مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 أبريل 2020 07:15 مساءً

ncc   

عبث في اتخاذ القرار
التنمية تبدأ بالانسان..وتنتهي عنده
كورونا ... و الإرهاب !
نظرية المؤامرة!
مدير أمن أبين .. مثال للنظام
الأزمة الوطنية ومداخل الخروج
للجامدة عقولهم (الوطن اوسع من أي مكون ) !!
ساحة حرة

هل سيرفض عساكر المرحلة الجديدة .. ثقافات المرحلة السابقة ؟!!

سعيد بن زيلع
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 24 سبتمبر 2015 10:36 مساءً
إن أول ما يناط بأفراد القوات المسلحة والأمن هي تلك الأهداف العظيمة: ( حماية الوطن واستقراره .. والحفاظ على أمن المواطن وسلامته ) ولعل الأخيرة لن تتحقق إلاّ بالحفاظ على القيم والثقافات الطيبة داخل مجتمعنا الحضرمي ، وهي تمثل الركائز الأساسية لتحقيق تلك الأهداف على الأرض، والعسكريون هم أولى الناس بالحفاظ على قيم المجتمع ( لا مدمِّرين لها ) ، وكلما كان عسكري الدولة محافظاً على قيم المجتمع .. حظي باحترام المواطن وثقته ، والعكس صحيح !!  .
        ولعل الراصد يرى اليوم أن عساكر الدولة هم أكثر الناس ممارسة ًللثقافات السيئة والدخيلة على مجتمع حضرموت - كإحدى ثمار النظام السابق - ولعل هذه الممارسات كانت من أقوى مسببات ( عدم ثقة المواطن بهؤلاء العساكر ) وإن أهم هذه الثقافات القبيحة ( تناول القات ) ، وللأسف أن العسكريين هم أكثر من المدنيين تناولاً للقات لماذا ؟!! .
        ومعلوم أن القات دخيل على ثقافة حضرموت ولم تعرفه مدى عصورها ( حتى أيام الاستعمار البريطاني) ولكن بعد عام 1990م .. وبعد أن أزيلت الحواجز والقوانين ، التهمت حينها ثقافة الأغلبية كل شئ ، عندها غزا القات حضرمو ت ، بل وأخترق باعته كل الأعراف والآداب التجارية حين باعوا قاتهم داخل أسواق مدن حضرموت ومناطقها - وكأنه سلعة طيبة - ، وكلما أُبعدوا عادوا ثانية ً إليها ، معلنين التحدي وروح الاحتلال لخصوصيتنا وللأسف كل هذا يتم بمباركة ٍ من قادة المرحلة السابقة .
        وهذه الأيام تشهد أسواق مدينة سيئون حملة لتنظيم وتنظيف الشوارع من الباعة العشوائيين بما فيهم باعة القات ، وهذا أمر طيب .. ولكن هناك سؤال يطرحه المواطن ( ما مصير ربط القات التي تصادرها الجهات الامنية المنفذة للحملة ؟! .. هل تحرق مثلاً أو يتم رميها بالزبالة ؟!! أو .......!!! ) .
        إن التجارب بحضرموت أثبتت أن القات من أكبر مسببات الفساد .. وتحطيماً للقيم والأخلاق والطاقات ( وما نتنظر من مجتمع ُتهدم قيمه وأخلاق يوماً بعد يوم ؟!!) ، وكما إن المبتلى بالقات بالإمكان أن يضيِّع ما أوتمن عليه أو أخذ من الآخرين ما لا يستحق ، كل هذا من أجل للحصول على ( حق القات .. أو كما يسميه أصحاب القات الأصليين بـ حق ابن هادي ) .
        واليوم وفي ظل المعاناة التي يعيشها أبناء حضرموت بسبب الأزمة (التي فرضت حربها مليشيات الحوثي والمخلوع صالح ) .. أنشئت وحداة عسكرية جديدة ( من أبناء حضرموت ) ولا شك أن هذا الأمرٌ أثلج صدور الحضارمة وأعطاهم بارقة أمل ، ولاسيما وأن تدريب هؤلاء العساكر وصقلهم وتسليحهم جاء على أيدي كفاءات وخبرات الاشقاء الخليجيين ، وقد أوكلت لبعض هذه الوحدات هذه الأيام مهمة حراسة الشركات النفطية بعدما عبث بها العابثون - الذين تأثروا بتلك الثقافات القبيحة الدخيلة على الأعراف الحضرمية - ، ومن المؤسف أنهم انجروا وراء هذه الثقافات ممن يعول عليهم الناس !!.  
        وبالتأكيد سيكون هؤلاء العساكر الجدد عساكر للمرحلة القادمة المأمولة ، وهذا يتوقف على رفضهم لكل ما فرضته المرحلة السابقة من ثقافات سيئة .. أما إذا انغمسوا في تلك الثقافات كغيرهم ستكون المصيبة أعظم !! عندها سيصبح هذا التغيير تغيير أجساد ليس إلاّ ، و يابو زيد .. كأنك ما غزيت !! .
       كلما يتمناه أبناء حضرموت أن يروا عساكر جدد .. للمرحلة القادمة الجديدة .. وبثقافة جديدة أيضاً !!، وهذا ما ستثبته لنا الأيام القادمة ،.. وإن غداً لناظره قريب !! .
 


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك