مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 27 مايو 2020 07:32 صباحاً

ncc   

الفساد دولة .. داخل الدولة وقوة لا تقهر!
الحلول بأيدينا
إلى حكومة المنفى انقذوا عدن والطفولة من الوباء والحميات المنتشرة !
من لا يهتم لحياة الناس لا يستحق أن يحكمهم
عيد الفطر بين (مطرقة التعزية وسندان التهنئة)
وحدة عاجلة لمكافحة كورونا في عدن والفريق يصل يوم الخميس.
تاريخ موجز عن الوحدة اليمنية
ساحة حرة

لماذا توقف التغيير .. عند الهرم الكبير 4-5

سعيد بن زيلع
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 23 ديسمبر 2015 12:02 صباحاً
دونما شك أن كل المقالات التي تكلمت عن التربية والقائمين عليها .. تفاعل معها الكثير والكثير من أبناء الوادي عامة ، والقلة القليلة لم تعجبهم !! ، وإن الغرض من كتابة ونشر مثل هذه المقالات كشف الممارسات السيئة ألاّ مسئولة والدخيلة على مرافق الدولة ومؤسساتها والتي يصر عليها أصحابها حتى داخل هذا الصرح التعليمي الهام ، وكذا نقل معاناة الناس ولاسيما الذين ُظلِموا .. فهؤلاء للأسف جعلوا مناصبهم " مغنماً " !!. .
وهناك بعض التربويون اعترفوا اليوم بالمشكلة ، وبرروا بأن السبب يعود لتراكمات عدة ، وابتعاد " بعض " الناس عن قيمهم الحضرمية وانغماسهم في تلك الثقافات السيئة سواءٌ معلمون أو مديرون أو حتى قيادات تربوية ، وكذا عزوف من يُعتمد عليهم تربوياً عن الإدارات المدرسية ، كما أكدوا على ضرورة العمل من أجل إصلاح الاعوجاج .
ولعل المتتبع يعرف بأنني قمت بنشر العديد من المقالات في مجالات شتى ، الهدف منها انتقاد الظواهر السيئة داخل المجتمع والتي يكتوي بنارها المواطن ، ونبذ كل ما هو دخيل على مجتمعنا الحضرمي الحبيب ومنافياً لأعرافنا .. وأستسمُحك أخي القارئ عذراً لطول هذه المقلات وتعددها ، لاحتوائها على تفاصيل جمة حصلت عليها من داخل (( غَيَابَة ْالجُبِّ !! )) لذا ارتأيت تقسيم ما تبقى من إلى جزأين : تحت نفس العنوان :
- بما أن مدير عام التربية والتعليم بوادي حضرموت جمع بين الأختين ( القيادة السياسية .. والتربوية بالوادي ) ، فقد كانت باكورة ممارساته الفردية ألاّ مسئولة حين تولى ذلك المنصب بداية 2004 م : عندما أقدم على إبعاد شخصيات ذات خبرات تربوية غير عادية من الإدارة العامة وأهمهم الشخصيتان التربويتان (( مساعد مدير عام التربية وألغى ذلك المنصب تماماً وكأنه عائق أمامه ، وكذا رئيس قسم التعليم الأهلي وآخرين )) وبالرغم من أن هذين الرجلين كبيران في السن إلاّ أنهما يتحملان العناء ولاسيما وهما يقطعان عشرات الكيلومترات يومياً للوصول إلى مقر العمل ، ولعل الأخير لم يتعيّن في منصبه الأخير بولاءات ، وإنما لامتلاكه خبرات غير عادية ، وتدرّج في عدة مهام تربوية .. حتى وصفوه بالوزارة (بالمرجعية أو بالاستشاري )، بل انتقد تربويون حضارمة آنذاك تلك التصرفات ( عبر صحيفة الفرسان العدد " 68 " الصادرة الاثنين 16 أغسطس 2004م الموافق: 29 جمادى الآخره 1425 هـ ) وتساءلوا قائلين: من سيوقف تخريب التربية بحضرموت ؟!، مشيرين في ذلك إلى أن تلك التصرفات الخاطئة ما هي إلاّ تطفيشاً لكوادر التربية ذات الخبرات المجرِبة وإبعادها لأغراض سياسية أو أو ... .
- أما من تابع وتعمق داخل دهاليز ( تربية بن داعر ) سيعرف ما يشيّب الشعر، ولاسيما عندما يعرف ما اكتسبه حمران العيون من وراء خيراااات التربية !! ، وأكبر مثال من أتى إلى تربية الوادي والصحراء ( وهو من خارج حضرموت ) واستوطن بسيئون وكوّن نفسه ، بل وبنى له ( فلة لم يحلم بها مدة عمره ) من أين له هذا ؟، هل لأنه من مواطني الدرجة الأولى مثلاً، أو أنه بسبب دعوة الوالدين والأولياء والصالحين ؟!! أليس مثل هذه الممارسات طعن في تاريخ التربية الحضرمية ، ومن المؤسف والمعيب أن تتم بمساعدة بعض الحضارمة المحسوبين على التربية .
وحتى تستبين لنا الأمور أكثر لننظر إلى بناء مشاريع التربية هل هي حسب المتطلبات الأولية خططت .. وهل مقاولاتها للجهات المتخصصة المعتبرة أعطيت .. وهل فترة الضمان بسلام مرّت .. أما لو تكلمنا عن أرقامها فهذه مصائب بنا حلت !! ، وما ُخفي كان أعظم ! .
وللأسف نجد بعض الحضارمة قد تأثروا بمثل هذه الثقافات ، فهذا فاعل خير كان مشرفاً على بنى واستلام أحد المباني المدرسية بإحدى المناطق الجنوبية التابعة لمديرية تريم ولما أراد استلام المبنى بعد استكماله تباطأ كثيراً المهندس (الحضرمي !!) المشرف على مشروع المبنى المدرسي في عملية التسليم بدون حجج ، ولسان حاله يقول بلغة تلك الثقافة ( ذلحين ما شئ اعترف لكم ) عندها تم تسليمه ما تيسر (والأمر لله ) مقابل استلام المبنى !! .. أما ما يتحصل عليه من ُيطلق عليهم كوادر التربية فحدّث ولا حرج:
- هناك ممارسات مشاهدها كالتمثيلية .. تتمثل في تفريغات أو تكليفات أو أعمال وهمية .. تخدم أغراض شخصية .. للحصول على خيرات شهرية .. تعددت الكشوفات والأسماء المتكررة واحدة .. لا تزيد على عدد أصبع اليدين والأدوار موزعة .. بما فيهم الذين بلغوا الأجلين منذ مدة .. بقاؤهم يخدم هذه الفلسفة !! .. وحتى يتيقن لك الأمر انظر لأحوال بعضهم كيف كانت في السابق ؟! وكيف أصبحت وماذا عملوا وما ذا حققوا وماذا امتلكوا ؟! وهل كل هذا يتماشى مع دخلهم وظروفهم المعيشية المعروفة ؟! ، وما ُخفي كان أعظم !! .
- كما أنه معلوم في أي مكان وزمان ، أن أي فرد أو جماعة أنجزت عملاً إضافياً ُكلفت به تستحق دون شك حافزاً أو مكافأة نظير ما تم القيام به ، أما أن يتضمن كشف المكافأة معظم مسئولي الإدارة وآخرين لا يستحقون فهذه ثقافة قبيحة دخيلة علينا ، ولعلها انتشرت في الكثير من مؤسسات الدولة ومرافقها كالتربية ، ومن تكتيكاتها أيضاً أن ُيطلب من المشرفين على الدورات عدم اقفال كشف الاستحقاق لحضور الدورة ، بل تركه مفتوحاً حتى يتم إضافة ما يراد إضافته لاحقاً ، وإذا كان ما يقومون به صحيحاً وقانونياً فلماذا يمارسونه بسرية وهم مستحون ويتسترون على الكشوفات، أنهم جعلوا الدورات التعليمية وسيلة لرفع المستويات المعيشية .. بدلاً من رفع القدرات التعليمية !! .
ومن ألاعيبهم التكتيكية أيضاً: إقامة دورات ( تحصيل حاصل ) نهاية العام الهدف منها التخلص من المبالغ التي لم يجدوا لها وسيله للصرف ، ويسيّرونها بنفس الآيدلوجية !! وكم من أشخاص لم تكن لهم علاقة بالعمل الفني التربوي ولكن جيء بهم لأخذ حصتهم من خيرات الدورات ، بهدف الارتقاء بمستواهم المعيشي .. متسترين تحت مظلة التأهيل العلمي !! .. ماذا نسمي كل هذا بمقياس ( تاريخ حضرموت التربوي ؟!! ) .
هل كانت تربية حضرموت تدار في السابق بهذه الثقافات ؟! وهل هذه هي قيمنا وأخلاقنا التي حرص الآباء والأجداد على تربيتنا عليها وعضُّوا عليها بالنواجذ، أم أن أصحاب هذه القيم قد ولُّوا ؟، وكأن لسان حالكم يقول لنا: ( إن لم ُيكوِّن الشخص نفسه في هذا الزمن فمتى سيكوَّن نفسه .. والمدافعون عن هذه القيم هم بلداء مصمّخين أليس كذلك ؟! ) .. فهنيئاً لكم هذه الإنجازات ، وهارد لنا هذه البلادة والمُصْماخة !! وصدق الله العظيم القائل: { وإنَّهُ ُلحبِّ ْالخَيْرِ ... !! ) .. أليست الدحبشة - ولاسيما المحلية - أخطر على المجتمع الحضرمي أكثر من الدحابشة أنفسهم ؟! .. لان الأخيرين يعملون جهاراً ، أما الأولى فخطورتها تكمن في أن أصحابها هم أبناء مجتمعنا، ويعيشون بيننا !! .. ألم يحن الوقت لتغيير أصحاب هذه الثقافات ، أم أن نضالهم وولاءاتهم ستشفع لهم ؟! . اهـ .. إلى اللقاء في الحلقة الخامسة والأخيرة تحت نفس العنوان .


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
185712
[1] لا حيات لمن تنادي
وحيد
الأربعاء 23 ديسمبر 2015 01:24 مساءً
هناك الكثير من الحضارم والجنوبيين بصوره عامه زادو وتفوقو بامتياز على الشماليين في الفساد بشتى انواعه ولا يمكن ان يتغيرو بعد ما تفشى فيهم الخياس لانهم بدون ضمير ولا عندهم دره من الايمان ولا دين لهم ويجب ان يقصو من جميع مناصبهم ولاكن للاسف اللي حاصل الآن هو نفس نضام الشمال القبليه والمقربه وكم( شتدي) لا الكفائه= والمصيبه انه هدا الوباء يبداء من راس الهرم في الحكومه من رئيس ووزراء ومدرا ولا احد مستثنى الا من رحم ربي والدي هو شريف لا يمكن يقبل اي منصب او يبقى فيه مع نظام فاس


شاركنا بتعليقك