مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 15 ديسمبر 2017 04:47 مساءً

  

المجلس الانتقالي الجنوبي والمشاريع الكبيرة !
المجلس الانتقالي الجنوبي والمشاريع الكبيرة !
خالدعلي العظمي انجازات على أرض الواقع(4-5)
التكالب على بن دغر
الرهان الخاسر ...
دعوة إلى انتخاب قيادة للنقابة العامة للمعلمين والتربويين الجنوبيين
هل تعود شراكة المتعة السياسية بين الإصلاح وجماعة الحوثي من جديد
آراء واتجاهات

عدن في مواجهة سفالات الإشاعات ونذالات المؤامرات

نجيب محمد يابلي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 19 نوفمبر 2017 03:25 مساءً

شكل جديد و قديم يدخل في الحرب الشرسة  التي تتعرض لها عدن في سياق الفوضى الخلاقة ولاشك أن الحرب النفسي هو حرب الإشاعات لها تأثير كبير وعميق في نفوس  المدنيين من أبناء عدن الذين ماتوا كثيرا من الأنظمة المغلقة والأنظمة (المشندقه) التي لا طعم لها ولا لون ولا ذوق .. أنظمة لا علاقة لها بالإسلام ولا بالعروبة ولا بالأممية ولا بالعلمانية .

مرة تنطلق  دراجة ناريه لاغتيال فلان من الأمن أو الجيش أو من رجال المال والأعمال ... أو .. ويذهب القاتل بعد ذلك لتسلم عشرة آلاف (1000)ريال سعودي ومره يدخل أفراد عصابة تحت أي مسمى ويقتلون أطباء وممرضين في دار العجزة من الجنسين وهم من الأجانب جاءوا في مهمة إنسانية ويصبح الحديث بعد ذلك عن عدن وتؤكد للأصدقاء الذين جاءونا إلى هنا ... إلى عدن صرح وانموذج ومعلم مدني عبر عنه اكبر كتاب سماوي ((التوراة )) في سفر حزقيال تحديدا : لا علاقة لله ولا لرسول الله ولا لبيت رسول الله بكل ما يدور في عدن وفي بلاد العرب والمسلمين وإنما هناك وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) وجهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) عبر ركائزهم في بلاد العرب والإسلام وفي هذه البلاد الركائز تتمثل في علي عبدالله صالح وعبد الملك الحوثي عبر مرتزقة الجنوب وهم كثر.

تتنوع وتتعدد وأشكال الحرب على عدن منها دعوة الشباب زورا إلى نقطة معينة تسلم الراتب كما حدث في الصولبان وركز التي بحي عبد العزيز عبد الولي ثم يأتي انتحاري موسادي ويفجر نفسه ويقتل أبرياء وتتنوع الأساليب ومنها إطلاق شائعات عبر الواتس والفيس بوك ولعلي عبدالله صالح وجهاز مخابراته وأزلامه من عملاء أو CIA والموساد بإطلاق شائعات تستهدف الأمن الاجتماعي والسلام المجتمعي للأسرة كقولهم بان ملثمين دخلوا على مديرة ثانوية البنات في المنصورة وأخرى في الشيخ وطرحوا على طاولتها كفنا مضرجا بالدم بأنه سكون كفنها لو لم تغلق المدرسة . كل هذا في عدن وليس في صنعاء ولا في خولان ولا في العصيمات ..

اعلموا يا أهل والعقد في واشنطن وتل أبيب أن عدن ستظل شامخة (وغفر الله لأبنائها الذين زايدوا عليها) ويحفظ الرحمن وان ملعوبكم أصبح مكشوفا ومن نماذج الملاعيب المكشوفة كان تفجير احد مكاتب الحزام الأمني بحي عبد العزيز عبد الولي بعدن وتناولته الأجهزة الإعلامية التابعة لكم بأسلوب مكشوف :

((المسيرة)) الحوثية تحدثت عن مقتل 6 من مرتزقة العدوان

((سهيل)) الأحمرية العملية تحدثت عن مقتل 6 من الحزام الأمني التابع للإمارات

((اليمن اليوم)) الواشنطنيه تحدثت عن مقتل (6) من الانفصاليين

داعش الأمريكية على الانترنت تحدثت عن مقتل 6 مرتدين كفره.

يا لها من دعارة سياسيه ودينية...

يا معشر الحاقدين على عدن من واشنطن وتل أبيب وسنحان ومران وإيران ومعهم مرتزقة الجنوب أقول لكم : ما من ليل الاوله آخر واعلموا أن الله شديد الحساب وسريع الانتقام – أمين يارب العالمين !!



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
288148
[1] ا
بن مجاهد
الأحد 19 نوفمبر 2017 09:26 مساءً
مع


شاركنا بتعليقك