مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 24 أغسطس 2017 05:01 صباحاً

  

أنصر أخاك المسلم ظالماً أو مظلوماً
ردفان رمز الثورات ومهدها
عبقرية مناهل ثابت .. في ثلاث شهادات عالمية
شكراً للإمارات ولكن !
السلم والمصالحة الوطنية .. خيار استراتيجي
نبعة 3D
الجنوب في مهب التطورات المتلاحقة .!
آراء واتجاهات

الجنوب يقترب من قيام الدولة وعلى مشارف الاعلان

حسن العجيلي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 16 يوليو 2017 10:42 مساءً

هناك من يعمل على تعكير الاجواء وعرقلة وتعطيل المسارات نحو التحرر والاستقلال ومنهم قوى في الشمال وأخرى في الجنوب وهناك في تركيا قوة الاخوان المسلمون وعساكرها في مأرب وسياسيون خلط الاوراق في الرياض وابوظبي وعمان ومكونات مفرخة تعمل لحساب احزاب سياسية ودينية وقبلية وطائفية في  كل محافظات الجنوب الست للأسف وهنا الكل يعرف منا من هي تلك هذه القوى والتي كل همها وشغلها الشاغل ان الجنوب لايفلت من تحت حزام قبضتها وهيمنتها وسيطرتها مهما كلفت الظروف والتضحيات .

وحتى الوحدة التي كانت في الجنوب مسمار جحا لهم اصبحت لا يهمهم ان تبقى او يكون لها ذكر في سياق ما تم الاتفاق علية في عام ٩٠ وطمس معالمها ووضعها في خانة , النسيان ولم تعد حصان  طروادة بالنسبة لهم ولا من الضروريات في برامجهم السياسية او فكرهم الديني المتعصب برغم خطابهم المعتوه والتعبوي الذي  يتكلم بأسم الوطنية والوطن وان الوحدة الركن السادس من اركان الاسلام .

لكن ما حققوه ابناء الجنوب خلال السنوات الماضية من عمر نضالهم السلمي العظيم كان بمثابة صخرة قوية جدا تحطمت عليها امال الاعداء وطموحاتهم الخبيثة وجاء الخلاصة لهذه التضحيات الجسام تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي الذي حدد مسار الثورة والتحرير والاستقلال لجنوب وكيف سوف تنشئ دولته المستقلة بسيادة كاملة .

هنا ما يحتاجه المجلس الانتقالي من جهد وتأييد شعبي واسع والتفاف جماهيري وكيف يتم الوقوف صفا واحدا الى جانبه من كل فئات ابناء الشعب الجنوبي حتى يتمكن من اداء رسالته السياسية العظيمة وكيف يتم ايصالها الى العالم وكيف يكون اسلوب التفاهم لانتزاع الحق الشرعي للجنوب وفتح ابواب العلاقات والتعاون الاستراتيجي المشترك  .

وإذا كانت هناك بعض من الضغوط السياسية تمارس من قبل اوساط محلية او اقليمية او دولية سوف يذوبها ضغط الجماهير وهديرها المدوي المطالب بدولته المنهوبة وأرضه وثرواته وهويته وهي الفرصة التي سنحت ويجب استغلالها بدرجة عالية من الحس , واليقظة السياسية العالم اليوم يتكلم عن المصالح ونحن في الجنوب توحد لدينا هذه المصالح الاقتصادية والعسكرية والأمنية جوا وبحرا وبرا  .

اما ما يدور في الشمال من صراعات الجنوب ليس طرفا فيها ولا صاحب رأي ولأكلمة علما بان هناك اراضي جنوبية تحت الاحتلال الشمالي نطالب القوى العظمى في العالم دحر هذا الاحتلال لأرضنا الجنوب وتسليمنا مصالحنا فيها دون اي انتقاص او تدويل او مساومات او بقاء ولا جندي او مليشي على ترابها حتى يكتمل نصاب استقلالنا ونستعيد حريتنا كاملة على ارضنا الجنوب العربي سياسيا واقتصاديا وامنيا وحتى يتم لنا ترتيب اوضاعنا وإرساء قواعد وأسس دولتنا الجنوبية المنتظرة .

وعلى ان يدرك ان بوجود الدولة القوية في هذه المنطقة الحساسة في الخارطة والجغرافيا الدولية سيكون لها المردود المؤثر على الملاحة الدولية شرقا وغربا وسوف تساعد الكل في حماية الممرات المائية الممتدة من هرمز وحتى باب المندب علما بان العالم يدرك جيدا اهمية المنطقة وستساعد على تجفيف نفوذ عصابات الارهاب المدعومة من ايران ومن خلفها ومما يعزز اواصر العلاقات بين الدول والشعوب .

