مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 24 أغسطس 2019 04:56 صباحاً

  

انتصارات تتوالى على امتداد أرض الجنوب...!!!
سقفنا السماء وارضنا الجنوب
طريق العسكرية يافع سرار لماذا ؟
مصفوفة الدم !!
درسب ..فخ وتجريد قوى
حرب شبوة لست عدن ياقوم ؟
رسالة جنوبية..
ساحة حرة

الفضائيون

سالم المصري
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 21 يناير 2017 10:48 مساءً

تعترف ناسا بوجود مخلوقات فضائية، وتؤكد: لسنا وحدنا في هذا الكون، وسنكتشف جيراننا الفضائيين خلال 20 عام.

 

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قبل حوالي عامين عن وجود 50 الف فضائي في العراق، وصرح أيضاً وزير النقل العراقي كاظم فنجان أن أول مطار في التاريخ أنشئ قبل 5000 آلاف عام في العراق، وأن مركبات فضائية كانت تقلع منه، وكانت مركبات فضائية سومريه تقلع منه نحو الكواكب الأخرى.

ولكن من هم الفضائيين؟؟

يقصد "بالفضائيين" مجموعات من الموظفين يتقاضون رواتب ومخصصات ماليه دون القيام بأي عمل نظير ذلك، وارتبطت هذه الظاهرة أثناء فترة رئاسة نوري المالكي للحكومة،  وينتشرون بشكل كبير في كافة مؤسسات وأجهزة الدولة العراقية، لاسيما أجهزة الجيش والشرطة؛ كشف حيدر العبادي أن مرتبات 50 الف "فضائي" تصل إلى 500 مليون دولار سنوياً، علق أحد الكتاب العراقيين على هذا الموضوع بقول: قبل أن أفهم المصطلح تبادرت في ذهني علامات فرحة كبيره، وبدأت أصيح دون وعي، سنغزو الفضاء، وبدأت احلم بالمركبة الفضائية العراقية، وشكلها، وهل سيرتفع علم العراق عليها، حتى أني بدأت أفكر في أول رحلة فضائية. ولكني عرفت مؤخراً أنهم الوهميون الذين سجلوا أسمائهم، لتدفع رواتبهم لمن قام بتسجيلهم.

 

برغم اختلاف المكان والزمان إلا أن "الفضائيين" انتقلوا إلى اليمن وتحديداً أبين ولكن بإعداد أقل هذه المرة.

بعد إعفائه من منصبه رد مدير أمن أبين في بيان قال فيه إن قيادات الحزام الأمني التابعة للمحافظة تركت مواقعها وذهبت للعيش في عدن، وأن 20 طقما عسكريا بأسلحتها و 200 جندي مع قادتهم يتبعون الحزام الأمني أبين يقيمون في عدن ولا يباشرون عملهم.

هؤلاء "الفضائيين يكبدون الدولة خسائر اقتصادية فادحة، إضعاف الأجهزة الأمنية، تأجيج الصراعات السياسية.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك