مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 24 أغسطس 2017 05:01 صباحاً

  

صِراع المَسيرات بين صالح والحُوثي يَقترب من نُقطة الانفجار!
الهابتوس الثقافي والتنمية المستدامة!
قيادة الحراك والمقاومة الجنوبية بين واقع اليوم وتحديات المستقبل
ماذا نريد من هادي ؟
نصيحتي لعبد الملك الحوثي، أو عبد الملك بدر الدين الحوثي.. حول ما يجري في العاصمة
أطلقيني يا عنبه  وعنبش لش
تحالفوا مع
آراء واتجاهات

رسالة إلى المتقوقعين

د. صالح عامر العولقي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 12 أغسطس 2017 12:10 مساءً

 

الجنوب للجميع وزمن الإقصاء انتهى . . كان الإقصاء وسلب الحريات والحقوق هو أقوى سبب لانطلاق الثورة الجنوبية لاستعادة الدولة بعدما خدعنا باسم الوحدة ، وصحونا على أصوات مسدساتهم تغتال قياداتنا ليستمر مسلسل الوحدة على ثلاثة فصول :-
1- الاغتيال والتصفية واختلاق الفتنة الداخلية وتزيين الوحدة بما ليس فيها .
2:- الحرب الصريحة في عام 94 والتي استباحت الدم والعرض والمال الجنوبي ولازالت صور سيارات مواطني الشمال موجودة وهي تنهب الجنوب وتتجه بحمولها إلى منازلهم في الشمال .
3-فصل التهميش والتعبئة الفكرية والحزبية وتجهيل المجتمع واستخدام العنف والإرهاب ضد الجنوبيين .
واليوم وبعد نضال طويل وتضحيات جسيمة لأجل الحرية واستعادة الدولة .. توجه لنا أصابع الإتهام بالإقصاء والتهميش .
نحن لم ولن نهمش أحدا، ولكننا لسنا مسؤولين عن أي شخص يتقوقع في قوقعة حزبية أو طائفية تعارض أهداف ومبادئ ثورة الشعب الجنوبي .
تعالوا وانفضوا عنكم كل الولاءات .. فلا ولاء نعترف به إلا ولاءنا لله .. ثم للأرض الجنوبية والقضية الجنوبية .
لاتتقوقع في قوقعة الأعداء وتتهمنا بالاقصاء .
لاتتقوقع في قوقعة الحزبية وتتهمنا بالتحزب والإقصاء .
فالثورة الجنوبية ليست ثورة حزب .. وإنما ثورة شعب .. لست بحاجة لبطاقة أو تعريف فجنوبيتك حق شرعي لايلغيه إلا المساس بالجنوب وقضيته والوقوف ضد أهداف ثورته التي سقط لأجلها الشهداء وقدم الشعب اغلى التضحيات .
لاتتهمني بإقصاءك وأنت الذي تسلك طريق الابتعاد والخلاف والعداء .
نعم للحوار الهادف الجنوبي الجنوبي وتعديل القصور والاخطاء بطريقة ديمقراطية وحضارية بعيدا عن الايحاءات وتراشق التهم واختلاق الخلاف وإملاء الشروط ..
لاتتهمني بالإقصاء .. وأنت تهادن أعداء الشعب وتسعى لتحقيق أهدافهم .
الجنوب للجميع نعم .. ولكن تذكر أن هناك خطوط وطنية حمراء لايحق لأحد المساس بها أو تجاوزها ومتعارف عليها في كل الشعوب والدول .. ومن يتجاوزها يستحق العقاب وبطريقة قانونية عادلة تتوافق مع الجرم الذي ارتكبه .
القانون ليس تهديدا بل ضابط للحياة واتزان للواجبات والحقوق .
وفي الأخير نقول : الجنوب يتسع لكل الشرفاء من أبنائه .. المجلس الانتقالي الجنوبي يجمعنا .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
271868
[1] فدا. لهذا القلم اليقض الذكي
جنوبي
السبت 12 أغسطس 2017 12:30 مساءً
يسلم يراعك

271868
[2] جنوبي غيور
الحارثي
السبت 12 أغسطس 2017 01:20 مساءً
انافداء لسانك وقلمك على هذا المقال نحن نريدهذه الأصوات ان تعلواوتشدالناس لمثل هذه المواقف كفيت ووفيت يابن عامرفديتك

271868
[3] الشموخ
عمر بن بريك
السبت 12 أغسطس 2017 03:22 مساءً
نعم نعم ومليون نعم الجنوب يتسع للكل شرط ولائه لاهله وارضه لالحزب وغيره زدنا ياأستاذ اشوف فيك شموخ الجنوب حمران العيون واسوده

271868
[4] لابد ما يغلط الشاطر
نجيب الخميسي
السبت 12 أغسطس 2017 03:25 مساءً
نعم زمن الاقصاء ولى وادبر.. لا لاقصاء الشمال لنا والف لا لاعادة النشاط الاقصائي بالطريقة الحزبية.. فين البيضة وفين الدجاجة مابين الشعب والمجلس؟ من الذي جاء من الاخر؟ المجلس جاء من هذا الشعب الدجاجة.. فليحترم الكتاكيت اذا الدجاجة واخوتهم الكتاكيت الاخرين.. من ليس بالمجلس او غير متفق معه فحاوروه واسمعوا منه وحاولوا ان تنجحو باقناعه.. من لا يستطيع اقناع كتكوت مثله فكيف سيقنع الدنيا باسرها بعدالة القضية الجنوبية؟!! هفوة المقال هي حينما خاطب الكاتب من لا يؤيد المجلس : "لاتتقوقع في قوقعة الأعداء وتتهمنا بالاقصاء".. يريد ان يقول ويصر كل الاصرار بان المجلس هو القاعدة وان من لم يعلن تأييده المطلق للمجلس بمثابة الاستثناء ممن "متقوقع في بوتقة العدو"! .. هذه والله هفوة لا تليق ابدا ان تصدر من مجرد مواطن بسيط وامي! نحن فعلا نخاف الاقصاء!.. الشعب مقصي مقصي ودكتاتوريتكم تلوح لنا بالافق ومبرراتكم انما تشبه تماما شعارات الحزب وزنا وقوافي.. الله المستعان!

271868
[5] تسلم يا عولقي ايجاز بليغ
محمد الكربي
السبت 12 أغسطس 2017 06:13 مساءً
(لاتتهمني بإقصاءك وأنت الذي تسلك طريق الابتعاد والخلاف والعداء .لاتتهمني بالإقصاء .. وأنت تهادن أعداء الشعب وتسعى لتحقيق أهدافهم .نعم للحوار الهادف الجنوبي الجنوبي وتعديل القصور والاخطاء بطريقة ديمقراطية وحضارية بعيدا عن الايحاءات وتراشق التهم واختلاق الخلاف وإملاء الشروط ..)

271868
[6] هههههه الجنوب يتسع لكل أبناءه الشرفاء ومن لم يتسع له المجلس الفانوسي فهو ليس شريف. رفعت الجلسة
واحد من الناس
السبت 12 أغسطس 2017 07:39 مساءً
الاستثناءات العديدة. التي ذكرها الكاتب واتهام الجنوبي المختلف معه بالتقوقع او الإقصاء الذاتي، دلائل واضحة على أن الكاتب إقصائي يحسب نفسه شاطر وسيرفع تهمة الإقصاء عن كاهله ويضعها على كاهل المختلف معه. أسلوبه مثل اسلوب القاتل الذي بعد أن يقتل الشخص يضع المسدس في يد المقتول ويقول انتحر ويظن الشرطة باتصدق ولن تجري تحريات تكشف القاتل. نحن هنا نعمل تحريات لنكشف الإقصائي على حقيقته. المقال مليان بالاستثناءات من نوع (الا اذا) ومن نوع (لكن). وفي الاخير طلع لنا باستثناء يجعل الجنوب للشرفاء فقط بعد أن الصق تهمة عدم الشرف بالمخالف او المختلف معه. طبعا الشرفاء هو وجماعته، اما انا وانت ايها الجنوبي العادي فلسنا شرفاء. لاحظوا أن الإقصائي لا يتجرأ أن ياتي مثل القحبة حاملا لمشعل الإقصاء علانية ويقول "اسمعوا وعوا انا إقصائي" . هذه نقطة تحسب للقحبة اللي حاملة المشعل لأنها اكثر جرأة من الاقصائي . من بلاهته يعتقد الاقصائي أن الاخرين بلهاء فياتي بقائمة يعتبرها اسباب مشروعة ومبررة للاقصاء ثم يلصقها بالمخالف او المختلف معه ويقول انت اقصيت نفسك بنفسك وانا لم اقصيك. والحل؟. اعلن ولائك للفانوس والا فان الجنوب لن يتسع لك. باب المجلس الفانوسي واطي لا يمكن أن يدخله الا اصحاب الرؤوس الواطية وانت يا جنوبي مختلف راسك مرفوع. هذا الكاتب استعمل اسلوب يظنه منطقيا بينما غيره من العقلاء يهزوا رؤوسهم مستغربين من غباءه وغباء المطبلين الذين كالعادة منبهرين بسفسطات كتاب الكرسي "الانتقائي" وليس "الانتقالي". إلى أن يتوقف هؤلاء الكتاب عن (الانتقائية) في الطرح فلن يكسبوا واحد من المختلفين معهم. ا

271868
[7] مش خرا لكن بعاصيص !!
سامي
الأحد 13 أغسطس 2017 08:14 صباحاً
مافيش اقصاء لاحد (لكن) ، ولكن هذه تلغي كل ماسبق ؟ ياتقبلوا شروطنا يابندخلكم خلفالخطوط الحمراء . ام المشاكل الجنووبية ان جين الديكتاتورية يظهر بدون شعور مهما حاول الجنوبي ان يمثل انه ديمقراطي . واعتقد ان السبب هو ارث الحزب الاشتراكي ثم ديكتاتورية عفاش ثم الهروب من نار الوحدة الى جحيم القرية القبيلة.فهل شعبنا مصاب بفصام جماعي؟


شاركنا بتعليقك