مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 28 مايو 2018 01:05 صباحاً

  

في كلمه له بمناسبة عيد العمال : رئيس المكتب التنفيذي لمجلس التنسيق نقابات شركه النفط.. الحكومة لم تقوم لها قائمة وهي تحت رحمة التاجر الذي يبتز المواطن
الجوف جمعية انسان التنموية وبالشراكة مع جمعية الارتقاء للتنمية البشرية تنفذ مشروع افطار صائم
الكلدي يناشد الحكومة والمنظمات الدولية إلى إغاثة متضررين اعصار ماكونو في الجنوب
مصرع شابين في حادث مروري بلودر
وصول اول طائرة إغاثة سعودية الى سقطرى
سياسي جنوبي : ماتقوم به القيادات الجنوبية في ابوظبي لايتعدى افطار رمضاني
قيادي جنوبي: لهذه الأسباب تضمر القيادات الشمالية العداء للرئيس هادي
العالم من حولنا

عرض الصحف البريطانية الغارديان: تكاليف رئاسة ترامب نراها في غزة الآن

الأربعاء 16 مايو 2018 09:32 صباحاً
عدن(عدن الغد) بي بي سي العربية

قراءة في أحداث غزة ومقتل العشرات على يد الإسرائيليين على الحدود مع قطاع غزة، ونظرة على معاناة الفلسطينيين في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سوريا فضلاً عن إلقاء الضوء على أهمية زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لبريطانيا ، من أهم موضوعات الصحف البريطانية.

ونقرأ في صحيفة الغارديان مقالاً لجوناثان ستيل بعنوان" تكاليف رئاسة ترامب نراها في غزة الآن".

وقال كاتب المقال إن الحكومات الغربية كانت تغضب بشدة لو أقدم الإرهابيون على قتل أكثر من 40 إسرائيلياً على طرقات تل أبيب، إلا أنه عندما تعلق الأمر بقتل القوات الإسرائيلية للعشرات على الحدود مع غزة - الأمر الذي يجري منذ عدة أسابيع- فإن صمتهم يصم الآذان.

وأضاف أن الأسوأ من ذلك، أن هناك بعض المحاولات لتبرير سقوط القتلى الفلسطينيين على أيدي الإسرائيليين وتبريرها بأنها "دفاع عن النفس".

وأردف أن "الحكومة الإسرائيلية تجادل بأن المشاركين في الاحتجاجات على الحدود مع غزة وأغلبيتهم من الشباب يشكلون تهديداً للإسرائيليين المسالمين"، مضيفاً أن "هذا الادعاء ساخر ومضحك في آن واحد".

وأشار إلى أنه إذا استطاع فلسطيني واحد أو اثنان اجتياز السياج الحدودي ، لا يمكنهما الذهاب إلى أي مكان بل إلى أحضان الجيش الإسرائيلي الذي بإمكانه القبض عليهم بكل سهولة.

وأردف أنه من الواضح من التسجيلات المصورة أنه لا يوجد فلسطيني واحد يرتدي حزاماً ناسفاً أو يحمل بندقية أو أي سلاح آخر، كما أن البعض منهم كانت الحجارة سلاحهم الوحيد.

وقال إن الشرطة تتعامل في العادة مع هذا الوضع بإلقاء القبض عليهم وتقدمهم للمحاكمة، إلا أن الإسرائيليين استخدموا القناصة الذين أطلقوا أعيرتهم النارية على المحتجين لتصيبهم في أرجلهم وتقتل العشرات منهم".

وختم بالقول إن "مصر شريكة جزئياً في العقاب الجماعي الذي تتعرض له غزة وكذلك القيادة الفلسطينية التي جمدت مستحقات موظفيها هناك، إلا أن إسرائيل هي من يقع عليها كامل اللوم لأنها فرضت الحصار على غزة ورفضت مراراً وتكراراً تخفيف الحصار ورفعه عن أهلها".

مخيم اليرموكمصدر الصورةBBC WORLD SERVICE

"بلا أمل"

ونطالع في صحيفة التايمز مقال رأي لريتشارد سبنسر بعنوان "الفلسطينيون يعيشون من دون أمل في كل مكان".

وقال كاتب المقال إن "القنابل تتساقط والأعيرة النارية تتطاير، والناس يجرون للحفاظ على حياتهم، كما أن المستشفيات اكتظت بالجرحى والمرضى والناس أجبروا على النوم في الشوارع".

وأضاف أن ما يجري يومياً هنا ليس في غزة بل في اليرموك مخيم اللاجئين الفلسطينيين الذي يقع جنوب العاصمة السورية دمشق.

وتابع بالقول إن " مخيم اليرموك تعرض لشتى أنواع العنف خلال الحرب السورية، ويتعرض اليوم للقصف من قبل النظام السوري في محاولة للقضاء على مجموعة مسلحة من تنظيم الدولة الإسلامية"، مشيراً إلى أن هناك صمت دولي إزاء معاناة الفلسطينيين في اليرموك.

وأشار إلى أن هناك مخيمات للفلسطينيين في سوريا والأردن ولبنان مليئة بأشخاص لا يحملون أي جنسية وليس لديهم أي أمل وأصواتهم لا يسمعها العالم، مضيفاً أن كاميرات العالم موجهة لغزة بسبب ضخامة الأحداث هناك.

اردوغانمصدر الصورةAFP

"لا أحد سيزور بريطانيا إذا أصغينا لليسار"

وتناولت افتتاحية صحيفة الديلي تلغراف زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للمملكة المتحدة.

وقالت الصحيفة إن زيارة أردوغان لبريطانيا ستصاحبها احتجاجات رافضة لحكمه الاستبدادي، مضيفة أن هناك مطالب من اليسار لمنع دخوله البلاد.

وأضافت الصحيفة أنه في حال الاصغاء لهم دوماً فإن ما من أحد سيزور بريطانيا.

وأشارت إلى أن أردوغان ليس شخصية يمكن الدفاع عنها بسهولة، إذ أقدم على سجن الصحفيين الذين انتقدوا سياساته واعتقال معارضيه السياسيين.

وتابعت الصحيفة بالقول إن الغرب يحتاج للحفاظ على علاقات ودية مع تركيا لدورها الفعال في الحفاظ على السلام في أوروبا وحمايته من التهديدات التي قد تتأتى من الشرق الأوسط وروسيا.

وختمت بالقول إن "المتظاهرين لديهم حرية التعبير عن آرائهم في بريطانيا - بعكس أنقرة- إلا أن من مصلحة بريطانيا الوطنية الترحيب بأردوغان.


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك