مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 21 فبراير 2020 09:08 مساءً

ncc   

التعايش الجنوبي الجنوبي ونبذ العنف
{ وكأنهم معصوبي العيون }
اليمنيون والغربة
عن منجزات راجح باكريت
التربية والتعليم في الباي باي
خطباء الجمعة في المساجد مابين التنمق في الكلام وحرقة في القلب
((طريق حطاط رصد معربان))
آراء واتجاهات

مركز الملك سلمان عطاء لاينضب في اليمن

باسم الشعبي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 10 أبريل 2018 07:16 مساءً

 

 

يبذل مركز الملك سلمان للاغاثة والاعمال الانسانية جهودا كبيرة منذ بدا عمله في اليمن قبل نحو ثلاثة اعوام في التخفيف من معاناة اليمنين المتضررين من جراء الحرب اللعينة التي شنها الحلف الانقلابي عليهم انتقاما من مشروع التغيير.

 

ثلاثة اعوام وعطاء مركز الملك سلمان يتدفق دون توقف الي المدن والارياف اليمنية القريبة والبعيدة اذ يعد مركز الملك سلمان كافضل وابرز المنظمات الدولية العاملة في المجال الانساني داخل اليمن وتقدر انفاقاته السنوية على برامج الاغاثة والايواء والصحة والتوعية وغيرها بمليارات الدولارات هذا فيما يتعلق بالبرامج التي ينفذها بشكل مباشر بالشراكة مع وسطاء محلين لكن هناك ما هو اعظم اذ حشد المركز جهود المنظمات الدولية والعالمية وقدم لهم المنح والدعم لتنفيذ برامج ومشروعات في اليمن بشماله وجنوبه وحتى في المناطق الواقعة تحت سيطرة الانقلاب.

 

ان ما يبذله قادة العمل الانساني في مركز الملك سلمان في اليمن انطلاقا من العاصمة عدن الي جانب فريق نشط ومتخصص كان سببا كبيرا في تتويج برامج المركز ومشروعاته بالنجاح الكبير على مختلف الصعد ويمكن لنا قراءة ذلك في التفاعل الشعبي الكبير مع نشاط المركز فضلا عن التفاعل الاعلامي واشادات المسؤولين والمواطنين العاديين.

 

ثلاثة اعوام تعد مدة قصيرة لكن ذلك لم يمنع مركز الملك سلمان في اليمن من احتلال الصدارة في العمل الانساني اذ اصبح المركز بفعل نشاطه المدروس والمميز معلما بارزا ومرجعا لكل منظمات ونشطاء العمل الانساني في اليمن.

 

هذا النجاح يضاعف المسؤولية على عاتق قيادة المركز في اليمن والرياض وهو بكل تاكيد سوف يدفعهم للمزيد من الجهد والعمل للحفاظ على النجاح والصدارة واتوقع ان نرى في قادم الايام والشهور مشروعات ضخمة وكبيرة تساعد اليمنين على استعادة مؤسساتهم وادارة عجلة التنمية وترسخ قولا وفعلا من عملية اعادة الامل ليبدا اليمن مرحلة جديدة بدعم القيادة الحكيمة في التحالف العربي ممثلة بالملك سلمان بن عبدالعزيز قايد التحالف العربي وبجهود مركز الملك سلمان وقيادته في الرياض واليمن.

 

تحية لقادة العمل الانساني في مركز الملك سلمان تحية لفريق العمل تحية لكل المتعاونين والشركاء تحية لكل الاعلامين والصحفين المتفاعلين مع نشاطات المركز...وليستمر العطاء الذي لاينضب لخدمة الشعب اليمني.

 

باسم فضل الشعبي



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
312480
[1] هذه هي الحقيقه الذي
عادل
الثلاثاء 10 أبريل 2018 10:52 مساءً
الحاله الي عايشينها هي مصنوعه صناعه من قبل السعوديه والإمارات. ........ حقيقه أو كما يقال المقتول لايسمع الرصاص. ......... اليمن تعرض إلا انقلاب ثاني فوق انقلاب الحوثيين. ...........كان هناك وساطة خليجيه بحل مشاكل اليمن المزمنه بالشمال والجنوب وهذه حقيقه. ...... صراع بالجنوب وقد تشكلة بوادره هذه الأيام وصراع بالشمال وكلنا يلاحض الإمامين الحوثيين بديريدون نقطة ضعف للانقضاض على الجميع. ........بعد تحرير الجنوب مباشره بإمكان الخليج وكان معهم قطر باموالهم تقسيم الجنوب إلا اقليمين مع إعطاء صلاحية استثمار عدن والبترول خلال سنه الجنوب مثله مثل الخليج وتدعم الشمال دعم حقيقي ثم يقسم أقاليم وانتهت المشكله لاجمعيات خيري ولامركز الملك سلمان لكن حقيقه حدث انقلاب على الشرعيه من قبل السعوديه والإمارات عند تطبيق مخرجات الحوار الوطني حسبه وأنها ماتصلح لهم لهذا انقلبوا. ......أما السعوديه مشكلتها كيف أقاليم ديمقراطية والسعوديه دكتاتوريه بحساباتهم سوف تسير فتنه وسوف تقوم ثوره في السعوديه لهذا بدءو بتخريب المخرجات وادخلو على محسن لاخراب ذالك. ......الإمارات عينها على الميناء وكان تحت سيطرتها أيام عفاش ومعها واحمدعلي جاهز في دبي وحركة هي الأخرى ثوره ثوره ياجنوب واخربو مخرجات الجوار الوطني لمصالحهم وفتحو المساعدات والجمعيات الخيرية لذر الرماد بالعيون بمعنى اليمن كان باستطاعته يتحرر وتطور لو ساعدوه مساعده حقيقيه فهم أوصل اليمن لهذه الحاله ويحملون المسؤليه بتبعاتها

312480
[2] بلا طبال يا صاحبنا
احمد الشعبي
الأربعاء 11 أبريل 2018 03:08 صباحاً
ثلاثة اعوام تعد مدة قصيرة لكن ذلك لم يمنع مركز الملك سلمان في اليمن من احتلال الجنوب وترك الأعداء يعبثوا به


شاركنا بتعليقك