مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 05 أبريل 2020 12:00 صباحاً

ncc   

كورونا مرض قاتل والمواطن اليمني غافل
الواسطة والعنصرية
[ سياسة الحرباء ]
الحوثيون وأطماع إيران في شبه الجزيرة
وقفة..  #الكورونا والاعمال التطوعية
اليمن المنكوب..حين غابت الإرادات وحضرت المشاريع الضيقة !
آراء واتجاهات

كفرنا بالمؤتمر ولن نؤمن بالإصلاح

د. محمد أحمد باوادي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 14 نوفمبر 2011 11:36 صباحاً

د. محمد احمد باوادي

حزبي المؤتمر والإصلاح حزبان تؤمان ووجهان لعملة التأمر على الجنوب. فهما متفقان متفاهمان متحالفان حول إبقاء الجنوب تحت الوصاية اليمنية والقيادة الصنعانية. يختلفون حول القيادة يختلفون حول الفيد والغنيمة ولكنهم يتفقون حول احتواء الجنوب, مطبقين المثل القائل انا وأخي على ابن عمي وانا وابن عمي على الغريب.

 

 ان الخلافات الدائرة حاليا بينهم هي خلافات شخصية حول القيادة فقط والسيطرة على ماتبقى من خيرات هذا البلد المنكوب, ان المتتبع لمسيرة الثورة منذ انطلاقها ليومنا هذا يلاحظ وبوضوح الصراع الدائر بين أسرة الأحمر بشقيها المعروفين وهذا الصراع اثر تأثيرا سلبيا على الثورة الشبابية وبين حقائق كثيرة.

 

نحن لايهمنا هذا الصراع بقدر مايهمنا مدى تحالفهم حول القضية الجنوبية, هم يعرفون جميعا ان القضية الجنوبية قضية حقيقية وسياسية بكل أبعادها الجغرافية والحقوقية لذا لم نسمع في خطاباتهم وبرامجهم المتكررة حلولا واضحة الخطوط لهذه القضية بل يتم التطرق لها بضبابية رغم الاعترافات المتتالية من قبل الطرفين باستعمار الجنوب ومالحق به وبشعبه من مظالم لاحصر لها. مارس المؤتمر سلطته ووصايته على الجنوب كحزب حاكم منذ 94 ليومنا هذا وعاش في الجنوب فسادا ونهبا وإقصاء حتى كفر به وبسياسته شعب الجنوب عامه لدرجة انه لم نسمع أو نرى من يتبجح ويفتخر بأنه مؤتمري بل يحاول ان يتوارى وبخجل لكي لايعلم من حوله أته مؤتمري بعد ان فشلوا في إدارة البلد وإقامة دولة مدنية ديمقراطية مبنية على التسامح والمصالح المشتركة واحترام الملكية الخاصة والعامة والرأي والرأي الاخر. لقد أصبح هذا الحزب وبكل المعايير السياسية حزب المصالح والتحالفات التآمرية على الجنوب.

 

يسعى حزب الإصلاح وبخطى سريعة لكسب الجولة مستغلا تراجع حليفة وانهيار بعض قواه للوصول إلى منصة التتويج, لقد أجهض الثورة حاليا وساعد على إقصاء الجنوبيين بالأمس لكي يصل إلى السلطة. سارع هذا الحزب إلى تكوين ساحات التغيير في كل المحافظات الجنوبية هدفه الظهور أمام وكالات الإعلام بأن شعب الجنوب مع التغيير وليس مع الانفصال ونجح نوعا ما في خطته إعلاميا الا ان شباب الجنوب لم يعطوا لهذا الحزب الحرية الكاملة للتحرك في الجنوب والتحدث بأسمه, شعب الجنوب وعي واستدرك ان هذا الحزب لايختلف عن الأب الروحي له حزب المؤتمر المفرخ منه بتأمره على الجنوب, فتحولت ساحات التغيير في المكلا وعدن وغيرها من المدن الجنوبية إلى ساحات خاوية على عروشها لاتسمع فيها صيحة ولاتضئ فيها شمعه. فقد ضل الحراك الجنوبي هو المحرك الرئيسي للطاقة الشبابية في كل مدن الجنوب في الوقت الذي سعى الإصلاح لإطفاء نور الحراك ولكنه فشل في ذلك وسيفشل مستقبلا ان شاء الله, لان شباب وشعب الجنوب لم يؤمنوا بهذا الحزب بعد ان اتضح مدى تأمره عليهم مع حليفه المؤتمر في حرب 94 ومابعدها.

 

ان الحراك الجنوبي بالنسبة للإصلاح هي العقبة الأكثر وعوره لاحتواء الجنوب وتحييده له والتي يحاول ان يتجاوزها بكل وسائل الخداع والمكر الا انه لن يستطيع ان شاء الله. سعى في المدن الجنوبية إلى تكوين ساحات التغير ثم مجالس ثورية تبعتها مجالس عسكرية هدفه إيجاد صوت أخر للجنوب بديلا أو منافسا لصوت الحراك الجنوبي في أية مفاوضات أو حوارات قادمة حول القضية الجنوبية ليقول ان هناك قوى ثورية أخرى في الجنوب يجب التفاوض معهم وليس الحراك الجنوبي وحده وصي على الجنوب الا انه سيفشل, لان جنوبيي اليوم ليسوا هم جنوبيي الأمس الذين انخدعوا بالشعارات الدينية المزيفة والتي بها استطاع حزب الإصلاح كسب عاطفة الكثير منهم.

 

لم يقدم هذين الحزبين أية برامج سياسية وإصلاحية خلال فترة سيطرتهم على الجنوب, نهبوا مانهبوا منه, كونوا لهم تحالفات وشخصيات مبنية على المصالح الفردية, قدموا الإغراءات المادية والوظيفية لشراء بعض الأنفس لكسب ولائها ولكنهم خسروا الشعب الجنوبي عامة. لقد كفر شعب الجنوب بأحدهم ولم يؤمن بالأخر بعد ان انكشفت ألاعيبهم ومغالطاتهم بأسم الوحدة المزيفة.

 

نتمنى من كل الجنوبيين المنضمين لهذين الحزبين ان يراجعوا مواقفهم بعد اعترافات بعض قاداتهم بما لحق بالجنوب وشعبه من ظلم وتهميش من كلا الحزبين.

 إننا اليوم أمام فرصة كبيرة يجب ان نغتنمها ونستغلها أفضل استغلال لاستعادة كياننا الجنوبي ولن يكون ذلك الا بتوحد كل الأطر والمجالس والآراء حول هدف واحد حول قضية واحدة حول قيادة واحدة للجنوب ونترك كل مشاريعنا الداخلية لنحلها فيما بيننا كجنوبيين نبتعد عن سياسة الإقصاء والتخوين نرحب بكل جنوبي لديه مايقدمه في خدمة قضيتنا الجنوبية . انه امتحان صعب وطريق عسيرة يجب ان نتخطاها بعون الله ثم بعزيمتنا وبأيماننا بعدالة قضيتنا.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
31171
[1] كفرنا بالمؤتمر ولن نؤمن بالإصلاح
أبو سالم اللحجي
الاثنين 14 نوفمبر 2011 03:50 مساءً
"نتمنى من كل الجنوبيين المنضمين لهذين الحزبين أن يراجعوا مواقفهم بعد اعترافات بعض قاداتهم بما لحق بالجنوب وشعبه من ضلم وتهميش من كلا الحزبين".. نعم هذا ماينبغي عليهم فعله وذلك حتى لا يكونوا شركاء في ظلم شعبهم وإضاعة بلادهم ويكرروا خطاْ الإشتركيين.."وضاع من ضيع بلاده"كما يقول الشاعر اللحجي.. مع تحياتي للكاتب.

31171
[2] احـزاااب الخـراااب والــدمااار
يااافعيه
الاثنين 14 نوفمبر 2011 04:46 مساءً
بعد الوحده مباشرره وكان اخي لايزال طالب في الثانويه العامه وهوشاب طيب جدا وعلى نياته ومن السهل خداعه واذا بهم (حزب الاصلاح )يحاولون استقطابه وانضمامه لحزبهم وقد بدأ فعلا بذلك و كنت اسمع ابي الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته يصرخ عليه ويمنعه من الانضمام لهذا الحزب رغم ان الوالد لم يكن متحزب قط وكان يعمل قطاع خاص فكنت استغرب تصرفات الوالد ازعل منه لماذا يمنعه وطالما ان هذا الحزب كان يبدوا للعيان انه حزب إسلامي عقلاني وحزب يحمل افكار وطنيه هادفه وانه يسعئ لعمل الخير وتطوير البنيه التحتيه للبلد-كنت مخدوعه كااخي وغيرنا الكثير --وبعد اعلان الحرب علئ الجنوووب وبفتوئ اصلاحيه بحته عرفت ان والدي الله يرحمه كان عنده بعد نظر قوي وكان يعرف هدف الاصلاحيين و يعرف انهم يختبئون تحت ستار الدين وهو براء منهم --ان حزب الاصلاح لايقل عن حزب المؤتمر واعضائه باي شي هذه الاحزاب لاتهمها مصلحه الشعب بقدر ماتهمها مصلحتها الخاصه وهي السلطه والثروه حتى ولو على نهر من الدماااء -- نحن في الجنوب عرفنا وتعايشنا مع كل الاحزاب وذقنا كافه المرارت وكفرنا بهم جميعآ ولم نعد نؤمن باي حزب فيهم ولهذا نحن نطالب بجنوبنا المحتل باسم الشعب والشعب فقط لانريد اي حزب او تكتل يمثلنا نحن نمثل انفسنا لاننا سئمنا الكذب والخداع باسم الاحزاب التي تهدم ولاتبني وتأخذ ولاتعطي --وثـوررره ثـوررره يـااااجـنـوووب

31171
[3] قادمون
سعيد الخامر
الاثنين 14 نوفمبر 2011 10:24 مساءً
يبدو ان الذي اعمى الله بصيرته انه لايرى الامور الا كما يصنفها هواه الواقع والعقل والشرع يقول ان الاسلاميين قادمين لامحاله وقد بدات بوادر هذا الامر بتونس وستلحق مصر وليبيا واليمن وسبقتهم تركيا وفلسطين (يريدون ليطفئو نور الله بافواههم والله متم نوره ولو كره المشركون ) فنصيحتي لكم ان لا تصادموا اقدار الله واتركوا التحاليل والظنون التي هي ناتج عن تراكمات وعن ثقافات عدائيه متراكمه (وسيعلموا الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون)

31171
[4] مابني على باطل فهو باطل
ابن الشهيد
الثلاثاء 15 نوفمبر 2011 03:15 صباحاً
لقد قراة كتاب قصة حياة شيخهم عبدالله حسين الاحمر وفي كتابه يقول بعد الوحده استدعاني الرائيس صالح وقال لي جمع كل الشباب والاخوان المسلمين وشكل لي حزب وسيكون هذا الحزب بمثابة حزب المؤتمر مدعوما ماديا اي وجهه اخر للمؤتمر لكي ننقض فيه اتفاقية الوحده --والله على ماقوله شهيد --فهل يمكن مننا ان نصدق ان هذا حزب اسلامي --ومابني على بطل فهو باطل ومن لم يصدق فليقرا الكتاب --هولا منافقين من راسهم لا ارجلهم

31171
[5] كفيت وفيت
ابن الوادي
الثلاثاء 15 نوفمبر 2011 03:00 مساءً
ايها الجنوبي الحر كقيت ووفيت ويارك الله فيك وفي قلمك الحر ، نضم صوتنا الى صوتك ونقول لهم انكم تخدمون الشماليين ولا تخدموا الجنوب ، ومنذ94 وهم ينهبون الجنوب ولم تعملوا للجنوب شئ لأنكم تابعين فقط ولستم فاعلين الأن عودوا الى الجنوب عودوا الى البيت الجنوبي الحراك السلمي الجنوبي بيتنا جميعا اسلاميين وووطنيين وغيره لم نعد ماركسيين ولم نعد نتبع السوفيت اليوم نحن نتبع الجنوب العربي الحر الصابر المغدوربه من شريك الوحدة المزيفة ، هلنوا الينا يا أخوة فنحن والله نحن اليكم ونريدكم ي احضصاننا نضمك الى صدورنا فانتم من الجنوب المغدور به فانصروا المظلومين من اخوانكم ابنماء الجنوب والله ناصركم

31171
[6] بارك الله فيك
بن طالب الحضرمي
الاثنين 02 يناير 2012 07:49 مساءً
رفقا بالحضارم يادكتور يكفيهم الغربة تعليقا على مقالك تحية لابناء المكلا


شاركنا بتعليقك