مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 21 يونيو 2018 10:52 صباحاً

  

عدن تستقبل هادي بفرح كبير
يا فخامة رئيس الجمهورية
سلام على رجل السلام هادي
إلى  بن
رسالة الى الرئيس هادي
وللحديدة حزامٌ جنوبي !!
الرئيس ( هادي) لم يعد هادئا !!
آراء واتجاهات

الصندوق الأسود للقاعدة وداعش في رأس عفاش وبلسن

علي نعمان المصفري
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 19 فبراير 2018 12:10 مساءً

منذ سنين وفي مجد عفاش كنت أحذر من قوات الحليلي أنها مع كافة ألوية الحرس الجمهوري والأمن المركزي وجميع فرق الأمن السياسي والقومي هي قاعدة وداعش وتم تقسيمها إلى فريقين.

الأول يتبع عفاش والآخر علي محسن الأحمر برفقة عبدالمجيد الزنداني ومحمد اليدومي المزدوج بين الأصلاح والأمن السياسي العفاشي وعبد الوهاب الآنسي.

 

تقاسموا الأدوار ولعبوه لو تلاحظون فقط في الجنوب ولاغير.

ذهب عفاش إلى مزبلة التاريخ وبقت عناصر القاعدة وداعش منظمة بشكل أو آخر إلى علي محسن.

علي محسن والأصلاح وجدوا أفضل فترة في تاريخهم فترة الحرب منذ 26 مارس 2015 للحصول على المال والسلاح وشرعية تحركاتهم عبر مايسمى حكومة الشرعية  كحصان طروادة ودعم التحالف العربي وحلبوه كلب الورن للشاة.

وأستغلوا كل الأمكانات لمحاربة الجنوب بدلا عن محاربة  الحوثي.

3 سنوات أستولوا فيها على كل مقدرات العباد والبلاد وبنوا نفسهم من كل الأتجاهات.

نعم وأوصلوا الجنوب إلى وضعه البائس اليوم على مختلف الصعد دون تحقيق نصر يذكر باستثناء ماحققته المقاومة الجنوبية بمساعدة أخوتهم في الأمارات في الساحل الغربي.

عاد الإصلاح وبقية الأطراف اليمنية الحاقدة في تحالف حرب 1994 على الجنوب  عادوا من جديد عبر مايسمى ألوية الحماية الرئاسية الأربعة في عدن وبالتنسيق مع علي محسن ومليشيات الإصلاح للإجهاز على الجنوب وتدمير المقاومة الجنوبية ومحاولة ضم الجنوب إلى أمارتهم في مأرب أولا وتاليا إلى باب اليمن عبر مؤامرة مدبرة بين قطر وايران والاصلاح والحوثيين وهو مأتم فعلا في أحداث 28 _40 يناير الفائت ومايحاولوا فعله في أحداث هذه الأيام في وادي حضرموت حيث تأكد للقاصي والداني أن من يقاتل النخبة الحضرمية والمقاومة الجنوبية في وادي المسيني ومديرية عمد في محافظة حضرموت هم قاعدة ودواعش علي محسن التي تستخدم الأسلحة الثقيلة التي لايمتلكها سوى تلك الألوية التابعة لعلي محسن في المنطقة العسكرية الأولى ومأرب وهي الحقيقة التي ذهبت إلى التحذير منهم في أكثر من حديث ومناسبة.

هذة القوات وبأوامر من علي محسن الأحمر كانت في تأهب تام وفي طريقها  للالتحام بقواتهم في عدن واستكمال اسقاط عدن والسيطرة على الجنوب وطرد قيادات التحالف من عدن.

 

أدرك التحالف هذه المؤامرة ويعمل على تنسيق الأوضاع ببدائل أكثر فعالية باستيعاب الشركاء الحقيقين في الجنوب المقاومة والمجلس الانتقالي وبقية مكونات الحراك. والعمل على أفراد ماتبقى من الصندوق الأسود للقاعدة وداعش من رأس علي محسن الأحمر لاستكمال السيطرة النهائية على تجفيف منابع الارهاب في اليمن والتفرد للحلول السياسية الممكنة حسب واقع اليوم.

 

وكنتيجة لذلك أصبح الجنوب  غير الجنوب قبل 30 يناير 2018 كواقع بعد سيطرة المقاومة على الأوضاع الأمنية والعسكرية في عدن والجنوب وأصبحوا ضمن المعادلة الجديدة العسكرية والسياسية ومثلوا حدثا تاريخيا يشار إليهم بالبنان في المشهد العسكري والسياسي اقليميا ودوليا وهو الأمر الذي ننبه له من ضرورة تسريع الذهاب إلى استعادة الدولة الجنوبية كصمام أمان للأمن القومي الخليجي والعربي والدولي وضمانة حقيقية لاخراح الجنوب من هذه المحنة أرضا وشعبا.

