مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 20 يناير 2018 01:36 صباحاً

  

الطليعة والجوارح يخطفان بطاقة التأهل إلى الدور الثمانية في دوري مهران بمودية
صحفي جنوبي: الشرعية فشلت في أن تكون دولة وفشل المجلس الانتقالي في ان يكون بديلاً
التعادل الايجابي يحسم مباراة براعم النصر والصمود بطورالباحة
إدارة مستشفى باصهيب تكرم مديرالخدمات الطبية العسكرية العميد د.الجفري 
القيادة المحلية للمجلس الإنتقالي الجنوبي بالعاصمة عدن تعقد أول اجتماعاتها غدا السبت
إطلاق حملة شبابية جمالية في عدن
لليوم الثامن على التوالي مخيم الشهيد الصلاحي بمدينة المنصورة يستقبل جموع المتضامنين
أخبار المحافظات

مسلحون يغتالون جندي في حوطة شبام بحضرموت

السبت 12 أغسطس 2017 08:23 مساءً
شبام (عدن الغد) خاص:

اطلق مسلحان مجهولان يستقلان دراجة نارية النار على جندي في الامن العام مغرب اليوم بالقرب من مسجد جامع حوطة احمد بن زين مديرية شبام؟

وقال مراسل عدن الغد ان مسلحان اطلقا النار من مسدس على الجندي عبدالهادي عبدالرحمن الحبشي الملقب (ضياء) ولاذا بالفرار وتم اسعافه لمستشفى سيئون العام وقد توفي متاثرا بجراحه.

ويسود وادي حضرموت الرعب حوادث القتل المتكررة والثارات كان اخرها مقتل داحس بالقطن قبل يومين رغم انتشار نقاط، المنطقة الاولى الا انها تسجل ضد مجهول.

 

*من احمد باجمال


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
271941
[1] وادي حضرموت لا يزال يحتله دحابشة المنطقة العسكرية الأولى
سعيد الحضرمي
السبت 12 أغسطس 2017 11:12 مساءً
نعم، وادي حضرموت لا يزال يحتله دحابشة المنطقة العسكرية الأولى في سيئون، التي كل ضباطها وجنودها شماليين، لذلك هناك فرق بين ساحل حضرموت الذي ينتشر فيها الأمن والأمان بسبب المنطقة الثانية في المكلا التي كل ضباطها وجنودها حضارم (من النخبة الحضرمية، لذلك في ساحل حضرموت ينتشر الأمن والأمان والنظام والقانون، وفي وادي حضرموت ينتشر القتل والإغتيالات والفوضى والعشوائية وإنعدام النظام والقانون.. ولن ينتشر الأمن والأمان والنظام والقانون، إلا إذا غادر وادي حضرموت جنود وضباط المنطقة العسكرية الأولى، وحل مكانهم ضباط وجنود من النخبة الحضرمية.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.


شاركنا بتعليقك