مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 يوليو 2020 02:51 صباحاً

ncc   

نايف البكري .. القائد والإنسان
ما يدور خلف الكواليس بالرياض
قطبي المغناطيس لن يلتقيان وهكذا لن تتفقوا
التفوا حول الرئيس وحافظوا على الوطن..!
طريق القلوعة يامدير الاشغال العامة ويا مامور التواهي
غدا 7 يوليو الذكرى 13 لانطلاق ثورة الشعب الجنوبي
حكايتي مع الزمان8 «هم حكاية لجميع الحكايات»
آراء واتجاهات

(المخلوع) ونهج الابتزاز للمجتمع الدولي!

مدين مقباس
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 31 مارس 2016 09:07 مساءً

يخطئ من يعتقد أن حشد المخلوع صالح في ميدان السبعين بصنعاء هو تحدي للرئيس هادي، والأغلب أنه رسالة تحدي لدول الجوار والمجتمع الدولي، ويريد من خلاله مقايضة مجلس الأمن الدولي بان ثمن دعمه للسلام هو رفع العقوبات الدولية المفروضة عليه، أو تعليقها، وهذا السبب لدعوته لمجلس الأمن لاصدار قرار وقف الحرب.

للأسف ذهب البعض بنظرتهم إلى الحشد من زاوية ضيقة على أنه تأكيد لامتلاك المخلوع صالح تأثيرعلى الشعب، وهذه النظرة مغايرة للحقيقة في البلدان النامية، وفي مجتمع فقير كاليمن، الذي أقر رئيسه المعترف به دوليًا ان اليمنيون يندفعون في تبعيتهم للفرد بسبب العوز والمال، بقوله: "الشعب اليمني فقير فمن يعطي من الشعب 50 أو حتى 10 آلاف يصوت له" في حوار أجرته معه صحيفة "عكاظ" نشر مطلع شهر مارس من هذا العام ليحاولوا تضليل المجتمع المحلي والدولي بأن الدفع بالمواطنين بأي طريقة كانت إلى ميادين احتفالاتهم، بأنها معيار للشرعية، وانه يعطيهم الحق بالعودة للسلطة وهذا لا يتفق مع العقل والمنطق، وببساطة فإن الاشخاص الذين صدرت ضدهم قرارات أممية بفرض العقوبات الدولية عليهم لا يستطيعوا العودة للحكم ، لعوامل واسباب متعددة أبرزها: أن البلد قد وضع تحت البند السابع بموجب قرارات مجلس الأمن الدولي من بينها القرار 2140 ، 2216 ،اللذين يعترفان بشرعية الرئيس هادي وتنص احدى فقرات القرار 2140 على "استمرار فترة الرئيس التوافقي عبدربه منصور هادي رئيسًا لليمن حتى يتم تنصيب رئيس منتخب من الشعب وفق دستور جديد". كما أن اولئلك ومن بينهم المخلوع صالح مطلوبون للعدالة الدولية لأنهم لا يزالون يشكلون تهديد للسلم المحلي والإقليمي والدولي، وهذا يضعف نظرتهم، ويؤكد أن الحشد ليس معيار لشرعيتهم، انما لاستمرار نهجهم الدكتاتوري بدفع الناس للحضور كالقطعان ، وهنا يستحضرنا وصف الكاتب المسرحي العالمي "وليام شكسبير" للانظمة الدكتاتورية لحشد الناس في مقولته الشهيرة: "حشد العقلاء امر معقد وصعب للغاية، اما حشد القطيع فلايحتاج سوى راعي وكلب". لهذا فلا نرى خيراً في هذا الحشد، انما استمرار هذا النهج يثير ويبعث القلق والخوف من امكانية الدفع بهم إلى التهلكة في الحروب العلنية أو غيرها في ظل تزايد الشكوك حول ارتباطه ودعمه لانشطة الجماعات الإرهابية.

كما ذهب البعض ليجعل من الحشد أنه استفتاء على بقاء الوحدة متناسين أن الجنوبيين في الجنوب خرجوا في سبع مليونيات متتالية، على الرغم من أنهم أصحاب قضية واضحة ودولة سلبت منهم، وكان خروجهم بارادتهم وعفويتهم وليس كاتباع لأشخاص، فهل حققت للجنوبيين ما يريدون؟! ، هنا نقول للذين خرجوا في صنعاء، أنه مهما خرجت ملايين البشر فيها، فذلك لن يغُير قناعة الشعب، أو دول الإقليم، والعالم حول فشل الوحدة .. فالوحدة فشلت، واسقطتها الحرب على الجنوب واثبتت أحزابها سقوطها الاخلاقي في غزو الجنوب، ومن يعتقد انه استفتاء على الوحدة والاستقوى على الجنوب فهذا خطاء، فالحشد دق آخر مسمار في نعش الوحدة عند الأخوة في الشمال، وبرهن للعالم ولدول الجوار ان الوحدة ماتت هذه المرة والى الأبد في ميدان السبعين بصنعاء. وينبغي على الخيرين البحث والاستعداد للانتقال الآمن للوضع القادم.

من الطبيعي أن تكون لخطوة انفراد حركة الحوثيين بعقد تفاهمات سياسية مع المملكة العربية السعودية بمعزل عن صالح وأنصاره تداعياتها وان تأخذ مساحتها الكافية من الحشد ورسائله المراد توصيلها وتوظيف صالح لانعكاساتها السلبية كخطاء صدر من حليفه الحوثي الذي دخل معه الحرب، وكانت الرسائل كمؤشر لفك ارتباطهما في المرحلة السياسية القادمة، وكي يرسل لدول الجوار انه هو الاقوى والذي ينبغي أن يتم التحاور معه، وما يؤكد هذا الرأي هو عدم توحيد الحشدين (أنصار صالح الصباح وأنصار الحوثي المساء) انهما بدا يختلفان في التنسيق السياسي حتى وان حاولا يعكسا أن هذا يدخل في التكتيك السياسي وتبادل الادوار السياسية، بالاضافة إلى أنه يأتي كتأكيد على أن المصالح بدات تتعارض بينهما، والواضح أن كلاً يريد التعامل مع المرحلة القادمة بطريقته وبأدواته. والاثنان يؤكدان في خطابيهما موافقتهما على الدخول في التسوية السياسية القادمة، ويطالبا بوقف الحرب الذي يعتمد استمرارها أو توقفها على مدى مصداقيتهما للاستجابة لمتطلبات وقف الحرب وهو الالتزام بتطبيق القرار الأممي 2216، أي انه يمكن فهم الحشود بانها اعلان الاستسلام وانتصار خيار السلام .لكن كلاً يريد أن ينتجه بطريقته وعلى مقاسه.

ما نراه من تزامن عودة القديم وحشود الساحات والضغط باوراق الشارع يذكرنا بحشود الجمعة في شارعي السبعين والستين. قبيل واثناء توقيع المبادرة الخليجية في خريف 2011م ..لكن هذه المرة سيشمل ايضاً الجنوب، وقد يشمل تعز ولن تكون القسمة على طرفين بل أكثر من طرف..أن ما نراه هو بداية لملامح تسوية سياسية قادمة، وأن الخطابات والحشود في الميادين والعودة لترتيب وفرز مركزين أو أكثر للقوى في الجنوب والشمال ، والوسط لتهيئة الشارع للمرحلة القادمة لما بعد الحرب، واعتقد ان الخاسر الأكبر فيها هم الحوثيين.

إن الحدث يؤكد بجلاء أن اليمن سينتقل إلى مرحلة تسوية سياسية، وان مرحلة الحرب على مشارف الإنتهاء. الأيام القادمة ستضع القوى الدولية والإقليمية والأطراف اليمنية المتصارعة، أمام اختبار صعب في كيفية تعاملها مع متطلبات انجاح خطوات مرحلة السلام وتجاوز المصالح الحزبية ومدى تضحيتها في سبيل إحلال السلام في اليمن، كما أنها ستضع بعضها على المحك للخروج من دائرة المساومات وسلوك المداهنة مع بعض الأطراف، وتتطلب حزم وحسم سياسي ودبلوماسي، فهل سينجح المخلوع في جني ثمار محاولات ابتزاز المجتمع الدولي برفع العقوبات عنه؟ كما فعل قبل التوقيع على المبادرة الخليجية لانتزاع الحصانة. وهل سترضخ القوى الدولية والإقليمية لابتزازه بعد ان عرفت الاعيبه؟



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك