مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 31 مارس 2020 09:12 صباحاً

ncc   

أسرار الكورونا الواقعية!
{ فوق وتحت الطاولة }
فيروسات الاشتراكي
العالقون في الخارج يا رئيس الوزراء
خطر الفوبيا على توجيه الرأي العام .
هل كورونا ... سيوقف الحروب ؟
تداعيات كورونا المدمرة
آراء واتجاهات

صالح وزنزانة المنفى الأبدية

بلال الثمنة
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 21 يناير 2012 03:19 مساءً


 

ينتظر اليمنيون إشراقه  شمس صبيحة يوم 21من فبراير التي سترمي بدكتاتور إلى مزبلة التاريخ ليكون رابع الحكام المنضمين إلى نادي المخلوعين ، يفصلنا 32يوماً عن عن هذه المناسبة التاريخية واللحظة المفصلية في تاريخ اليمن السعيد التي ستتنفس  فيه اليمن عبق الحرية  ونسائم العدل والمساواة وستكون أول اشراقة فجر جديد على وجه الوطن الغالي يمن جديد خال من فرد مستبد كان اسمه علي صالح جرع الشعب اليمني ويلات الحروب والدمار والخراب ولقنه أقسى وأمر الدروس في القدرة على معاناة وتكبد الفقر والجوع والمرض والجهل البطالة والفساد إنها اللحظة التي ستتغير فيها الطقس الجوي اليمني وتتحول حالة الجو من حار إلى بارد في لحظات وهدأت حالة المد والجزر وحالة الرياح والعواصف الثورية بشكل عام ، لتتنفس الصعداء تمهيدا للقضاء على البقايا المتعفنة من ذلك النظام الميت لتصب علية مزيدا من المبيدات القاتلة إنها النهاية الحتمية . 

 

هكذا اليمن السعيد يبدو في قمة السعادة والجمال بعد أن يلفظ هذا الفرد المستبد بعيداً مهما حاول صالح الحيلولة أو عرقلة الوصول إلى هذه المرحلة المفصلية عبر مخططه المكشوف بإتاحة المجال لقاعدة القصر بالسيطرة على المحافظات على غرار ما حدث في أبين ويعاد أنتاج وفبركة المخطط القذر في رداع حالياً فأن هذه اللحظات التاريخية قادمة لا محالة وكذلك إثارة الفوضى وخلق أجواء طاردة لرحيله في الموعد المحدد يتوهم صالح إن بإمكانه ممارسة الخداع الزائف الذي يجيد إتقانه مع المجتمع الدولي الراعي للتسوية السياسية الموقعة في الرياض كما نجح في ممارسته مع شعبه على مدى 33عاماً لم يعد صالح يدرك أن ليس بمقدوره اللعب أو الرقص رقصة السانبا على رؤوس الثعابين العالمية كما أجاد رقصة المطرية أو الحيمية  على رؤوس الثعابين المحلية على مدى ثلاثة عقود ونيف ..

 

فات صالح  القطار ولم يعد امامه من خيار سوى الرضوخ والاستسلام للأمر الواقع والقبول بالتسوية السياسية لكي يتجنب مصير عميد الطغاة العرب معمر القذافي يبدو صالح محضوضا من بين كل الزعماء اللذين أطاح بهم الربيع العربي كونه أستطاع أنتزاع الحصانة مقابل تسليم السلطة ولو لم تكن في حقيقتها سوى مجرد ضمانات سياسية تهدف لإزاحته من السلطة كونها تتعارض مع المواثيق الدولية والشرائع السماوية فالعالم لن يغير قوانينه من أجل مجرم يدعى علي صالح   إضافة إلى استحالة تطبيقها على أرض الواقع  خاصة بعد أن يفقد صالح عصاه التي يهش بها على عرشه المتمثلة بالمؤسسة العسكرية والتي ستبدأ ثورة المؤسسات بنخر فيها والاستفحال في أوساطها لتكن خلال الأيام القليلة القادمة في أخبار كانا حينها لن يكن امام صالح سوى الفرار إلى المنفى أو الوقوع في قبضة الثوار لكن يبقى الاحتمال الأرجح هو الفرار والوقوع في زنزانة المنفى الأبدية ليقضى ما تبقى من حياته مطروداً ليتذوق مرارة الغربة التي أذاق شعبه مرارتها والتشتت بين أقطار العالم .

 

صالح سيتجرع أضعاف ماتجرعه أبناء وطنه وقد تكون المملكة الشقيقة هي التي سيؤمم صالح وجه شطرها  كونها الحضانة الآمنة للمستبدين الفارين ليقضي أيامه السوداء برفقة زين العابدين بن علي لكن السؤال المهم بنسبة للمواطن صالح بعد يوم 21فبراير هو هل سيقبل زين العابدين بن علي بشراكة مع صالح في شقة السكن أم أن زين العابدين لديه إلمام شامل بحياة صالح وتاريخه الأسود في نقض العهود والمواثيق والانقلاب على الشراكة  بن علي يعرف الكثير عن صالح وعن شراكة صالح مع الشطر الجنوبي عام 1990التى أنقلب عليها في صيف 94من حق بن علي أن يتخوف كون تخوفه مشروع واتخاذ قرار الشراكة صعب جداً خاصة مع شخص يدعى علي عبدالله صالح  لكن لعل زمالة  الاستبداد والدكتاتورية القاسم المشترك بين الرجلين تشفع في القبول بحق الشراكة فتوكل وأعقلها يا مشير الفاسدين .

 



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك