مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 19 يوليو 2018 06:06 مساءً

  

إلى ياسر اليماني .. الفريق المقدشي خط أحمر
دثينة المظلومة
الرئيس هادي سيظل المصباح الذي يضئ لنا الطريق
همسة للحزام الامني
الحياة  بعد التحرير
نصيحة للرئيس هادي واللواء عيدروس الزبيدي
الجنوب يحتضر ..!!
آراء واتجاهات

البحث عن محافظ للحبيبة عدن!

نبيل محمد العمودي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 20 يونيو 2018 09:05 صباحاً


هل يعقل أيها الرئيس الوالد هادي أن تمر كل هذه السنوات و نحن لم نستقر على محافظ ثابت لمدينة بأهمية العاصمة عدن؟!
و هل يعقل أن نعاني كل هذه الآلام و المشاق و التضييق في العيش و الحياة دون أن يتحرك قلمكم لتوقيع قرار رئاسي ينتشل هذه المدينة الكريمة التي أسكنت المشرد و أطعمت الجائع و ألتقفت المنبوذ و المطرود و رحمت المظلوم و أعزت الذليل و سندت الضعيف؟!
الشهيد جعفر الله يرحمه كأن المحافظ الوحيد الذي أجمع عليه و احبه الجميع و لذلك تمت تصفيته...
و البعض و بغباء شديد لا يزالون يغرقون في بحر اللعب على عقولهم، يغطون في سبات عميق لا أحد منهم يريد أن يستفيق على وقع واقع يوضح لهم حجم المؤامرة التي تحاك ضد عدن و أهلها،
المرة الوحيدة حينما أجمعنا كلنا صغير و كبير، فقير و غني إنتقالي و حراكي و شرعية و مختلف الأشكال و الأطياف و الألوان ، و إتفقنا على نزاهة جعفر و إخلاصه للحبيبة عدن و أهلها، و وجدنا فيه الفارس المناسب الذي جاء بحصانه الأبيض لينقذ عدن و أهلها من براثن الظلم و الممحكات و الإستغلال، حينها إحتار المتأمرون في خلق الفتنة و تاهوا في إيجاد نقاط ضعف و تبأينات تمكنهم من أختراق المزاج العام لينفذوا من خلالها لتأجيج الصراعات و تغذية الإختلافات، لذلك لم يكن أمامهم حل سوى تصفيته،
أرعبهم ذلك التقارب و الإجماع الشعبي أرعبهم أن تنتهي الصراعات فتتوحد الصفوف فتنكشف كل مصالحهم القذرة و تسقط كل الأقنعة التي يخدعونكم بها!
كل محافظ جاء قبل الشهيد جعفر أو بعده كأن بوضوح تام مدعوما من طرف أو من طرف أخر، لذلك كأن من السهل على المتأمرين اللعب على خلل الإختلافات و تنفيذ مخططهم الحاقد في إبقاء عدن و أهلها ضحية لهذه الإختلافات و إبقائها تحت نار المعأنأة و الآلام ليرمي كل طرف الأسباب على الطرف الآخر..
للأسف نحن نساعدهم نحرق مدينتنا و نرهق عائلاتنا و نؤذي أطفالنا و ندمر حياتنا في خلق أجواء مشحونة و بيئة لا تساعدنا في إستعادة حياتنا و إرجاع الروح لمدينتنا المكلومة، نحن من ننفذ لأولئك الشياطين مآربهم و ننحني لهم ليمتطوا على ظهورنا و بعبثون بحياتنا و بمدينتنا...
أما لماذا يريدون ذلك؟
فذلك لأنهم طفيليات لا تعيش إلا في مثل هذه المستنقعات، ففيها تزدهر تجارة السوق السوداء و تجارة الأسلحة و بهكذا وضع فقط يمكنهم الحصول على كل تلك الإمتيازات و الفرص الذهبية ، و لم يكونوا ليحصلوا على كل تلك الأشياء المسخرة لهم و لايمكن أن يتوفر لهم كل ذلك الزخم و الشهرة و الحرس و الخدم و الحشم و الثروات الطائلة و لا يمكن أن يحصلوا على كل ذلك الإهتمام من قبل حكومات الجوار و حكومات العالم و لم تكن لتتوفر لهم الفرص في أن يتبوأوا مواقع تخدمهم للتعامل و التحاور معهم كشخصيات مهمة و لم يكونوا ليحصلوا على السفريات الدبلوماسية و السفر للعلاج في مستشفيات الخمسة نجوم في اكثر دول العالم تطورا و لم يكونوا لينالوا على إمتيازات تعليم أولادهم في دول العالم بينما يسوقون لكم ثرثرة في النضال و الوهم و هم يلبسون قناع الملائكة الذي يخفون تحته أرواح الشياطين...
لايمكنهم الحصول على كل ماهم عليه الآن في الظروف الطبيعية و في ظل نظام دولة و قانون!
منذ زمن سيدي الرئيس و العاصمة عدن بحاجة إلى رجل مخلص إلى جعفر جديد بعيد عن تجاذبات السياسة يعمل فقط لإنتشالها من وضعها المزري و يرفع الظلم الذي طال كل أسرة فيها و يعمل على إعادة إعمارها و تحسين و توفير الخدمات فيها و عدن حبلى بمثل ابي المساكين الشهيد بإذن الله جعفر!
سيدي الرئيس نعلم أنكم تريدون عمل الكثير لعدن و لايمكن أن تكونوا سبب في تلك المعأنأة و لكن الواقع الذي نعيشه اولا و اخيرا في ذمتكم أنتم قبل إي إنسان لأنكم راع و أنتم المسؤولون امام الله على كل الرعية..
فهل ننتظر قرار موفق و مدروس دون اي إملاءات غير وحي الضمير و الخوف من الله؟!



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
323478
[1] عمودي البعراره الشرجبي
النهدي
الأربعاء 20 يونيو 2018 12:09 مساءً
اذا نطق السفيه فلا تجبه لانه فقط عمودي البعراره الشرجبي

323478
[2] نعم باتت الحاجة ملحة الان
نجيب الخميسي
الأربعاء 20 يونيو 2018 12:37 مساءً
محافظ كالمفلحي لم يعد بمرغوب فيه في عدن.. هو تماما كسلفه اللواء عيدروس الزبيدي.. كلاهما كان قد ظن بان الامم المتحدة اعترفت به "كرئيس دولة".. من لا يفهمون ماهية السلطة المحلية فليبقوا ينسجون احلامهم "العظيمة" في مخيلاتهم.. كان الاول قد اعتبر ان له الحق في ان يرفع العلم الجنوبي على مبنى المحافظة وان يعمل من ديوانها على تأسيس جيش جنوبي ووزارات سيادية موازية لوزارات الدولة التي هي اصلا قد عينت ليعمل معها كمجرد محافظ.. بل انه فقد البوصلة مابين الضالع وعدن.. اتانا الثاني يبكي مقهورا على عدن ولكنه لم يفعل شيئا مهما سوى عقد المؤتمرات المنددة بالفساد والفاسدين واصدار التهديد والوعيد، وبالاخير اخذ نعاله ورحل بعيدا عن اي خطر يهدد حياته.. نظن بان الاخ احمد سالمين هو من فهم اهمية "محافظ محافظة" بالنسبة لعموم الناس.. النضال السياسي لا يكون من داخل ديوان مؤسسة مسؤولة عن كافة الشؤون الخدمية المتعلقة بحياة المواطنين.. والنضال الحقوقي ليس مناطا بمحافظ على حساب تدبير شؤون المحافظة.. عدن لا تحتاج لسياسة ولا لنضالات ثورية وحقوقية ولا لكرنفالات تهريج ولا لندوات مكرسة لاستئصال فساد متأصل عند الكثيرين منذ قرون.. حاجة عدن الاولية والملحة هي مثل حاجات المحافظات الاخرى كابين ومأرب وحضرموت، الخ.. عدن تحتاج ادارة وسلطة محلية لتسيير وتحسين شتى نواحي الحياة المعيشية للمواطنين من امن ومن خدمات عامة.. وعلية فالرأي الانسب، هو ان لا نذهب بعيدا ونتعمق كثيرا باحثين عن ذلك الموظف الذي ينبغي ان يصبح محافظا لمحافظ عدن.. هو الان متواجد على رأس السلطة المحلية ويعمل بتفان وبصمت، غير باحث عن النجومية ولا تصدر عنه آراء سياسية ولا فلسفية.. لقد ترك كل ما يتعدى صلاحياته لمن يريد ان يكرس جهده ووقت فراغه لمثل هذه النشاطات "اللاصفية".. وبالاخير فليتذكر الجميع بان عدن ليست معنية بالتقاليد الهمجية الدخيلة عليها من تقاسم للسطات بين الاخوة القرو.. لا يعنينا حاليا اصل ولا قبيلة اي مسؤول منهم او منا، فالمهم ان يوضع الرجل القويم في مكانه السليم..

323478
[3] وجود محافظ في عدن مرتبط بتحرير الحديده
جمال قاسم الصبيحي
الأربعاء 20 يونيو 2018 03:47 مساءً
هذه هي الاجابه التهائيه فاجندة الامارات كانت مرتبطه بالاستحواذ على الجنوب حجر ومدر ماء وسماء ولو تم تصفية كل جنوبي وهو ما دفع بها الى تجنيد مرتزقة الانتقالي لتنفيذ المهمة التي عملوا على عرقلة كافة خطوات الانتصار التي كان ينتظرها الشعب الجنوبي وضحى من اجلها الماءت من الشهداء فخلال قرصنتهم على الجنوب استولوا على المطارات والمواني وكافة المرافق الخدميه بما فيها مقر المحافظه ومنزل المحافظ وحولوا عدن الى قريه لاماء ولا كهرباء وفضحهم الله في سقطره وهو ما انكشفت الحقيقه واصبحت الامارات واحذيتها امام فوهة العالم مخلوسه ومهانه هنا فكر وقدر ابو زيد الضبياني بان المستور في الجنوب اصبح زي جحر القرد مكشوف فراى ان البديل هو ساحل الحديده الاستئثار بالميناء وتوابعه وكفى المومنين القتال

323478
[4] اقنعوا بالحاصل
دحباشي فضولي
الأربعاء 20 يونيو 2018 04:50 مساءً
ولو أني أفضل أن يكون المحافظ عدنيًا صرفًا لكن يبدو أن العدانية لا يجسرون على المطالبة بذلك خوفًا من القرو كما يسميهم الخميسي الذي يعرف الداء وشخّص دواءه. أحمد سالمين يبدو مناسبًا ولو أنه أبيني. لا بأس في ذلك فعدن تاريخيًا عُرفت بعدن أبين.

323478
[5] المعلق الكارثة رقم واحد
عمر باعبود العمودي
الأربعاء 20 يونيو 2018 07:08 مساءً
لا تلتفت يابن العم لمثل هذه الكوارث الذين لا يجيدون الا التكفير و التخوين و اطلاق النعرات و الفتن!! هذا دحباشي و هذا داعشي و هذا عفاشي. تخاطبهم عن وضع مدينه أحبتنا و احببناها فيلقونها سياسه! فمالذي استفز هذا المعلق غير انه بالتاكيد واحد من بلاطجة الفيد الذين لايبغون لعدن و لا الجنوب الا البقاء تحت وصايتهم و سيطرتهم لاجل استثمار تجارتهم المشبوهه في السوق السوداء و المعاملات من خلف الاروقة الرسميه و إنتشار اسواق الاسلحه ..هم يبغون ان يلقوا عدن لتكون سوق لممارسة بلطجتهم و لا يبغونها مدنيه و لا حضريه لذلك استفزه موضوعك الذي تظهر فيه قلق واحد و ذلك يتركز على انتشال عدن من ماتعانيه..الله يوفقكم يابن العم و لا تلقي لمثل هذا المعلق اي اهتمام


شاركنا بتعليقك