مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 02:10 صباحاً

  

إمارات الخير بدون خير
دلع الانتقالي..
الجنوب تحرر بجماجم من شبابه ... وسيظل محروس بابنائه لا بتحالف عربي
الخمر المغشوش وغير المغشوش...!
.ياإعلام الانتقالي
مترتبات قرار الاقالة والتعين
تطبيع المأساة ..
آراء واتجاهات

كبوة التحالف العربي .. الإصلاح !

مصطفى المنصوري
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 15 ديسمبر 2017 08:42 مساءً

ليست حسابات خاطئة ، الجنوبيون يتحركون وفق وقناعات وضرورات وحاجه بمجملها فرضت قتالهم  في جبهات كثيرة ؛  أكان على أرضهم في الجنوب أو على ارض اليمن  ؛ وهذه الأخيرة لن يحصدوا منها إلا الموت والانتقام في مداه القريب و البعيد ، الجنوب مازال يحمل ارث ثقيل وموجع من التصفيات القديمة وعمليات الإقصاء من داخله نفسه  ، تعويل الجنوبيين على الدعم الخارجي المختلف لنصرة قضيتهم واقع لا يمكن تجاوزه ولن يتحقق أي تقدم للقضية دون هذا الأمر وبحسابات دقيقه  .

مابين انخراط الجنوبيين في القتال تحت ظلال التحالف العربي وضرورة انتصار قضيتهم تكمن المعركة الحقيقية ؛ وهي في الأصل معركة وجود أو فناء وهذا الأمر يجهله أو يتجاهله كثير من الجنوبيين على مستوى الشرعية اليمنية  أو الحراك الجنوبي بمكوناته المختلفة أو المستقلين منهم الإسلامي أو المدني ، القتال على ارض الغير ليست نزوة أو نزهه أو سياحة أو جمع مال  ؛ ومن أجل تحرير الأرض يجب أيضا أن يدفع الثمن في محله المناسب  وللغاية المبتغاة  ومادون ذلك أي في الحالتين : القتال على الأرض أو على  ارض الغير  ستكون عواقبه فيه كثير من الأوجاع والألم  ؛ عندما ترهن كل قوتك وطاقتك لمن تتحالف معه بلا حساب تفقد بذلك  قدرتك في الحفاظ على توازنك المطلوب مستقبلا  ويكون عندها من السهل إزاحتك حتى إن برزت ممانعات عنيفة منك فلن تعيدك مجددا لاعبا مؤثرا .

الجميع في ورطه وكل جهة ترغب في الخروج منتصرة ، التحالف العربي بقوتيه الرياض و ابوظبي تؤسس نحو إضعاف كل الأطراف كون مشروعها يحتاج إلى مطيه سهلة الانقياد ، يجب أن لا يكون الجنوب العربي  قويا ولا وسط اليمن قويا  ولا صنعاء قويه ولا شمال الشمال في اليمن قويا  ، الصراع الحقيقي يدور اليوم بعد القضاء على صالح   الذي أسس فعلا لقوة المشروع الفارسي على اليمن بين مشروعين وهما مشروع بقاء اليمن في حاضنة السعودية والخليج ومشروع نزعه بعيدا عن هذه التبعية بدعم واضح من إيران ، طبعا الجنوبيين  وقعوا في فخ هذا الصراع الذي سيطول وكذلك الأطراف السياسية اليمنية أيضا وجدت نفسها واقعه في فخ لا يرحم .

قصور الأداء السياسي الجنوبي بفعل مماحكات الجنوبيين أنفسهم ساعد في إضعاف طرحهم ؛ وركونهم المطلق على التحالف العربي زاد الطين بله ، للتحالف العربي مشروعه الحقيقي الذي سيصدم الجنوبيين في القادم وقد أسس هذا التحالف العربي فعلا صدمه لليمن في السابق استشعرتها مبكرا قوة صنعاء والى اللحظة تقاتل لإفراغ قوة وتأثير هذه الصدمة .

 التحالف العربي نجح في استخدام كل الجنوب ارض و إنسان ومعتقد لنصرة مشروعه ويتطلع إلى تأسيس مثل هذا الأمر في عمق اليمن الأكثر تعقيد وجنوح ؛ التحالف العربي استشعر وبقناعة  أن القبيلة في اليمن  إلى جانب التحولات العميقة فيها وعليها إضافة إلى بروز تحالفات جديدة و ولاءات بنكهة عالية من التضحية غير مستطاع بالمجمل تجييرها لصالحه ، حزب الإصلاح اليمني  لن يكون منقذ ولن يعتلي صنعاء  أو أن يعتلي  وسطها أو شمالها ، في صنعاء عدويين في العقل الجمعي وينبض بهم الباطن والظاهر هناك  إنهم العدوان والمرتزقة  .

 لملمة المؤتمر وتهذيب حزب الإصلاح اليمني لن تؤدي إلى حمل جسد الشرعية ، تحالفات المؤتمر والإصلاح مستغربه وعودة الإصلاح للواجهة تعزز نحو تغيير تحالفات كثيرة رسمت مع الرياض و ابوظبي ،  قضية صواريخ إيران فيها كثير من النظر ، والتحالف الاممي الجديد لضرب الحوثيين يعزز فشل الداخل اليمني وجواره في هذه الحرب .

ينسج التحالف العربي إيقاعات تحالفاته بعيدا عن ضرورة احتياجات واقع الاستقرار في الجنوب واليمن ويؤصل إلى حالة أللاستقرار الدائم ،من فشل في تأليف قلوب المنطويين تحته لن يؤلف قلوب الناس في البعيد ، استجارة الرياض و ابوظبي بحزب الإصلاح هي خطوة نحو كبوة عظيمة لهما .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
292672
[1] قد تكون ضربة معلم
سلطان زمانه
الجمعة 15 ديسمبر 2017 09:04 مساءً
القوة الوحيدة الفاعلة في الساحة. هل رأيت بعرارة بيحان كيف تحررت أخيرا بعد أن تولى الإصلاحي الماربي مفرح بحيبح العملية؟ ليس ثمة كبوة يا هذا بل إن الخصم العقائدي لأسيادك الهاشميين هو الإصلاح السني فكان لا بد من التحالف معه مرحليا.

292672
[2] اسكت يا متحوث
واحد من الناس
السبت 16 ديسمبر 2017 03:45 صباحاً
اسكت يا متحوث. السعودية والإمارات كما استخدمت الجنوبيين ستئتخدم ألشماليين حتى لا تستخدم قواتها البرية. الجندي الاماراتي , يفديه 100 جنوبي والسعودي يفديه 10 شماليين. اعداد الجنوبيين المستعدين لفداء الاماراتيين يتناقص. لذلك لا بد من التصالح مع الاصلاح

292672
[3] لا تستطيع أن تضحك على كل الناس كل الوقت يا إصلاح .
جنوبي
السبت 16 ديسمبر 2017 09:55 صباحاً
ليس هناك من كبوة من قبل التحالف العربي بل خطوة منطقيه جدا وواقعيه جدا ، فحزب الإصلاح حزب يمني منشأه صنعاء عن طريق الشيخ الراحل عبدالله بن حسين الأحمر والشيخ الزنداني وآخرون ، وبمباركة الرئيس المخلوع الراحل علي صالح ، وهذا الحزب معروف بنقطه أساسيه وهي أنه لا يستطيع الإضطلاع بدور لوحده كحزب أو أن يتولى المسؤوليه بشكل مباشر ولوحده ، فهو يحب أن يكون في الصفوف الأولى فقط من ناحية وضع يده على كل المكاسب وليس من ناحية تقديم التضحيات ، كما يفعل من تولى المسؤوليه فعليا وفي السابق كان الرئيس المخلوع وعندما سقط المخلوع بتضافر الجهود تصوروا أنهم وبمشاركة الأحزاب الأخرى سوف يستطيعون تسيير دفة الحكم ولكن ما حدث كان على عكس ما تمنوا أو توقعوا فدخول الحوثه -وبحركة تحسب في ذلك الوقت للمخلوع رغم إنها كانت وبالا عليه فيما بعد -وبكل مايمثلونه من إجرام وعنف وتخلف وعفن أخلاقي جعل حزب الإصلاح وأعضاءه وقبائله وجيشه يتراجعون إلى الوراء عندما رأؤا أن الكل بدأ يفر من أرض المعارك والحوثي تعمد أن يظهر بمظهر العنيف الذي لا يرحم وذلك بأن نسف بيوتهم والتمثيل بجثة القشيبي ومن معه ، وكان ذلك حسب أدبياتهم الإيذان بشد الرحال وإطلاق السيقان لأسرع ريح ! إذ أنهم لا قبل لهم بالمواجهة المباشره لوحدهم فلم يتعودوا أن يضعوا كل بيضهم في سله واحده ويغامروا به ، واليوم عندما يطالبون بأن تسلم عدن لهم وهم سيقدمون مايستطيعون تقديمه وأنهم سيفكون إرتباطهم بحزب الإخوان المسلمين وبقطر وإيران فهذا مجرد كلام ولن ينطلي على أحد ، والمطلوب العمل ولا شيئ غير العمل والمسأله ليست لعب عيال بل مستقبل منطقه بأكملها وما يدور اليوم ليس إلا معارك صغيره على الطريق والحرب طويله ومريره وحبل الكذب قصير والولاء يحتاج إلى تضحيات وثبات وصدق النوايا كما فعل الجنوبيون مع التحالف العربي ، وما حدث مؤخرا من لقاءات مجرد إختبار للإصلاح وإن فترة اللعب بالأوراق أصبحت ليست ذات جدوى وكل شيئ مكشوف ومن الأفضل أن لا تفكروا بالغنائم وتحلموا بها بل أن يكون لكم خطا وطنيا عربيا وإسلاميا حقيقيا لا علاقة له بأفكار الإخوان المتسلقين المراوغين فلم يعد ذلك يجدي إن كانوا يعلمون .


شاركنا بتعليقك