مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 20 أغسطس 2018 02:26 صباحاً

  

عدن: جمعية الحياة للتدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة تدشن توزيع سلل غذائية لأسر اطفال الجمعية وطاقم الجمعية
معارج الروح 
لجنة صرف مرتبات اللواء الأول
مؤسسة السلام للتنمية وحقوق الإنسان توزع كسوة العيد للأسر الفقيرة بمديرية الأزارق.
شاهد بالصور ما فعلته الرياح الشديدة بكسوة الكعبة المشرفة
صبرا آل المظفري
أولياء دم الشهيد حسين احمد قماطة  تدعو أبناء الجنوب بالمشاركة الفاعلة بالذكرى السنوية الأولى بيافع مديرية رصد
اليمن في الصحافة العالمية

تقدم للجيش اليمني في الجوف... وسقوط عشرات الانقلابيين بصعدة

جانب من نزع قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن للألغام في مديرية حيس المحررة بمحافظة الحديدة (إ.ب.أ)
الاثنين 19 مارس 2018 07:36 صباحاً
( عدن الغد ) الشرق الأوسط :

سقط عشرات الانقلابيين بغارات لتحالف دعم الشرعية في اليمن على مواقع عسكرية حوثية بمحافظة صعدة، معقل الميليشيات الأول، في الوقت الذي حققت فيه قوات الجيش الوطني بمحافظة الجوف، شمال صنعاء، تقدماً جديداً في مديرية برط العنان، تزامناً مع تجدد المعارك في الجبهتين الغربية وجنوب شرقي تعز بين ميليشيات الحوثي وقوات الجيش الوطني التي أفشلت هجمات الانقلابيين عليها أسفل نقيل الصلو، جنوب تعز.

 

يأتي ذلك في ظل استمرار العملية العسكرية التي أعلنها الجيش الوطني الوطني، السبت، في جبهة فضحة بمديرية الملاجم بالبيضاء، وسط اليمن؛ إذ تسعى قوات الجيش الوطني لتحريرها من الميليشيات الانقلابية بعد إحرازها التقدم الميداني والسيطرة على مواقع جديدة، خلال الـ48 الماضية، في مديرية ناطع، واستعادة الجيش والمقاومة الشعبية لجبل باعرب والفبير وأجزاء كبيرة من جبال الظهر.



وقال مصدر عسكري ميداني، إن «قوات الجيش الوطني شنت هجومها على مواقع الميليشيات الانقلابية، وتمكنت من السيطرة على عدد من المواقع في جبال الظهرة، إضافة إلى السيطرة على خط وجبل المهور ومواقع الخور وصيح في برط العنان، شمال الجوف، كانت خاضعة لسيطرة الميليشيات الحوثية».



وأضاف: إن «قوات الجيش الوطني تمكنت من التقدم وتحرير المواقع بإسناد ومشاركة من مقاتلات التحالف طيران الأباتشي التي كبدت ميليشيات الحوثي الانقلابية الخسائر البشرية والمادية الكبيرة»، مؤكداً «إطباق الجيش الوطني حصاره على ميليشيات الحوثي الانقلابية في معسكر طيبة الاسم الاستراتيجي، وانهيارات كبيرة في صفوف الانقلابيين».


وعلى صعيد متصل، تجددت المعارك غرب وجنوب شرقي تعز، إثر محاولة الميليشيات الانقلابية التقدم إلى مواقع الجيش الوطني واستعادة مواقع خسرتها بالتزامن مع شن القصف المستمر على القرى السكنية المأهولة بالسكان ومواقع الجيش الوطن وعدد من الأحياء السكنية في الضباب وشارع الثلاثين وبيرباشا، غرباً، دون ذكر إحصائية بعدد الخسائر البشرية أو المادية.



تزامن ذلك مع مقتل 3 من ميلشيات الحوثي الانقلابية وإصابة آخرين بجروح بمواجهات مع الجيش الوطني في جبل العويد بجبهة مقبنة، غرب المدينة، إضافة إلى سقوط قتلى وجرحى من الانقلابيين في عدد من المواقع القتالية في الجبهة الشرقية التي تشهد معارك متقطعة منذ أكثر من ثلاثة أيام جراء محاولة استعادة الانقلابيين مواقع خسرتها، طبقاً لما أفاد به مصدر عسكري في محور تعز لـ«الشرق الأوسط».



في محافظة صعدة، معقل الحوثيين، أكد قائد محور صعدة العميد الركن عبيد الاثلة، أن «الاستعدادات والتحضيرات للمعركة النهائية انتهت وبانتظار ساعة الصفر لتحرير ما تبقى من مناطق محافظة صعدة الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي الانقلابية». وأوضح في تصريح نقله موقع الجيش الوطني (سبتمبر نت)، أن «التحام جبهات صعدة مع الجوف، والجوف مع صنعاء سوف يشكل بوابة العبور إلى عمران ومنها إلى العاصمة صنعاء واستعادة الدولة الشرعية».



وعلى الصعيد الميداني، أيضاً، سقط العشرات من ميليشيات الحوثي الانقلابية بين قتيل وجريح جراء استهداف مقاتلات التحالف مواقع الميليشيات الانقلابية في منطقتي الازهور والقد بمديرية رازح، وغارات مماثلة على مواقع وتجمعات في منطقة فرد بمديرية كتاف بمحافظة صعدة.



كما سقط العشرات من الانقلابيين، خلال الـ48 ساعة الماضية، بين قتيل وجريح جراء استهداف التحالف مواقع وتعزيزات ومعسكرات تدريبية للانقلابيين في جبهة الساحل الغربي وعدد من المزارع جنوب مدينة الحديدة الساحلية، غرب اليمن، التي جعلت منها ميليشيات الحوثي الانقلابية ثكنات ومخازن أسلحة لها.


إلى ذلك، كشفت مصادر استخباراتية في الجيش الوطني عن استعانة ميليشيات الحوثي الانقلابية بخبير إيراني يحمل جنسية أوروبية يلقب بـ«الأمير» لوضع الخطط العسكرية لهم التي تساعد جبهاتهم على التماسك وحفاظها من الانهيار الوشيك إثر الخسائر الكبيرة التي تتعرض لها الميليشيات الانقلابية، علاوة على إعادة ترتيب وضعها الميدانية، خصوصاً في جبهات صعدة.



ونقل موقع الجيش الوطني عن المصادر، قولها إن «الخطة التي قدمها الخبير الإيراني تتضمن إعادة هيكلة لميليشيا الحوثي على الأرض وإعادة ترتيب تموضعها».



وأضافت: إن «الميليشيا بدأت بالفعل في التنفيذ، حيث شكلت خمسة مجاميع متحركة انتقتهم من عناصرها من مختلف جبهات القتال، حيث سحبت أكثر من 70 في المائة من هذه المجاميع من جبهات الحدود وجبهة نهم وصرواح».



وذكرت، أن الميليشيات الانقلابية في «صعدة حيدت العناصر الجدد الذين دفعتهم للقتال في صفوفها من دون أي خبرات ووضعتهم في مواقع دفاعية فقط ودمج أعداد كبيرة معهم من المقاتلين السابقين في وضع دفاعي ضمن المجاميع المتحركة»، وأن هذه المجاميع «تختص بعمليات الهجوم والانسحاب وفق خطط تكتيكية إلى جبهات أخرى في حين تتولى العناصر الثابتة الدفاع عن المواقع بعد تسلمها من العناصر المتحركة».



وأكدت المصادر ذاتها، أن «قيادة هذه المجاميع أسندت إلى القيادي الحوثي هاشم الغماري ومقرها الرئيسي في مبنى القيادة العامة للقوات المسلحة بصنعاء الذي تسيطر عليه الميليشيا، إضافة إلى إيجاد فرعين للقيادة في محور صعده والحديدة»، وأن «الميلشيات أرسلت مؤخراً عناصر من هذه المجاميع إلى محور البقع شمالي صعدة في محاولة استعادة المناطق التي خسرتها خلال الفترة الماضية وتستعد لشن هجوم واسع».


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك