مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 17 ديسمبر 2017 03:15 صباحاً

  

علم جنوبي بغير نجمة حمراء
نحن المشكلة والحل!!
الدولة في الشمال اليمني والانتكاسة في الجنوب .. التحالف العربي الى اين !!؟
مكر التاريخ
على بُعدِ كيلومترات من صنعاء !!
هادي .. الخاسر الوحيد بين الجماعة المنتصرة
حال صنعاء يدندن
آراء واتجاهات

مع المجلس الانتقالي .. ولكن !!

د. عبدالله محمد الجعري
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 12 أغسطس 2017 02:13 صباحاً

لا استبعد بعد مقالي هذا أن أكون محط اتهام وشبهة من بعض أصحاب العقول التي تحجر فكرها واعتراه الصدأ وتجمد عند نقطة التخوين ممن يوزعون صكوك الوطنية وفقا لأهوائهم وأمزجتهم ، وقد يقال عني ما لم يقل مالك في الخمر على الرغم أنني كنت ومازلت من المدافعين عن الجنوب وقضيته ومن المؤيدين والمناصرين للمجلس الانتقالي بل ومن المطالبين بالتفاف الجنوبيين خلفه ومناصرته ودعمه كمؤسسة سياسية جنوبية أتمنى له أن ينتصر وأن يمضي بخطى ثابتة إلى الأمام وأن يقف على أرضية صلبة تمكنه من البقاء والاستمرار والصمود ليقود حاضر الجنوب ومستقبله .

ورغم وضوح موقفي المنحاز إلى المجلس الانتقالي لكن لا يعني ذلك أن لا نوجه له العتاب والنقد إذا توفرت أوجه ذلك أو أن نسكت عن أي أخطاء أو تجاوزات قد تصدر عنه كمجلس يمثلنا كجنوبيين سواء تعلق الأمر بالبناء التنظيمي له وآليات عمله أو بتصرفات ومواقف وسلوكيات أعضائه أو تعلق الأمر بالتوجه واتخاذ القرار ، وأن هدفنا من ذلك ليس التجريح أو التقليل من شأنه أو ترصد الأخطاء أو النقد لمجرد النقد حاشا وكلا أن نكون كذلك ولكن هدفنا هو التوجيه النابع من حبنا وحرصنا على بقاء واستمرار هذا الكيان الجنوبي الذي انتظرنا ولادته طويلا ولن نرضى له السقوط والتقزم أبدا أو أن يهوي في غياهب المتاهة وينزوي ويتوارى بين جنابتها .

بمعنى آخر أن ما نهدف إليه من وراء أي نقد هو إصلاح أي خلل وتقويم أي اعوجاج .

فمثلا نحن مع المجلس الانتقالي قلبا وقالبا كمعبر عن إرادة شعبنا وكحامل سياسي لقضية الجنوب لكن لا يعني ذلك أن الكثير من أبناء الجنوب على رضا تام عن بعض الأسماء والأشخاص التي ضمها المجلس الانتقالي والآلية التي تم اختيارهم بها وكذا ما يروج لبعضهم اليوم في التمثيل في بعض هيئات المجلس "طور الإنشاء أو حصر القرار فيه في جغرافية معينة دون سواها وغيرها من الأمور التي لو تم السكوت عنها لعدنا إلى نقطة البداية ولتقزم هذا المجلس وانتكس ولتحول من معبر عن الإرادة الجنوبية الجامعة إلى مجرد فصيل ومكون كغيره من مكونات الحراك الجنوبي الأخرى وهذا ما لا نريد حدوثه أبدا .

لذا نقول وبصريح العبارة لا نريد للمزاج الشخصي والرغبات الفردية أن تسيطر وتتحكم وأن توجه دفة المجلس وفقا لأهوائها ولمبدأ "تعال يا صاحبي فأنت أولى" فتحل بذلك هذه الأهواء بدلا عن الآليات والأفكار التي يجب أن تتحكم هي لا غيرها في خط سير وتوجه المجلس وأن تتم إعادة النظر في نسبة التمثيل وفق معايير العدالة والسكان والمساحة_ما قبل مايو 1990م _ وكذا معيار الثروة .

أوليس من حقنا أن نقول بذلك وأن نصدح به تصريحا أو تعريضا وأن ليس لأحد أن يمنعنا أو يكمم أفواهنا وأن سكوتنا عن بعض الأمور والمخالفات التي رافقت إنشاء المجلس لا يعني أو يبرر أنها مشروعة وقانونية ومقبولة لدى الكثيرين ولكن تم غض الطرف عنها حينئذ لهدف اكبر وأسمى وهو مصلحة الجنوب في ضرورة وجود كيان سياسي جامع يمثله في هذه المرحلة الحرجة والحساسة من تاريخ شعبنا ووطننا الجنوبي وأن صمتنا وسكوتنا حينها لا يعني إنا راضون عن هؤلاء الذين تسوروا المحراب وأتوا من الصفوف الخلفية وتسلقوا سلم النضال الجنوبي حتى وصلوا إلى عتبة الباب بل وإلى صحن دار مجلسنا الانتقالي الموقر ممن لم تلفحهم قط حرارة الكفاح الجنوبي سلما أو حربا ، بمعنى أن لنا في تحفظنا على هؤلاء أسبابنا الوجيهة وهي أسباب تتعلق أما بمواقف هؤلاء السابقة المشككة أو المعادية للجنوب وقضيته الوطنية العادلة أو لعدم كفاءة بعضهم سياسيا لإدارة معركة الجنوب الكبرى والفاصلة أو لعدم اقتناع بعض هؤلاء بالمشروع الوطني الجنوبي أصلا وبفكرة قيام المجلس الانتقالي ذاته ، ولكنهم ركبوا الموجة ونجحوا في الوصول فمنهم من وصلوا بأساليبهم ووسائلهم الخاصة ومنهم من كانوا مجرد دمى تم الدفع بهم من قبل تنظيماتهم وأحزابهم وقوى خفية ليجدوا لأنفسهم موطئ قدم في المجلس الانتقالي الوليد ، فهؤلاء وإن نجحوا هذه المرة فالأيام القادمة كفيلة بكشفهم وإماطة اللثام عن وجوههم لا محالة ولن يسمح لهم ولمن هم على شاكلتهم أن يكرروها مرة أخرى ، فنحن وكل شعبنا نعرفهم جيدا ولن يلدغ شعبنا الجنوبي من جحورهم مرتين.

في المقابل هناك أسماء وأشخاص لعبوا دورا كبيرا بل وأسهموا في إنشاء هذا المجلس تم تجاوزهم وهم أشخاص أعرفهم وزملاء لي في فريق العمل الذي تمخضت عنه اللجنة التنسيقية التي كان من ثمار جهودها هذا المجلس الانتقالي الوليد ، فهؤلاء وغيرهم غلبت عليهم الروح الوطنية وحب الوطن وإيثار المصلحة الوطنية ففضلوا التواري وخدمة الوطن بصمت ولم يسعوا للمناصب بقدر ما أسعدهم وأثلج صدورهم قيام هذا المجلس ، فلهم منا التحية والتقدير ولغيرهم من الجنود المجهولين الذين أسهموا بفعالية في إنشاء هذا المجلس الانتقالي .

لذا ؛ فلا تلوموا أحدنا إن أظهر السلبيات وكشف وعرى الخطأ وانتقده أينما وجد فلن نتردد عن ذلك قط ولن نخشى أن تسلب وطنيتنا وجنوبيتنا منا من قبل الغوغائيين ممن يوزعون صكوك الوطنية جزافا ، فحبنا لوطننا لن يثنينا ولن نلتفت لأصحاب الصكوك السوداء وستبقى أقلامنا تنثر مدادها لفضح وتعرية الخطأ والسلوكيات المشينة وكشف أي متسلق دخيل على قضيتنا الجنوبية العادلة ونقد  أي مزاجية فردية أو جهوية أو مناطقية  أو أي تصرف سلبي قد يرافق عمل المجلس أو بنيانه أو قراراته اليوم أو غدا .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
271811
[1] جنوبي غيور
الحارثي
السبت 12 أغسطس 2017 05:11 صباحاً
انت اليوم ابدعت ووضعت النقاط على الحروف لكنك فتحت على نفسك حرب وسيل من الاتهامات لانك قلت الحق ونحن نضم صوتنا الى صوتك ليكون المجلس معبرعن الجنوب من المهره الى باب المندب حامل همومهم وتطلعاتهم ويكون فيه قيادات على مستوى الوطن تصول وتجول ولهاوزن محلي اولاووزن خارجي ثانيا فهل من مستجيب لالا لا مليون لا لا لا لانهم إقصائيين يهمشون غيرهم من الجنوبيين أين الشنفرة والنوبة وباعوم والكثيرممن همشوامن هكذامجلس قزم باشخاص اقزام جهلة في كل شي

271811
[2] انتبهوا هناك جيش نازي وحاقد بدأ يظهر في الجنوب..
بن مجاهد
السبت 12 أغسطس 2017 12:23 مساءً
بدلا من مطالبة الحقوق في الجنوب أصبح هناك من يغدي ويبني جيش نازي وحاقد من أبناء الجنوب ويتزعمهم المناطقيين العشاق للسلطة.. هؤلاء الشباب والذي تم تربيتهم وتأهيلهم مثلما النازيين في ألمانيا والعنصريين في جنوب أفريقيا وأشبه اليوم بتنظيم داعش الارهابي .. الكراهية المناطقية المتخلفة هي مرض لو انتشر في اي مجتمع سوف يؤدي إلى دمار هذا المجتمع..والمناطقية هي أكثر تخلفا وشراسة من العنصرية والنازية...رحم الله البطل الشجاع سالمين والذي كان يقول ان المناطقية والقبلية هي سبب تخلف المجتمع وعلينا القضاء عليها..هل سيأتي يوم قائد جنوبي ليس عميل لدول الجوار مثل سالمين البطل....

271811
[3] لكن غير مقبولة مني ومنك
واحد من الناس
السبت 12 أغسطس 2017 08:43 مساءً
((لكن)) غير مقبولة مني ومنك. انت امام الزعيم الأوحد ومجلسه الأوحد الذي اختار أعضاءه هذا الزعيم المناطقي الملهم. فكيف تجي وتقول ((لكن)). دورك دور الكومبارس وليس دور بطل الشاشة. البطل معروف ودورك التصفيق الحاد. ((لكن)) دي باتوديك بيت خالك اذا سيطر المناطقيون على السلطة. الم تسمعهم يصرخون (هذي المرة لن يكون هناك تسامح).


شاركنا بتعليقك