مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 نوفمبر 2017 12:35 صباحاً

  

بحب الوطن لا تساومون
مابين مكتبي طيران اليمنية بعدن وسيئون (هناك فرق)!
تدشن أكبر مشروع احصائي تنموي بحضرموت
عرفات مدابش .. وطن فقيد لوطن مفقود!
غزوة الوكلاء الخمسة
نايف البكري .... وزير بلباس الإنسانية !!
لماذا نطالب المملكة بإستثناء المغتربين اليمنيين ...!
آراء واتجاهات

وقفة سياسية مع الاحداث الاخيرة

فيصل جابر القطيبي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 16 أكتوبر 2017 12:30 مساءً

 عندما بدأت الخلافات بين جناحين في فريق الشرعية أمكن احتوائها قبل ان تصل الى ما وصلت اليه خلافات الجماعة الانقلابية في صنعاء حيث وصلت هناك الى الاشتباك المسلح ...!؟ خلافات الشرعية أمكن تهدئتها من خلال وقوف بعض الشماليين خاصة علي محسن الاحمر الى جانب الرئيس هادي , وكذا تدخل الجهات السياسية في التحالف العربي لدعم الشرعية في الجمهورية اليمنية الى جانب الرئيس المنتخب , ولا نتحدث هنا عن خلافات نائب الرئيس السابق خالد بحاح ضد مراكز القوى في حزب الاصلاح والذي اخذ الرئيس هادي صفهم ضد بحاح , ولكنا نتحدث هنا عن خلافات الرئاسة مع واحد من الشيوخ الكبار في حزب الاصلاح هو الشيخ حميد الاحمر , وقد دخل وقتها على الخط بعض الكتاب والصحفيين الى جانب الشيخ الاحمر منهم الدكتور مروان الغفوري وهو المعني اساساً في مقالتنا هذه .

مروان غفوري طبيب وكاتب يقيم في المانيا سوُق له في وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي التابعة لحزب الاصلاح بل حتى وفي الاعلام اليمني (الشمالي) ككل على انه مثقف وكاتب فوق العادة !؟ استناداً الى بعض ما نشر للرجل من كتابات ضمّنها رؤى وطروحات فلسفية ... ثم اتخذ الرجل في الفترة الاخيرة قناعات (اخوانية قبلية) بعد التقرب من الشيخ حميد الاحمر تلك القناعات الفكرية الاخوانية والخط السياسي (الشوفيني اليمني الشمالي) والرؤية الوحدوية غير الواقعية أوصلت الى ان يعمل الغفوري من خلال تلك المنظومة الايدلوجية التي اختطها بعنف مفرط في كتاباته اوصله الى سقوط مخزي في مقاله كتبها اساساً لنصرة شيخه الجديد ضد رئيس الجمهورية الحالية المكونة من اتحاد دولة الجنوب العربي مع الجمهورية العربية اليمنية حيث وصل الامر فيها الى تناول الاعضاء التناسلية كجزء من الخلافات السياسية في صفوف قيادات ومثقفي الشرعية !؟ .

عموماً كتابات الرجل الحالية وما ينشر في صفحته في الفيس بوك عادية جداً ان لم نقل ضحله امتزجت فيها المهاترات مع المغالطات السياسية والتاريخية  طفأ صبحت لا يمكن السكوت عنها ...

حيث نشر الدكتور غفوري في صفحته دعوته للحرب ضد الجنوبيين عند الاعلان عن المجلس الانتقالي الجنوبي مع ان ذلك المجلس هو اطار سياسي لا يتعارض حتى مع القوانين المعمول بها في الجمهورية اليمنية الحالية في خطوطه العامة على الاقل , وذلك يدفعنا للتساؤل ماذا لو عملت المكونات الجنوبية الى الدعوة لتنظيم استفتاء حول مصير الجنوب في الجمهورية اليمنية كما حدث في اقليم كردستان العراق ما الذي ستدعو اليه تلك الكتابات المعجونة بالحقد والكراهية !؟ .

صحيح ان جيش الشرعية او بالأصح جيش حزب الاصلاح والجنرال علي محسن لم يدخل الحرب الحالية بشكل مباشر سوى بعض المتطوعين والمجاميع الدينية المؤيدة لكن الجيش في وضع (حيادي) مريح بعيداً عن الاعلام ينتظر في واحات وصحاري حضرموت منذ بدء الحرب ينتظر انتهائها لكي يثب على ظهر المنتصر أياً كان المنتصر , لكنه بدء مؤخراً الدفع بمجاميع من الضباط الى عدن تحسباً لأي عملاً سياسياً كبيراً من قبل المكونات الجنوبية مثل محاولة الاعداد لإعلان استفتاء شعبي جنوبي لمصير الجنوب ؟

وقد واكب مروان غفوري تلك التحركات لدخول الف ضابط من جيش الشرعية اليمنية الى عدن من خلال ما نشر مؤخراً على صفحته في الفيس بوك محرضاً الرئيس هادي ونائبه وجميع الوزراء والوكلاء وحتى الموظفين الشماليين (لغزو) عدن واتخاذها عاصمة لدولة الشرعية !؟

ومروان غفوري واحد من اثنين اما انه يعتقد بأن الاخرين حمقى لا يتذكرون من يكيل الشتائم لهم او انه لا يعي ما يفتعل من خلافات في كتاباته ضدهم ؟ فهذا الرجل الذي يحرض الرئيس عبدربه منصور هادي للدخول بقوة جيش قوامه خمسمائة الف جندي الى عدن  ,هو نفسه غفوري الذي كتب من قبل ضد الرئيس هادي عبارة تشي بمستوى اخلاقي هابط حيث قال ذلك الطبيب الذي يعيش وسط ارقى مجتمع اوروبي هو المجتمع الآري (( بأن الرئيس هادي معزولاً في الرياض يداعب اعضائه )) انتهت الفقرة المقتبسة من مقاله الدكتور مروان غفوري  ,ومعنى يداعب الرجل اعضائه في العامية انه (....) !؟ هل هناك انحلال وسقوط اكثر من هذا الكلام ليقال علناً ضد رئيس الجمهورية ؟ ان مثل هذه الالفاظ لا يمكن ان يتفوه بها حتى الزعران في اوكارهم ضد بعضهم فما بالك بمثقف ضد رئيسه !؟ ماذا ابقى الدكتور غفوري من الفاظ لتقال بين (الزعران) ؟ وهو الطبيب المثقف والكاتب (لاحولا ولا قوة الا بالله) . ويبقى السؤال هل يستطيع جيش الشرعية الذي ينتظر في صحاري حضرموت ان (يغزو) عدن مجدداً ؟ شخصياً لا اعتقد حتى لو تحالف مع القوات الانقلابية كما قال الكاتب الاصلاحي سام الغباري مهدداً بأنهم سوف يتحدون مع الانقلابين ويعودون لغزوا الجنوب !؟ هنا نرد عليهم لو تحالفتم مع صالح والحوثي سوف تستطيعون (غزو) الجنوب ولكن ذلك سيحدث في احلامكم فقط فاحلموا ما شئتم ...

لقد شتمت ابنه الزنداني الجنوبيين وقالت انهم (اولاد كلب جاؤوا من الصومال واحتلوا بلادها ) !؟ مائة علامة سؤال حول كلمة بلادها ثم شتمنا الاعلامي الاصلاحي علي المعمري في قناة تلفزونية تحمل اسم عاصمتنا عدن .

 وقبل اكثر من خمسة عشر عاماً هاجم الكاتب اليمني الشمالي محمد محمد المقالح صاحب المبادئ النظيفة كما كان يسخر الزعيم سعد زغلول من الذين ينتقلون بين الاحزاب بانتهازية هاجم المقالح الدكتور المناضل حسين الوالي بسبب مطالبته بحقوق ابناء الجنوب هاجمه في صحيفة الوحدوي الناصري , ثم خرج علينا علي العمراني الذي يسعى خلف منصب رئيس مجلس النواب الشرعي بمخرجات تثير الغثيان , وفي هذه الحرب لا يزال عبدالناصر المودع يحلل عن سير المعارك في جبهة المخا ويعتبر ان الوضع لا يزال في صالح جماعة الانقلاب ؟ ولا يتحدث عن جبهة نهم حيث جنود الشرعية يخزنون القات في (الدشم) وينامون غير عابئين بالتقدم نحو صنعاء , اما عارف ابو حاتم فقد اتهم المقاومة الجنوبية والحراك بانهم سوف يسقطان عدن ويسلمانها للجماعة الانقلابية مع ان ما حدث هو العكس حيث قامت المقاومة الجنوبية بتحرير عدن من قوات صالح وجماعة الحوثي وللأسف سلمتها للشرعية !؟ اما توكل كرمان التي سوف نجمع كل تصريحاتها واتهاماتها واساءاتها وتحريضها ضد الجنوب في مذكرة خاصة وسوف نرفعها الى اللجنة الاشرافية لجائزة نوبل ونطالب بسحب الجائزة منها والتي سلمت لها عن طريق الخطأ , اما اكثر ردود الفعل تشنجاً ضد الحراك والجنوب هي التي صدرت من الدكتور منصور الزنداني الذي اصدر فتوى بل حكماً ضد كل من يدعو لانفصال الجنوب عن اليمن بقتله دون استتابة اما الشيخ صادق الاحمر فقد رحمنا اكثر من الزنداني حيث قال فقط بقطع لسان من يدعو لانفصال الجنوب عن اليمن وهذا يذكر بمسرحية مدرسة المشاغبين ( قطع لسانه من لقاليقوه ) وذلك يوصل انه سوف يتم قطع السنه جميع الجنوبيين من ( لقاليقهم ) مما سيدفع عادل امام للتساؤل كيف يمكن ان يمشي شعب الجنوب بدون (لقاليق) !؟

ووصل الكذب ان قال الصحفي العشملي بأن ( الوحدة اليمنية جاء ذكرها في القرآن الكريم) ولم نعثر على أي آية باي سورة (ذكراً للوحدة اليمنية)!؟ .

على العموم سوف نرد عليهم جميعاً في موضوع قادم ان شاء الله , ولكن دعونا نواصل الحديث عن ما قاله  الدكتور الغفوري عن الوحدة على صفحته في الفيس بوك حيث قال (زي ما في ناس تعتقد ان الجنوب الحق باليمن قبل اربعين سنة في ناس تعتقد ان الجنوب جزء من اليمن من الاف السنين ) نرد هنا على الغفوري , وماذا نفعل نحن لأي جاهل او فاسق يأتي بالانباء غير الحقيقية لكي يحرف الحقائق التاريخية , وقد بينا في مقاله سابقه حيث اوضح ان الجنوب العربي بحدوده الجغرافية يعرف بهذه التسمية من قبل ميلاد سيدنا المسيح عليه السلام كما جاء في كتاب الدكتور جواد علي (تاريخ العرب بعد الاسلام) وان اليمن او ما اصبح يعرف بالجمهورية العربية اليمنية كان ايضاً يعرف بحدوده منذ ذلك الوقت كما بينت الاثار والكتابات القديمة حيث احتل اليمن الجنوب وفي فترات اخرى احتل الجنوب العربي اليمن الا انهما في المحصلة الاخيرة دولتان جارتان ...!؟ .

وحتى اذا تركنا الحقائق التاريخية ووافقنا من يقول ان الجنوب جزء من اليمن انفصل عنه ايام الامام القاسم قبل قرابه الخمسمائة عاماً ها هو اقليم كاتالونيا يطالب بالانفصال ليس عن اسبانيا بل حتى عن الاتحاد الاوروبي كما فعلت بريطانيا قبله , لنترك اوروبا بسبب انهم ليس من المسلمين ونأخذ مثال من المسلمين والعرب ها هي بلاد الشام في وحدة جغرافية وسياسية منذ قبل ميلاد سيدنا المسيح بالألف السنين قد انقسمت الى اربع دول منذ اقل من ثمانين عاماً ولا تدعي الان أي دولة وصايتها او وجوب الاتحاد بالقوة مع أي دولة اخرى منها , كما انه قبل تشتتنا نحن الجنوبيين منذ العام 1990م هل كان ممكن للقوى اليمنية التفكير بغزونا بالقوة (مجرد التفكير) !؟ كما حاولوا عند دخول مشائخ صنعاء الى منطقة المصينعة قرب عتق في السبعينيات وحاصرهم الشهيد علي عنتر وقتل من قتل وهرب من هرب ويبقى السؤال من يشرح او يفهم الغفوري وكل اليمنيين وخاصة النخب من المثقفين والسياسيين هذا الكلام ؟ ان الوصف المناسب لما يتبنوه من قناعات يمكن ان نطلق عليها (بلطجة سياسية وتاريخية) (بلطجة فكرية) (ارهاب فكري) بسبب محاولاتهم فرض قناعاتهم علينا بالقوة ...!؟ اما الكثر الكلام طيشاً قاله الدكتور مروان غفوري في احدى تغريداته (ان المقابر اخترعت في الارض لتبقى الوحدة اليمنية) ثم تراجع الغفوري ليقول بأنه لم يعني قتل الجنوبيين بل استخدم العبارة كاستعارة للتشبث بالرأي , ولكنها استعارة غير موفقة لأنها في وضعها تبدو في مقام التهديد بأنه علينا نحن الجنوبيين الرضوخ للخيار الخاطئ او الذهاب الى المقبرة !؟

ان خيارات الشعوب لا يستطيع كائن من كان ان يثنيها بالتهديد او بالقمع او غيره  ,وشعب الجنوب وقياداته سوف تتدارس في الفترة القليلة القادمة خياراً يدعو اليه شعب الجنوب وهو بالطبع ليس الذهاب الى (استفتاء) للانفصال كما فعل اقليم كردستان العراق بل الى خيار اعلان فك الارتباط او الخروج من الوحدة او (اعلان الانفصال مباشرة) (واللي مش عاجبوه يشرب من ماء البحر) كما كان يردد دائماً الشهيد ياسر عرفات وطبعاً هنا يشرب من مياه بحر الحديدة وليس من مياه بحر (همبورج او مياه بحر عدن) !؟ .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
282775
[1] اللقلقة باسم الثقافة
احمد
الاثنين 16 أكتوبر 2017 12:55 مساءً
الدكتور ملقلق ويستعمل ثقافته بشكل لا يخدم الحقيقة. وهو محسوب على جهة معينة لاتحترم الثقافة وتستخدم كل الاخرين لاغراضها . الاخ الكاتب ارجو الا تصف المجتمع الراقي الالماتي بالآري لان هذا يعتبر في داخل المانيا وصف سلبي بسبب التاريخ الملوث قديما( فقط ملاخظة). والمانيا غعلا راقية وليس كل من يكتب ويدرس فيها يستطيع ان يعكس الرقي المحيط له والحليم من الإشارة.

282775
[2] لا .. ما توصلش للقبر ! الرحمة مطلوبة برضه
سلطان زمانه
الاثنين 16 أكتوبر 2017 01:00 مساءً
فليبق الجنوبيون في التطبيل والطمبحة للمجلس والجمعية والاستفتاء كما يحلو لهم. ولتظل اليمن موحدة ولو كره الجنوبيون الحقراء.

282775
[3] كشف المكشوف !
اليافعي الحضرمي
الاثنين 16 أكتوبر 2017 01:08 مساءً
مقال رائع للغايه ! والله لم تكن بحاجه لكتابة كل ما ذكرت لأن دول التحالف لمسوا كل ما ذكرت عن كثب وعن قرب ! وعرفوا من أية نوعيه من البشر هؤلاء وكذلك العالم ! وهم وسبحان الله تعالى ما قصرّوا في أنفسهم ! فقد بحثوا حتى في قاع أنفسهم من باطل وقذارات ! وأخرجوه علنا ! وكعادتهم ألبسوه ثوب التاريخ ! أو عباءة الدين ! أو رداء العروبه أو سروال اليمننه !المخزق ! ولم يعد لديهم المزيد إستهلكوا كل عبارات الباطل !والتمويه والتشويه ! فأصبحت بضاعتهم بايره خلاص ماحدش بيأكل منها !! ولكن كل هذا كوم وكلام هذا الرقيع الغفوري على الرئيس هادي كوم ! والله عيب هذا الكلام ! وهو الذي كتب قبل ذلك إن أحد الحراس في القصر الجمهوري أبلغه إن المخلوع كان يضع أصبعه في ...... أحد السياسيين الكبار وهو يردد كفايه يافخامة الرئيس ! ولا حول ولا قوة الا بالله .

282775
[4] انور غفوري حارق دمكم
علاء
الاثنين 16 أكتوبر 2017 01:49 مساءً
وصفت مروان بانه كاتب عادي وارائه ضحله وبعض الاوصاف التي تحط من الرجل وترفعك انت ..ومع ذلك ذكرت اسمه الف مره وبحرقة الحاقد الضعيف الضحل التافه ..فلو كان كما تقول ماذكرته وخصصت وقتك الثمين ايها الجهبذ لشي يرقي لمستواك اللي انت فيه اما انشغالك بمروان غفوري كل هذه الانشغال دليل انك اردت الشهره على حسابه وهيهات ذاك فاين الثرى من الثريا وايش تاخذ الدجاجه من الاسد..ولم تنسى ذكر بعض التصريحات هنا وهناك لاراء بعض الاساتذه العظام (على الاقل اعظم منك) وبث حقدك وكراهيتك المغطى بمظلومية كمظلومية الحوثه والشيعه. وذكرتنا بنفس المسرحيه التي ذكرتها مدرسة المشاغبين عندما قال بهجت الاباصيري يشتكي لحضرة الناظر ماقام به الاستاذ البلواني وقال دخل علينا الاستاذ ونحن قاعدين وكلمنا ونجن قاعدين وشخط فينا ونحنا قاعدين ورقص لنا ونحن قاعدين وخلع بنطلونه ونحن قاعدين)ولذا لو قمنا ذكر نفس اسلوبك وذكرنا مافعلتوه بالاستاذ بلواني لخرصت وخجلت من نفسك واصلك ..ولكن نعرف انك تتمنى ذلك ولن نذكر ذلك لاننا لانشتكي المظلوميه بطريقه ذليله مثلك..

282775
[5] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
ناصح
الاثنين 16 أكتوبر 2017 02:32 مساءً
صدقني أخي مثقفهم على جاهلهم يحكمهم نفس السلوك ولن يتغيروا طالما فكر الأصل والفرع غالب على تفكيرهم . صُدر الحكم ورفعت الجلسه.

282775
[6] مقال قمه في الروحه( اما سلطان زمانه علاء ) فنح نعرف لمن يعملوا ,,,
ابن باتيس
الاثنين 16 أكتوبر 2017 04:06 مساءً
كان مقال جميل جدآ كشف المستور وصارت الحقيقة واضحة كا وضوح الشمس في كبد السماء ..... اما سلطان زمانه وعلاء هؤلا الخلايا تعمل من صنعاء ونقول لهم الحقيقة واضحه ووحدتكم في مهب الريح واهداف الجنوبين واضح ايضأ الانتقام من حرب 94 الكارثية وكنس ابو يمن من الجنوب العربي وخاصه عرب 48 الى الشريجاء......شكرى جزيل لك يا استاد فيصل وكنت موفق جدآ في موضوعك ولقد الجمة سلطان زمانة علاء حجرآ وكل يمني يتمشدق ..... الف تحية لك استاد فيصل


شاركنا بتعليقك