مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 06 أبريل 2020 01:37 صباحاً

ncc   

كل ما نتمناه .. وقف المهاترات الاعلامية!
صرواح.. شاهد التاريخ والنصر
أين يصنع القرار الحزبي في المؤتمر ؟
مطار عدن هل سيكشف ما أخفته الدبلوماسية ؟!
مساعي حميدة لقيادات عسكرية
كل ما نتمناه .. وقف المهاترات الاعلامية !
آراء واتجاهات

الرئيس صالح والوعد الأخير

كلمة الوطن السعودية
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 27 أكتوبر 2011 11:33 مساءً

كلمة الوطن السعودية

 

أبلغ الرئيس اليمني علي عبدالله صالح السفير الأميركي في بلاده أنه ينوي التخلي عن السلطة قريبا، جاء هذا الوعد من الرئيس اليمني بعد مقتل القذافي على أيدي الثوار في ليبيا، أي إن توقيت هذا الوعد ـ الصريح ـ كانت له أسبابه المنطقية، خاصة بعد تبني مجلس الأمن الدولي قرارا يحثه على توقيع المبادرة الخليجية، تلك المبادرة التي جاءت بالحل النهائي والمرضي لجميع الأطراف في اليمن، والتي ناور الرئيس اليمني سابقا في توقيعها أكثر من مرة، وإخراج بلاده من الأزمات، التي تزداد كل يوم جراء تلك المناورات.

 

لقد ناور صالح أكثر من مرة على توقيع مبادرة الجيران، الذين يضعون في أولوياتهم مصلحة الشعب اليمني، وكانت هذه المبادرة قد أغلقت كل الأبواب التي من شأنها أن تجر اليمن إلى الغرق في مستنقع الدم، ولكنه ماطل كثيرا، وعندما اشتد الوضع على النظام اليمني راح يفكر ويبحث عن حلول أخرى تكفل للسلطة والشعب وكافة التيارات المعارضة إنهاء الأزمة، فلم يجد أمامه سوى المبادرة الخليجية التي ماطل في تنفيذها سابقا.

هذا الوعد من الرئيس صالح يأتي بعد الإرهاصات التي تنبئ بازدياد وتيرة الضغط الدولي على صالح بوجوب الالتزام بتوقيع المبادرة (الحل) سريعا، وقد أكد صالح التزامه بذلك، فهل يفي بوعده؟ ومتى سيتم هذا التنحي؟

 

هناك مخاوف كثيرة من عدم التزام الرئيس بوعوده، سيما وأنه قد وعد أكثر من مرة، ثم انسحب بحجج كثيرة، وربما لو عاود الرئيس مناوراته كما يتوقع شعبه؛ فسيزداد تصعيد المواجهات في الداخل، خاصة إذا أخذنا في الحسبان أن معارضة النظام خرجت من المسار المدني الشعبي ووصلت إلى انشقاق بعض ضباط الجيش اليمني وانضمامهم للثوار، ما يعني مزيدا من إطلاق الرصاص ومزيدا من الفوضى، وتقديم اليمن على طبق من ذهب كبيئة ملائمة للجماعات الإرهابية المتطرفة، لتبدأ في تنفيذ أجندتها التي تستهدف المنطقة من أرض اليمن.

ليس أمام الرئيس سوى الوفاء بوعده، وهذا ما يتمناه الجميع.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك