورتهم. يشكلونه على مقتضى عقدهم وتشوهاتهم واعاقاتهم.  الآن هم أمام خيارين: 


_ العودة إلى الشعب بالعودة عن تهويماتهم وترهاتهم التي يريدونها ثوابت وطنية؛
_ أو مواصلة تحضير الساحات في اليمن لحروب اهلية. 
من يختطف السلطة ويفكك الدولة ويفتت المجتمع هو المسؤول الأول عن التداعيات الخطيرة منذ إقرار الجرعة الاجرامية. 


الخاطفون هم اطراف السلطة الانتقالية جميعهم، من الرئيس السابق صالح إلى اصغر حزب ممثل في حكومة الشقاق والنفاق. 

 

في مشهد اليوم لاح اليسار في حضرة الرئيس هادي، بائسا وهو يتجسم في وجهين من وجوه المرحلة الانتقالية:أمين عام الاشتراكي، والأمين العام السابق للناصري.  هذان الحزبان المتبائسان كان بوسعهما تجنيب اليمن الكثير من الكوارث. ما زال بوسعهما تجنيب اليمن الحرب الأهلية لو اتخذا موقفا محترما من "الجرعة"، موقفا يصادق على صفتيهما كاشتراكيين يمنيين.

 

نقلا عن صفحة الكاتب على الفيس بوك .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك