مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 11 ديسمبر 2017 12:10 مساءً

  

وشوقي إلى الغناء مدينة حضرموت
وأخيراً سقط الراقص ورقصة الثعابين
من صنعاء... إلى جنوب لبنان
المؤتمر
أخطر اخطار تهدد استقلالنا
السهيل اليماني (هادي) أنعم به من قائد
التسامح الجنوبي.. تجاوز مكر الشمال
آراء واتجاهات

عدن .. التنوع والتعدد

علي الأحمدي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 12 أكتوبر 2017 12:14 مساءً

في عدن والجنوب يوجد تنوع واختلاف في التوجهات السياسية والمناهج الدينية والآراء الفكرية منذ عرفت عدن المدنية.

هناك من وقف في 94 مع ماسمي الشرعية وقتها وهناك من وقف مع الانفصال، فهناك مؤتمريي الجنوب (الزمرة) وهناك الاصلاح وهناك السلاطين وهناك مكونات مختلفة أخرى ويقابلهم الاشتراكي والرابطة ومشائخ قبائل وغيرهم.

هناك جماعات دينية مختلفة سلفيين، صوفية ، إخوان مسلمين، تبليغ، جمعيات، بهرة .. الخ

هناك توجهات فكرية ليبراليين، اسلاميين تجديديين، علمانيين، تقليديين ... الخ

هذا مجتمع عدن وتستنسخ منه نسخ باقي حواضر الجنوب، فليس من المقبول أن يحاول طرف فرض واقع واحد على الجميع او محاولة انهاء او اقصاء طرف آخر. فكما رأينا من تجربة 50 عاما مضت منذ تأسيس الجنوب لم تنته الأفكار والأحزاب والجماعات رغم القتل و الطرد والتشريد.

لن يقبل الجنوب مجدداً مشروع الصوت الواحد والقالب الواحد سواءً كان باسم الإستقلال أو كان باسم المنهج الديني حتى ولو استخدم المستبدون نفس أسلحة أسلافهم وطرقهم من قتل وسجن وتشريد.

سيناضل الجميع دون حقوقهم ومكتسباتهم ولن يفرطوا بها مجدداً وأهمها الحرية والكرامة والعدالة.والله يتولى الجنوب برحمته ويسلمه من كل لم يعقل ويستفد من التجارب.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
282146
[1] عدن التي كانت وعدن التي آلت
نجيب الخميسي
الخميس 12 أكتوبر 2017 03:56 مساءً
نعم لخصت حال عدن.. كانت ولا زالت الساحة الحرة لكل من له اعتقاد فكري سياسي او تراثي او مذهبي الخ الخ.. قلت المختصر المفيد.. ولكننا سنضيف ان عدن "التي كانت" لم تكن تفطر وتتغدا وتتعشا مهرجانات ومناطحات سياسية..في عدن، حق زمان، كانت الناس تأتياليها اساسا لتعمل.. وكانت نشاطات النقابات والاحزاب والجمعيات السياسية عبارة عن جزء بسيط من مقدار اهتمام الناس.. الان الناس تأتي الى عدن لتمارس السياسة وحتى دونما ان تعمل، فهناك من يدعمها ويكلفها بالتفرغ للسياسة.. كان الناس يعملون وكان القضاء والامن يفصل ما بين حق العمل وحق ممارسة النشاط النقابي او السياسي.. الان الامن يرغمك على اعتناق السياسة ولكن ليست اية سياسة! يرغمك ان تتسيّس باللي يعجب الامن والا اعتقلك او ضربك باعقاب البنادق وسفهك.. نحن نعلم تماما بالمتسببين بكل هذه الفوضى المجتمعية داخل عدن.. ولكن علمنا يروه جهلا منا وقلة احساس بالوطنية.. الله المعين

282146
[2] ولى زمن التدليس و التضليل الفكري و الإعلامي و الضحك على الدقون..
عدني...
الخميس 12 أكتوبر 2017 07:18 مساءً
لاتخلط الحابل با النابل يا احمدي...حق تقرير المصير و استعادة الدولة ليس توجه سياسي او فكري علماني او إسلامي او بهري...هذه إرادة شعب للتحرر من التخلف و الظلم و الاستعباد... وليعود الجنوب و عدن ملتقى الحضارات و الثقافات و التوجهات الفكرية كما كان في السابق لابد من الاستقلال و فك الارتباط و استعادة دولتنا الجنوبية المدنية، دولة النظام و القانون التي تسمح و تحمي هذا التنوع البشري و الحضاري و الفكري و التى أجهضتها جمهورية باب اليمن و شرعيتها الإصلاحية التي تدعوا و تطبل لها يا احمدي...

282146
[3] الى الاخ كاتب المقال اعلاه: الاحمدي
مناضل
الخميس 12 أكتوبر 2017 08:13 مساءً
انت عارف ان الجنوب تحتله قوى نافذه شمالية وتشاركهم مجموعة جنوبية انتهازية مشار كة في نهب و تدمير و قتل الاف من ابناء الجنوب اثناء غزوات عسكرية همجية . باختصار يجب احترام ارادة شعب الجنوب في الحرية واستعادة دولته الجنوبية . معروف ان قوى شماليبة تفرخ مجموعات جنوبية ومتطرفة ومجرمة تعرقل هدف شعب الجنوب . لتخدم مصالحها في استمرا السيطرة والاحتلال . في كل الاحوال سينتصر شعب الجنوب لتحقيق حقه المشروع . وسوف تكون صناديق االانتخابات الجنوبية القادمة هي ارقىى فعل ديمقراطي شعبي لاختيار الكوادر المؤهلة لقيادة سفينة شعب الجنوب . البطل محافظ عدن (اللواء عيدروس) دعى ا كثر من مرة الى تشكيل حامل سياسي جنوبي يمثل القضية الجنوبية وليعترف العالم بحق شعب الجنوب والنتيجة تمت اقالته من منصبه. لان المسيطرين على الحكم من دعاة استمرارا لوحدة باقليم فدرالية و تحت مبرر شرعية استعادة النظام السابق . لكن في الحقيقة تحالفهم مع التنظيم المتطرف هو استمرار مصالحهم في السيطرة على الثروات والوظائف . واضح ان النظام السياسي الفبلي السلالي الجديد في صنعاء له حاضنة قبلية وعسكرية وروابط قربى اجتماعية وتدعمه ايران وروسيا و تتهاون معه امريكا ودول اوربية . لهذا لم تتمكن قوات مايسمى بالشرعية بقيادة -علي محسن - اليد اليمنى لرئيس النظام السابق ! من تحرير ولا اية محافظة شمالية خلال اكثر من سنتين من الحرب التي كلفت دول التحالف تكالبف بشرية ومادية كبيرة جدا. بمعنى ان عودة الجنوب الى باب ا ليمن تحت اي شكل اتحادي يرفضه شعب الجنوب بعد كل هذا التدمير والفتل لابناء الجنو ب .. اليوم في الجنوب المشهد السياسي واضح حيث الصراع بين مشروعين سياسيين -1- مشروع ارادة شعب الجنوب لاستعا دة دولته -2- مشروع دعاة استمرار الوحدة بشكل فدرالي . وهذا الصراع يؤثر على حياة الناس في الجنوب .

282146
[4] الاخ مناضل، وعد شرف ستسمحوا لنا بالمشاركة في انتخابات حرة ونزيهة اذا سمحنا لكم بقيادتنا الى الاستقلال؟
واحد من الناس
الجمعة 13 أكتوبر 2017 12:53 مساءً
الاخ مناضل، وعد شرف ستسمحوا لنا بالمشاركة في انتخابات حرة ونزيهة اذا سمحنا لكم بقيادتنا الى الاستقلال؟ كيف تريدون منا تصديق هذه الوعود وانتم الان وعادكم لم تستولوا على وسائل القمع بالكامل ومازال يوجد في مواجهتكم قوات اخرى تخشون أن تهزمكم اذا استطدمتم بها ولانها المعترف بها دوليا، ومع هذا نازلين قمع وقتل واغتيال وسجن واخفاء قسري لمن يخالفكم. من سيصدقكم يستحق قني مثل قني الدابة الضالعية.


شاركنا بتعليقك