مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 أبريل 2020 08:44 مساءً

ncc   

مكيراس وحميقان .. حق يراد به باطل
عبث في اتخاذ القرار
التنمية تبدأ بالانسان..وتنتهي عنده
كورونا ... و الإرهاب !
نظرية المؤامرة!
مدير أمن أبين .. مثال للنظام
الأزمة الوطنية ومداخل الخروج
ساحة حرة

تخلف نظام!!

إسحاق غلام
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 22 أكتوبر 2014 03:16 مساءً

إن تخلف الدولة التي تعاني منها المجتمع اليمني عديدة وذلك تأتي من خلال المشكلة الاقتصادية وارتفع معدلات البطالة وتفشي الجهل والأمية وتدني بالمستوى المعيشة مع انتشار رقعة الفقر برغم ان كل الحكومات المتتالية منذ ثورتي سبتمبر وأكتوبر عملت جاهداً على وضع البرامج التنموية ورسم الاستراتيجيات ولكننا في الحقيقة وجدنا بأنها لم توصل الى مستوى الأهداف المنشودة فلذلك أعتقد بأن هنا يجب علينا تحليل او تقييم بالأصح ذلك الخطط والتي قد اوردتها المنظمات الدولية وهي كالآتي:

 

1)انتشار الفساد بمختلف أجهزة الدولة وعدم القدرة على كبح جماحه.

2) اعتماد المحسوبية على صعيد المناصب الحكومية.

3)أوضاع امنية غير مستتبة.

4)سلطة قضائية شبة غائبة.

5)تدني نظام المراقبة والمحاسبة.

6)انعدام كفاءات البنية التحتية.

7)انخفاض في مساهمة الاستثمار المحلي والخارجي.

 8)عدم تطبيق نظام المواصفات والمعايير المعتمدة دولياً بكافة مناحي الحياة.

 

لذلك نجد بأن كل تلك الجهود التي بذلت خلال الفترات السابقة لم تتكلل بنجاح بل بالعكس فقد مرت اليمن بأزمات خانقة جعلت منها دولة متخلفة بامتياز بشتى المجالات لذلك تصنف اليمن من قِبل كل المنظمات الدولية المختصة ضمن الأقل نمواً.

 

ومن هنا اقول لزملائي وزميلاتي الحقوقيين اذا اردنا فعلاً ان نحقق تنمية مستدامة وعدالة اجتماعية بالفعل فينبغي علينا ان نتكاتف ونتحالف جميعاً حتى نقف ونعمل صفاً واحداً بعيداً عن المنازعات الحزبية والسياسية فلذا نحن كشباب وطلاب أكاديميين وقانونين وحقوقيين يجب علينا ان نؤسس دولة النظام والقانون.

رئيس اللجنة الإعلامية بكلية الحقوق بجامعة عدن*



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك