مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 07:17 مساءً

  

التحدي الاكبر لرئيس الوزراء مع الثقب الاسود
إمرأة حديدية أخرى في بريطانيا
لك الله ياوطني.!
رجلان بنبض واحد..!!
إنزيمات وطنية !
دور التربويين في انتشال الوضع التربوي المتدني والاهتمام بالمعلم
لك الله يا وطني
آراء واتجاهات

لماذا لم يلق المهندس لطفي باشريف وزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات وحده خطاب التدشين لمشروع الإتصالات

يحيى الريوي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 20 يونيو 2018 04:04 مساءً

*د. يحيى الريوي

قدم رئيس الوزراء خطابا مسيسا غلبت عليه الدعاية والترويج عند إفتتاح مشروع الإتصالات والإنترنت في العاصمة عدن وكان المفترض بحسب قناعاتي بان من يقوم بإلقاء خطاب التدشين هو من يتحمل تنفيذ المشروع ومن يقع المشروع تحت مسئؤلية وزارته وهو ايضا المهندس المتخصص والخبير الملم بكل تفاصيلة ومواصفاته الفنية وهو الذي يقود فريق التنفيذ وإقصد بذلك زميلي المهندس لطفي باشريف وزير الإتصالات وتقنية المعلومات وهو الحاضر والمتواجد لحظات الإفتتاح وبعيدا عن التسييس كان المفروض ان يبين الخطاب كيفية إعتماد المشروع كاولوية سبق اولويات بقية الخدمات الأساسية للبنية التحتية من كهرباء ومياه وصرف صحي وقبل هذا وذاك تبيان عدم إرتباط تمويل المشروع وتاثيرة على إنتظام صرف مرتبات موظفي الدولة ومخصصات الشهداء والجرحى وأسر شهداء ومناضلي ثورة 14إكتوبر وغيرها من إلتزامات الدولة المالية والإجتماعية تجاه فقراء بلدها ومرضاه..

كان بإمكان الزميل المهندس لطفي باشريف ان يقدم خطابا مهنيا تكنولوجيا وواقعيا مبني على أرقام ووقائع ويوضح لماذا تم الإستعجال والقيام بالتدشين المهرجاني والإعلامي لهذا المشروع وهو لايزال في طور التنفيذ ولم تصبح مميزاته وخدماته حقيقة يلمسها مشتركوا ومستخدموا خدمات الإتصالات والإنترنت على الأقل في إطار المعلا و محافظة عدن...

كان على الخطاب التدشيني ان يوضح كيف تم تمويل كلفة المشروع الذي لايزال مفتوح الكلفة والمواعيد التنفيذية والتي تبلغ 100مليون دولار أمريكي مبدئيا... وكيف تم الحرص على ضمان عملية تنفيذه عبر الأطر واللجان الوطنية التي تضمن سير التنفيذ بالشكل القانوني السليم وإقصد بذلك اللجنة الوطنية العليا للمناقصات والمزايدات كون حجم المبالغ التي يتكلفها المشروع لاتجيز لإي كان بالبث فيها الا عبرها...

كان على الخطاب التدشيني للمشروع ان يبين سلامة الإجراءات الخاصة بإعتمادة وتنفيذه وتمويلة بعيدا عن اي شبهات للفساد خصوصا والبلد في وضع إستثنائي وكل الأطر والأجهزة الوطنية العليا الرقابية والمكافحة للفساد هي إيضا في وضع موت سريري لايمكنها من القيام بمهامها وبالتالي فان التربة خصبة للفساد في مثل هذه الظروف والمشاريع الضخمة...

عموما لدي ماأقوله الكثير فيما يتعلق بهذا المشروع التكنولوجي الكبير كوننا إستند على خبرة التعامل مع مشروع تكنولوجي مشابه هو مشروع الشبكة الوطنية للمعلومات الذي كان من المقرر ان يربط 100 وزارة وجهه ومؤسسه ليؤمن نقل البلد الى تطبيقات الحكومة الإلكترونية وكانت هوامير الفساد تصر على تنفيذه بدون مناقصة دولية وبدون دراسة محدثة لكي تستأثر بمبلغ تكلفته الذي يبلغ 60مليون دولار أمريكي، ولكننا والحمد لله وبفضله وبفضل إصحاب الضمير الحي أفشلنا ماكانوا ينوونه ونجحنا في المحافظة على مبلغ التمويل الذي كان مقررا منحه لبلادنا على صورة قرض طويل الأجل تتحمل تسديدة الأجيال على مدى 25عاما.....وللحديث بقية... وكل عام والجميع بخير...



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
323502
[1] انت غلطان المفروض كان لطفي شطارة كمسؤل اعلامي للمجلس الانتعالي نيابة عن الزعيم عيدروس هو من يفتتح المشروع
سامي
الأربعاء 20 يونيو 2018 04:54 مساءً
بصراحة انت وغدا خطير (fucking son of bitch ) عشان يرضى عنك مجلسكم الانتعالي ياقرو تتعذر بزميلتك المهندس باشريف وانت قصدك حرمان بن دغر من الاحتفال بانجازه هو لاغيره وانتم قد شتمتوه بمختلف الشتائم ونعتوه باقذع الصفات وتزيد فوق قنطرها فهلول بمقالك المتهافت هذا ما اتعس عنصريتكم يا بني المثلث المشؤم ولكني راضي والله فهذه العنصرية هي التي ستاكلكم في النهاية بعدما ترزعوا بالآخرين بترجع ناركم بينكم بين ولن تلحقوا تنقذوا انفسكم إلا إذا نطقتم كلمة (هدهد ) بطريقة صحيحة هههههههه

323502
[2] الاخ كاتب المقال ليس بجنوبي؟!!
نجيب الخميسي
الأربعاء 20 يونيو 2018 05:56 مساءً
بالصراحة مافهمنا من مضمون المقال، ايش علاقة وزير الاتصالات بافتتاح مشروع اتصالات! هذا الشيء ليس فيه تخصصات وتقنيات، هذا مشروع افتتاحي جبار.. هذا هو الجنوب وهذه هي تقاليده الراسخة.. كانوا يقطعوا علينا المسلسل في حلقته الاخيرة، ليعلن لنا مذيع تلفزيون عدن : "اعزائي المشاهدين ندعوكم لسماع الكلمة الهامة التي القاها الرفيق علي احمد ناصر عنتر اثناء افتتاحه مشروع قناة ري بمحافظة "زحل"! تعتقد بان الشعب كان يدعو بالخير للرفاق ولمذيع التلفزيون ؟! تنهال اللعنات عليهم، و "طخ" نطفي التلفزيون وامرنا لله.. وزير الزراعة لم يكن عندنا معنيا بافتتاح مشاريع زراعية، فكيف نبدل اليوم تقاليدنا العريقة بما يخالف عاداتنا وتقاليدنا ويصبح لوزير الاتصالات حق القاء كلمة في عرس افتتاح احد المشروعات العملاقة التي جاءت نتيجة متابعة واهتمام شخصي جدا من قبل فخامة الرئيس المفدى وولي عهده دولة رئيس الوزراء!! عاد هادي وعاد معه بن دغر ، والضرورة الاعلامية تتطلب من الاثنين اظهار اهمية تواجدهما معنا.. نحن لا نختلف مع الاثنين سياسيا، ولكننا كنا نختلف معهما ومنذ الاستقلال حول استهبال الناس وفي طريقة التعامل مع هذا الشعب كمتلقي لكل ما يرسونه من تقاليد لا تحترم العقل السليم.. خلاص خلينا بهائم وخليهم يفرحوا باننا مصدقين بانهم يخدمونا من عيونهم ومن السنتهم بكل اخلاص وتفاني.. نحن متفائلون بهم ونقول : "اول الغيث قطرة وزيدوا علينا من افتتاح مشاريع الخير"!

323502
[3] ملاحظاتك صادقة ،ولكن
الورافي
الأربعاء 20 يونيو 2018 05:57 مساءً
ماقلته يليق بك ككاتب يحرص على الحقيقة ، بس لو استدعيت من الذاكرة قصيرة المدى. ،الزوبعة وحملة التخوين واللصوصية التي نالت الدكتور بن دغر فور سحبه لمبلغ (٥) مليار ريال قال حينها أن السيحب تم لتمويل شبكة عدن نت ،لم يصدقه أحد ، وشارك في حملة التظليل معظم كتاب عدن وحوثيي الشمال ، كنت ستقول من حق بن دغر أن يصفع كل الأفاكين

323502
[4] مت بغيضك
واحد من الناس
الأربعاء 20 يونيو 2018 06:42 مساءً
مت بغيضك. انت اكبر فاسد تعمل مع قطر وتطالب براتب من الحكومة الشرعية. عندما طلبوا منك العودة إلى عملك خفت على الراتب القطري بالدولار واتجهت نحو مهاجمة الشرعية. باعترافك هذا مشروع عملاق يعني بمستوى الدولة وليس الوزارة فقط. المتعارف عليه أن رئيس الوزراء وحتى رئيس الجمهورية يقوم بوضع حجر الأساس وتدشين مشاريع أقل أهمية من هذا. هذا جزء من عملهم السياسي. هدفك سياسي وليس له علاقة بما تدعيه. حتى ما طالبت وزير الاتصالات باشريف أن يقوله نصفه كلام سياسي. العلاقة بين السياسة والاقتصاد علاقة عضوية الى حد أن هناك بالإضافة إلى العلوم السياسية والاقتصادية المستقلة هناك علم كامل اسمه الاقتصاد السياسي. كل ما تقوم به الحكومة ينطلق ويستند على المجال السياسي فبلاش مزايدة والكيل بمكيالين فإذا كنت من أنصار الرئيس وحكومته فلا ترى بأس في أن يكون خطاب التدشين سياسي وان كنت من اعدائهم فتخرج تصيح سياسة سياسة!!!

323502
[5] شكرا للتوضيح
ابو محمد
الخميس 21 يونيو 2018 11:13 صباحاً
شكرا للتوضيح د.الريوي انت انسان شريف وسيبك من باشريف


شاركنا بتعليقك