مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 12:23 مساءً

  

بن مبارك وهمجية الحوثيين
الى من كانوا يرفعون شعار الحرب لا تعنيني
رسالة إلى العميل
أزمة الاستقلال في الجنوب
الإعلام كما يجب أن يكون
سر معارك بيحان في مأرب!
الاحتلال الإماراتي!
ساحة حرة

خلوة نفسية

عبدالقادر زين بن جرادي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 17 يوليو 2017 03:17 مساءً

نعيش في أجواء متضاربة الأفكار والأحداث .

تشتت في الأفكار في عالم التخاطب مع المجهول .

حتى تجهلنا محاسن الألفاظ .

 

تدني ثقافة الحوار وأصبح الصدق أنفس النفائس الذي نبحث عنها وندر أو عز من يملكه من أمة الصادق الأمين .

 

أعصاب تتلف ويفتقد السيطرة عليها عندما يراهن ذي علم أن الشمس مغربية  والقمر مشرقيا وتفصيل السرج قبل شراء الخيل واختيار لون الستائر قبل بناء البيت .... وغيرها من الجدالات إلا معقولة التي لا ينتج عنها إلا التنافر والعداوة والبغضاء .

 

إلى هنا يظل الكلام مجرد جدل وليس حوار قد لا يضر كثيرا ولكن الرصاصة التي لا تصيب تدوش .

 

المصيبة الكبرى هو عندما يركب الرؤوس العناد ويدشن عمل لا مدروس أو مخطط لا رؤيا له ولا هدف محدد قابل للقياس والتقييم فوق أرض موحلة لا أساسات ولا قواعد  له ترفع الأعمدة والجدران .

لماذا كل هذا ؟

ولأجل من كل هذا ؟

يبقى الجواب لأجل الوطن !

الخالق القادر المقتدر الذي إذا أراد لشيئ أن يكون يقول له بحرفين فقط (كن) فيكون .

 

خلق السموات والأرض بستة أيام لا نعلم حسابها .

هل هي من أيام السماء ( في يومٍ كان مقداره خمسين ألف سنة مما تعدون ) أم من أيام الأرض ؟

خلاصة القول نحن في خضم قاموس رحب عميق له أهوال ضخمة تعصف به الرياح من كل اتجاه برق ورعد ومطر وأمواج وظلمات فوق بعضها تعطلت فيه بوصلة الفُلك وحجب فيه نجم الهدى .

العاقل أنطوى واعتكف في ركن زاوية يسبح ويتضرع للقوي المتين الرحمن الرحيم يا الله السلامة ويتلمس بأعصاب هادئة خط سير النجاة برباطة جأش لا يلتفت إلى الأصوات المرتفعة الغوغائية ولا ينظر إلى السواعد التي تمتد للتشابك للصراع لفرض رأيها بدحن الساعد .

 

خلوة نفسية نحتاجها جميعا في هذه اللحظات العصيبة وزمن إلا مصّداقية نراجع حساباتنا ونبتعد عن شبكة العنكبوت أوهن البيوت نلجاء فيها لسميع العليم اللهم هب لنا من لدُنك رشداً إنك أنت الوهاب واجعلنا من ذوي الألباب الحكيمة ولا تكلنا طرفة عين لأنفسنا فإن النفس لأمارةٍ بالسوء



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك