مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 31 مارس 2020 08:36 صباحاً

ncc   

{ فوق وتحت الطاولة }
فيروسات الاشتراكي
العالقين بالخارج يا رئيس الوزراء
خطر الفوبيا على توجيه الرأي العام .
هل كورونا ... سيوقف الحروب ؟
تداعيات كورونا المدمرة
قائد أصيل يتحمل المسئولية
آراء واتجاهات

إلى متى سيظل الإنكار والتجاهل شعاركـم ودس الرؤوس في الرمال خياركـــــــم(1)؟؟

د. سامي باقادر
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 08 يونيو 2012 10:06 مساءً

 

الكل يعرف ان شعبي موجود، ومنذ الازل مولود، وكان للحلم العربي سباقا وودود، وشعاره تحقيق الهدف المنشود، وللوحدة الكبرى مجذوب ومشدود، وصادقا في النوايا لايخون  العهود، ووا أسفي . . لقد اصبح حلمه موءود، وحقه في العيش الكريم في وطنه مفقود، واصبحت دمائه وحريته للكرامة وقود، ويدفع اليوم ثمنا غاليا لصدقه وطموحه اللامحدود، لكن فليعرف العالم ان شعبي رمزا للصمود,مهماصمت المستنفعون، ووقف اللئام الحاقدون، لايحركون ساكنا ولايستهجنون، وعلى المجازر لشعبي يتفرجون، والطواغيت بهم يستقوون ويفتكون ، وكل يوما لشعبي  يذبحون ويقمعون، وبطرق متعدده للقتل والتعذيب يتفننون، وتحت مظلات دينا" يفتون ويكفَرون، وبإسم الدين لسفك الدماء يجيزون، ونهب الارض والثروة يبيحون، وبيافطات التوحد يسفكون ويحرقون، وللأرض والتاريخ والهوية يطمسون، وعن وحدة الوهم والسراب يتشدقون.

 

انهم ثلة من البائسين اليائسين المستبدين، فعن أي وحدة يتحدثون ويروجون، تباً لهم تباً لمن هم واهمون، وبالتجاهل و الإنكار يعتقدون، انهم على الجنوب واهله لمسيطرون، وبشعار الوحدة او الموت مهيمنون، وبدس الرؤوس في الرمال منتصرون، وبدعم الخارج يتبجحون ويشطحون، فوالله انهم للشر والناريضرمون، وللفتنه والحقد يزرعون، و بإيديهم لموتهم وهلاكهم يصنعون، وللموت والدمار سيحصدون، ولكل حلم عربي للتوحد يدفنون، فليعرف الطغاة المتجبرون الظالمون، ان شعبي لا . . . ولن يلبس وفق ما هم يفصلون، فالحق اقوى من جيوش الغزاة المعتدون، والنصر آت . . . آت ، وان كره الكارهون الطامعون، ومن يرضوا بالمهانة غداً يهانون، ولن يقبل بالدنيئة غيرالدنيئون، وكل اناءً بما فيه ينضح فبماذا هم ينضحون، فمن رضوا بالمذلة فهم حتماً ذليلون، انهم لا يدركون اوغير ذي لب لا يبصرون، ان ذاكرة شعبي لن تنسى عليهم يعلمون، والتاريخ لن يغفر للمتخاذلون، عبيد المصالح للمال يعبدون ويكنزون، وللأعداء والطماع يخدمون ويتبعون، وللأمة والدين يفرقون ويشرخون، وعلى وطنهم وشعبهم يتآمرون.

 

لن يفلتوا من عقاب الله رب الكون، ولن يسمح ويصفح شعبي للخونه والمجرمون، وعلى كل فعلا خسيسا سيجازون، والجزاء والعقاب وفق الشرع والقانون، ان شعبي في كل قطر يهيمون، قسراً من وطنهم مشردون، نازحون مهجرون مطرودون، بدون ذنب عن وطنهم غائبون، ذنبهم انهم عن كرامتهم والوطن يبحثون، وبكل غالي ونفيس من اجله يبذلون، فرسالتي نداءاً لمن هم للنداء يسمعون، ولصوت العقل والضمير يستجيبون، وللحقائق والوقائع يقبلون و يلبون، ولنتائج التجاهل يدركون ويفهمون، البركان الثائر قادم لعلهم يعرفون، وليس عيباً ان نعترف بالخطأ فكلنا خطاءون، فذلك من صفات الناس الصالحون، الصادقون المخلصون الزاهدون، والذين اذا قالوا يفعلون ,ليتهم بالخطأ يقرون ويعترفون، فالمصرون على الغلط دوماً هم الارذلون، والمتراجعون عن الخطأ هم الافضلون.

 

فالوضع خطيراً وهم بذلك موقنون، فانا اخاطب العقل لمن هم يعقلون، بعيداً عن ثقافة التظليل والمظللون، واراجيف المرجفون، وتطبيل المطبلون، وتزييف الحقائق لن يجدي ايها المزيفون، ولاترويج الاكاذيب وخدع الخادعون، وحبل الكذب لن يطول بيد الماكرون، فرجائي . . فرجائي . . كل الرجاء من الساسة والاكاديميين والمثقفين، ان يعوا جيدا وبالرأي السديد ينصحون، بالعدل والعقل والحق ينطقون، وبالمواقف الصلبة ينهضون، بلا استحياء يقفون وينصفون، يقولون الحق ولا يخجلون، وبكل فخر واعتزاز وتقدير واحترام سيحظون، والذين هم في سباتهم نائمون، اومن هم الى اليوم عن الحق صامتون، ولم يقولوا رأيهم بالحق بمايرون، فعليهم لعنة الله والناس جميعاً يلعنون، لأن الساكتون عن الحق شياطين خرسون، هيهات. . . هيهات . . إيها الاصنام المحنطون، فستندمون يوما لا ينفع الندم النادمون، متى . . متى . . ايها البلهاء تستيقظون، ابعد الزلازل والكارثة تهرولون؟ وكيف السبيل الى النجاة لتنجون؟  فبالله عليكم ماذا انتم منتظرون؟

 

مدخل لابد منه:

 

بهذه الكلمات التمهيدية المتواضعة، اطرق ناقوس الخطر المحدق باليمن جنوباً وشمالاً نستطيع ان نستشرفه من خلال الحقائق والوقائع التي نعيشها يومياً، وليس على مدى عمر ثورة شباب التغيير فحسب، بل منذ حرب صيف 1994م التي اجتاحت الجنوب وقضت على الاخضر واليابس، وكانت بمثابة الرصاصة القاتلة للوحدة الطوعية الإختيارية السلمية التي تمت بين حكومة ((جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية)) كطرف ممثلة بالحزب الإشتراكي اليمني (الجنوب) وحكومة ((الجمهورية العربية اليمنية)) ممثلة بحزب المؤتمر الشعبي العام كطرف ثاني (الشمال) في 22 مايو 1990م.

 

 وفي خضم هذه القراءة لمرحلة سياسية معقدة، فان شيئاً واحداً يتفق عليه الجميع هو ان الجنوب بمساحته الشاسعة، وثرواته الهائلة، وشعبه القليل جدا، وبنيته التحتية، ومؤسساته المدنيه والعسكرية، وعاصمته ((عدن))، ومقاعده في المحافل والهيئات الدولية والعربية والاسلامية، ومنصب رئاسة الجمهورية، وموقعه الاستراتيجي المطل على باب المندب والبحر العربي وخليج عدن، و موانئه ومطاراته وشواطئه الطويلة الممتدة من عمان شرقا وحتى باب المندب غربا، كل هذا قد تم التنازل عنه طوعا وتقديمه لإخواننا في صنعاء على طبق من ذهب، وذهب الجنوب بقضه وقضيضه الى صنعاء. وهذا وحده برهانا كافيا ليؤكد ان الجنوبيين كانوا صادقي النوايا معتقدين انهم سينقلون البلد شمالا وجنوبا نقلة نوعية نحو الأفضل من خلال بوابة الاتحاد والتوحد، ومعتقدين إنهم سيضعون لبنة الاساس لمشروع الحلم العربي الذي اصبحوا الآن يسمونه تندرا (( الوهم العربي ))عندما سرعان ما استيقظوا على معاول هدم المشروع (( الحلم )) من خلال تدمير البشر والشجر و الحجر، وكل شيء جميل في الجنوب. . استيقظوا على اصوات المدافع والصواريخ والدبابات والغارات الجوية، ومختلف انواع الاسلحة المسموحة والمحرمة، بعد ان دقت طبول الحرب في ميدان السبعين في27 أبريل 1994م.

 

ومنذ تلك اليوم المشؤوم، بدأ تنفيذ سياسة الارض المحروقة بوضوح، وساند المؤسسة العسكرية والامنية الجناح الديني مساندة عسكرية ودينية، وانتشر شيوخ وعلماء الدين الشماليين بين الوحدات العسكرية، وفي مناطق الشمال، يصدرون الفتاوى لإقناع العسكر والمليشيات المدنية التابعة للتيارات الدينية الجهادية والسلفية والاخوانيه  بأنها حرب مقدسة وجهاد ضد الكفار في الجنوب، كما جاءت الفتوى على لسان عبدالوهاب الديلمي وآخرين أيدوه ونصروه، بقولهم : ((فمن قتل منكم جنوبياً فلا إثم عليه، ومن قتل منكم فهو شهيد)) كما اباحوا اموال الجنوب لهم واسموها ( غنيمة ) بعقلية الفيد والسلب والنهب، كما صرح بهذا قادتهم العسكريين على شاشات التلفزة، وقبل انتهاء(( الحرب المقدسة)) كما يزعمون تحت شعار (( الوحدة او الموت)) كما يفتخرون، تم الإعلان عن فك الإرتباط مع صنعاء في 21 مايو 1994م .

 

ولم تعترف دول االعالم بهذا الإعلان في حينه، ولكنها إيضاً لم تقم بإدانته، وقد اصدر مجلس الأمن الدولي - اثناء الحرب الظالمة والغادرة وغير المتكافئة- قراريه رقم 924 ورقم 931 والذي ينصان على التسوية بالطرق السلمية وبالحوار بين طرفي النزاع، و اكدت الادارة الامريكية حينها ان دخول عدن باستخدام القوة خط أحمر، وإن الوحدة لا تفرض بالقوة، كما اكد على ذلك مجلس التعاون الخليجي بإستثناء قطر ربما كان لها رأي مغاير للإجماع الخليجي في اجتماعهم المنعقد في أبهاء ((إن الوحدة لا تفرض بالقوة )) وكانوا حينها يتدارسون مسألة الإعتراف الرسمي بدولة الجنوب التي اعلنت فك إرتباطها مع صنعاء، لكن شيئا من ذلك لم يحدث بينما هم كانوا متفقين على ذلك. شيئاً مستتراً قد حصل وغيَر مجرى الاحداث لصالح عصابة نظام صنعاء، وكما صرح الرئيس المصري حينها ووزير خارجيته ايضا بإن الوحدة لا تفرض بالقوة، وكثير من الزعماء العرب كان لهم مواقف مشابهه باستثناء الرئيس العراقي حينها صدام حسين الذي ظل يدفع وبقوة نحو اجتياح الجنوب وبدون مراعاة لأبسط القيم والحقوق الإنسانية، وتم الدوس على كل القيم و المباديء الانسانية والأخلاق العربية والإسلامية، وتم تدمير كل شيء في الجنوب تماماً، ولعبت سياسة المصالح لعبتها وفعلت فعلها في الجنوب وشعبه، من يومها الى اليوم تحت مظلة الاعتراف بسياسة الأمر الواقع على الأرض، وظلا القرارين حبيسا الأدراج الى اليوم ولم تتحقق على ارض الواقع، لإن الدول  تسعى وراء المصالح المتبادلة التي تتحكم في العلاقات الدوليه.

 

 وما اود ان اشير اليه انهم لم يقرؤوا جيداً عن شعب الجنوب، وتاريخه واصالته وحضارته ومدنيته وبسالته وبطولته وشجاعته وتمسكه بمبادئه واخلاقياته الرفيعة. انه شعب عظيم بعظمة تاريخه العريق وقوياً بقوة حقه الثابت الذي لا يتزعزع ولا يلين ابداً، وشامخاً بشموخ رجاله الأوفياء المخلصين، وصخرة قوية تتحطم عليها كل مؤامرات المتآمرين، انه شعب لا يستكين ولا يقبل الذل والهوان، انه شعب خلق حراً ولن يقبل ان يظل مستعبدا، وشعب جذوره ضاربه في اعماق التاريخ، ولن يسمح بطمس تاريخه وهويته او تهميشه وأقصائه او ضمه او الحاقه. ولن يسمح بان يكون فرعا يضم الى اصل، فهو اصل وسيظل اصلا، ومن جانب آخر فهو شعب يحترم الآخرين ويؤمن بمبدأ التعايش بين الشعوب، والأديان، ومحبا للسلام، وبيئة جاذبة لكل ما هو ايجابي مفيد ونافع ويخدم الإنسانية في كل المجالات، وبيئة طاردة ورافضة لكل انواع التطرف والغلو والارهاب والمشاعر العدائية، ويمكن اعتباره رمزا للخير والمحبة والوئام والسلام، ومقبرة للشر والشريرين، والطغاة المتجبرين، وهو شعب بطبيعته الفطرية وتكوينه النسيجي والمجتمعي شعبا محب للسلام شعبا متسامح، يتعايش مع الكل بدون استثناء على قاعدة المنافع والمصالح المتبادلة بين الشعوب، وعلى مبدأ لا ضرر ولا ضرار،  فلا خوف من الجنوب وشعبه اذا استعاد نفسه (كيانه ودولته ). ومن منطلق الحرص على الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة والأقليم ولمصلحة الجميع اوجه رسائلي و نداءآتي الى جميع الأطراف الموقعة والمشاركة والراعية والمشرفة، على عملية التسوية في صنعاء.                                                                                             

 

رسالتي الأولى الى اخواننا في صنعاء:

 

ارجوا ان يستوعبوا ان المرحلة خطيرة وخطيرة جداً، وانا اوجه ندائي الى الجميع منهم السياسيين والاكاديميين والمثقفين والصحفيين والاعلاميين والقانونيين والمدنيين والعسكريين والكوادر الحزبية وشيوخ وعلماء الدين و مشائخ واعيان ورجال القبائل ومنظمات وهيئات المجتمع المدني ومختلف الشرائح في اليمن الشمالي. اقول لهم ان سياسة الإنكار والتجاهل للقضية الجنوبية، ودس الرؤوس في الرمال، او استخدام الماكنه الإعلاميه لضخ  المقالات والمعلومات غير الواقعية  او التعتيم الإعلامي  المتبع مع القضية الجنوبية، وإتباع سياسة القمع والتنكيل والتعذيب والسجن والتشريد والتهجير الممنهج والقتل وغيرها، من فنون الممارسات التعسفية اللانسانية  واللاخلاقية، ومحاولة الصاق التهم الجوفاء مثل التطرف والارهاب وغيرها لن تجدي نفعاً ولن تحافظ على الجنوب مطلقاً ولن تبقي على وشائج المحبة شيئا ابداً ولن تنجز اتفاقية التسوية الخليجية نهائياً.

 

فالتسوية لن تتم بدون ان تعطى القضية الجنوبية حقها الذي تستحقه، اعرفوا ذلك جيدا لا تأخذكم موجة الصدمة من الحقيقة المرة للواقع في الجنوب بعيداً، واظن ان فيكم الكثير من العقلاء والحكماء المطالبين بالانحناء قليلاً للحقيقة والنظر للواقع بعيون ثاقبة، وعدسات ترى الأموركما هي دون زيادة او نقصان، اوتحريف او تزييف، فانتم المنعوتون بالإيمان و الحكمة، فأثبتوا ذلك على ارض الواقع، الاَ اذا كنتم تعولون على الخارج بإنه سيضمن لكم  بقاء الجنوب تحت اياديكم كمصدر للثروة والمصالح المختلفه لكم ولتحالف الشركات الناهبة ، فهذاشيئاً آخر، اما ان تتحدثون عن وحدة بين الإنسان و الإنسان فهذا امراً غائبا تماما، وضرباً من ضروب الخيال، ومجرد هراء لايسد فجوة الحقيقة الناصعة.

 

فكثيراً من ابناء الجنوب يطالبونكم اولاً بالإعتراف بالقضية الجنوبية، ويطالبونكم بالإعتذار عن الفتوى الصادرة بحق  ابناء الجنوب وإباحة دمائهم و اموالهم، و اعادة الإعتبار لشعب الجنوب،  بعيداً عن ثقافة الفرع والاصل، واصلاح ما دمرته حرب 94م في النفوس،  والبنيه التحتية واعادة الإعتبار لمن تم طردهم و اقصائهم و تهميشهم وتهجيرهم من المدنيين والعسكريين ,واعادة الارض المنهوبة  والمصانع المسلوبة، و اطلاق سراح من بقي  من المعتقلين السياسيين في المعتقلات، والابتعاد والنأي عن منهجية التدمير لكل شي في الجنوب مثل الموانيء والمطارات والمؤسسات والبنيه التحتيه وفي مقدمتها الصناعية والتعليمية والجامعية والصحية والكهرباء و المياه وغيرها. . فماذا ستخسرون لو انكم اعترفتم بالقضية الجنوبية اعتراف واضح و صريح، واعتذر الديلمي ومن ناصرة عن فتواهم التكفيرية التي لازالت حية باقية حتى اليوم تطبق على شعب الجنوب بطرق ووسائل مختلفه. . ولماذا لم يعد الناهبون الاراضي المنهوبة وفق تقرير باصرة ـ هلال(على سبيل المثال لا الحصر)؟.

 

ولماذا لم يُحترم الشهيد والجريح الجنوبي في الحراك الجنوبي، مثله مثل شهيد وجريح الثورة الشبابية في صنعاء وغيرها من مناطق الشمال. الم يكن الأجدر والافضل بصانعوا القرار ان يصدروا قرارا" موحدا" بالجميع ام ان الدماء الجنوبية ارخص من سواها. فانا حين اكتب هذا النداء ونفسي جياشة بالأمل ان هناك آذانا صاغية وعقولاً صافية وقلوباً صادقه وضمائر حية ستتلقف ندائي بكل اهتمام واحترام وتقدير لما من شـأنه مصلحة الجميع، فلا وحدة بدون وحدة النفوس والقلوب، والوحدة ليست كما يصورها البعض شيئاً يصل الى حد القداسه، فهي عباره عن علاقه بين طرفين شريكين شكلا هذه الوحدة، فان اخل احد الطرفين بمباديء واتفاقية الشراكه فلا خير فيها للطرفين، ولنا في العالم الكثير من العبر. فكم دول تمزقت وتشتت وكم دول توحدت ايضاً ولكن لمصلحة الجميع.

 

فأرجوا ان تجلسوا مع انفسكم ايها الاخوة في الشمال وتعيدوا النظر في كل ماجرى ويجري حتى هذه اللحظة بذهنية نقيه وصافية بعيداً عن المؤثرات السلبية، وسيكون ردكم  بعقلانية ومقترحاتكم على ماسبق ربما فيه علاج للجراح او على الاقل فيه مهديء للآلام الموجعه من الجراح العميقة على اثر ما اصاب شعب الجنوب من نكبات ومآسي، من النظام وحلفائه وانصاره من عام 1994م ، واعلموا إن وحدة لا تنظر لإنسانية الإنسان قبل كل شيء وتنتهك الكرامه، وتسلب الارض والثروة، وتبث وتشيع الكراهية والمناطقية والفوارق المذهبية، والنزعه العنصرية، وتقيد الحرية، وتكمم الأفواه، وتجعل المواطن غريبا في موطنه، ليست وحدة على اللإطلاق، ولتذهب مثل هذه الوحدة ( كما تسمونها ) الى الجحيم والى الابد. ولن ينقبل بها ماحيينا ولن تقبل بها الاجيال القادمة، ولم يأمر بها دين من الأديان.    

 

وللحديث بقية...                                      



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
32649
[1] تخاطب من
عمر علي
الجمعة 08 يونيو 2012 11:06 مساءً
تخاطب من هؤلاء قوم لايفقهون الا لغة القوه .. هل لديك قوه سوف يتفاوضوا معك ..شكرا علئ الطرح الراقئ لهذا المقال .. لكن العصابه لايعرفون الادب والتاريخ والعلوم .. يعرفون كيف يسرقون ويمضغون القات ..

32649
[2] انها قصة النكبة الجنوبية
قارئ فاحص
الجمعة 08 يونيو 2012 11:10 مساءً
مقال رائع لكاتبه، اوضح فيه قصة النكبة بتسلسل زمني وترابط منطقي في وحدة نصية واحدة، كما احسن القول وزانه في رسالته الى صنعاء، وننتظر على احر من الجمر بقية الحديث. . وهو حديث يستحق القراءة وخصوصا من قبل اخواننا العرب الذين لا يدركون جوانب كثيرة من مرحلة تاريخنا السياسي هذه، كما لا يعرفون الكثير من الحلقات التي تطرق لها هذا المقال. . وشكرا

32649
[3] الى متى ؟
محمود
السبت 09 يونيو 2012 02:09 صباحاً
نعم الى متى هذا التجاهل الاعمى؟؟؟؟؟؟؟؟؟ شكرا عدن الغد

32649
[4] آفتنا الكبرى هي الاجترار
موفق اليهري
السبت 09 يونيو 2012 03:24 صباحاً
قامت ألمانيا الغربية بعملية ضم وإلحاق ألمانيا الشرقية بها ولم تكلف نفسها حتى تغيير الاسم لترضية المؤلفة قلوبهم ولم تراع حتى العقلية الاتكالية لشعب ألف الاشتراكية واللقمة السهلة. واليوم نرى على قمة السلطة أنغيلا ميركل ابنة ألمانيا الشرقية. فالألمان لم يقعدوا في مجالسهم يجترون الماضي فقد دفنوه إلى غير رجعة!!

32649
[5] اسطوانات مشروخه وأغنيات طويله..انا يمني وافتخر
عضو منظمة مناظلي الثوره اليمنيه والدفاع عن الوحده
السبت 09 يونيو 2012 07:18 صباحاً
الوحده تمت يوم 22مايو وأتركونا من هذه الأغاني وأغنيات الطويله والإسطوانات المشروخه والفلسفات الممجوجه ...كل قيادات الجمهوريه اليمنيه من ابنأ المحافظات الجنوبيه والموظفين من ابنا المحافظات الجنوبيه في كل محافظات الجمهوريه وخاصه الشماليه من قبل يوم إعلان الوحده وحتى اليوم ...ونتم مكنتمنا الثروه الثروه الشما ليون الشماليون استحو شوي على أنفسكم والله لم اسمع كلمة هذا جنوبي وهذا شمالي الا في المحافظات الجنوبيه خاصه محافظة لحج والضالع ...احنأ من دورهم ومن أتى الى عندهم وهذا ليس عيب بل أعتبره شرف كبير ...لهذا الوحده شرف كبير لكل يمني دون حتى التفكير بغيرها حتى الحلم اما الحكام هم زائلون سوإن كان هذا الحاكم فاسد وظالم أو ذالك الكل ذاهب ويأتي غيره ....فعليكم أن ترفعوا من هذالخطابات السمجه والذي لا تسمن ولا تغني من جوع ...قل انا يمني وافتخر

32649
[6] المعلق رقم 4 انتوا تغالطون انفسكم !!!!!!
العولقي
السبت 09 يونيو 2012 11:30 صباحاً
المعلق رقم 4 من ابناء الجمهوريه العربيه المقال يتكلم عن تجاهل قضية الجنوب وانت تحاول تغالطنا هنا وتقول لنا المانيا وما ادراك ما المانيا !!!! وضعنا مختلف والمانيا فين ونحن فين !!! الله يخارجنا منكم وبس

32649
[7] حضرمي من الجنوب
باوزير
السبت 09 يونيو 2012 11:58 صباحاً
يا معلق رقم 5 يا دحباشي اسطوانتك انته المشروخه ... العزه والاستقلال للجنوب

32649
[8] مقال رائع
احمد السقاف
السبت 09 يونيو 2012 12:00 مساءً
الصراحة مقال رائع وممتاز

32649
[9] فعلا التجاهل والإنكار يساوي ذبح الوحده والإنتحار
عبده عزعزي
السبت 09 يونيو 2012 12:56 مساءً
اشكر الكاتب كثيرا لما عبر عنه بكل صدق وبصورة متزنه ومسئوله ، وتجنب المغالطات واسلوب المكايدات ،ويتضح انه حريص جدا على مصلحة الكل ، وبما يحقن دماء الناس في الجنوب والشمال،فعلينافعلا الاعتراف بالحقيقه كما هي وبكل تجرد، وان كانت مرة مرارة العلقم ،لانه فعلا التجاهل والإنكارللقضية الجنوبية في نظري يساوي ذبح الوحدة والانتحار،ماذاسنخسر لواعترفنا باخطائنا وصححناها،فربماذلك يساعدعلى تضميد الجراح في الجنوب وان كانت عميقه.وشكراللكاتب الرائع واتمنى ان يكون الكتاب بمثل هذا الكاتب الرائع .وفق الله الجميع لمافيه مصلحة الجميع.

