مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 23 يوليو 2017 05:01 صباحاً

  

كلمة حق ولا أكثر
ذكرى مجزرة 23 يوليو الدموية في عامها الثامن
11 أغسطس 2017م مرور 6سنوات و6اشهر على الملعوب الاستخباري
رسالة إلى شعب الجنوب...!
11 أغسطس 2017م مرور 6سنوات و6اشهر على الملعوب الاستخباري
نحن واسطوانات الغاز المنزلي ..
العراق يسيطر على الموصل ولكن مَن يسيطر على العراق؟
ساحة حرة

المجلس الانتقالي الجنوبي نقله نوعيه هامة

سعد ناجي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 17 يوليو 2017 02:22 مساءً

أن الشعب الجنوبي العظيم الذي تجرع مرارة الألم ونكد العيش وقساوة الإقصاء والتهميش وأساليب الهيمنة  والتطفيش والحكم العسكري المهيمن والمخيف ومختلف أساليب القهر والظلم والحرمان من كل حقوقهم المشروعة  من الأراضي والثروة  والوكلاء التجاريين بمختلف صورها والمناصب والحقائب الوزارية  والبعثات الدبلوماسية  كل ذلك محصور على شله من أصحاب الجاه والنفوذ في حكم المخلوع صالح وأعوانه وكل ذلك لايزال موجود على الواقع وشاهد للأعيان في مختلف المعاملات والإجراءات الرسمية  والعشوائية  رغم الانتصارات العظيمة  على الساحة  الجنوبية  !! فهل حان الوقت للشعب الجنوبي أن يعيد مكانته وهويته واعتباره واستعادة دولته ؟

وإنطلاقاً من إرادة الشعب الجنوبي الفولاذية والقوية  وبالصبر والتغلب على مختلف أساليب القمع والإذلال وهيمنة القوه طوال فترة من الزمن استطاعت اليوم من خلال صمودها الثابت ومقاومتها البطلة  والمجلس الانتقالي الحكيم أن يدخل مرحله تاريخية هامة شابها متغيرات دولية قادمة  تمنح الجنوب مكانته واعتباره  وتحقيق مصيره هاهو المجلس الانتقالي اليوم يخطو خطوات تاريخية حكيمة بتمثيل شعب الجنوب وقضيته العادلة  وفي مختلف المحافل الدولية  والأيام القادمة  إن شاء الله تكون كفيله بالمفاجآت العظيمة  والسارة  ...

 فياء أبناء شعبنا الجنوبي العظيم الفرصة  بين أيديكم فلا تجعلوها تمر وتضيع فيجب توحيد الصفوف وإخلاص النوايا وتطهير النفوس فشدوا العزم وهبوا جميعاً خلف مجلسكم الانتقالي الحكيم سفينة الجنوب بسم الله مجراها وبسم الله مرساها وعلى بركة الله ستصل سفينة الجنوب إلى بر الأمان إن شاء الله وإن على من تراوده الكوابيس والأحلام الحوثية  والعفاشية والاخوانية أن يذهب إلى ذوي الإختصاص الجنوبي ليغي نفسه من شر وفتنة هذه الكوابيس وأن خير الخطائون التوابون وان الجنوب يتسع لكل أبنائه فلا تفوتكم الفرصة ولا تقركم الابواق والاقزام وبعض القوى المريضة والحاقدة  والنصر قريب إن شاء الله.         

 



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك