مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 نوفمبر 2017 12:35 صباحاً

  

بحب الوطن لا تساومون
مابين مكتبي طيران اليمنية بعدن وسيئون (هناك فرق)!
تدشن أكبر مشروع احصائي تنموي بحضرموت
عرفات مدابش .. وطن فقيد لوطن مفقود!
غزوة الوكلاء الخمسة
نايف البكري .... وزير بلباس الإنسانية !!
لماذا نطالب المملكة بإستثناء المغتربين اليمنيين ...!
آراء واتجاهات

تحرير المشتقات النفطية أولى للمواطن من كارثة تعويم العملات

ماجد الداعري
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 22 أكتوبر 2017 03:14 مساءً

أتحدى حكومة الشرعية أن تتحرر من حكومة التاجر احمد العيسي وتخرج عن طوع احتكاره الابتزازي القذر لتجارة استيراد المشتقات النفطية وتعمل على تحرير أسعارها وتعويم تجارتها ولو على طريقة تعويمها الكارثي لأسعار الصرف،مع تأكيدنا انها ممكن ان تقدم في تعويمها للمشتقات النفطية،خيرا وطنيا يذكر لصالح المواطن اليمني المغلوب على أمره خلافا لقررها الكارثي الأول،بالنظر الى ماترتب عليه من نتائج مأساوية على الوطن والمواطن معا لدفعهما ثمنا باهضا لتلك الحماقة الحكومية  الغير مبررة إطلاقا بحق الشعب،طالما وهي التي سارعت بدون دراسات جدوى اوحتى استطلاعات رأي أو أدنى استشعار وطني وتقديرات اقتصادية،لإتخاذ قرار تعويم سعر صرف الدولار مقابل الريال وترك مسؤولية تحديد سعر الصرف،بيد الصرافيين وتجار العملات الجشعين من أصحاب محلات الصرافة المشكوك بكثرة توالدها يوما بعد يوم،وبدون أي تراخيص حكومية أو إجراءات رقابية تذكر من شأنها تجنيب البلاد ولو بعضا من ويلات التضارب الإجرامي بأسعار  الصرف وشراء وإخفاء العملة وتهريبها إلى صنعاء وماحولها عن طريق تجار مهربين وسماسرة عملة.

وتؤكد كل المعطيات الاقتصادية والوقائع الإنسانية أن قرار تحرير أسعار صرف العملات،كان قرارا اعتباطيا اتخذ -بكل حماقة وتهور -من قبل حكومة فضلت التخلي بكل بساطة عن واجبها الوطني في الحفاظ على سعر صرف العملة المحلية مقابل العملات الاخرى وتعمدت تحميل المواطن تبعات فشلها الاقتصادي الذريع وتكبيده مزيدا من ويلات الارتفاع الجنوني المتوحش بأسعار مختلف المواد الغذائية في الوقت الذي يستمر فيها فشلها المخجل في كافة مهامها الحكومية وأبرزها صرف المرتبات وتطبيع الخدمات الرئيسية الى اليوم.

وتشير تسريبات إعلامية إلى أن شركة نفط حكومة الشرعية تعتزم رفع جرعة سعرية جديدة قاتلة بأسعار   المشتقات النفطية يصل فيها قيمة الدية البترول سعة 20لتر إلى 4700ريال مقابل 5700لمثله من الديزل.

ولذلك فهي تتعمد افتعال أزمة غياب المشتقات للتمهيد لإعلان تلك الجرعة  السعرية المهلكة للمواطن بشكل غير مسبوق في ظل الارتفاع الجنوني الصادام لأسعار مختلف المواد الغذائية مع إستمرار كارثة إنهيار سعر صرف الريال.

وتؤكد مصادر بشركة النفط أن مسؤولين فيها على علاقة بالتاجر  العيسي يتعمدون إخفاء المشتقات النفطية عن محطات التوزيع وافتعال أزمة مشتقات للاسبوع الثاني بعدن وماحولها ويقومون بتهريب الكميات المخصصة لمحطات التوزيع الجنوبية وبيعها باسعار السوق السوداء إلى مهربين وتجار شماليين ينقلونها للحوثيين من مناطق حدودية كقطعبة والفاخر الحدودية مع الضالع. .وأوضحت مصادر محلية أن سعر حمولة القاطرة الواحدة من بين قرابة 200قاطرة نفط مهربة يوميا عبر الضالع إلى قعطبة يصل إلى مليوني  ريال وبواقع خمسة آلاف ريال للدبة سعة 20لتر من البترول وخمسمائة زيادة للديزل ،في وقت تختفي فيه المشتقات النفطية بشقيها بصورة تامة تامة كافة محطات التوزيع بالضالع باستثناء من ببيعونها بسعر السوق السوداء على أنها مهربة برا من حضرموت.

ومن هنا يأتي أهمية قرار تعويم المشتقات النفطية وتحرير أسعارها  من إحتكار العيسي وشلته ومحرريه  طالما وقد فشل في توفير الكميات الملبية لحاجة السوق من جهة،واضطر الآخرين إلى اللجوء لتهريبها من حضرموت وبيعها بالسعر  التنافسي المناسب لهم من جهة أخرى وان كانت الحقيقة أن أغلب تلك القواطر مهربة عبر سماسرة من شركة النفط بعدن نفسها.   

 



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
283726
[1] اهمية الالتفات الى عصابة المصافي والحل توحيد اسعار المشتفات النفطية
ابوفتحي ابن عدن
الأحد 22 أكتوبر 2017 09:47 مساءً
ماكشفه الحزام الامني خلال الاسابيع من دور قذر تلعبه مافيا الفسد في مصافي في تهريب المشتقات النفطية الى جماعة الحوثي في المحافظات الشمالية بارتكابها تزوير وثاتق شحنات القاطرات في ادعاءها ان الشحنات متجهة الى التحالف العربي باتجة الضالع وللاسف لم نسمع عن اتخاد اجراءات رادعة تجاة مسؤولي المصافي اما مسألة حسم عملية فالاجراء هوتوحيد المشتفات النفطية في جميع المحافظات الجنوبية فليس معقول ان حضرموت وشبوة شركة النط تبيع بأسعار مختلفة عن اسعار عدن ولحج وابين والضالع التي تشهد هذة المحافظات ازمات متتالية وانتشار السوق السوداء وفارق السعر هذا يذهب الى جيوب مافيا الفساد فالمواطن امامه السعر الرسمي للدبة عبوة 20لتر بسعر 3700 ريال ولكن لايتصل عليه دائما بل يوصل سعر البة الى عشرة الف ريال فافضل انيتحصل عليه بشكل دائم بسعر اربعة الف اوحتى واربعمائة ريال اسوة بحضرموت وشبوة بكل اريحية ولاوجع القلب والدماغ وتعطيل الناس في الطوابير والبهدلة وبالمفتوح الافضل ان تستفيد الدولة من فارق السعر ولايستفيد منها مافيا الفسا في البلاد

283726
[2] حكومه شرعيه فاشله
اشراق عبيد
الاثنين 23 أكتوبر 2017 01:32 مساءً
حتى يومنا هدا كل قرارات الشرعيه فاشله في اغلبها


شاركنا بتعليقك