32649
[10] فعلا التجاهل والإنكار يساوي ذبح الوحده والإنتحار
عبده عزعزي
السبت 09 يونيو 2012 12:56 مساءً
مكررر

32649
[11] فعلا التجاهل والإنكار يساوي ذبح الوحده والإنتحار
عبده عزعزي
السبت 09 يونيو 2012 12:56 مساءً
مكررر

32649
[12] فعلا التجاهل والإنكار يساوي ذبح الوحده والإنتحار
عبده عزعزي
السبت 09 يونيو 2012 12:56 مساءً
مكررر

32649
[13] فعلا التجاهل والإنكار يساوي ذبح الوحده والإنتحار
عبده عزعزي
السبت 09 يونيو 2012 12:56 مساءً
مكرررر

32649
[14] فعلا التجاهل والإنكار يساوي ذبح الوحده والإنتحار
عبده عزعزي
السبت 09 يونيو 2012 12:56 مساءً
مكررر

32649
[15] فعلا التجاهل والإنكار يساوي ذبح الوحده والإنتحار
عبده عزعزي
السبت 09 يونيو 2012 12:56 مساءً
مكرررر

32649
[16] فعلا التجاهل والإنكار يساوي ذبح الوحده والإنتحار
عبده عزعزي
السبت 09 يونيو 2012 12:56 مساءً
مكررر

32649
[17] ما يفهمون الا لغة القوه!!!!
جحا زمانه
السبت 09 يونيو 2012 06:41 مساءً
انا اؤيد التعليق الاول ان نظام صنعاء ما يفهم الا لغة القوة وما اخذ بالقوه لايسترجع الا بالقوه

32649
[18] وجادلهم بالتي هي احسن !!
افراح المكلا
الأحد 10 يونيو 2012 01:30 مساءً
وجادلهم بالتي هي احسن كما قال سبحانه وتعالى ، وهذه رساله الى نظام صنعاء لعل وعسى ان نظام صنعاء يفهم الوضع الخطير في الجنوب ، شكرا يادكتور على المقال المتزن، والله يجنبنا الفتن والظلم

32649
[19] تطالبهم بالأعتذار عن فتوى عام 1994م وهم يصدرون فتاوى جديده في عام 2012م ويطالبون بوقف اراقة الدماء في ارحب وصعده وعمران وصنعاء ويشجعون ويدعمون اراقة الدماء في ابين والجنوب
وادي عمد
الأحد 10 يونيو 2012 08:52 مساءً
المقال من حيث الفكرة والمنطق الحقيقة اكثر من رائع ،واوضح كثير من الامور ، لكن المصيبه تخاطب اناسا لايفقهون ولا يفهمون الا لغة القوة والاستحواذ على الارض والثروة ،نسيوا ان مثل الفتوى الجديده ( بيان علماء اليمن المسلم للاخ /رئيس الجمهورية الاسبوع المنصرم) هوبمثابة اغلان حرب جديده على شعب الجنوب ، ونسيوا ان شعب الجنوب لن يقبل بذلك مهما كلفه من ثمن ، وسيظطر لحمل السلاح للدفاع عن ارضه وعرضه وشعبه،اليس من العيب استثمار الدين والكيل بم%

32649
[20] تطالبهم بالأعتذار عن فتوى عام 1994م وهم يصدرون فتاوى جديده في عام 2012م ويطالبون بوقف اراقة الدماء في ارحب وصعده وعمران وصنعاء ويشجعون ويدعمون اراقة الدماء في ابين والجنوب
وادي عمد
الأحد 10 يونيو 2012 08:52 مساءً
مكرر

