مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 نوفمبر 2017 12:35 صباحاً

  

بحب الوطن لا تساومون
مابين مكتبي طيران اليمنية بعدن وسيئون (هناك فرق)!
تدشن أكبر مشروع احصائي تنموي بحضرموت
عرفات مدابش .. وطن فقيد لوطن مفقود!
غزوة الوكلاء الخمسة
نايف البكري .... وزير بلباس الإنسانية !!
لماذا نطالب المملكة بإستثناء المغتربين اليمنيين ...!
آراء واتجاهات

جنوب اليمن.. أحلام الاستقلال ومأزق التبعية

بشرى المقطري
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 20 أكتوبر 2017 12:19 مساءً

تحيل التجاذبات السياسية في الذكرى الرابعة والخمسين لثورة 14 أكتوبر، في اليمن، إلى مشهد صراع القوى السياسية في الجنوب في ستينيات القرن المنصرم، وبقدر ما تنطوي عليه مقاربة أحداث تاريخية في سياقين مغايرين على سخرية مؤلمة، إلا أن ذلك يكشف مقدار ضآلة قوى جنوبية كثيرة اليوم، وكونها حصيلة تشوهات واقع الحرب وانتهازيته، فعلى الرغم من تقاطع مشهد انخراط الجبهة القومية وجبهة التحرير في صراع دموي مرير على تمثيل الثورة واحتكار السلطة، واستقوائهما بقوى إقليمية ودولية لحسم الصراع، وما ترتب عليه من اندلاع اقتتال أهلي بينهما لاحقاً، مع مشهد الصراع المستتر بين القوى الجنوبية على تمثيل القضية الجنوبية، لكن، ومع كل التحفظات على المسارات التي قطعتها الجبهة القومية وجبهة التحرير، إلا أنهما ظلتا قوىً وطنية في مشاريعهما وأدواتهما، وكذلك في تمثيلهما كل مكونات المجتمع اليمني في الشمال والجنوب، فضلاً عن الثقافة الواسعة لمنتسبيهما، في حين تمثل معظم القوى السياسية الجنوبية الحالية مثالاً استثنائيا يستحق الدراسة، فهي لا تمثل حالة قطيعة تاريخية وسياسية ووطنية مع القوى التي نهض على أكتافها تحرير جنوب اليمن من الاستعمار البريطاني، بل إن خفتها السياسية ونزقها ومشاريعها الغائمة بالنسبة لجنوب اليمن، وكذلك انصهارها مع الأجندات الإماراتية وولاؤها الأعمى لها، يعد تجريفا مأساويا لمضامين ثورة أكتوبر التحريرية، كما أن تنكرها لماضي آباء التحرير والاستقلال يكشف أن هذه القوى خارج التاريخ.
ضخمت القوى الجنوبية احتفاليتها هذا العام بذكرى أكتوبر، في محاولة يائسة لتنصيب نفسها قوى وحيدة في الساحة الجنوبية. وخلافاً للأعوام السابقة، حيث ظلت جميع فصائل الحراك الجنوبي المنادية بفك الارتباط تحيي احتفالية أكتوبر في ساحة خور مكسر، فقد شهد هذا العام تعدّد ساحات الاحتفال، بتعدّد القوى الجنوبية، وتعدد مشاريعها، فضلاً عن تصدّر احتفالية المجلس الانتقالي الجنوبي الحشد الشعبي والتغطية الإعلامية، وعكست الأجواء المشحونة حدة الصراع والتنافس بين المجلس الانتقالي وفصائل الحراك الجنوبي، إذ يبدو أن المجلس، بعد أن حسم صراعه مع السلطة الشرعية، ممثلة بالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ومنعها من العودة إلى مدينة عدن، يحاول الآن نقل معركته مع فصائل الحراك الجنوبي المنادية بفك الارتباط، وذلك لحسم واحدية التمثيل في الشارع الجنوبي لصالحه.
حرصُ المجلس الانتقالي الجنوبي على احتكار تمثيل القضية الجنوبية، في هذا التوقيت، مرتبط بمتطلبات المرحلة الجديدة في اليمن، إذ كشف صراع تحالفات الحرب وتآكلها في جبهتي
"كرست الإمارات قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي في المناصب الأمنية والعسكرية في الجنوب" الصراع أن القوى التي تحسم صراعها البيني مع القوى المماثلة لها في مشاريعها هي المهيأة لتصدر مرحلة ما بعد الحرب، كما أن التجريف الذي تعرّضت له فصائل الحراك الجنوبي طوال أعوام الحرب، والدور الذي لعبته الإمارات، باعتبارها قوة متدخلة وفاعلة في الساحة الجنوبية، أزاح فصائل الحراك الجنوبي لصالح المجلس الانتقالي، إلا أن هذا لا يعني أن القوة الجنوبية الأخرى قد تظل صامتةً، وتقبل التمثيل القسري وإزاحتها بهذه الطريقة، فالحجم الحقيقي لأي قوة سياسية لا يقتضي ركونها على قوتها العسكرية والأمنية، وإنما اتكاءها على جذورها في المجتمع، وانتهاجها نهج التسامح وقبول الآخر، وليس فقط بمعيار ارتهانها لقوى خارجية قد تضمن حضوراً، لكنه يظل حضوراً مؤقتا لا أكثر.
منذ ظهورها على الساحة السياسية في العام 2007، شكلت فصائل الحراك الجنوبي حالة سياسية وشعبية، وظلت، على اختلاف مشاريعها السياسية وأيديولوجيتها، الحامل السياسي للقضية الجنوبية، بما فيها مشاريع فك الارتباط عن الشمال، وعلى الرغم من الهزات السياسية التي تعرّضت لها، بما فيها احتواء الرئيس هادي بعض قياداتها في مشروع اليمن الاتحادي، أو على الأقل تحييد بعضها، إلا أنها احتفظت بتمثيل القضية الجنوبية؛ لكن الإرباك الذي تعرضت له طوال الحرب انعكس على أدائها السياسي في الساحة الجنوبية، إذ فشلت في هضم المتغيرات الجديدة، وتعاطت بأدواتها القديمة، منتظرة ما ستفرزه الحرب في الجنوب، بدلاً من تصويب المشاريع التمزيقية التي أطلت برأسها.
لا تنتمي قيادات المجلس الانتقالي للأطر السياسية التاريخية المنادية بفك الارتباط كفصائل الحراك، وإنما إلى مكونات المقاومة الجنوبية التي تشكلت في أثناء حرب جماعة الحوثي وقوات علي عبدالله صالح على الجنوب في صيف 2015، إلا أن ما ترجّحه دراسة تطور المقاومة في اليمن هو أن قيادات المجلس الجنوبي لم تكن ضمن جيوب المقاومة المتشكلة عفوياً في مدينة عدن، أو في أيٍّ من مدن الجنوب الأخرى، وإنما تم تكريسها في مرحلة لاحقة، وتحديداً قبل تحرير مدينة عدن بأشهر، ليسهل على الإمارات التعامل مع رأس سياسي في الجنوب، وبالتالي تمت إزاحة القيادات السياسية والعسكرية المؤثرة في المقاومة التي لا تتقاطع مع مشاريع الإمارات لصالح قيادات المجلس الانتقالي، على أن اللافت ليس تجاوز هذه القيادات سلم التمثيل داخل أجنحة المقاومة، ما حمل كثيرا منها على المجاهرة بالعداء لقيادات المجلس، وإنما قدرة قيادة المجلس على تجاوز القيادات التاريخية للحراك الجنوبي. وبالطبع، لم يكن ذلك ناشئاً عن حضورها السياسي والعسكري في الساحة الجنوبية، ولا عن شرعية تفويض المهرجات الشعبية، وإنما اتكائها على قوة وسلطة الأمر الواقع التي فرضتها الإمارات في جنوب اليمن طوال عامين.
منذ تدخلها في جنوب اليمن، حرصت الإمارات على إيجاد قوة جنوبية محلية تمثل مصالحها، وأن تكون هذه القوى طارئة، بلا جذور سياسية، نخب شكلتها الحرب على عجل، ويمكن تطويعها بحسب إرادتها، إذ كان من الصعب على الإمارات أن تطوع فصائل الحراك الجنوبي المنادية بفك الارتباط، وذلك لاختلاف مشاريعهما، فعلى الرغم من سعي فصائل الحراك
"منذ تدخلها في جنوب اليمن، حرصت الإمارات على إيجاد قوة جنوبية محلية تمثل مصالحها" الجنوبي للاستقلال عن الشمال، إلا أن كون معظم القيادات السياسية، كالرئيس السابق علي سالم البيض، ورئيس الوزراء الأسبق، حيدر أبو بكر العطاس، وحسن باعوم، انتمت في مرحلة ما للجبهة القومية، وإن تنكرت لماضيها فيما بعد، فضلا عن انخراطها في طرد الاستعمار البريطاني. وبالتالي، لن تسلم هذه الزعامات كلياً بأن تكون مجرّد أداة لتنفيذ أجندات الإمارات، حتى لو اقتضى ذلك تحقيق استقلال جنوب اليمن. كما أن انتهاجها المقاومة السلمية مع القوى السياسية، سواء في الجنوب أو مع سلطات صنعاء، يجعلها بالنسبة للإمارات غير مؤهلة لقيادة الصف الجنوبي في هذه المرحلة، ومن ثم عملت على تجريفها شعبياً وسياسياً بكل الوسائل.
كرست الإمارات حضور قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي في المناصب الأمنية والعسكرية في عدن ومناطق الجنوب، في مقابل إزاحة القيادات السياسية والعسكرية المجرِبة المنتمية لفصائل الحراك الجنوبي، وتقليم أظافرها، وتجفيف منابع الأموال التي كانت تدعم فعاليات الحراك الجنوبي، في مقابل ضخ الأموال لصالح قيادات المجلس الانتقالي، وشراء الولاءات الجنوبية لصالحه. في حين استثمر المجلس الانتقالي هذه الفرص، ولعب على وتيرة الصراعات التاريخية والمناطقية التي شهدتها عدن في مراحل تاريخية سابقة، بما فيها تحميل قيادات الحراك الجنوبي وزر تلك الأخطاء، لإزاحته من المشهد الجنوبي.
ربما تدرك قيادة المجلس الانتقالي أن الانتخاب السياسي في الحالة الجنوبية لا يكون للأفضل، أو للأنقى والأكثر وطنية، لكنها لا تعرف أن سرديات التاريخ الجنوبي تؤكد أن ذلك لا يدوم إلا على حماماتٍ من الدم، كما أن الشمولية، وتجريف الأحزاب السياسية، وفرض الصوت الواحد تجربة فاشلة تفضي إلى الكارثة، وإن الاستقواء على القوى الأخرى وإزاحتها بعصا خارجية غليظة ناتج عن جهل حقيقي بالتاريخ، إذ لا تلبث أن تتحول هي نفسها إلى ضحية في دورة تاريخية لاحقة، وإن الاتكاء على شرعية الحرب، وما تمنحه إياه الإمارات قد يجعلها قوة آنية، لكنها قوة غير محترمة، ولا يمكن أن تتجذّر في الجنوب المنهك من الخصومات والصراعات والخيانات والأحقاد التاريخية؛ إلا أن القيادة المزهوّة بنفسها في مرايا مستقبل من دون ماض، لا تفكر أبعد من أنفها، وتمضي في اضطهاد القوى الأخرى، متماهيةً مع سياسة الإمارات في محاربة المختلف معها، بما فيهم الإخوان المسلمون، سواء باعتقال قيادات حزب الإصلاح في عدن وإحراق مقرّاته في المكلا، وتبني خطاب التحريض والكراهية، متجاهلةً أنه حتى سنوات الظلم في الجنوب بعد حرب صيف 94، واستخدام صالح حزب الإصلاح في ضرب (وتجريف) القوى اليسارية والجنوبية حينها، وكذلك حملة المداهمات والاعتقالات التي قام بها صالح ضد قيادات الحراك الجنوبي في أثناء تظاهراتٍ ضده، لم تجعله أبداً يتبع سياسة الانتقام، فالمسافة بين أن تكون مجرما وأن تكون ضحية قد لا تُرى أحياناً، وبين أن تنادي بالاستقلال وأن تتبنى عصا المحتل قد لا تُرى أيضاً.

