مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 21 يونيو 2018 10:52 صباحاً

  

عدن تستقبل هادي بفرح كبير
يا فخامة رئيس الجمهورية
سلام على رجل السلام هادي
إلى  بن
رسالة الى الرئيس هادي
وللحديدة حزامٌ جنوبي !!
الرئيس ( هادي) لم يعد هادئا !!
ساحة حرة

(ماريا دولت) .. ما اشبه الليلة بالبارحة...!!

منصور العلهي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 14 يناير 2018 11:51 مساءً

عندما سال لعاب الانجليز للاستحواذ على عدن وميناءها البحري الهام لتكون قاعدة لتموين البواخر التجارية بالفحم والبضائع ولتأمين سلامة التجارة البريطانية في البحر الاحمر ارسلت بريطانيا الكابتن (هينس) الى عدن للاستطلاع.. 

وبعد ان تبين للبريطانيين بان عدن تتمتع بموقع استراتيجي هام قرروا احتلالها ولو بالقوة…!
فأستغلت بريطانيا حادثة جنوح السفينة الهندية (ماريا دولت maria Dowlat) بالقرب من ميناء صيرة وذلك عندما انغرست مقدمتها في رمال ساحل ابين وكانت تحمل على متنها عدداً من الحجاج والبضائع الثمينة وهاجمها رجال القبائل ونهبوا حمولتها… فأتخذت بريطانيا ذلك الحادث ذريعة لاحتلال عدن…!!

وحاولت الضغط علـّى السلطان العبدلي للتنازل عن عدن بحجة التعويض عن البضائع المنهوبة فرفض السلطان التنازل عن عدن رغم الاغراءات والضغوط فانتهى الامر بالمواجهة العسكرية الغير متكافئة بين الانجليز وقوات السلطان العبدلي لتسفر تلك الاشتباكات عن هزيمة قوات السلطان وسقوط عدن بيد الضابط البريطاني الكابتن هينس في 1839/1/19م… .

مايحدث اليوم في عدن وميناءها البحري ومطارها الدولي الهام يذكرنا بحادثة السفينة (ماريا دولت)…
فالاخوة الاماراتيين دخلوا عدن بقواتهم وعدتهم وعتادهم (بحجة) مساندة الشعب اليمني والوقوف الى جانبه في مواجهة الغزو الحوثي العفاشي..!!
وبمجرد وصول تلك القوات الى عدن بسطت سيطرتها على ميناءها ومطارها الدولي والجزر والمنافذ البحرية الاخرى..!!
واصبحت هذه المنافذ البحرية والجوية خاضعة لسلطة القوات الاماراتية دون منازع…!
ولم تعد لحكومة الشرعية اليمنية اي سلطة في تلك المنافذ…!!

فهل تحولت القوات الاماراتية في عدن لماريا دولت ثانية لتبسط سيطرتها على ميناء ومطار عدن الدوليين (بحجة) قتال المليشيات الحوثية التي لم يعد لها وجود في عدن.. ؟؟
ونذكر الاشقاء بماقاله شاعرنا الشعبي احمد حسين معرج في آخر قصائده التي يخاطب فيها الاخوة الاماراتيين والتي لحنها وغناها فنان الجنوب عبود الخواجة حيث قال الشاعر:

قال الجنوبي دقت اجراس الخطر* ودقت اجراس الغضب ياغافلين

نحن جنوبيين من عز العرب* لن نقبل الاذلال والعيش المهين

بعض التحالف قد تخطوا حدهم* عدن بقوتهم عليها باسطين

بكل شيء في ارضنا يتحكموا* من سقطرى لاعدن متسلطين

إلى ان قال:
نحن احترمنا في البداية دورهم* في الحرب كانوا للجنوبي داعمين

وبعدما ارض الجنوب اتحررت* قاموا عليها شبه مستعمرين

حتى المطارات اصبحت تخضع لهم* وبالموانئ كلها متحكمين.

وقال:
لن نقبل استفزازهم والهيمنة* عن صدهم لايحسبونا عاجزين.
لامال يغرينا ولاكنوز الذهب* ولا لصكات الدراهم خاضعين.

ونختم بنصيحة شاعرنا التي وجهها للاشقاء حيث قال:
اليوم بنصحهم يعودون النظر **من قبل بكره مايكونوا نادمين
كثر التمادي والعبث في ارضنا **حفاه منها بايظلوا راحلين.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك