مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 23 يونيو 2018 12:00 صباحاً

  

بطل ومهندس نزع الألغام الذي افدي وطنه بالغالي والنفيس
الليدومي .. خرجه محجبة .. او ردة شيخوخة او مؤامرة جديدة على الجنوب ؟!!!!
خواطر موجعة
جهود مضنية بذلتها المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي بعدن
في خطاب الهزيمة.. الحوثي : لم يقول لنا لماذا تخلى الله عنه ؟
قواعد حزب المؤتمر بين انقسامين وثلاث قيادات
آراء واتجاهات

علي محسن الأحمر "وجه الجمهورية" الذي رفض "وجه السيد" ... شهادة للتاريخ

علي البخيتي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 23 مايو 2018 05:43 مساءً


قبل حوالي أسبوع من اقتحام الحوثيين لمقر الفرقة الأولى مدرع في 21 سبتمبر 2014م أرسل عبدالملك الحوثي شقيقي محمد البخيتي –عضو المجلس السياسي للحوثيين- للتفاوض مع اللواء علي محسن الأحمر، وكانت الصفقة المعروضة من قِبلِنا –كنت لا أزال وقتها عضو في مجلسهم السياسي كذلك- تتلخص في منح "وجه السيد" وهو الأمان لعلي محسن ولأبنائه وممتلكاته ومن يريد من خاصته، ونسيان الماضي تماماً وفتح صفحة جديدة، مقابل أن لا يتصدى للحوثيين عند دخولهم صنعاء وأن يتوقف عن أي أنشطة تعارض حركتهم وتقدمهم العسكري وبالأخص أنه لم يعد وقتها قائداً للفرقة.
تحدثت مع شقيقي محمد قبل أن يتوجه للقاء اللواء علي محسن ولم يكن يدري أحد حينها عن ذلك اللقاء الا عبدالملك الحوثي وشقيقي وأنا، وقلت لمحمد اطرح له الموضوع بشكل لين وأسلوب لا يجرح كرامته على أمل أن يوافق على الصفقة.
ذهب شقيقي وعاد، والتقيت به، وبسؤالي له عن التفاصيل صُدِمت من رد الجنرال علي محسن، الذي كان مختلف تماماً عن ردود كل القيادات السياسية والعسكرية والمشايخ والوجهاء الذين وافقوا على الصفقة المتمثلة في "وجه السيد" وهذا هو الاسم الحركي للتسويات التي عُقدت مع كثيرين وأولهم الرئيس هادي والرئيس السابق صالح ومحمد اليدومي وصادق وحمير الأحمر وغيرهم الكثير ممن لا يتسع المجال هنا للحديث عنهم.
*
الرئيس هادي مثلاً قبل صفقة "وجه السيد" قبل دخول صنعاء، ونقل له العرض حسن الحمران والعقيد زكريا الشامي في منزله بالستين وشمله هو ووزير دفاعه اللواء محمد ناصر أحمد وابنه جلال وطاقمه ومن يريد من الآخرين، ولي عودة في مقال لاحق لشرح تفاصيل صفقة الحوثيين مع هادي ووزير دفاعه وملابساتها وصولاً للانقلاب عليه والإهانة التي تلقاها من مهدي المشاط والتي كانت الشرارة لكل ما لحق من أحداث.
*
ولاحقاً كان أهم من قبل بالصفقة بعد دخول الحوثيين صنعاء بأشهر هو الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي مُنح كذلك "وجه السيد"، وكان صالح يؤمن أنه اذا ما غادر صنعاء سيُمكن الحوثيين من التغلغل أكثر داخل المجتمع ومؤسسات الدولة، ورأى أن الشراكة معهم بعد العاصفة وان كانت بشكل غير ندي أفضل من خيار المغادرة وترك الساحة لهم، وبالأخص أن تاريخه كرئيس جمهورية سابق لأكثر من 33 عام إضافة لكونه رئيس أهم وأكبر الأحزاب يفرض عليه الكثير من المحاذير ويلزمه بالكثير من المتطلبات أمام تاريخه وجمهوره ومحبيه وكوادر الحزب ومقراته ووجوده داخل جهاز الدولة المدني والعسكري، وفي الأخير قُتل صالح واقفاً وهو يدافع عن خيارته ووعوده لجماهيره بأن لا يخذلهم أو يغادر الوطن وصاغ بأحرف من ذهب ودم ملحمة من ملاحم الجمهورية ضد مشروع التخلف والكهنوت الإمامي ستشكل أسطورة ونموذج يُحتذى به.
*
قال لي شقيقي محمد: رفض علي محسن العرض وكان يحدثه وهو مبتسم، بسمة الواثق من خياراته، الحاسم في قراره، والذي لم يفكر لبرهة واحدة في العرض ولم يقبل حتى أن يُمنح فرصة للتفكير وموعد لاحق ليرد، بل إنه بدا مستغرباً –وبقليل من التلميح كذلك- أن من ينقل له ذلك العرض أحد أبناء القبائل وسليل أسرة مشيَخية –يفترض أن تكون ضد الإمامة انسجاماً مع تاريخها ومكانتها الاجتماعية- وليس أحد القادة "الهاشميين" الحوثيين المعنيين أصلاً والمستفيدين حصراً من الحرب انتصاراً لمشروع أحقية البطنين بالحكم و"ولاية والأمر" وتوزيع صكوك الغفران باسم "وجه السيد".
قال علي محسن لشقيقي: يا ولدي حاربنا الإمامة لعقود طويلة وسأحاربها حتى آخر نفس في حياتي، فرد شقيقي: تعرف يا فندم أن المعركة محسومة ولا أمل لك بالانتصار فيها فالكل ضدك، أجابه علي محسن: لا تهمني النتيجة بقدر همي ألا أخون الجمهورية في آخر أيام حياتي، وإذا هُزمت في هذه المعركة فالحرب جولات كثيرة وهذه ليست آخرها.
*
انتهى اللقاء عند ذلك الحد وقال الجنرال لشقيقي: أبلغ علي أخوك تحياتي، وأضاف جملة أخرى لم يبلغني بها شقيقي محمد وقتها لخشيته من تأثيرها علي، لكني سمعتها من الفريق علي محسن نفسه عندما زرته في العاصمة السعودية الرياض، وبعد عناق حار سألني حينها هل أبلغك محمد أخوك برسالتي لك، قلت له نعم: ابلغني تحياتك لي، سألني وماذا غير التحية؟، أجبته لا شيء، ابتسم وقال: لقد قلت لشقيقك محمد أن يقول لك أني متيقن أنك لن تبقى مع هذه الجماعة السلالية وقريباً ستنقلب عليهم عندما تعرفهم على حقيقتهم فمثلك لا يمكن أن يستمر معهم وها أنا اتابع مقالاتك منذ أشهر وأنت تقوم بدور مهم في تعريتهم، وعدد لي بعضاً من كتاباتي عنهم وصداماتي معهم ومنها قضية "البطانية" وموقعة "المقلى" يوم احتجاجنا على إخفاء محمد قحطان، ودفاعي عن منازل قادة حزب الإصلاح مثل حميد الأحمر وتوكل كرمان وغيرهم، ليؤكد لي أنه متابع لأنشطتي.
*
رفض الفريق علي محسن العرض الذي قبله الرئيس هادي والرئيس السابق صالح والشيخ صادق وحمير الأحمر والكثير من المشايخ وكبار القادة العسكريين والنافذين والوزراء والسياسيين وزعماء الأحزاب (طبعاً لست في وارد العتب أو النقد أو التهكم على أي منهم فلكل ظروفه ومبرراته وقدراته).
*
"وجه السيد" قبله كذلك محمد اليدومي رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح "إخوان اليمن"، وحليف صالح القوي، والضابط السابق في جهاز مخابراته لأكثر من عقدين، وهذه حقيقة أخرى أكشفها في هذه السطور نقلاً عن المرحوم عبدالقادر هلال، الذي قال لي أنه نقل صفقة "وجه السيد" لمحمد اليدومي ووافق عليها وانخرط في حوار مُذل مع الحوثيين في الموفمبيك وخارجه تحت فوهات بنادقهم متحملاً صلفهم وقلة أدبهم على أمل أن تحدث مصالحة بين اليمنيين تحقن دمائهم، وقال لي هلال أن الحوثيين نكثوا وعدهم وحاصروا منزل اليدومي أكثر من مرة واقتحموه في احداها وضايقوه بقوة للدرجة التي بكى فيها محمد اليدومي في أحد اللقاءات وهو يشكوا لهلال مما فعله الحوثيون بمنزله، حاول اليدومي الانحناء للعاصفة على أمل منع حرب أهلية كانت وشيكة في صنعاء وعموم اليمن لو اتخذ حزب الإصلاح قرار المواجهة داخل المدن، بحسب ما نقله لي هلال كتوضيح لموقف اليدومي وانسياب دموعه أثناء الحديث معه بحرقة من نكوث الحوثيين لوعودهم وارعابهم لأسرته وقهره من الحال الذي وصل اليه هو والبلد.
*
اختلفت كثيراً مع الفريق علي محسن الأحمر وكانت 65% من كتاباتي ولقاءاتي وتصريحاتي قبل دخول الحوثيين صنعاء موجهة ضده بشكل مباشر، لكن ما سبق شهادة في حق الرجل يجب أن تقال، فكونه يرفض عرض الحوثيين ويضطر للفرار لكي يبدأ معهم معركة جديدة على كبر سنه فإن ذلك يثير الاعجاب والفخر لا السخرية كما فعل البعض، مستغلين حديث السفير السعودي، بعد أن أخرجوه عن سياقه وبشكل سوقي ومبتذل.
علي محسن لم يفر من الحوثيين ليأمن على رأسه أو على أولاده وماله، إنما ليقاتل الإمامة "مشروع ولاية فقيه صعدة" الخطر الأكبر على اليمن ومنطقة الخليج العربي بعد أن يستعد لجولة جديدة، ولو أراد حماية نفسه وأمواله وأسرته لقبل عرض "وجه السيد" الذي قبله من هو أعلى منه منصباً وأكثر منه مالاً ورجالاً، حتى السفير وفي شهادته قال إن محسن أخبره أنه راغب في المغادرة لحقن الدماء في صنعاء ووقف احتمال حدوث حرب أهلية واقتتال داخلها.
علي محسن الأحمر، ذلك الجمهوري العتيد والعظيم الذي خذله الجميع بما فيهم الرئيس السابق صالح وحزب الإصلاح بعد صفقة "وجه السيد" مع اليدومي صاحب مقولة "لسنا أبو فاس" رفض كل المغريات التي ستمكنه من أن يعيش في أمان وهدوء ويتقاعد بعيداً عن الحروب التي خاضها معظم حياته، رفض صفقة "وجه السيد" التي كانت تهدف لإسقاط "وجه الجمهورية"، وقبل بـ "وجه الملك عبدالله" ليستعين به على معركته الأخيرة مع الإمامة، علي محسن يستحق منا كل شكر وتقدير على صموده وجهوده ونضالاته لاستعادة الجمهورية بعد أن خذله الكثير –وأنا أولهم- في مراحل مختلفة.
*
أتفهم هجوم الحوثيين على الفريق محسن لكن ما لا أتفهمه هو هجوم وسخرية وتشفي بعض إخوان قطر والمحسوبين على حزب المؤتمر وتحديداً مطبخ العميد يحيى صالح وآخرين من غير الحوثيين، في الوقت الذي يخوض أهم معركة في حياته ضد أخطر تيار ومشروع على اليمن، كدولة وشعب ونظام جمهوري، وبالأخص أن مواقفه كانت جيدة ومساندة للرئيس السابق صالح في معركته مع الإمامة داخل صنعاء أواخر ديسمبر الماضي، وكانت تعزيته له مؤثرة ووصفه بشهيد الوطن وأعلن دعمه لطارق وكل من يقاتل الحوثيين وتعرض للكثير من النقد بسبب مواقفه تلك، والتي رسخت الجنرال محسن كأب لكل الجمهوريين وكبوصلة للنضال ضد مشروع الامامة وكحاضن لكل من ترك مسيرة الكهنوت وعاد لجادة الصواب.
*
رسالة أخيرة للحوثيين وكل الإماميين: لا تسخروا من فرار علي محسن، فقد فر حاملاً قضية ومشروع وطني ولم يفر لحماية نفسه، وقد فر قبله صحابة رسول الله الى الحبشة، بل فر الرسول نفسه وأبو بكر الصديق من قريش، كما أن حسين الحوثي ووالده بدر الدين الحوثي فروا مراراً ومُنحوا أكثر من مرة وجه الرئيس السابق صالح ووجه علي محسن، وأقام بدرالدين الحوثي وأسرته وأبنائه ومنهم عبدالملك الحوثي في صنعاء بعد مقتل حسين الحوثي في الحرب الأولى، وصُرف لهم ايجار بيت ومخصص مالي وتَعيُون (مواد غذائية) من صالح ومن محسن، ولم ينكث صالح بوجهه كما فعل عبدالملك الحوثي، ولم يقاتلهم وهم في صنعاء وانتظر حتى فروا الى الجبال واعلنوا التمرد مجدداً وعندها اعلن الحرب عليهم.
كما أن هناك من اضطر من معسكر الاماميين عقب ثورة 62م للفرار بل ولتغيير القابهم وشطبها من أسمائهم ولم يتذكروها الا بعد 21 سبتمبر 2014م، ووضع البعض حتى الجنبية "التوزة" و "القاوق" ولم يعد يلبسه، فلا داعي للسخرية ممن فر حاملاً قضيه وهم وطني يتجاوزه كشخص، وتذكروا أنكم مقبلون حتماً على فرار جماعي كبير كما حصل في 62م، "فرار من أجل مصلحة خاصة ومشروع سلالي" بعد أن تسقط سلطتكم، فأرافوا بحالكم، لأن الأيام دول، يوم لك ويوم عليك.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
319738
[1] خيبة الله عليك
عدني
الأربعاء 23 مايو 2018 06:18 مساءً
خيبة الله عليك .. تتلون مثل الحرباء ، لكن أن تشبه فرار علي محسن الاحمر بفرار بنبينا محمد بدينه فهذا كثير ... لعنة الله عليك

319738
[2] لديهم كدبه عاشوها من عام 62 م حتى يومنا اسمها النظام الجمهوري وهم بيت الاحمر من انغلب على النظام الجمهوري
يا سعيد
الأربعاء 23 مايو 2018 06:41 مساءً
لديهم كدبه عاشوها من عام 62 م حتى يومنا اسمها النظام الجمهوري وهم بيت الاحمر من انغلب على النظام الجمهوري و قتلوا من قتلوا و تربعوا على العرش في حكم سلالي عائيلي عرقي زيدي وحتى يومنا هدا يسطلحوا الزيود ليعودوا لحكم البلد بنفس نظامهم المستبد السلالي الزيدي و في الظاهر الجمهوري يا بخيتي يا زيدي روح اضحك على مناطق الشمال و شعبه المدوخ و الجائع من قبلكم الزيود لالف سنه اما شعب الجنوب لا ينطلي عليه هدا الاستهبال

319738
[3] وكأنه وجه حسناء مومس!
نجيب الخميسي
الأربعاء 23 مايو 2018 07:53 مساءً
البخيثي لن يقنعنا ابدا بان علي محسن مجرد اصلاحي او ضحية "اصلاح" او انه كان خارج المنظومة القبلية الفاسدة لنظام علي عبدالله صالح.. وحتى الاصلاحيين فهم "جمهوريين" وحتى علي عبدالله صالح فقد كان "جمهوريا".. فهل علي محسن هو الوجه الجميل للجمهورية؟ .. هل كان قد اطلق علي عبدالله صالح طلقة رصاص واحدة ليقتل احدا؟ طبعا لم يكن هو من يقوم بارتكاب الجرم ولكنه كان من يأمر به.. لقد كان علي محسن الرجل الثاني في نظام علي عبدالله صالح وكان حافظ اسراره ورشاشه ومدفعه.. ان اوصلتنا الوقائع الى تورط علي عبدالله صالح بجرم او فساد وهو رجل "الجمهورية" الاول، فهل سيصبح الرجل الثاني لتلك الجمهورية رجلا حسن الضمير والوجه؟ ولولا مسألة التوريث التي كان صالح قد بدأ الاعداد لها، لما افترق علي محسن عنه، خصوصا بعد محاولة الاول التخلص من الثاني في حرب صعدة الاخيرة.. تورطه في دعم مهربي السلاح والديزل (حتى باتجاه السعودية) لا يمكن ان تجعلنا نفتخر بان يكن للجمهورية اليمنية وجها كهذا.. و كجنوبيين سندين جرائم تلك الجمهورية االشمطاء، المقترفة في حرب 1994 وسندين كل عمليات السطو والتملك باراضينا وبثرواتنا منذ التحام جمهوريي سبتمبر باكتوبر.. ولنضف بان علي محسن لا يمكن ان يعكس عن "الجمهورية" وجها معتدلا، فبحسب تسريبات ويكليكس، وبحسب تقارير السفير الامريكي لدى صنعاء (السفير كراجيكسي)، فالمدعو علي محسن اكثر من سلفي متطرف.. من حق الحوثيين ان يسخروا اليوم من مفاجآت السفير السعودي.. فالسعودية انما ردت، حينما آوته، شيئا من الجميل لكبير ناشري الفكر الوهابي المتشدد والذي ادى بالطبع لميلاد القاعدة وداعش.. فقولوا لنا بان علي محسن مجرد قناع قبيح "للملكة" وان السعودية اعطته "وجهها" في 2014 خشية ان يحرجها في ذات يوم، لا حينما دعمت المتشددين الاسلاميين على غزو الجنوب 1994 ولا حتى حين كانت تتحمس في تجنيد "المجاهدين" في حرب افغانستان.. نتفهم بان الظروف تتبدل وان علينا ان نتناسى كثيرا من سلبيات الامس، ولكن لابد من التذكير بالحقائق كما هي حتى نستنبط منها العبر.. وخير العبر ان نكن على علم ووعي بتفاصيل كل الامور وحتى لا نصبح "المادة الخام" لمن باتوا يتخصصون بغسيل الادمغة..

319738
[4] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
عدن تنتصر
الأربعاء 23 مايو 2018 07:53 مساءً
كدب بكدب كلامك هو تبيض لمعدن النحاس اعتقد ان جبهة نهم هي الدليل على شجاعته ومحاربته للامامه هع هع سلم عليه وقوله بترول المسيله اهم شي

319738
[5] عيب تتكلم عن حرم السفير
دحباشي
الأربعاء 23 مايو 2018 10:18 مساءً
كلناء معناء حريم عيب

319738
[6] لاداعي للمدح والتزييف في الوقت الضايع !
عبدالوكيل الحقاني
الأربعاء 23 مايو 2018 11:12 مساءً
لو كانت الرجولة شنبات كان الصرصار سيد الرجال .#

319738
[7] انزلواً علىً ابتهمً يالجنوبيينً . وافعللواً حتىً كراكتيراتً . لنذكرً الزيودً ببرقعً عليً محسنةً مرةً السفيرً السعوديً
شواخً النبيً محمدً بوجةً كلً الزيودً ياعليً بخيبيخً الذمااريً يالقررردً .
الأربعاء 23 مايو 2018 11:36 مساءً
عليً محسنً قدوةً مرتً السفيرً السعوديً .

319738
[8] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
ناصح
الأربعاء 23 مايو 2018 11:45 مساءً
مقال يدينكم ويدين دولتكم والمجتمع الذي ولدتم وتعيشون فيه ، يابخيتي لم نعرف في الجنوب مقولة في وجهي على مستوى السلطة إلَّا بعد أن عرفناكم ، تاريخنا يختلف عن تاريخكم ، حتى الجنبية نساها المجتمع وأصبحت تاريخية ولم يعد أحد يلبسها إلَّا بعد وحدة الشؤم معكم وعلي محسن تاريخه معروف وحراك أن تطأ قدمه أرض الجنوب فهو مطلوب في جرائم حرب عندما أُحتل الجنوب وبدعم كل أمراء تلك الحرب من عفاشيين وتخريبيين لا إصلاحيين بل كل أحزابكم وشرائح مجتمعكم شاركت في حرب إحتلال الجنوب ، ويكفي مافعلتموه وهادي إن لم يعد إلى رشده وإلى جنوبيته فلينتظر مصير من سبقه واللَّهُ أعلم.

319738
[9] لوكانت...
عبدالوكيل الحقاني
الأربعاء 23 مايو 2018 11:55 مساءً
لو كانت الرجولة شنبات بابخيتي لكان الصرصار سيد الرجال .

319738
[10] محزاية جديدة
عدنان
الخميس 24 مايو 2018 12:11 صباحاً
يا بخيتي اولانحب نحن نفهم كيف انت الذي تعتبر سياسي وعايش بينهم الحوثيين مافهمت ماذا يقصدون هؤلا الحوثة من حربهم السؤال الاول ؟ السؤال الثاني لماذا لا تعتذر لهم «متوقع منك » في يوما ما وربما قريب ، وتعود لا حضانهم ، -وهوباىقلبة زي القلبات القدءيمة ؟ لهذا تحليلاتك زي الحشرات التي تخلق بعد سقوط المطر وبعد يوم لا تجدها ،،وانما مع المطرة الجديدة .

319738
[11] زوجة السفير وابنائه التسعه .. السفير السعودي يكشف تفاصيل تهريبه لزوجته _ الأحمر
عبدالوكيل الحقاني
الخميس 24 مايو 2018 01:26 صباحاً
قصة الهروب المبرقع لقائد الفرقة الأولى مدرع ! .. قال الكاتب : صدمت وأنا أستمع لسعادة السفيرالسعودي لدى اليمن محمد آل جابر وهو يكشف ولاول مرة عن حقيقة تفاصيل فضيحة الهروب المهين لقائد الفرقة الاولى مبرقع بلباس امرأة وعلى أنه زوجة السفير أراد إخراجها من صنعاء صبيحة ال22من سبتمبر المشؤوم هربا من اجتياح الحوثيين وسيطرتهم يومها بالقوة على العاصمة صنعاء وتعجبت أكثر من جرأة الطرح الغيرمسبوف من السفير آل جابر للواقعة المخجلة بحق المحسوب علينا اليوم فريق ركن ونائب لرئيس الجمهورية وتزامن توقيت حديثه مع بلطجة وتحريك -من قبل يوما ان يهرب من عاصمة بلده على انه زوجته- لخلاياه الاخونجية وشقاته بالجنوب لمهاجمة التحالف العربي والإساءة للإمارات والتنكر لتضحياتها من اجل إعادتهم كرجال دولة إلى بيوتهم وغرف نومهم التي تركوكها مع عائلاتهم بصنعاء وذهبوا إلى السفارة السعودية يستنجدون حماية وجه الملك السعودي لهم ويتباكون كالثكالى أمام حضرة السفير لإنقاذهم من الحوثيين الذين احاطوا بهم من كل جانب بصنعاء ولم يجدوا ملجأ او مهربا للنجاة بجلودهم غير السفارة السعودية التي كان على سفيرها يومها وكما قال الا أن يبحث عن كل الطرق لتنفيذ أمر جلالة سيده الملك عبدالله يومها وانقاذ وجه حمايته للواء المستنجد به علي محسن الأحمر قائد الفرقة والمنطقة الشمالية الغربية رغم أنه لم يعد يومها الا مستشارا عسكريا للرئيس هادي. مالفت انتباهي أيضا اعتراف السفير بلجوئه إلى التضليل الاعلامي عبر الطاقم الإعلامي لسفارته بصنعاء وتقسيمه إلى ثلاثه أقسام أحدهم يبث على وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي ان اللواء علي محسن الأحمر غادر صنعاء نحو مارب واخر يبث اخبار بمغادرته نحو الحديدة لتجهيز قوات لمواحهة المليشيات وقسم ثالث يزعم تحركه لتعز وذلك بهدف إشعال الحوثيين وإبعاد انظارهم عن التركيز عن زيارته يومها للسفارة السعودية والاكتفاء بالقول أنه زار السفارة وسلم السفير رسالة من الرئيس هادي وغادر بعدها مقر السفارة التي قال أنه وجه بإخلاء السفارة فورا من كل المدرعات والاطقم العسكرية والمرافقين للأحمر باستثناء سائقه ومرافقه الشخصي الذي قال أنه أبلغه أنهما أكثر من يثق بهما قبل ان يودع السفير سائقه من السفارة ببزة عسكرية على انه هو لابعاد الانظار عن بقائه بمبنى السفارة التي استقل منها السائق سيارته المدرعه المعكسة واتجه بها والموكب نحو منزل الأحمر حتى يعتقد الحوثيين أنه فعلا عاد بموكبه من السفارة إلى منزله دون توقعهم أنه بقي هناك مع تسعة من أتباعه وجرى اجلائهم فجرا بطائرة هليكوبتر استقدمها السفير من قاعدة العند الجوية الجنوبية بلحج، عبر ضابط يمني صديق عزيز له قال عنه أنه من أسرة وقبيلة يمنية عريقة ومعروفة باليمن ولم يسمه عندما قال انه سبق وان طلب منه شخصيا، طائرة لإخراج عائلته من صنعاء وعند محاولته تحريك طائرة من قاعدة الديلمي رفض الحوثيين ذلك مايؤكد احكامهم السيطرة حينها على كل شيء بصنعاء، الامر الذي استدعاه لطلب إحدى طائرتي هيلوكبتر كانتا يومها بالعند وجرى عبر إحداهما إخراج اللواء علي محسن الأحمر وتسعة آخرين معه على أنهم زوجة السفير وأولاده، إلى منطقة جازان السعودية بعد أن سبق للسفير وان تمكن من نقلهم من مبنى السفارة السعودية بصنعاء إلى دار الرئاسة التي حطت فيه الطائرة الهليوكبتر وقامت باخراج الأحمر ومن معه على أنهم عائلة السفير السعودي باليمن - حسب قول السفير ال جابر والذي يؤكد بشكل واضح أنهم كانوا جميعا يرتدون ملابس نسائية لأن الحوثيين قد أصبحوا حينها مسيطرين على كل أنحاء ومؤسسات العاصمة اليمنية بمافيها دار الرئاسة ومنزل هادي التي فرضت فيهما إقامة جبرية على الرئيس هادي ورئيس حكومته خالد بحاح ودون أن يطلب أي منهما مساعدة سعودية او أمريكية لاخراجهما حينها من اليمن او نقاذهما من الحوثيين ودون حتى ان يفكرا بمغادرة صنعاء التي بقيا فيها عدة أشهر تحت الحصار والاقامة الجبرية. وللعلم هناك ملاحظات كثيرة على التفاصيل التي أوردها السفير السعودي في سرده لوقائع الاحداث بصنعاء يومها وخاصة مكان إقامة الرئيس هادي الذي قال أنه ذهب إليه والتقاه بدار الرئاسة القريب من مبنى سفارة بلاده بصنعاء مع العلم أن هادي كان بمنزله بشارع الستين ولم ينتقل إطلاقا لممارسة مهامه من دار الرئاسة خوفا على سلامته وخشية ان تتزلزل به الارض هناك بفعل النصائح الغبية لنجله المدلل جلال الذي كان يومها مايزال مشغولا باستكمال أعاد تبليط أرضيات وجدران القصر كاحترازات أمنية لسلامة والده.0 ____ عن الأمناء للكاتب : ماجد الداعري.###

319738
[12] ابو خنة و شرشف
ابن الشمال
الخميس 24 مايو 2018 02:27 صباحاً
شكل الدنبوع عمل عدوى للجماعة و الشراشف والخنن موجودة معهم دائما ،،، قبحك الله يا علي البخيتي انت وعفاش الهالك و الحوثي والدنبوع وعلي محسن والديلمي و الزنداني ،،،كلكم اولاد حرام ،،احرقتم اليمن يا اولاد .......

319738
[13] خليك على رآي
احمد
الخميس 24 مايو 2018 02:30 مساءً
احترم عقول الناس لانك تتقلب ومع جميع الاتجاهات . ولمالا تكون الاسبوع لقادم مع الحوثة حبايبك ومعلميك القداما .بسهولة محزاية جديدة هذه الحكاية ولو حتى حقيقة منك اصبحنا لانصدق كما تضن .

319738
[14] كلابا تلمع بعضها, كاتيوشا هرب بسهوله وهادي بصعوبة ! هنا اختزال كل شي
حبتووور
الخميس 24 مايو 2018 06:50 مساءً
طيب اشرح لنا يا علي حلبة وعطنا على قد عقولنا كيف المفارقة الشاسعة في طريقة هروب رئيس جمهورية صنعاء المهان عبدربه منصور وهروب الفارس المغوار الوطني الغيور كاتيوشا,, رئيس دولة ياحيوان تخونوه و تستهينوا فيه وتقول لي جمهوريه ووطنية! هزلت. كاتيوشا وعائلته واقاربه وممتلكاته في وجه السيد, طيب وعامة الشعب الذي يتجرع المر ! , لا وكاتيوشا يصرح بنفس اسلوب عفاش انها ليس الحرب الاخيره, لعنة الله عليكم بحق هذا الشهر الكريم, عاد المراحل طوال وجولات من الحروب, لازالوا يتعالون على الشعب بمفردات وجه السيد وذبح ثور وعيب اسود وكأن الوطن مزرعة ملكية لهم ونحن فلاحون عبيد, يتفاخرون بأنهم قبائل شرسة تاكل الاخضر واليابس لنسمع من يحب الاعتماد علينا ونكون ذراعه الذي لاتخيب وطز في الوطن وشعبه. اللهم بحق هذا الشهر شل أيديهم وخبثهم وسياستهم القذره وتفكيرهم الأناني المنحط يارب ياكريم.

319738
[15] بعيداً عن الحروب التي خاضها معظم حياته (كاتيوشا) ,, معظم حياته
حبتووور
الخميس 24 مايو 2018 07:00 مساءً
يعترف البغل انه خاض حروب معظم حياته,, والتشييد والنهضة متى يا بقر


شاركنا بتعليقك