*العربي الجديد



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
283408
[1] سمك تمر لبن عسل .
جنوبي جنوبي
الجمعة 20 أكتوبر 2017 12:47 مساءً
ملخص كل هذا المقال العجيب هو إدانه للإمارات ولدورها العظيم في الجنوب ! وكذلك للمجلس الإنتقالي ! ودق أسافين بينه وبين الحراك الجنوبي !صاحب مشروع العوده الى باب اليمن ، وكل الكلام غير المفهوم إن هو إلا محاولات بائسه يائسه من هذه التعزيه الحاقده الحقوده على الجنوب وبشكل كشرت فيه عن أنياب الدراكولا التي كانت تسكن أعماقها بعد أن تخلت عن النعومه التعزيه المعروفه عند محاولاتهم بث الفتن بين الجنوبيين ! هذه المرة كان الوجع لا يطاق فتخلت عن كل تلك التحفظات السابقه وكشرت عن أنيابها الورقيه وهي بفعلها المشين هذا ألقت بالقناع الأخير الذي كان يغطي كرهها وخبثها وحقدها على الجنوب .أنتبهوا أيها الجنوبيين .

283408
[2] ما اشبه الليله بالبارحه
علاء البحري
الجمعة 20 أكتوبر 2017 02:18 مساءً
بشرى تعيد للاذهان تحالف عفاش والاصلاح ..اهتمي بتعز وكفى والا ادمان ذلكم الف عام اثر عليك اتركونا فى حالنا

283408
[3] ذواصل يمني
عبدالله عبدالرحمن
الجمعة 20 أكتوبر 2017 03:22 مساءً
للاسف ذوالاصول اليمنيه الحاصلون على الجنسيه الجنوبيه وصلوالى قناعه ان الجنوب قادم على الاستقلال وان هدا المره لن يسمح الجنوبيين با اخترق ذوالاصول اليمنيه في اي مفوضات على الاستقلال والجنوبيين لن يعود الى اخطا الستينيان من القرن الماضي واختراق الجنوبيين مره اخرفاذهبوالى الفتنه بين الجنوبيين والان ينظرالى الحراك هو الحامل الشرعي الجنوب وهم الدي كانو ايدي عفاش في الجنوب لن نسمح بدلك ابد لقد فهمنه اللعبه والسلام ختام

283408
[4] تعز ..احلام الحرية ومازق التبعية
مناضل
الجمعة 20 أكتوبر 2017 03:41 مساءً
مع ان مدينة تعز وهي احدى مدن المنطقة الوسطى التي تتبع - ج ع ي- مكتظة بملايين الناس ( الشافعية) الا انها مازالت ترزح تحت اقدام القوى القبلية الشمالية ( الزيدية ) . النفوذ القبلي جعل سكان هذه المنطقة يعملون بالسمع والطاعة للقوى النافذة في الشمال والنتيجة انهم فضلوا الخبز على الحرية ! . وعند زيارتك لهذه المنطقة تلاحظ انها مهملة عمدا من مشاريع تطويرية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياحية والنعليمية ...كما يقول المثل - جوع كلبك يتبعك - فيها عدد من المصانع التحويلية للمواد الاستهلاكية مرتبطة كليا تقنيا بشركات استغلالية اوروبية متعددة الجنسيات ويملكها رجال اعمال . معظم سكان هذه المنطقة مضطرين للعمل مع القوى المتنفذة في فروع الجيش والادارة والاحزاب المسيطرة على النفوذ.واصبحوا وكانهم مقيدين اليدين ويدينون فقط للصراف لاستلام الراتب الشهري . ومنهم من اضطر ان يعمل بوقا اعلاميا ومطبلا ومزمرا وراقصا للمطابخ الاعلامية للاحزاب المهيمنة والمسيطرة على السلطة والثروات وشركاتهم التجارية المحتكرة ضد شعب الجنوب الذي دمروا كل بنيته ىوقتلوا الاف من شعبه منذ غزواتهم الهمجية في 94 و 2015 ومستمرين بهدف النهب المستمر لثروات الجنوب . لقد انهارت الدولة ااثناء حكمهم للبلاد . وظهر نظام سسياسي جديد في صنعاء مما جعلهم يهربون باتجاه الجنوب للاستمرار في شق الصف الجنوبي من اجل استمرار سيطرتهم غير القانونية لمقدرات شعب الجنوب . اليوم تقع مسؤلية تاريخية للنخبة الجنوبية المدنية والعسكرية من اجل انقاذ شعب الجنوب من المحتل الشمالي وسلوكياته المدمرة للانسان والشجر والحجر وتحقيق ارادة شعب الجنوب من اجل الحرية واستعادة دولته الجنوبية المحتلة منذ7.7.94. والله الموفق .

283408
[5] قضيتنا واضحة يا حبوبة
جننوبية وافتخر
الجمعة 20 أكتوبر 2017 03:46 مساءً
موتوا بغيظكم..علي الدرب ساءرون...من فين تكتبي ؟؟اكيد من تركيا او السعودية او القاهرة تو الاردن يمكن بيروت....الامارات تاج راسنا ..تدري ليش تلاننا شعب لا ينكر الجميل..ايش رايك

283408
[6] لو رمى الإصلاحيين من تعز فقط با أوراق كتاباتهم المقيتة عن الجنوب على الحوثيين رمياً لماتوا و لكانت تعز قد تحررت من سنيين...
عدني...
الجمعة 20 أكتوبر 2017 05:40 مساءً
مخرفين الإصلاح و من على شاكلتهم من السياسيين و الكتّاب الشماليين عايشين فيما يخص الجنوب في عالمهم الخاص و بعيدين عن الواقع الجديد المفروض على الارض...عالم من الاوهام و الأمنيات و الأحلام التي لاتوجد إلا في عقولهم المريضة و الحقودة على اي نجاح و إنجاز جنوبي على الارض أكان سياسياً او عسكرياً...محاولاتهم المستميتة في زرع الفتنة و المناطقية و شق الصف الجنوبي و التقليل من شأن المجلس الانتقالي الجنوبي تصطدم دائماً بوعي و نضج الوعي الجنوبي، و هذا الذي لم و لن تستوعبه عقولهم المريضة...

283408
[7] بس البنت
جنوبي
الجمعة 20 أكتوبر 2017 06:06 مساءً
حلوه. وبيقع عليها صيني مرق

283408
[8] دعوا الجنوب واهله
عبدالحميدباعباد
الجمعة 20 أكتوبر 2017 06:44 مساءً
تحية احترام وتقدير لكل الأخوه المعلقين أبناء الجنوب الحر احيي فيكم هذه الوطنية والاخلاص لجنوبكم الحبيب وتعليقكم والله أعطى لهذا المقال الهزيل أهمية كبرى وهي من جعلتني فقط اقرأها ومن خلال قوتها ومصداقيتها ادركت هزاله هذا المقال وعاش الجنوب حر مستقلال وكل التقدير لاخوتنا في الإمارات الأحرار الذين ساندو شعب في طلب حريتة وحقه في العيش الكريم على ارضه التي رواها بدماء شهداء الحرية والكرامه

283408
[9] رد مختصر على كل مريض يعاني من عقدة احتلال الاخرين
جنوبي حر
الجمعة 20 أكتوبر 2017 07:14 مساءً
يا هؤلاء الامراض ابويمن المغفلون لا تمنوا انفسكم بالسراب فاحتلالكم للجنوب العربي سراب وإلى زوال لا محالة، والسراب سراب وما بعده خراب عليكم وعلى دويلتكم العربية اليمنية. على العموم دولة الجنوب العربي قادمة لا محالة كما ان دولة كردستان قادمة وكذا كتلونيا والباسك وكيوبك ودولة الصحراء الغربية. فكل الشعوب المظلومة سوف تناضل وتناضل حتى الاستقلال او الاستقلال وهذا سيتحقق رغم أنف كل محتل بغيض.

283408
[10] رد مختصر على كل مريض يعاني من عقدة احتلال الاخرين
جنوبي حر
الجمعة 20 أكتوبر 2017 07:27 مساءً
يا هؤلاء الامراض ابويمن المغفلون لا تمنوا انفسكم بالسراب فاحتلالكم للجنوب العربي سراب وإلى زوال لا محالة، والسراب سراب وما بعده خراب عليكم وعلى دويلتكم العربية اليمنية. على العموم دولة الجنوب العربي قادمة لا محالة كما ان دولة كردستان قادمة وكذا كتلونيا والباسك وكيوبك ودولة الصحراء الغربية. فكل الشعوب المظلومة سوف تناضل وتناضل حتى الاستقلال او الاستقلال وهذا سيتحقق رغم أنف كل محتل بغيض.

283408
[11] لما كل هذا الحقد والتضليل
التميمي الحضرمي الجنوبي
الجمعة 20 أكتوبر 2017 08:49 مساءً
اولا على هذة المقطرية التعزية ان تعود لتاريخ ولتعلم اننا ليس شعب واحد ولا ارض واحدة كما تعتقد عليكم ابعاد هذة الفكرة من رووسكم الى الابد فالجنوب هي ارض الاحقاف وانتم ارض الفيشان والاحبوش ومن ثم عرفت ارضكم في اجزاء منها بارض سباء. 2- الحقد الذي يتطاير من صدوركم جميعا ايها الشماليون.. كبيرا وصغيرا ،مثقف وجاهل ، دون اسنثناء. هو دليل قطعي على اننا شعبين مختلفين. وليس شعب واح. واالله لو كان شعب واحد لوجدنا البعض منكم يقول كلمة حق ، وهذة الامر واضح جدا.. والكراهية قد بلغت منتهاها. وهو امر خطير جدا. 3- الحقد الذي هو معيار ودافعك المعنوي للكتابة بهذا الشكل وقلب الحقائق ومعادة الجنوب العربي وشهبه ومعادة الامارات في محاولة لتضليل القاري هو اسلوب قد تحصن منه الجنوبيين يا مريضة وعليكم العمل وشد السواعد لتحرير ارضكم التي دنسها المجوس الحوثيين ولكن لا حياة لمن تنادي. وعليكم ان تعلموا ان معاداتكم لشعب كامل لن تجنوا منها غير الخسران المبين ، فنحن ليس بحاجة لكم ولكن انتم من سوف تعظوا اصابع الندم. . تعقلوا ايها الجبالية فلن توقفوا مسيرة الجنوبيين وسوف ننتصر لمشروعناً .. دولة الجنوب العربي حرة مستقلة وسوف تنزع الجنسات لمن منحيت لهم بقرار عبد الفتاح اسماعيل باعتباره قرار غير حكيم ويتعارض مع مصلحة وامن الجنوب... نقول لكم تعقلوا. وتركوا هذة الخزعبلات

283408
[12] لماذا الجنوب
ابوعماد
الجمعة 20 أكتوبر 2017 09:18 مساءً
يا بشرى ..وياغفوري لماذا في رؤوسكم الجنوب..لماذا لاتهتموا بتعز ومارب...اصبحتم محل سخريه..ارحم انفسكم

283408
[13] لما كل الحقد والكراهية والتضليل يااشتراكية الاصلاح من اجل المال القطري
التميمي الحضرمي الجنوبي
الجمعة 20 أكتوبر 2017 10:01 مساءً
اولا على هذة المقطرية التعزية ان تعود لتاريخ ولتعلم اننا ليس شعب واحد ولا ارض واحدة كما تعتقد عليكم ابعاد هذة الفكرة من رووسكم الى الابد فالجنوب هي ارض الاحقاف وانتم ارض الفيشان والاحبوش ومن ثم عرفت ارضكم في اجزاء منها بارض سباء. 2- الحقد الذي يتطاير من صدوركم جميعا ايها الشماليون.. كبيرا وصغيرا ،مثقف وجاهل ، دون اسنثناء. هو دليل قطعي على اننا شعبين مختلفين. وليس شعب واح. واالله لو كان شعب واحد لوجدنا البعض منكم يقول كلمة حق ، وهذة الامر واضح جدا.. والكراهية قد بلغت منتهاها. وهو امر خطير جدا. 3- الحقد الذي هو معيار ودافعك المعنوي للكتابة بهذا الشكل وقلب الحقائق ومعادة الجنوب العربي وشهبه ومعادة الامارات في محاولة لتضليل القاري هو اسلوب قد تحصن منه الجنوبيين يا مريضة وعليكم العمل وشد السواعد لتحرير ارضكم التي دنسها المجوس الحوثيين ولكن لا حياة لمن تنادي. وعليكم ان تعلموا ان معاداتكم لشعب كامل لن تجنوا منها غير الخسران المبين ، فنحن ليس بحاجة لكم ولكن انتم من سوف تعظوا اصابع الندم. . تعقلوا ايها الجبالية فلن توقفوا مسيرة الجنوبيين وسوف ننتصر لمشروعناً .. دولة الجنوب العربي حرة مستقلة وسوف تنزع الجنسات لمن منحيت لهم بقرار عبد الفتاح اسماعيل باعتباره قرار غير حكيم ويتعارض مع مصلحة وامن الجنوب... نقول لكم تعقلوا. وتركوا هذة الخزعبلات

283408
[14] كلام يستحق الاحترام
علاء
الجمعة 20 أكتوبر 2017 10:16 مساءً
وهو راي النخب في الجنوب قبل غيرهم ..

283408
[15] تعزية الله يعزكم
جنوبي
الجمعة 20 أكتوبر 2017 11:01 مساءً
المقال.. كلام.مطلقات

283408
[16] مافكرنا في مقاﻻت الشنبات حتى حزايا المكالف
النهدي
الجمعة 20 أكتوبر 2017 11:28 مساءً
جد الكلاب الجروان واحد

283408
[17] ال تعالى ( أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لايفتنون) - العنكبوت 2 .
عبدالوكيل الحقاني
السبت 21 أكتوبر 2017 12:22 صباحاً
اللهم إني أعوذ بك من مضلات الفتن ماظهر منها ومابطن . ___ تحياتي للمعلقين الجنوبيين الأحرار باعلاه .00

283408
[18] نزع الجنسية
حضرمي
السبت 21 أكتوبر 2017 01:37 صباحاً
كلام سليم يجب ان يصحح الجنوبيين وعتد عودة دولتهم باذن الله الاوضاع فقد منح عبد الفتاح اسماعيل الجنسية الجنوبية لابناء الحجرية وهم اليوم قد اضروا بقضية شعب الجنوب ووقفوا مع الحوثة ومع القوى الشمالية ،علينا نزع الجنسية عنهم. ،فهم خطر يتهدد شعب ووطن.

283408
[19] الله يرحمك ياثلايا
الدحم
السبت 21 أكتوبر 2017 01:50 صباحاً
صدقت ياثلايا الله يرحمك ، سعب يعشق العبوديه ، الجنوب تححرر من الحثاله وهؤلاء أبتء تعز خمسه مليون زنبيل مافيهم خبر ولابركه . والله هؤلاء عاله على الجمهوريه العربيه اليمنيه وعاله على شعب الجنوب العربى ,

283408
[20] المقطرية زعلانة ليش فصائل الحراك الجنوبي ما تصطدم بالمجلس الانتقالي و بالأمارات
فضل عبدالله
السبت 21 أكتوبر 2017 11:04 صباحاً
المقطرية زعلانة ليش فصائل الحراك الجنوبي ما تصطدم بالمجلس الانتقالي و بالأمارات.....هذا ملخص مقالها .... لا حول و لا قوة إلا بالله لن يجد الجنوبيين الأنصاف من شعب اليمن لسفل إلا إذا سلمنا لهم الجنوب و جعلناه مجرد زائدة دودية لليمن فقط.....هزلت و مسخت ....و يا خسارة العيش و الملح

283408
[21] لماذا تحولتوا الى الردح لهذه الكاتبه
نبيه سالم
السبت 21 أكتوبر 2017 12:16 مساءً
تنعتوها بالمقطريه وتتهكموا عليها بالتعزيه بينما بن عمها المقطري هو رئيس جهاز شلال بعدن وهو الذي ثبت انه وراء خطف العشرات من الشباب الجنوبيون والزج بهم في السجون ويتولى تعذيبهم والبعض مات تحت التعذيب الذي يمارسه هذا المقطري

283408
[22] الاماااااارااااااات
جنوووووووووووووووووووووووووووووووووبي
السبت 21 أكتوبر 2017 02:53 مساءً
الامااااااااااااااااااااااااااااااااراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااات الاماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااارااااااااااااااااااااااااااااااات


شاركنا بتعليقك