اننا في الجنوب نشعر بان المؤشرات تعطينا امال كبيرة وتعكس لنا ان قدوم الدولة الجنوبية قادمة لامحاله وهذا ما نطمح اليه ونسأل الله ان يوفقنا ويحقق لنا مبتغانا حصولنا على حقوقنا .

 



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
267819
[1] ستاتي الدولة الجنوبية ولكنها لن تكون دولتكم
واحد من الناس
الاثنين 17 يوليو 2017 12:55 صباحاً
بلا شك ستاتي الدولة الجنوبية كنتيجة لتصالات (كل) شعبنا الجنوبي وستكون دولة الجنوب العربي دولتنا كلنا وليس دولة المديريات الثلاث. طبعا انا اعرف انكم حمير وترفضون حتى سماع الرأي الآخر أو حتى لاي تحليل سياسي موضوعي لا يعجبكم مثل ما حصل مع الكويتي الشليمي الذي أصبح في لحظة واحدة عدو للجنوب لان تحليله يدعو الى التعاون مع الجنوبي ابو جلال لإيجاد حل للقضية الجنوبية مستندا الى إرادة الشعب الجنوبي في استعادة الوطن ولكن بمشاركة كل الجنوبيين بما فيهم الزمرة بينما انتم تريدون استعادة دولتكم (دولة 1986-1990). فهمتم أن التعاون مع هادي يعني الوصول إلى دولة جنوبية ليست تحت سيطرتكم، فجن جنونكم وفي لحظة واحدة حولتم الشليمي من اكبر مناصر للقضية الجنوبية الى عدو ولو كان جنوبي لقلتم خائن. اسمعوا يا حبايب:: في حرب عام 1994 لم ينهزم الشعب الجنوبي لأنه ببساطة لم يشارك في الحرب. الذي انهزم هو الحزب الاشتراكي، جناحكم، جناح الطغمة. لم يهزمه لا فتاوي الديلمي ولا الزنداني ولا قبائل الاصلاح ولا الأفغان العرب ولا قوات علي عبدالله صالح. الذي هزمكم هو الحزب الاشتراكي، جناح الزمرة، بقيادة وزير الدفاع عبدربه منصور هادي. يعني اذا واجهتم المشير هادي عسكريا فسيهزمكم من جديد. لا يخدعكم انتصار الجنوب في حرب 2015 على اليمن لان الذي حارب هو الشعب الجنوبي كله والتحالف العربي بدعوة من هادي. اذا تحركتم عسكريا ضد هادي فاعلموا مسبقا انها ستكون المواجهة الثالثة بينكم وبين هادي. هادي الذي هزمكم عام 1994 رغم وجود كل أنواع الأسلحة معكم ووقوف السعودية إلى جانبكم بالدبلوماسية والمال والمعدات سيهزمكم هذه المرة ايضا والسعودية ستبقى واقفة على الحياد. الامارات لن تحارب هادي.الامارات لن تحارب هادي. اكرر الامارات لن تحارب هادي. ان شاء الله يكون السقلدي فهم وقدر يفهمكم

267819
[2] اللغة االغة
ابو سلمى
الاثنين 17 يوليو 2017 03:19 صباحاً
لم استطع قراءة المقال كاملا مع أنه يبدو شيقا من خلال السطور الأولى التي قرأتها، و لكن الأخطاء اللغوية افقد متعة القراءة. يا كُتاب الرجاء الرجاء اهتموا باللغة و اجتنبوا الأخطاء الإملائية و النحوية. الرجاء أن تستعينوا بمن هو اعلم منكم بالنحو أن عجزتم أن تجددوا معلوماتكم النحوية. هناك من يحمل شهادة دكتوراه و منشوراتهم مليئة بالأخطاء النحوية و الاملائية. لاتستهينوا باللغة و لا تهينوها. عار عليك يا " عدن الغد" إن تنشري مقالا فيه اخطاء لغوية من غير أن تصحيحه. ارحمونا من هذه الأخطاء و لا تحرمونا متعة القراءة.

267819
[3] صدقت يا اباسلمى ، واخطاء مستوى ابتدائي وامام اسمه (د)
جمال
الاثنين 17 يوليو 2017 03:24 مساءً
المصيبة عامة ، لان الغش اصبح شيء طبيعي في المدارس بينما زمان كان كل الطلاب يتبارون في الابداع في كل المجالات ومنها الكمال في اللغة املائيا ونحويا . وامتد هذا الاسفاف الى كل العلوم والثقافة العامة والسياسة . اما هيئة التحرير فلا يهمها شيء. لانها ستضيع وقتها كله في التصحيح.


شاركنا بتعليقك