مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 03:23 مساءً

  

وطلعت يا هادي على كلمتك
الله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون
شرعية تسويق الفشل
مصلحة شعب الجنوب فوق كل المصالح
سقوط شرعية هادي
هل تحسم شبوة مصير الجنوب ؟.
ندعو إلى التلاحم الوطني الجنوبي
ساحة حرة

الذكرى الثانية لاستشهاد زميلي (علي الصمدي)

سالم المصري
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 15 مارس 2017 05:59 مساءً

كنا في المرحلة الإبتدائية نفترش الأرض من أجل أن نتلقى التعليم في مدرسة (المعلم) في مدينة لودر، هذه المدرسة التي كان يضرب بها المثل لصرامة التعليم فيها وبرغم عدم وجود كراسي آنذاك إلا أنه كان للتعليم فيها طعما خاصا، كنت دائما أجلس بالقرب منه، كان هو الطالب الذكي الذي بيننا ولكنه كان مختلف عن باقي الطلاب الأذكياء الذين تجدهم مختلفين تماماً في تعاملهم مع باقي الطلاب، وأيضاً كانت لديه الكثير من الفكاهية، طوله الفارع هو الذي جعل الناس تحبه أكثر، كان الطالب الأطول بيننا ولأننا كنا نفترش الأرض في المدرسه عندما تجلس خلفه كان لزاماً عليك أن تغير مكانك وإلا لن ترى شيئاً، كنا نشاهد سوية المسرحيات التي تقام في المدرسة ومنها  ( وجت عيشة ) من حاز بحزيك للشاعر الراحل محمد حسين هيثم والتي استخدم فيها اللهجة الدارجه بغض النظر عن ما تعنيه تلك المسرحية إلا أننا كنا ننتظر بلهفة من مسرحية إلى أخرى  ، كنا نلعب في ساحة المدرسة معا، نأكل معا، ننتظر الاستراحة تأتي من أجل أن نذهب للعب البلايستيشن وكل واحد مننا متحدا للآخر.

 

كنا بعيداً بعيداً عن شيء اسمه الحرب لم نكن نتوقع أنها ستأتي علينا ايام نتجرع فيها ويلات الحروب.

انتهت المرحلة الإبتدائية ، وبعدها اكملنا معا المرحلة الثانوية  انا وزميلي ورفيق دراستي ( علي الصمدي ).

كانت سنوات جميلة قضيناها معا، جاءت الحرب مع القاعدة وانتهت بنصر أبناء لودر بفضل الله سبحانه وتعالى، ومافتئنا من عودة الحياة إلى مدينتنا حتى جاءت إلينا حرب جديدة اختلفت تماما عن سابقتها،

كل حرب كان لها معتقد مختلف ولكنهما تصبا معا في مجرى واحد.

توقعت أن نكمل سوية الدراسة الجامعية ولكن كل منا اتجه اتجاها آخر، بدأ التواصل ضئيل بيني وبينه ، تارة التقي به وتارة يختفي في معضلة الحياة الصعبة.

 

التقيت به قبل وفاته بيومين بجانب ديوان المحافظة بعد طول غياب ، عاد شريط حياتنا كاملا أثر حديثا دار بيني وبينه.

 

بعدها غادرت مودعا اياه عسى أن التقيه في وضع أحسن ، مستبعدا أن أكتب عنه في هذه الذكرى.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك