مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 نوفمبر 2017 12:35 صباحاً

  

بحب الوطن لا تساومون
مابين مكتبي طيران اليمنية بعدن وسيئون (هناك فرق)!
تدشن أكبر مشروع احصائي تنموي بحضرموت
عرفات مدابش .. وطن فقيد لوطن مفقود!
غزوة الوكلاء الخمسة
نايف البكري .... وزير بلباس الإنسانية !!
لماذا نطالب المملكة بإستثناء المغتربين اليمنيين ...!
آراء واتجاهات

كيف لمن اضاع الجنوب وهو حاكم أن يعيده وهو لاجئ خارجه ؟!!!

حسن العجيلي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 16 أكتوبر 2017 10:37 مساءً

ننصح الذين يتمشدقون ويتحدثون بإسهاب حول الجنوب وشعب الجنوب والقضية الجنوبية وهم في الابراج العالية ويتنقلون من دولة الى اخرى يرتزقون ويسوقون بضاعتهم الخاسئة في اسواق تلك الدول في اوروبا والدول العربية ودول الخليج يسرحون  ويمرحون ويشجبون ويستنكرون ويظهرون مع كل مناسبة خالدة او حدث تأريخي عظيم وكأنهم هم المخلصون واصحاب الحقوق  فقط في الجنوب ارض وثروة وهوية بينما هم بعيدون عن جميع الاحداث التي عاشها الجنوب بعد حرب ٢٠١٥ الذي قام الغزو من خلالها لأراضي الجنوب قوات المخلوع صالح ومليشيات الحوثي الشيعية وان كانوا معظمهم من ساهم وشارك في  ضياع  الجنوب  منذ ١٩٦٨/١٩٦٩ وحتى عام ٩٠ ثم من عايشوا كل الظروف  والمنعطفات السياسية والعسكرية وما صادف كل مراحل التحول التي شاهدها الجنوب وشعبه طيب الاخلاق والثقافة والعلم المعرفة والخبرات في الادارة والمكانة الاستراتيجية على مستوى خارطة العالم من حيث الموقع والريادة التي جعلت العالم يتهافت على هذه البقعة الهامة في خارطة السياسيات العالمية والاقليمية والذي فرض اسلوب التدخل المباشر لدول التحالف العربي وبتأييد من دول العالم والامم المتحدة ومجلس الامن لصد التدخل  البربري الايراني العفاشي الحوثي لغير مبرر المدعوم من قبل قوى الشر في المنطقة بما فيها اسرائيل وقطر على ارض الجنوب  الطاهرة ذات الرابط الهام بين القارات من الشرق والى الغرب ذهابا وايابا وكما كان في التدخل حماية لأراضي الشمال اليمني بعد سقوط صنعاء بيد عصابات الحوثي الشيعي وقوات عفاش الزيدية المتعصبة واسموها بالعاصمة الرابعة المختلة .

اليوم نرى مخاضات عسيرة تحوم بين القوى الجديدة القديمة في سماء الجنوب الملبدة بالغيوم السوداء المظلمة مستغلة هذا الجو المفعم بالتوتر وعدم الاستقرار الامني والمعيشي الذي يسود عدن وبعض من محافظات الست وتحريك ازلام الاغتيالات لكوادر الجنوب الدينية والوطنية الجنوبية وكأنها تعيد بناء نفسها من جديد بدعم منقطع النظير من دولة قطر وايران واسرائيل والقوى والجنوبية المتحالفة مع اطراف الشر من خارج المنطقة التي تعد العدة لكي يكون الجنوب هو نقطة الانطلاق الجديدة بعد ضربها في كثير المناطق من قبل المقاومة الجنوبية البطلة.

الجنوب الان وليس غدا بحاجة الى اعادة عملية التنظيم لصفوفه الاولى وان يكون حاضرا في كل المناسبات وان يختار القيادات التي لم تتلطخ اياديها بدماء الجنوبيون او ممن باعوا واشتروا بمصالح الجنوب داخليا وخارجيا لعقود وقرون من الوقت هذا اذا فعلا هناك توجه صحيح ونوايا صادقة لحل مشكلة الجنوب وطالما هناك دولة وحكومة قائمة وموقف دولي داعم والامم المتحدة تخوض الحوارات في اطار ايجاد حل للقضية برمتها وهناك رئيس شرعي للبلد معترف به دوليا يسعى الى جانب الخيرين من دول التحالف الى متابعة الحالة وهناك تفهم للقضية الجنوبية يبقى ان على من يشطحون ويقفزون دون مراعاة لكل هذه المواقف مستفزين لمشاعر العالم ورئيس الدولة والحكومة قد يؤدي هذا الى تصنيف القضية الجنوبية بالإرهاب والشطط الذي لا يتوافق مع توجهات العالم ودول الخليج والدول العربية والجامعة العربية وكذا دور المنظمات النشط الداعم للحراك الجنوبي الحقيقي الداعي الى مشروع التحري والاستقلال المشروع الذي يقود الى اعلان الدولة الجنوبية الكاملة يشارك فيها كل الطيف الجنوبي الحديث المتسلح بالتجارب والعالم والمعرفة والخبرات وهنا نقول للذين خدعوا الجنوب وشعبه الابتعاد لان كروتهم جميعها اصبحت محروقة وليس لهم اي وجود في وجدان واحساس شعب الجنوب الذي يكرر ويجسد السؤال كيف لمن كان يحكم وهو متواجد على ارض الجنوب ان يعيده وهو يعيش لاجئ خارجه وهذا امر يكفي لمن لم يفهم لعبة السياسة وكواليسها .

الان الكرة في الملعب الجنوبي وعلى المحترفين اللعب صنع  الهدف الاول في مرمى العالم وتقديم اسلوب التعاون الصادق على الارض بالهدوء والروية والعقل والابتعاد عن اساليب الاقصاء والتهميش لكل ابناء الجنوب وامتصاص الغضب المعشعش في اذهان من يمتلكون المال والسلاح والرجال ولا ضابط لهم في الساحات ولجم كل من يريد تفجير الوضع في عدن او غيرها من محافظات الجنوب نتمنى ان يتحقق هذا وعلى وجه السرعة وقراءة المراحل القادمة بعناية شديدة الحساسية والله الموفق .

فكيف اللؤم لما ضاع الجنوب ارضا شعبا وثروة وهوية هو مطرود خارج الوطن الجنوبي لقرون وعقود من الزمن وهو يترنح بين القنوات الفضائية او يتحدث عبر الصحف العربية والخليجية  ان يتزعم او يعيد الجنوب كلام لا يقبله عقل ولا منطق ولو حتى في الافلام الهندية او في قصص الف ليلة وليلة .

وحتى الذين يتصدرون المشهد اليوم هم ايضا ادوات امتداد لموروث عنصري مناطقي خان الوطن على مدى ٥٤ عاما من الزيف والدجل والضحك على الذقون يأتون اليوم يلبسون عباية التملق وجوارب لتزحلق على جبال الجليد منقذين ومناصرين لقضية الجنوب ظاهريا اما في الباطن فهم نسخة من ماضي اسلافهم الذين باعوا الجنوب بأرخص الاثمان داخليا وخارجيا وهناك للأسف من يتمشدق ويتحدث باسم الجنوب وهو عايش في ربوع المانيا او في عاصمة الضباب او فرنسا عاصمة الموانئ السياحية والمنتجعات الترفيهية وعطور الاوبن وربطات العنق الاكسدنديور ولير كردان  فكيف ان يكون تفكيره في شعب يكابد الازمان وابناءه يقتلون كل دقيقة وساعة ويوم انهم جميعا يستهلكون كلام وينفذون اجندات اسيادهم ومن ينفقون عليهم الملايين حتى يظلوا متمترسين في خندق الحقد والكراهية البغيضة على شعب الجنوب وارضه وثرواته وهويته ولماذا ينكرون انهم ملحقون بدولة وشرعية ورئيس معترف بهما من قبل العالم الخارجي وجامعة الدول العربية ودول الاقليم والامم المتحدة ومجلس الامن وجميع منظمات حقوق الانسان في العالم ولماذا يتناقضون في تصاريحهم على شاشات القنوات الفضائية وانهم لا يختلفون على شرعية الرئيس هادي بينما يشتمون ويسبون حكومة بن دغر ووزرائه وقاسمين اليمين بأنهم اصحاب هدف واحد ورأي واحد وانهم جاءوا من مصالح كل الجنوبيون ومدافعين عن حقوقهم الشرعية جاعلين من القضية الجنوبية حصان طروادة وجسر عبور الى الضفة الاخرى من نهر الازمات السياسية والعسكرية والامنية والاقتصادية والمشاكل التي يفتعلونها ضد استقرار وامن الجنوب وتأخير عجلة التنمية فيه لكنهم فاشلون ولن ينالوا الا الهزائم والسقوط المدوي الذي يسمعوه كل الشرفاء من ابناء الجنوب الاحرار.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
282846
[1] سؤال
العوذلي
الاثنين 16 أكتوبر 2017 10:55 مساءً
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

282846
[2] لا مكان للجبناء
النهدي
الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 02:53 مساءً
ياجبان الموضوع فوق مستواك ياعجيلي والله لو تغني آلاخر عمرك ماحد صدقك في الخرابيط هذة البلهاء

282846
[3] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
ناصح
الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 09:08 صباحاً
الإعتراف بالخطأ يقود إلى التصحيح : (( إذا تدنَّى مستوى وعي الإنسان ، أحسن في صنع الكوارث )) وعندما يكون هذا الإنسان حاكماً ، تكون الكارثة أعظم ، وهذا هو سبب ماعاناه ويعانيه العرب بشكل عام وفي جنوبنا بشكل خاص إلى اليوم . بإستقلال الجنوب في الثلاثين من نوفمبر سبعة وستين كانت آمال المواطن الجنوبي بعد رحيل المحتل ، إقامة أو تأسيس نظام وطني وإن كان بإسم المفهوم القومي ولكنه كان مطلوباً بأن يؤسس لدولة نظام وقانون بعيداً عن دكتاتورية الحاكم المطلق أو دكتاتورية الحزب الواحد المستأثران بالسلطة المطلقة دون سواهما ، وهذا مالم يحدث في الجنوب ، وبشعار كل الشعب قوميه وتحيا الجبهه القوميه إستولت الجبهة القومية على السلطة بقوة السلاح وأعلنت إسم الدولة دون إستفتاء ثم إنقلاب الثاني والعشرين من يونيو التخريبي وما كان حركة تصحيحية كما إدعوا وتلاها تصفية خيرة أبناء الجنوب من العسكريين والمدنيين القادرين على قيادة الجنوب دون صراعات ، فجاء بعد ذلك رفع شعار لنناضل من أجل الدفاع عن الثورة اليمنية وتحقيق الوحدة اليمنية وتنفيذ الخطة الخمسية والمزيد من إرهاب المواطن لكي لا يكون له رأي في ما يحدث ، والمتسبب في كل ذلك وما أتى بعده إلى أن وصل الجنوب إلى باب اليمن ، تيار من لا ينتمون للجنوب في الجبهة القومية وهذه هي الحقيقة وبجهل وأكرر بجهل القيادات الجنوبية المخدوعة بهؤلاء وُجدت الصراعات الجنوبية الجنوبية فكانوا ضحيتها تباعاً ويلحق بهم شعب صدق كذبتهم للتخلص منهم وإذا به يقع في مأزق تاريخي قادوه إليه بتوقيع إتفاقية وحدة بين دولتين مكونة من صفحة واحدة فقط . لابد من فتح كل ملفات الصراعات في الجنوب لا لمحاسبة مرتكبيها ولكن لمعرفة صانعها الحقيقي والإتعاظ منها حتى لا تتكرر ويتعزز مبدأ التصالح والتسامح الجنوبي ويتجذر في النفوس، فهل نحن فاعلون؟؟

282846
[4] اطرح النقاط على الحروف
ابن الجنوب
الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 10:23 صباحاً
ضيعت وقتي وانا اقرا هذا المقال ولم اطلع بنتيجه كلام معصور عصوار وكلمات مكرره ومديح لحكومة السرق يا اخي حط النقاط على الحروف ومن هولاء الناس الذي ضيعوا الجنوب وهم عايشين خارج الوطن لقرون من الزمن اعتقد ان القرن مائة سنه واصحابنا الجنوبيين خاصه مسئولين سابقين ولاحقين اكبرهم لايتجاوز الخامسه والسبعين من العمر اين قرونك وضح للناس حتى تفهم وحط النقاط على الحروف اما اصحابك الرئيس وبن دغر وبعض وزرائهم اسم الجنوب الذي تتغنا به لايذكرونه على لسانهم ابدا واخر ما يفكرون فيه هو الجنوب انهم شماليون اكثر من الشماليين انفسهم تلاحظ حتى المقاومه الجنوبيه التي عملت لهم اسم امام العالم بتحرير الجنوب يقولون عندنا ٨٠ بالميه من الارض محرره ومن حررها يقولون الجيش الوطني والمقاومه الشعبيه اين هو هذا الجيش الذي يقولون عدده فوق ٥٠٠ الف شخص نايمين في عسل مارب والمقاومه الشعبيه وقصدهم الاصلاح هل هولاء بايعيدون لك الجنوب الذين لايذكرون مقاومته الجنوبيه على السنتهم فقل الحقيقه او بطل لك هدره لوفيهم خير كان وصلوا صنعاء من سنتين لكنهم لايرغبون وكفا،


شاركنا بتعليقك