مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 12 يوليو 2020 06:24 مساءً

ncc   

لقاء مع البحر
فخ سياسي
لودر خفايا ومواجع.. فهل من قرار رادع ؟
عهود الطغمة
مافيا الضرائب في تعز...؟!
حنين إلى أبين وأهلها الكرام
هذا هو الحب!
آراء واتجاهات

أين ياسين سعيد نعمان؟!

همدان العليي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 18 فبراير 2017 07:56 مساءً


 في أشد الأوقات صعوبة، تم تعيين الدكتور ياسين سعيد نعمان سفيرا لليمن في بريطانيا وهي إحدى أكثر الدول تأثيرا في المجريات السياسية اليمنية. ومنذ تلك الفترة، لا ندري بالضبط ما الذي يقوم به الرجل في سبيل استعادة الدولة المغتصبة من قبل التحالف الانقلابي (الحوثي/صالح).
 لم نسمع عن تنظيم سفارتنا لأي ندوات أو مؤتمرات صحفية أو لقاءات تلفزيونية أو معارض الصور التي تُبين موقف الشرعية اليمنية وتظهر جرائم الحوثيين في حق المدنيين. بكل صراحة، ما الذي قام به من أجل إيضاح ما يحدث في اليمن للرأي العام البريطاني؟ 
 هل حدثهم نعمان عن أطفالنا الذين يُقتلون على يد مليشيات الحوثي وصالح؟ هل أخبرهم عن أموالنا التي يسرقها الحوثيون من مؤسسات الدولة؟ هل أطلعهم على عنصرية الحوثيين وافشالهم كل فرص السلام وانقلابهم على مخرجات مؤتمر الحوار الوطني؟ 
 قد يقول قائل.. ياسين سعيد نعمان كتب في صفحته مرارا وأبدى موقفه الرافض للانقلاب..! وأقول، هذه ليست مهمته وإن كان ما كتبه ايجابيا.. لكن التغريدات يجب أن يتركهها لـ "المفسبكين"، وعليه أن يقوم بمهامه كسفير لدولة تعيش حربا وتحتاج دعما دبلوماسيا واسعاً في بريطانيا.. كما أن اليمنيين يعرفون جيدا ويعانون جرائم وذنوب الحوثيين، لكن نعمان ترك المجتمع البريطاني (جمهوره الأساسي) فريسة جهل دقة ما يحدث في اليمن. 
 في بريطانيا، ينشط عدد من المؤيدين للانقلاب بشكل كبير وتساعدهم في ذلك عدد من المنظمات على رأسها منظمة أوكسفام البريطانية وعدد من المنظمات التي نظمت في نهاية يناير الماضي مؤتمرا بعنوان "تعزيز الاستجابة الإنسانية في اليمن" في لندن، بمشاركة كثير من الشخصيات المهمة من بريطانيا والدول الأوروبية الأخرى. وكان من المؤلم هو غياب سفير اليمن في هذه الفعالية الهامة وعدم القيام بواجبه في توضيح وجهة نظر الشرعية.
 تحدث كثير من المسؤولين الدوليين عن الشرعية بمعلومات خاطئة، كان منهم السفير الألماني والذي أكد بأن الشرعية ليس لها قبول شعبي في اليمن وسخر من الرئيس هادي عندما قال بأنه لا يوجد رئيس يقوم بزيارة وطنه، فالرؤساء يزورون الدول الأخرى وليس بلدانهم في اشارة إلى أن هادي يعيش خارج اليمن.
أيضا، لم يصدر عن سفيرنا في بريطانيا أي ردة فعل على مقال نشرته صحيفة  Middle East Eye بتاريخ 24 يناير لوزير وكالة التنمية الدولية البريطانية السابق وعضو مجلس العموم البريطاني عن حزب المحافظين الحاكم "أندرو ميتشل" والذي أشار فيه إلى لقائه بقيادات الانقلاب (علي عبدالله صالح وصالح الصماد)، ودافع فيه بقوة عن جماعة الحوثي قائلا بأنهم كافحوا الفساد نافيا علاقتهم بايران ومطالبا بتغيير القرار الأممي 2216. كنا نتوقع الكثير من ياسين نعمان عقب كل تلك الأحداث المعادية لاستقرار اليمن وشرعيته، فميتشل ليس صحفياً أو مدوناً، بل برلماني ووزير سابق. 
 هي رسالة عتاب لأستاذنا العزيز ياسين نعمان، أين أنت؟ ولماذا لم تؤد مهمتك على أكمل وجه في أصعب لحظات اليمن؟ صمتك وعدم تحركك تقصير في وقت عصيب، وخذلان لتضحيات الأبطال في ميادين القتال في الجنوب وتعز ونهم والجوف وميدي والمخا وشبوة ومأرب.. صمتك خذلان لاؤلئك القابعين في سجون الحوثي لأنك تحمل قضيتهم وتطالب بالافراج عنهم.. نحن نخسر يوميا في الميدان الدبلوماسي في بعض الدول الغربية والعربية، وعلى رأس هذه الدول بريطانيا.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
245727
[1] السفاره في العماره
علاء ياسين
السبت 18 فبراير 2017 08:25 مساءً
منذو ان كان الدكتور ياسين رئيس مجلس النواب وأنتم ترون فيه المدنيه القاتله لمشروعكم الي لايزال في بطن أمه والآن بعد ان لم يلد المولود أصبحت المغالطات سبيلكم في البحث عن الطريق الذي تريدونها على حساب الجنوب. الدكتور ياسين كان يفترض به ان يوضح للحكومه البريطانيه عمليات الدعم للجماعات الارهابيه التي تمول من الانقلابيين في الجنوب ولاكن مع الأسف حتى الان لم يحدث. ستضلون لعنة الجنوب التاريخيه أنتم وأسيادكم ولا خلاص الا بعودة الوضع الى ماكان عليه قبل 90

245727
[2] سؤال عجيب!
عبد القوي العولقي
السبت 18 فبراير 2017 09:02 مساءً
والله شيء عجيب! تسأل أين ياسين سعيد نعمان! ياسين جالس يفسـبك. ألا يكفيك هذا؟ وهو بالمناسبة يفسبك مش من أجلنا الجنوبيين بل من أجل الوحدة واليمن، أما مشروعنا الجنوبي فهو في نظره مشروع صغير! والمناضلون الجنوبيون في نظره هم أصحاب مشاريع صغيرة! هل نسيت أنه أول من قمع الحراك الجنوبي حين أطلق عليه هذا التوصيف؟ بالمناسبة أنت أحرجت ياسين إحراجا شديدا، وأظهرت له أن الناس يراقبونه عن كثب،وأن التاريخ يسجل، ومقالك أوضح له أن مش كل الناس مطبلين له من أمثال بشرى وأخواتها!

245727
[3] اهلا وسهلا بهمدان العلي المتخفي مع ولي نعمته
فارس
السبت 18 فبراير 2017 09:09 مساءً
همدان اختفى منذ فترة ولم نسمع به او نقراء له وفجاءة يظهر ويتمخض الجبل بفار مشوة لا اطراف له؟ التساؤل كان من الاجدر بك ان تسئل حميد وعلى محسن عن ما عملوه في فرضة نهم وصرواح وميدي منذ سنتين؟كان الاولى ان تتسائل من الذي باع اسلحة التحالف وهرب المشتقات للانقلابين مما جعلهم يصمدون كل هذا الوقت؟ كان الاجدر ان تتسائل ما تلك البطائق الحزبية الاصلاحية التي وجدت مع مقاتلين في صف الانقلابيين في البقع؟ كان الاجدر ان تسئل عن اقربائك المقاتلين في صفوف الحوثيين؟ اما انك تقفز بالمظلة وتهبط بها في لندن امر مخزي لشخص بمثل اخلاقك؟ لماذا لم تسئل عن السفارات التي يتولى امرها حزب الاصلاح عن ما قدموه في الخارج ومن الذي استقبل وفد الحوثيين في عمان والعراق وموسكو ولماذا؟شغلكم شغل فخسسة ودنائة وعرض خدماتكم في سوق المزاد وانتم اخر من يضع الوطن والناس في حساباتهم؟ بداءتون بالهروب من دماج الى عمران الى صنعاء تاركين الارض للحوثي بسلام؟ واليوم تطالبون الاخرين بالدفاع عن بيتكم وقراكم وانتم تدفنون انفسكم في ثلج اوروبا والابطال يدفنون انفسهم في رمال اليمن.

245727
[4] النقد يستلزم الموضوعية
نجيب الخميسي
الأحد 19 فبراير 2017 04:20 صباحاً
هذه مطالب تبدو تعجيزية.. اولا نشير ان قبول الدكتور ياسين سعيد نعمان بمنصب سفير يعتبر بمثابة تواضع منه اذ نعلم ان من كان من قياديي الصف الاول في الدول البامية لا يوافق هواه ولا تسمح له كبريائه بالتقهقر الى شغل المناصب الدنيا..ثم ماذا نعلم عن منصب السفير عموما؟ السفير ربان السفينة لطاقم من الاختصاصيين.. القنصل معني بالشؤون القنصلية والملحق الثقافي بالشؤون الثقافية وهناك طبعا الاعلامي والسياحي والعسكري والمتجسس على السفيرالخ الخ.. معظم من عرفناهم من السفراء (الشماليين بالذات) لم يكونوا سوى اكواز مركوزة بطاقة.. بعض السفراء تعينوا لمجرد الاقامة خارج الوطن لفترة نقاهة او مكافئة لما سرقوه كذلك المحافظ التعزي الشهير في لندن بالذات.. لماذا لم يكن النقد عاما لوزارة الخارجية ان لم توجه هي سفرائها للتحرك اعلاميا ودبلوماسيا في عموم الدول ولابأس حينها من تقديم سفارتنا في لندن كمثل عما يشوب من تقصير او تقاعس؟ ان تفاعلت الوزارة واصدرت تعميما او توجيها بضرورة التحرك المناسب فان ما سيفعله اي سفير هو احالة الامر للملحق الاعلامي المعين اصلا من وزارة الاعلام.. وسيتوجب بعدها ان يتقيد الملحق الاعلامي بما جاء من توجيهات الوزارة او احاطة السفير بما يعترضه من صعوبات وخصوصا لو كانت المسألة متعلقة بامور مالية.. وهنا غالبا ما يمكن وصفه بمربط الحمار.. ميزانية الاعلام المطلوبة، ياعزيزي، في دولة مثل بريطانيا ليست بالهينة.. حسب علمي ببعض رواتب الملحقين بغرب اوروبا عموما فهي تصل الى 5000 دولار غير المخصصات التي تتبع الراتب والبدلات والنثريات.. ثم ان هناك ميزانية تشغيلية تُعتمد بموجب برنامج عمل موضوع... فان كانت قائمة كل ما انتقد الاخ همدان عدم القيام به تقصير من السفير او من ملحق السفارة الاعلامي فاننا سنقتنع انه ليس بامكان وزارة الاعلام ولا الخارجية اعطاء كل ميزانيتهما لصالح المبادرة الدبلوماسية للحكومة اليمنية الشرعية في بريطانيا.. ثم ان الاعلام والتحرك الدبلوماسي ليس بهذه السهولة.. السفارة تعمل استنادا على استراتيجية وقواعد ترسخت منذ عقود من الزمن.. لكل سفارة عكاكيز تتكئ عليها في كل بلد مضيف، من كتّاب وصحفيين وصحف ومراكز ثقافية واعلامية واكاديمية وبرلمانيين وحتى لوبيات وغير ذلك.. والسفارة لابد وان تكرم كل من يخدمها.. سفارة ياسين سعيد نعمان لابد وانها تعمل الان لتناضل وتتصدى اولا لكل العفافيش الانجليز.. لصالح ولاسرة صالح علاقات ذكية مع شخصيات مجتمعية في كل بلاد العالم.. كما انهم كانوا يمتلكون البلد ومقدرات البلد وثروات البلد ولم يكونوا ببخلاء عمن يقف معهم.. اتفهم ان كثيرا من الصحفيين والاستقصائيين الاجانب لا ينصفون الجنوبيون ولا حتى الشرعية الحالية.. كل من يذهب الى اليمن فانما يحل بصنعاء ويستقبله ابناء الرئيس وابناء اخيه محمد عبدالله صالح ونسائبهم واصهارهم.. وان بحثوا عن دعم ميداني واستقاء معلومات فانهم لن يجدوا في مفكراتهم سوى ارقام هواتف لصحفيين وصحفيات يدينون لعفاش بالوفاء والعرفان لان خيره سابق.. قبل ان ننتقد شخص السفير علينا ان نعلم ظروف عمله.. ثم علينا ان نعلم ماهي ايضا ارضية العمل في السفارة المعنية وخصوصيات تشغيلها وفي اية ظروف هي تعمل.. النقد سهل وغالبا ما يكون حقا مشروعا لقائله ولكنه يصبح اساءة لو لم نكلف انفسنا ان نتفهم وتظاهرنا اننا نطرح نقدا ونقدن نصائح.. ونحن نعيش في بلد يقع على كفوف العفاريت فلا داعي للمطالبة بالترف.. اقصى امانينا من سفارات هذه الدولة التي لا نزال نحمل جوازاتها ان لا يذل طالب علم وان لا تغلق السفارة ابوابها عن الباحث عن تصديق وثيقة او تقييد ميلاد طفل ظلمه ابوه بان انجبه ليصبح بدوره من رعايا تلك السفارة..

245727
[5] لو كنت في موقع الدكتور ياسين؟
منصف
الأحد 19 فبراير 2017 11:08 صباحاً
الحقيقة همدان الخلي يتسائل ولو كنت في مكان د.ياسين لاجبت بطريقة عملية واوضحت للحكومة البريطانية صلة حزب الاصلاح بجماعة الاخوان الدولية وتحديداً الجماعات الاسلامية التي تولى زمام امرها المقبور عمرو عبد الرحمن؟ وطلبت من الحكومة البريطانية اتخاذ موقف حازم من تلك المجموعة التي تحضى بقبول لديهم. وما تموت العرب الا متوافية.


شاركنا بتعليقك