مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 30 أبريل 2018 11:54 مساءً

  

الشمال والجنوب على حافة نقطة ساخنة من الأهمية ؟!!
الحكومة اليمنية واستحقاقات المرحلة الحالية
انتهى الصماد ولن ترجح كفتنا !
كيف دفعت جماعة الحوثي..بصالح الصماد للانتحار!
حذاري.. الضالع لاتنام على ضيم 
محمد بن سلمان.. لماذا تأخرت؟
المجلس الانتقالي وعاء فاضي في مطبخ حكومة فاسدة
آراء واتجاهات

المآلات السياسية والعسكرية لإلحاق بيحان ضمن المنطقة العسكرية في مأرب

عبدالله ناجي بن شملان
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 18 مارس 2018 02:46 مساءً

ان اصدار قرار ضم محور بيحان بألويته الخمسة الى المنطقه العسكريه الثالثه في مارب له اهداف سياسية وعسكرية خطيرة على ابناء شبوه وثروتها وعلى ابناء الجنوب وقضيتهم العادلة.

ان التفكير باعادة الحاق الجنوب وتكسير بنيته الجغرافيه هي استمرار لإطماع توسعيه لمناطق الشمال في مناطق الجنوب منذ الحكم السبئي وتوارثته مختلف الدويلات الزيديه  . والذي كانت تغزو الجنوب بمساعدة اياد جنوبيه او خلق خلافات جنوبيه تنفذ من خلالها سياسة السيطرة والاستعمار.

ولم يكن حكم علي عبد الله صالح وشريكه حزب الاصلاح بعيدين عن توارث نوازع السلطة والتحكم بالثروة والجغرافيا واستعباد البشر وتدمير كل ما يمت لتاريخهم وتراثهم وهويتهم. ابتداء من الغزو السبئي الذي دمر واحرق مدن شبوة عاصمة حضرموت ،ودمر مينا العصله في ابين واحرق مدينة صبر التاريخيه.

وعلى ذاك المنوال واصل حكم صنعاء سياسة تدمير الهوية والتاريخ وإذابة الجغرافيا الجنوبيه بالحاق المناطق الهامه ومناطق الثروة بمناطق الشمال بما يمكن من اضعاف اهلها والسيطرة على ثروتها فقد عملها صالح بالحاق المنطقه ألاستراتيجيه مكيراس في محافظة البيضاء  وضم مناطق ذات ثقل سكاني الى مديرية الضالع بهدف التقليل من فاعلية اهلها وتذويب قوتهم وصوتهم الانتخابي .

وسعى على عبد الله صالح الى محاولة ضم العبر الى محافظة حضرموت ومحاولة تاسيس محافظة الداخل في سيئون لتمزيق الحضارم والسيطرة على سيئون وضمها الى مناطق الشمال باعتبارها منطقة ثروه وبالاخير السيطرة على بيحان العبر والوادي سيئون وضمها الى الشمال.

وهاهي اليوم الحاكمية التقليديه الشماليه تسعى لهذا الحلم .استباقا لاي حلول سياسية او فرض للواقع وفي الجنوب ،وما يحز على النفس ان هذا المشروع الخطير ينفذ بايد جنوبيه. وكما يقول المثل ان الشجرة لا يؤلمها الحريق ولكن ما يؤلمها انها تحترق من عيدانها.

ان اي مبررات سياسية أو عسكريه لاتخاذ مثل هذا القرار لن تصمد ولكن تستقيم امام اي منطق ، غير منطق المؤامرة على شبوة وثروتها وعلى القضية الجنوبيه وستتواصل هذه المؤامرة الى سيئون وعلى الجميع ان يدرك ان تشبت هاشم الاحمر في معبر الوديعة وعدم تسليمه لاي قوى حضرميه هي تندرج ضمن هذا المخطط.و قدهدد سابقا ان المعبر تابع للجوف.

من ضمن الهدف السياسي لهذا القرار الذي بكل تاكيد من خلفه قوى شماليه على رأسها علي محسن وحزب الاصلاح وينفذ بقرار من رئيس جنوبي .يهدف بالأساس الى التدخل في عملية التسوية السياسيه الذي تجري من تحت الطاولة بين الحوثيين والسعودية .وتاتي في ظل عدم احراز قوى الشرعية والإصلاح لاي تقدم في الحسم العسكري بعد ان سيطر الجنوبيون على الجنوب والحوثيون على الشمال.

لم تتكئ الشرعية الا على جزء من محافظة مارب ، ولذلك في لا زالت تحتفظ بقوى عسكرية في حضرموت الوادي سيئون وتريد ان تستقطع بيحان الى ضمن القوة العسكريه لها في عتق لتستقطع شبوه والعبر وسيؤن وهي مناطق الثروة في الشمال والجنوب .حتى تستطيع ان تدخل المفاوضات بصوت مناطق الثروه بعد ان سيطر الحوثيون على مواني الشمال والجنوبيين على مواني الجنوب.

ثانيا ان اي تبرير لاستراتيجيه عسكريه تخدم مصالح معارك الحسم ضد الحوثيين لا اساس لها من الصحه.

بقدر ما الاستراتيجية العسكرية لهذا القرار هو قسم الجنوب ووضع حاجز معيق بين عدن وحضرموت ،ويستطيع ان  يكون خط رابط لتواصل القوة العسكريه الشماليه بين حضرموت وشبوة ومكيراس غير المحررة بهدف الوصول ثالثة الى الجنوب 

ثالثا. ان اي مبررات لمثل هذا الاجراء والقرار لا يستقيم مع سياسة الأقلمة التي يتبناها الرئيس وحكومته والأحزاب اللاحقة بهم .

تلك اهم المدلولات الخطيرة المرسومة على الواقع والتي يمهد لها من بداية المعركة للاحتفاظ بالقوة العسكريه في شبوة وحضرموت

 

 



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
308442
[1] شكرا للكاتب ....نشكرك على ما تقوم به من جهد في. توعية العامة والمجتمع .... محتاجين لاقلام واعية جنوبية لتوضح الحقائق
عدني / جنوبي
الأحد 18 مارس 2018 04:21 مساءً
شكرا. للكاتب ونشكر جميع الكتاب الجنوبيين الذين نفخر بهم .... انكم المنارة والراية ...ونتمنى لكم التوفيق


شاركنا بتعليقك