ومما ندعو إليه الى قوات المقاومة الجنوبية بمعية المجلس الانتقالي إلى ضرورة الاسراع في فتح حوار جنوبي جنوبي واسع مع كل مكونات الحراك وعقد مؤتمر عام يفضي إلى تعزيز اللحمة الجنوبية ووضع ميثاق شرف جنوبي كخارطة طريق لاستعادة الدولة تحت سقف الثوابت الجنوبية.

وبذلك نكون قد حققنا انتصارات داخلية وتعزيزها اقليميا ودوليا لاستعادة تفعيل مكانة الدولة الجنوبية في كافة المنظمات الدولية والاقليمية وفقا للقوانين والتشريعات التي كانت دولة الجنوب تتمتع بها بشرعيتها الدولية حتى يوم 22 مايو 1990 الأسود..

انتهت اللعبة.

 



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
303567
[1] ومصلحة الجنوب فين يا المصقري؟
نجيب الخميسي
الاثنين 19 فبراير 2018 01:48 مساءً
اول اهم مصلحة للجنوب هي ان نتوحد جميعنا في تسمية الاسماء باسمائها.. لو ان كل واحد تفلسف وراح يرقص على اسطوانة خارجية او على حسب فهمه الشخصي للامور فاكيد سيذهب فريق منا يمينا وسيذهب الاخرين اقصى اليسار. لنسمي الامور بمسمياتها.. علي بلسن ليس اصلاحي.. علي بلسن وقف في ثورة 11 فبراير مع الفريق الاخواني وغيرهم، ولكن الآلة الاعلامية للقوى التي احبطت الربيع العربي عموما، سمت كل معارضي الانظمة الدكتاتورية ب،، "اخوان".. يحق لمن شاء معارضة الاخوان والتصدي لمن تمولهم (قطر) ولكن ليس من اجل التدليس في صالح ابوظبي.. نحن غير معنيين بذلك التصادم الاحمق مابين دولتين عربيتين شقيقتين وجارتين.. فلنرى مصالحنا قبل ان تتصالحا تلك الدولتان ذات يوم ونصبح نحن الطرف الخاسر بينهما.. ومع ذلك، فعلي بلسن انما احد رموز نظام عفاش القبلي والمناطقي الفاسد وانه كان احد قادة حرب 94 الظالمة ضد الجنوب.. وينبغي ايضا ان لا نُجرّم اخوتنا في الوية الحراسة الرئاسية.. معظم هؤلاء انما "سلفيين" وغير متحزبين لاي حزب، واهم شعار يرفعه هؤلاء هو التقيد بالانصياع لولي الامر.. وعليه، فقد لا يروق للمصفري ان يشرف علي محسن وهو نائب الرئيس، على تسليح وتدريب هذه الالوية.. ولكن علينا ان نتفهم ان التحالف في الشرعية شمل بلسن ورحبت به السعودية وهي القائدة لهذا التحالف.. وهي ايضا من درّب غالبية جنود هذه الاولية.. من يعترض على مواقف السعودية الان انما يخل بهذا التحالف "الركيك اصلا" في هذه الظروف الحساسة.. الامارات تلعب دورين.. فمن ناحية، تقول انها مع التحالف بقيادة السعودية ومن ناحية اخرى تموّل وتسلح من يريدون الان التصادم مع علي بلسن والسلفيين والاصلاحيين.. ولهذا تشظينا ما بين مؤيد للامارات ومؤيد للسعودية وراح البعض منا يلعب (كالامارات) دورين في آن واحد، اذ يزعم بانه "مع الشرعية" لكنه ايضا يتهم الشرعية بانها تخضع لارادة الاخوان! حل القضايا المعقدة لا يعتمد فقط على شيطنة الاخرين والبحث عن التصادم العسكري معهم.. حل القضايا الصعيبة يحتاج دبلوماسية ونفَس طويل، مع الاحتفاظ بكافة الخيارات الاخرى ولكن لوقت الضرورة.. لنميز مابين بلسن والزنداني.. الزنداني قد يبدو لنا انه هو القاعدة وداعش.. سلوكه وتصرفاته تشير الى ذلك.. ولكن بلسن انما جزء من الشق السياسي الذي نراه معاديا لتطلعاتنا كجنوبيين.. فلنتصدى له ولكن خارج اطار الشرعية.. هو جزء من ذلك النظام العفاشي الفاسد.. فلماذا يا مصفري تترك طارق والسقاف واحمد علي صالح والحقير عمار وتخدع الناس ان علي بلسن هو القاعدة وهو داعش وهو الاصلاح وهو عفاش؟ لماذا تحشر لنا فلسفتك الخاصة فقط لتجعل نصف الجنوبيين يصدقوك بينما سيختلف معك النصف الاخر؟ اين هي المصلحة في عدم تسمية الامور باسمائها الحقيقية عن موضوعية وصدق؟ الفلسفات المعتمدة فقط على احاسيسنا وقناعاتنا الشخصية ترضي المتعصبين فقط.. فلماذا نساعد المتعصب الجاهل ليصدق بانه دبلوماسي جذير بالدفاع عن مصالح الجنوب فيجعلنا نخسر او ربما نقتتل فيما بيننا؟

303567
[2] سرد منطقي وملموس لحقايق. تاريخية ....نشكر. لك. توصيفك الدقيق .....
عدني / جنوبي
الاثنين 19 فبراير 2018 03:37 مساءً
شكرا. لك وربنا يعطيك الصحة لمواصلة. ما تقوم به من عمل اكثر من رائع في. التوعية العامة وايضاح الحقائق للرأي العام

303567
[3] وحهات نظر مختلفة والقضية الجنوبية واحدة
علي طالب
الاثنين 19 فبراير 2018 07:12 مساءً
ادا ما تمعنا في مقال المصفري وتعليق الخميسي سنجد كلاهما محقين فيما تطرقا له حول العناصر المعادية للجنوب وكيف يجب ان نصنفها من باب المصلحة الجنوبية. كل العناصر العفاشية والمنضوية تحت اسم الاصلاح أو تلك العناصر العفاشية المنهزمة امام الحوثي يجمعهم هدف مشترك الا وهو السيطرة على الجنوب , وفي هده الحالة كلهم في سلة واحدة فيما يخص القضية الجنوبية. المصفري كاتب ملتزم لقضية ولابد انه يحاول ان يميز بين اعداء الجنوب الاقوياء الفاعلين في الوقت الراهن الدين اكتسبوا الاعتراف والدعم الاقليمي القوي وجماعة عفاش المنهزمة التائهة قليلة التأثير والتي تحضى بدعم اماراتي وفق مصالح داتية لدول الاقليم , حيث انه لابد من الأخد بعين الأعتبار كل العوامل الداخلة في الصراع والمصالح الأقليمية لأن حرب اليمن اصبحت اقليمية ودولية بدرجة اساسية وهنا يدخل عنصر المراوغة السياسية . نأمل ان تتبلور فكرة جنوبية تضع الجنوب واستعادة الدولة الجنوبية في المقام الأول وليكن اتفاق مرحلي والجنوب يتسع للكل وهنا تتجلى الروح الوطنية والمفهوم الديمراطي. ادا كانت سياسة الامارات تستند الى التوجه الداعم لعناصر عفاش لمواجهة الحوثي فهدا شانهم ضمن اللاعبين على المسرح اليمني ولكن من واجب ومسولية القوى الساسية الجنوبية وعلى وجه الخصوص الطليعة الساسية" المجلس الانتقالي" ان يكون لهم موقف في هدا الأمر يوضحون للاخوة الاماريين انه يحق لهم دعم تلك العناصر في مناطق الشمال وليس في ارض الجنوب التي عاثوا فيها " العفاشيون" فساد وكانوا هم المتسلطين والحكام الفجرة في حق الجنوب والجنوبيين ولا يمكن للوحل ان يصبح روب بين عشية وضحاها حتى وان كان دلك في منظور الاخوة الاماراتيين وارد. للاسف المتتبع لفكر الساسة العرب واليمن جزء منهم انهم على مدى التاريخ يتوضون بغطوطهم, ثلاثون عام والفلسطينيون متبعون امريكا في البحث عن حل للقضية الفلسطينية وهم على علم ان امريكا تضع مصلحة اسرائيل فوق كل مصلحة. في القرن الماضي وخلال الحروب العالمية الثانية بالدات عندما كان الوطن العربي يرزح تحت سلطة الاحتلال العثماني , جاء الغربيون الى العرب وقالوا قاتلوا معنا لطرد العثمانيين وسوف تحصلون على الاستقلال. بعد انتهاء الحرب وجد العرب انفسهم تحت الاحتلال الغربي الدي قسم المنطقة العربية الى مستعمرات بريطانية وفرنسية ولم يكتفي الغرب عند الاحتلال بل اعطى فلسطين للصهاينة. في القرن الواحد والعشرين صار العرب اصدقاء مع اسرائيل ومتفرقون لمواجهة ايران. جاء الزعيم ترامب مع بناته الحسنوات وخلال يومين عاد ب 450 مليار دولار ثمن جزية ولم يجرئ عربي بالاستفسار. هكدا هو العقل العربي مع الفرق ان هناك عقول بايد خالية وعقول بايد غنية.

303567
[4] وجهات نظر مختلفة وتبقى القضية استعادة الدولة الجنوبية واحدة
علي طالب
الثلاثاء 20 فبراير 2018 12:21 صباحاً
ادا ما تمعنا في مقال المصفري وتعليق الخميسي سنجد كلاهما محقين فيما تطرقا له حول العناصر المعادية للجنوب وكيف يجب ان نصنفها من باب المصلحة الجنوبية. كل العناصر العفاشية والمنضوية تحت اسم الاصلاح أو تلك العناصر العفاشية المنهزمة امام الحوثي يجمعهم هدف مشترك الا وهو السيطرة على الجنوب , وفي هده الحالة كلهم في سلة واحدة فيما يخص القضية الجنوبية. المصفري كاتب ملتزم لقضية ولابد انه يحاول ان يميز بين اعداء الجنوب الاقوياء الفاعلين في الوقت الراهن الدين اكتسبوا الاعتراف والدعم الاقليمي القوي وجماعة عفاش المنهزمة التائهة قليلة التأثير والتي تحضى بدعم اماراتي وفق مصالح داتية لدول الاقليم , حيث انه لابد من الأخد بعين الأعتبار كل العوامل الداخلة في الصراع والمصالح الأقليمية لأن حرب اليمن اصبحت اقليمية ودولية بدرجة اساسية وهنا يدخل عنصر المراوغة السياسية . نأمل ان تتبلور فكرة جنوبية تضع الجنوب واستعادة الدولة الجنوبية في المقام الأول وليكن اتفاق مرحلي والجنوب يتسع للكل وهنا تتجلى الروح الوطنية والمفهوم الديمراطي. ادا كانت سياسة الامارات تستند الى التوجه الداعم لعناصر عفاش لمواجهة الحوثي فهدا شانهم ضمن اللاعبين على المسرح اليمني ولكن من واجب ومسولية القوى الساسية الجنوبية وعلى وجه الخصوص الطليعة الساسية" المجلس الانتقالي" ان يكون لهم موقف في هدا الأمر يوضحون للاخوة الاماريين انه يحق لهم دعم تلك العناصر في مناطق الشمال وليس في ارض الجنوب التي عاثوا فيها " العفاشيون" فساد وكانوا هم المتسلطين والحكام الفجرة في حق الجنوب والجنوبيين ولا يمكن للوحل ان يصبح روب بين عشية وضحاها حتى وان كان دلك في منظور الاخوة الاماراتيين وارد. للاسف المتتبع لفكر الساسة العرب واليمن جزء منهم انهم على مدى التاريخ يتوضون بغطوطهم, ثلاثون عام والفلسطينيون متبعون امريكا في البحث عن حل للقضية الفلسطينية وهم على علم ان امريكا تضع مصلحة اسرائيل فوق كل مصلحة. في القرن الماضي وخلال الحروب العالمية الثانية بالدات عندما كان الوطن العربي يرزح تحت سلطة الاحتلال العثماني , جاء الغربيون الى العرب وقالوا قاتلوا معنا لطرد العثمانيين وسوف تحصلون على الاستقلال. بعد انتهاء الحرب وجد العرب انفسهم تحت الاحتلال الغربي الدي قسم المنطقة العربية الى مستعمرات بريطانية وفرنسية ولم يكتفي الغرب عند الاحتلال بل اعطى فلسطين للصهاينة. في القرن الواحد والعشرين صار العرب اصدقاء مع اسرائيل ومتفرقون لمواجهة ايران. جاء الزعيم ترامب مع بناته الحسنوات وخلال يومين عاد ب 450 مليار دولار ثمن جزية ولم يجرئ عربي بالاستفسار, وبعد اسبوع كافئ العرب باعتراف امريكا بالقدس عاصمة لاسرائيل. هكدا هو العقل العربي مع الفرق ان هناك عقول بايد خالية وعقول بايد غنية.

303567
[5] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
جنوبي حر
الثلاثاء 20 فبراير 2018 11:52 صباحاً
الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.


شاركنا بتعليقك