مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 21 أكتوبر 2017 06:01 صباحاً

  

مستعدون ياعلي محسن
دسترة حقوق المرأة العربية ما بين الواقع والتحديات
هتف الشعب باسمك يا أبا جلال
قيادات منسية ..العبدلي مثالا
هل يقوى الانتقالي الجنوبي على إعادة الإعتبار لإذاعة وتلفزيون عدن؟
ملحمة عدن !!
حيآ او ميتآ
ساحة حرة

لسنا حقل تجارب لعبث الخارج !

حسين صالح غالب السعدي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 12 أكتوبر 2017 09:51 صباحاً

منذ أكثر من خمسين سنة والدسائس والمؤامرات والانقلابات والشعارات وفي الأخير يبقى الوضع يعود كما كان و عجلة الحكم تعود بنفس سابقاتها المطلوب جنوب يعود ﻷصالته ليتحرر من التبعية للشمال وعصاباته وأزلام حكمه سواءا بشعارات قومية أو وطنية أو إسلامية على سالف سوقهم ، لا ، لا .

فليس الحل ان تعود العجلة للوراء كما كانت فالواجب التثبت فلا يصلح البلاد والعباد شعارات وحروب فقط والتنمية موقفة تماما وتدمير البنية التحتية مستمر ومقاومة الجنوب بالمخا والبقع ومناطق الثروة بيد المحتلين فهنا يجب التثبت قبل الاندفاع الى طريق يراد لنا ولا نعرف ما هي اهدافه .. هنا وجب التثبت فلسنا حقل تجارب ... ولا يصلح كثر الحماس في ظل الضبابية المفرطة والكل يعمل بالسر دون وضوح الرؤية الهدوء فإننا على ثبت من أمرنا ولسنا متحمسين ومن يتحمس فله ذلك ولا نربط احد وكلا حر فالسوق يسع ويدخله خليط.

وؤرغم كل هذا فلا زال لنا أمل كبير في المجلس الإنتقالي الجنوب إن وجد له حليف حقيقي يسنده في التنمية والبناء للبلد ، هذا هو الصحيح ولكن منتظرين ولسنا متحمسين للتجارب السابقة.

رب اجعل لنا عظة وعبرة ونصر ولا تجعلنا عبرة للتندر وحقل تجارب للآخرين.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
282129
[1] عبارات لاغبار عليها لكن
صالح محمد المحرمي
الخميس 12 أكتوبر 2017 06:02 مساءً
مسحتها اخر عباره فافقدتها الحقيقه التي صارت كضؤ الشمس ساطعه امام عيون كل جنوبي فقد ثبت من خلال ممارسات مجلس الامارات الارتجالي انهم باقي دمان حقل التجارب الخارجيه واحفاد الذي عقدت معهم بريطانيا صكوك اتفاقيات تسليم صفقة الحكم الخيانيه نكاية بكاقة الشعب الجنوبي وفترة 26 عام من حكمهم واجرامهم التي وصل جحيمها الى كل قريه فلم تسلم اية قريه من قرى الجنوب الا ووصلته شجرته والدم لازال طري بها يرويهم غبنهم بعيونهم والصورة ماثلة اليوم امام كل العيون لما تقوم به الامارات ومجلسها في الجنوب واجهزتها الامنيه من اغتيالات وتصفيات وسجون وعرقلة للتنميه واعاقة للمرافق الخدميه في الجنوب حتى المطار وساحة العروض الذي لاتفتح الا باوامر من ضباط الامارات في البريقه والتي فاقت في تصرفاتها وخستها وغطرستها حتى الاحتلا البريطاني فالامل لايرجى ممن تحركهم العمالة والقرويه


شاركنا بتعليقك