مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 31 مارس 2020 05:14 مساءً

ncc   

سلامتكم من الكورونا
إلى مثل هادي تنتسب الحكمة والسياسة والدهاء
الطفلة جواهر وضياع مهنة الطب في المستشفيات !!
بالمختصر المفيد
كذبة التدابير الوقائية 
ابناء الجنوب رموز الرجولة.
إمام أحمد محمد عبده الصلوي،
آراء واتجاهات

21 سبتمبر ليس نهاية التاريخ

سامي غالب
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 06 فبراير 2015 02:32 مساءً

عديدون من أصدقائي ممن يوالون عبدالملك الحوثي، يظنون أن يوم 21 سبتمبر 2014 هو نهاية التاريخ اليمني، وأن دولة الجماعة قائمة إلى يوم القيامة. لذلك أظهروا لي، ولآخرين من الأصدقاء، وجه التعصب الدميم. صاروا في موقع "المتغلب" المستقوي بجماعته المسلحة، يحرضون ويسرفون في توزيع الاتهامات بالحقد والمناطقية والعنصرية على أصدقائهم الذين كانوا على الدوام في صف المهمشين والمقهورين.

من الذي تغير؟

 

من الذي كشف عن وجه ظلامي وعصبوي مقيت؟

 

من الذي غير قناعه ويتحدث راهنا بلسان حوثي مبين بعد أن كان يلهج بفضائل العلمانية والديمقراطية والسلمية والمدنية وحقوق الإنسان؟

 

من الذي يطلع، من وقت إلى آخر، في القنوات الفضائية وفي مواقع التواصل الاجتماعي على أصدقائه وعلي اليمنيين، مذكرا الجميع بأنه كان يضللهم ويمثل عليهم إذ يتقمص دور داعية الحريات وحقوق الإنسان والمدنية؟

 

من الذي يسلك سلوك المجاهدين إذا يوغر صدور المسلحين ضد زملائه العزل والمسالمين؟

 

من الذي أدار ظهره لكل النبلاء والطيبين الذين كان يعدهم "بوصلة اخلاقية" فإذا هو يهاجر بعيدا عن الأخلاق والوطنية والمدنية والسلمية؟

***

 

"المهدي المنتظر" لن يخرج على المؤمنين قريبا لمجرد أن الحوثيين اجتاحوا العاصمة.

الأنظمة تتغير والطغاة زائلون، والإيام دولة بين الناس، والجلادون ليسوا دائمين ولا مخلدين في "دنيا اليمنيين".

 

وهؤلاء الأصدقاء المدهشون يظهرون الآن من حدة المزاج وعنف المغاضبة ولدد الخصام ما يكشف عن سوء طوية وعصبوية عمياء وتشوه روحي ونفسي مثير للشفقة، بل ويؤكدون ان الصداقة عندهم، هي محض مناورة وتخفي وباطنية حتى إذا جاء "أنصار الله" والفتح، انقلبوا على الجميع مفصحين عن أقبح الغرائز والمكنونات.

 

الحمقى والمتعصبون فقط، هم من يستقون قوتهم من الجماعات والأجهزة والبابوات.

هم من يمثلون بالصداقة، ومعها كل الفيم الوطنية والديمقراطية، بمظنة ان جماعتهم تغنيهم عن العالمين.

 

كما أسلافهم من الأنصار، أنصار الثورة والشرعية، يظنون انهم بلغوا سدرة المنتهى.

لكنهم هنا

في الجوار

سنصادفهم في القريب.

وسيطأطئون رؤوسهم كما فعل الذين من قبلهم.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
148085
[1] لايوجد خيار آخر
إبن عدن
الجمعة 06 فبراير 2015 09:51 مساءً
يحسب لهادي أنه لم يكن دمويا, ولكنه ليس بقائد ولا رجل دولة, وفي بقائه كنا سنفقد الوطنن بكامله, والحوثي من بين كل القوى السياسية هو القوة السياسية القائمة الأفضل, وهو مايشير اليه السلوك العام لقادته أثناء وبعد سيطرتهم على صنعاء ومفاصل السلطة فقد تصرفوا كرجال دولة, على عكس قادة المؤتمر والإصلاح والإشتراكي والحراك الجنوبي المرجوجين الذين أرتكبو جرائم عديدة ضد الإنسانيه في فترات توليهم الحكم, ولم يعترفوا بها أو يعتذروا عنها أو يحاسبون عليها إلى يومنا هذا. وليس للحوتى تاريخ أسود مثلهم, بل إنتصارات في ستة حروب ظالمة, وفي ألأخيرة أنتصر على السعوديه أيضا وهذا دليل آخر أن قادته حقا هم رجال دولة . وأنهم في الساحة هم افضل من غيرهم.

148085
[2] الثعبان أيضا ناعم كجلد طفل صغير !!!
اليزيدي
السبت 07 فبراير 2015 02:16 مساءً
من الرئيس الاسبق علي صالح الحاوي الاول في اليمن الى الاصلاح وعيال الاحمر الاكثر فسادا وسرقه واغتيالا للكوادر الجنوبيه الى الرئيس السابق عبدربه هادي الاكثر سلبيه في إدارة الدوله والذي سمح بسفك دماء الجنوبيين بتجاهل كامل ! !الى الحوثيين الاكثر تهورا وجهلا وإندفاعا وجرفا في طريقهم وان لقيت شيئ في طريقك وأعجبك شله أ و أدعسه !!! .... الى الجنوب من الحزب الاشتراكي الاكثر دمويه !! أيام اليمن الجنوبي الى حزب أليف لا يهش ولا ينش في دولة الوحده !!! والى الحراك الجنوبي الذي بدا مناضلا صادقا ولكنه عانى من رجيع الحزب الاشنراكي وطراطيره الفاشلين ومن بعض أشباه الرجال والمتسولين !!! إلا أن بقاء بعض الانقياء في الحراك المخلصين والذين ينقصهم العقل والذكاء في التعامل مع المستجدات على الساحه اليمنيه والجنوبيه !!! هناك عجز واضح وللأسف !!!............وأخيرا الحوثه مشروع إيراني شيعي ضد العرب والسنه وخطر جسيم !! وهم عباره عن مجاميع قدمت من الكهوف ولازال عليها غباره ورطوبته وظلامه !!ولا أعتقد أنه سيتحقق على يديهم خيرا وان كانوا أفضل نعاملا مع الناس مع من سبقهم وأقل كذبا ولكن هذا لا يكفي لحكم بلد مثل اليمن !!!وهو على كل حال أسلوب إيراني الذي يضع في شنطة هداياه لك ثعبانا صغيرا ناعم الملمس من نوع سمه قاتل جدا !!!!!وعجبي !!!!!!


شاركنا بتعليقك