مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 28 مارس 2017 06:18 صباحاً

  

الصراع الدولي وإلاقليمي باليمن
الجنوب يعيش حالة الواقع الإجباري..
تعال اطمئن علينا وخذ لك دورة إلى مودية
عامان على انتصار المقاومة وبدعم التحالف
إلى فخامة المشير عبدربه منصور هادي .. حياكم الله
عدن من مدينة رائدة إلى قرية قروية
لماذا فقط الخدمات الطبية شعبة عدن تحرم من الرواتب؟
آراء رياضية

بطولة امم افريقيا في الغابون 2017 لن تنسى

ايوب عامر الحسني
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 08 فبراير 2017 11:28 مساءً

كانت النسخة الثانية والثلاثون من بطولة امم افريقا في الغابون ملفته للنظر ومدهشة لكل المتابعين.. فكل المهتمين والمتابعين للكرة الافريقية في الاونة الاخيرة يعلمون شدة التنافس وصعوبة تمييز واختيار البطل ، ولكن كانت هناك بعض التخمينات التي تشير الى ترشح بعض المنتخبات للمربع الذهبي ولعل ابرز تلك المنتخبات الجزائر الذي لم يتخطئ الدور الاول .!

فكما عودتنا الامم الافريقية في اخر السنوات، انها لاتعتمد علئ التخمينات مطلقا ، وذلك ان طرفي النهائي مصر والكاميرون كانا خارج كل الترشيحات والتوقعات.
فالمنتخب الكاميروني الذي خلت تشكيلته من اي محترف وعدم قبول محترفيها اللعب للمنتخب الوطني واعتذارهم عن المشاركة ، وكان ابرزهم لاعب نادي ليفربول جويل ماتيب ، مما جعل مدرب منتخب الكاميرون اللعب بتشكيلة مختلفة لكل مباراة ، الامر الذي جعل كل المحللين والمتابعين يستبعدون اجتياز المنتخب الكاميروني للدور الاول .!

اما المنتخب المصري صاحب اعلى رصيد في البطولة بسبعة إلقاب ، فقد كان بعيداً عن كل الترشيحات ولاسيما وان المنتخب المصري ظل يعاني من الاداء المتذبذب خلال الفترة السابقة ومن عدم الانسجام بين اللاعبين المحترفين في الخارج واللاعبين المحليين ، الامر الذي صعب المهمة امام منتخب الفراعنة من وجهة نظر المتابعين والمهتمين بالكرة الافريقية ، الا ان تألق اللاعب المصري محمد صلاح خلال الفترة الاخيرة مع ناديه الايطالي روما على الصعيد المحلي والاوربي، والاداء الجيد للمحترف في صفوف نادي ارسنال الانجليزي محمد النني ومشاركة الحارس العملاق والسد العالي - مثل مايحب ان يسميه عشاقه - عصام الحضري واداءه المبهر ومحافظته على شباكه نظيفة في الدور الاول ، هو ماجعل سقف الطموحات المصرية والعربية يرتفع حد السماء ، وستبقى النسخة الثانية والثلاثون من بطولة امم افريقيا في الغابون عالقة في اذهان كل من تابعها او سمع عنها ، لما فيها من احداث تاريخية كان ابرزها مشاركة عصام الحضري بعمر الرابعة والاربعون وخسارة مدرب منتخب الفراعنة الارجنتيني كوبر للنهائي الثالث عشر في تاريخه ، وفوز المنتخب الكاميروني باللقب بدون مشاركة اي لاعب محترف.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك