مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 21 أكتوبر 2017 06:01 صباحاً

  

مستعدون ياعلي محسن
دسترة حقوق المرأة العربية ما بين الواقع والتحديات
هتف الشعب باسمك يا أبا جلال
قيادات منسية ..العبدلي مثالا
هل يقوى الانتقالي الجنوبي على إعادة الإعتبار لإذاعة وتلفزيون عدن؟
ملحمة عدن !!
حيآ او ميتآ
آراء واتجاهات

هادي الصدوق الوثوق !!

محمد علي محسن
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 12:27 مساءً

حين سُئل رئيس اول حكومة اعقبت التوحد ، المهندس حيدر ابو بكر العطاس ، عن شخصية الرئيس هادي ، كانت اجابته وجيزة : صدوق وثوق " . وهذه ليست المرة الأولى التي سمعت فيها من يتحدث عن صدق وثقة رئيس قدره حكم البلاد وفي ظروف بالغة التعقيد ، اذ كنت قد سمعتها مرات ومن شخصيات قدر لها معرفة او موالاة الرئيس عبد ربه منصور هادي .

طبعاً ، لم أخذ الأمر على محمل الجد ، على اعتبار ان المتحدثين هنا ممن حظوا بقرارات جمهورية او نالوا ثقة الرئيس هادي ؛ لكنني وبمضي الوقت ايقنت انهم بالفعل اصابوا كبد الحقيقة ، فكلما تعقدت الوضعية واخفقت السلطة الشرعية في معالجة كثير من القضايا والملفات المهمة والحيوية ، ادركت ان السبب الرئيس كامناً في صدق وثقة الرئيس هادي .
فالرجل وعلى ما يبدو ، صدوق وثوق في رجاله المقربين المحيطين به، ولحد ان تعامله مع ملفات وقضايا شائكة ومعقدة يعتمد بدرجة اساسية على ما ينقله إليه رجاله المقربين الذين يمكن تصنيفهم الى ثلاث حلقات ضيقة ومتداخلة احياناً مع بعضها البعض .
أهم هذه الحلقات ، حلقة العائلة وقرابة الدم وأهل البلاد ، ومن ثم دائرة الموالين بحكم مناصبهم كمستشارين ووزراء وساسة احزاب وسفراء واعلاميين وقادة عسكريين وامنيين وتجار ومشايخ قبيلة ومذهب والقائمة هذه لا تقتصر فقط على أسماء يمنية وإنما يندرج ضمنها أسماء سعودية واماراتية وخليجية ، فيما الحلقة الثالثة تضم قائمة من الاتباع الذين التحقوا بزمرة الحاكم وفي اوقات متفاوتة وتأثير هذه الفئة يتأرج صعوداً وهبوطاً وبناء وتطورات الاحداث .
طبعاً حلفاء الرئيس هادي الخليجيين ،لم يعد لهم ذاك التأثير السابق الذي تبني فيه شركاء الميدان لعدد من القرارات الرئاسية وكذا لجملة من الملفات الحيوية ، ومع كل الضغوطات التي مارسها الاشقاء على هادي خلال الفترة المنصرمة ، يصعب القول ان الرئيس هادي ليس متحررا من دائرة الحلفاء ، ودليلنا هنا تغيير نائب الرئيس رئيس الحكومة الاسبق خالد بحاح ، ناهيك عن إقالة محافظي عدن وحضرموت وشبوة ، بل وكل من لا ترضى عنه الفئة الأولى تحديداً .
الرئيس المخلوع صالح ، كان يتبع ذات الأسلوب الذي يتبعه الرئيس الخلف هادي ورجاله ، فالحال ان الأول كان يعين وزراء ومحافظين وسفراء ، ولمجرد ان دائرته الضيقة نقلت له صورة ايجابية ، ولا يهم اذا ما كانت الحقيقة مجافية تماماً .
ففي عهد الرئيس صالح كان معيار الاخلاص للحكم هو ان تدبج مقالات او قصائد عصماء في صحيفة العميد علي الشاطر " 26 سبتمبر " او تلقي كلمة مديح وثناء في حضرة صاحب المقام العالي ، او تنافح عن نظامه الفاسد في قناة " الجزيرة " أو تعلن ردتك لمبادئ حزبك المعارض ،أو تنتهك خصوصيات زملائك واصدقائك المحسوبين مجازاً على معارضة يتهافت قادتها على صدقات وهبات الحكم ، فهذه دروب تنقل صاحبها من قاع الهامش والتهميش الى فضاء الشهرة والنفوذ والمغانم .
نعم ، رأينا الرئيس هادي غارقاً حتى ارنبة أذنيه ، بسبب صدقه ووثوقه بمن حواليه من المقربين والمستشارين والموظفين البيروقراطيين الذين طالما استغلوا تلك الثقة ايما استغلال ، فكانت النتيجة قرارات متسرعة مرتجلة ، وتعيينات لشخصيات انتهازية وفاسدة في مناصب رفيعة ومؤثرة في الدولة ، وهذه المحسوبية بدورها كان لها انعكاساتها الخطيرة على السلطة الشرعية وادائها خلال الفترة الفارطة .
واقع الحال يؤكد ان الرئيس هادي يعاني من تصرفات اتباعه ومواليه في المحافظات المفترض انها تحت سيطرة السلطة الشرعية أكثر من معاناته من خصومه الانقلابيين الذين هم على الأقل يسيطرون على محافظات يمنية خارج سيطرة ونفوذ هادي وحكومته .
صدقاً ، اقول ان هادي وثق كثيراً برجاله المقربين المؤثرين في صناعة قراره الرئاسي ، فكان ان اعتمد على مسؤولين غير مؤهلين للقيام بمسؤولياتهم وفي ظرفية قاهرة يتوجب لها رجال استثنائيين ، وعندما اعتمد على اناس لا يمتلكون لا كفاءة ، ولا نزاهة ، ولا تجربة ، فبكل تأكيد النتيجة سلبية وصارخة بالفشل والاخفاق .
ختاماً ، اخي الرئيس هادي ، اصدقك انني صرت لا افهم ما تفعله بنفسك وبناء ، فعلى فرضية ان رجالك المقربين استغلوا صدقك وثقتك بهم ؛ فهل ستبقي اسيراً لهذه الثقة العمياء ؟ وهل ادركت ان اخفاق السلطة الشرعية في المحافظات المحررة مصدره الاول اعتمادك على مسؤولين مؤهلهم الوحيد انهم من الاقرباء ومن البلاد ومن الموالين العابثين الفاسدين ؟ .
أتمنى ان تتحرر من ربقة رجالك المقربين الفاسدين تحديداً ، فالمهمة كبيرة واستثنائية وتستدعي منك ان تكون بحجمها ، فالدولة المدنية الاتحادية يستلزمها أفعال ورجال قبل الاقوال ، ولا اظن ان السلطة الشرعية بوضعها الراهن يمكن الاعتماد عليها في انجاز مشروع كبير وعظيم وتاريخي كهذا .
فالدولة الاتحادية التي تدعون إليها في كافة المناسبات والخطب الرئاسية ، مازالت مجرد طموحات وآمال مكتوبة في وثيقة وطنية تاريخية ، فدونما يتوافر لها ارادة سياسية قوية وشجاعة ، ودونما ادارة نزيهة ترتقي لمصاف الهم الوطني التاريخي ؛ أجزم ان الدولة الاتحادية ستظل عالقة وغائبة بين سلام لا يبدو انه سيتحقق ولو على المدى القريب ، وبين تحرير شكلي وناقص ومتعثر نتيجة لفقدان الارادة السياسية الحقة ونظراً لغياب التمثيل الوطني المشرف والفاعل للسلطة الشرعية .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
281959
[1] النزول هروله
سليم بن مسلم
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 01:09 مساءً
حزب الاصلاح حزب انتهازي مصلحي يخطف الخاطفه ثم تتبعها الراجفه ليس له مبادء ثابته يعمل بالاخلاق الامريكيه اليبراليه لايوجد صديق دائم ولاعداوه دائمه ولكن توجد مصالح دائمه فلم يبرح الرجل كرسي الحكم بعد وهو الذي جعله الاصلاحيون عباره الى اهدافهم في تصفية صراعهم مع النظام السابق ...والآن يضهروا امتعاضهم من الرجل ويمدحوه في معانى الذم... اكثر الناس استطاع ان يوصف حزب الاوساخ هو الوسخ الكبير علي عبدالله صالح الذي وصفهم بالانتهازيه والغير مبدأيه.... هنيئا لك ياعبدربه حزب الاصلاح الذي قعد يحرث عليك ثلاث سنوات... حسبي عليكم واحد احد. .

281959
[2] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
ناصح
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 01:32 مساءً
أظهرت هادي في مقالك هذا أنه فاشل وهو فعلاً فاشل ولكن ليس بسبب من أشرت إليهم من الفاسدين وإنما لأن رئاسة بلد لا جمهورية ولا إمامية وإنما بالإسم جمهورية وفي الواقع إمكانية ، يصعب على شخص ليس من أهلها أن يحكمها . والعفاش ليس مخلوعاً كما يروج له والحوثي يريد إستعادة كرسي الزيدية بإسمه ، هذه هي الحقيقة التي يجب أن يعرفها كل عاقل وهادي مرجعه إلى الجنوب لو كان عاقلاً.

281959
[3] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
ناصح
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 02:53 مساءً
أظهرت هادي في مقالك هذا أنه فاشل وهو فعلاً فاشل ولكن ليس بسبب من أشرت إليهم من الفاسدين وإنما لأن رئاسة بلد لا جمهورية ولا إمامية وإنما بالإسم جمهورية وفي الواقع إمكانية ، يصعب على شخص ليس من أهلها أن يحكمها . والعفاش ليس مخلوعاً كما يروج له والحوثي يريد إستعادة كرسي الزيدية بإسمه ، هذه هي الحقيقة التي يجب أن يعرفها كل عاقل وهادي مرجعه إلى الجنوب لو كان عاقلاً.

281959
[4] مقال بالنيابة عن الإصلاح
حسين عِوَض
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 04:17 مساءً
موضوع المقال يبعد كل المثالب والعيوب التي يغرق فيها هادي بحكم تربيته وثقافته وتجربته الفاسدة على يد عفاش وبالغريزة المحضة ، وجعل الكاتب العيب ليس في هادي بل في ظله ، هذا المقال هو مقال اصلاحي بامتياز ويتحدث بلسان زعيم الإصلاح رغم ان السلطة في غالبيتها من مناصب مع الإصلاح لكن ما يغيضهم ان عبدربه بذأ يتصرف من نفسه كرئيس من صدق وعامل فيها رجال قبيلي وعبقري زمانه وهو في نظرهم ليس الا طبل تقرعه عصي الإصلاح وقت تشاء . عبدربه طول عمره ذيل وتابع وانتهازي ويموت من اجل مصلحته حتى مع الجني الأزرق لا همه لا يمن اتحادي ولا جنوب مستقل ولا يمن موحد ولا أم الصبيان ، شخصية تسيطر عليها شهوة الفيد والسلام .

281959
[5] المسئله فيها أنه انه انه ومن فوق رأسه بطحه يتحسسها
شمسون
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 04:27 مساءً
الجماعه ماسكين على هادى شيء ولايقدر يتصرف الابامرهم الإصلاح طوعوه وروضوه بطريقتهم

281959
[6] ارحم رئيسك يا اخ محمد علي محسن
نجيب الخميسي
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 05:15 مساءً
كتابتك تذكرنا بلعبة كنا نلعبها ونحن صغار.. اسمها "كبة رقع".. اللي يلاقي الكبة يجلس يدور حد فاذا تبعه يرقعه.. كتابتك تجعل من الدنبوع "المرقوع" دائما.. كأنك تمسكه وتجيبه للي يشتي رقعه.. كثر المديح للشخص انما اساءة له.. عنوان المقال دعائي ومعناه فضفاض جدا.. نحن لا نقيم هادي بشكل سلبي خالص ولا بشكل يجعل منه ذلك الرجل الكامل.. مواقفنا منه تختلف بحسب طرق القضايا المتعلقة بما اصاب وبما اخطأ.. وبما انكم تحصرون اغلب ما جاء بالمقال بمسائل محددة فلا ترفوا شعار "هادي الصدوق الوثوق" فتخلونا نرقع من شق ومن طرف.. تحياتنا

281959
[7] هادي اضحوكة , لو فيه دم كان مسك زمام الجنوب التايهة في الضياع مند عامين ونصف وهو مرتاح للراتب والترفيه في الياض
علي طالب
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 07:03 مساءً
[4] مقال بالنيابة عن الإصلاح الأربعاء 11 أكتوبر 2017 حسين عِوَض | الجنوب ابين موضوع المقال يبعد كل المثالب والعيوب التي يغرق فيها هادي بحكم تربيته وثقافته وتجربته الفاسدة على يد عفاش وبالغريزة المحضة ، وجعل الكاتب العيب ليس في هادي بل في ظله ، هذا المقال هو مقال اصلاحي بامتياز ويتحدث بلسان زعيم الإصلاح رغم ان السلطة في غالبيتها من مناصب مع الإصلاح لكن ما يغيضهم ان عبدربه بذأ يتصرف من نفسه كرئيس من صدق وعامل فيها رجال قبيلي وعبقري زمانه وهو في نظرهم ليس الا طبل تقرعه عصي الإصلاح وقت تشاء . عبدربه طول عمره ذيل وتابع وانتهازي ويموت من اجل مصلحته حتى مع الجني الأزرق لا همه لا يمن اتحادي ولا جنوب مستقل ولا يمن موحد ولا أم الصبيان ، شخصية تسيطر عليها شهوة الفيد والسلام . هدا قليل عم يمكن ان يقال في واحد يسمي نفسه رىيس.


شاركنا بتعليقك