32649
[21] كرا للكاتب
الضالعي
الاثنين 11 يونيو 2012 11:05 مساءً
مكرررر

32649
[22] كرا للكاتب
الضالعي
الاثنين 11 يونيو 2012 11:06 مساءً
مكررر

32649
[23] كرا للكاتب
الضالعي
الاثنين 11 يونيو 2012 11:07 مساءً
انا اضم صوتي الى صوت افراح المكلا رقم11 والاخذ بكلام الله سبحانه وتعالى

32649
[24] الكاتب باقادر ،قادر وقديروله من سمه نصيب وفي رأيه مصيب
السيد المحضار
الثلاثاء 12 يونيو 2012 11:32 صباحاً
اذهلنا المقال واتحفنا بجمله الرائعه وعباراته الموزونه والهادفه ، ويعتبر شرحا لماحدث من غدر ومكر بلوحده لمن لايعرفون الحقيقه،ومالجق بأبناء الجنوب من دمار وسلب ونهب وقمع وتعسف ، فالدكتور باقادراثبت انه اسم على مسمى ، وان له من اسمه نصيب فلك باقات الشكر والاحترام، منتظرين وبلهفه لبقية حديثكم الموقر.

32649
[25] المحاولة الراقية والأسلوب الحضاري للتوصل الىحلول هو من شيمناوقيمنا وآخر العلاج الكي
العوذلي
الثلاثاء 12 يونيو 2012 01:48 مساءً
بالرغم من ابناء محافظة ابين اكثر المحافظات التي تعاني من الوضع الراهن وقدمت كثير من التضحيات وبلا اي سبب ، فقط لانهم يمارسون حقهم الشرعي في التعبير عن طموحاتهم في استعادة حقهم المسلوب في 1994م.ولم يذعنوا للاستبداد والعبوديه،ولم يقبلوا اويخضعوا للضيم،لكن مع ذلك نحيي الكتور باقادرعلى رؤيته للقضية الجنوبية وحلها، وسنبقى في انتظار بقية الحديث وهذا هواسلوبنا وتفرضه شيمنا وقيمنا الاسلاميه والعربيه، والباب مفتوحا للاساليب الاخرى ان فرضت علينا كماماحصل في لودر.

32649
[26] المحاولة الراقية والأسلوب الحضاري للتوصل الىحلول هو من شيمناوقيمنا وآخر العلاج الكي
العوذلي
الثلاثاء 12 يونيو 2012 01:48 مساءً
بالرغم من ابناء محافظة ابين اكثر المحافظات التي تعاني من الوضع الراهن وقدمت كثير من التضحيات وبلا اي سبب ، فقط لانهم يمارسون حقهم الشرعي في التعبير عن طموحاتهم في استعادة حقهم المسلوب في 1994م.ولم يذعنوا للاستبداد والعبوديه،ولم يقبلوا اويخضعوا للضيم،لكن مع ذلك نحيي الكتور باقادرعلى رؤيته للقضية الجنوبية وحلها، وسنبقى في انتظار بقية الحديث وهذا هواسلوبنا وتفرضه شيمنا وقيمنا الاسلاميه والعربيه، والباب مفتوحا للاساليب الاخرى ان فرضت علينا كماماحصل في لودر.

32649
[27] المحاولة الراقية والأسلوب الحضاري للتوصل الىحلول هو من شيمناوقيمنا وآخر العلاج الكي
العوذلي
الثلاثاء 12 يونيو 2012 01:48 مساءً
بالرغم من ابناء محافظة ابين اكثر المحافظات التي تعاني من الوضع الراهن وقدمت كثير من التضحيات وبلا اي سبب ، فقط لانهم يمارسون حقهم الشرعي في التعبير عن طموحاتهم في استعادة حقهم المسلوب في 1994م.ولم يذعنوا للاستبداد والعبوديه،ولم يقبلوا اويخضعوا للضيم،لكن مع ذلك نحيي الكتور باقادرعلى رؤيته للقضية الجنوبية وحلها، وسنبقى في انتظار بقية الحديث وهذا هواسلوبنا وتفرضه شيمنا وقيمنا الاسلاميه والعربيه، والباب مفتوحا للاساليب الاخرى ان فرضت علينا كماماحصل في لودر.

32649
[28] المحاولة الراقية والأسلوب الحضاري للتوصل الىحلول هو من شيمناوقيمنا وآخر العلاج الكي
العوذلي
الثلاثاء 12 يونيو 2012 01:48 مساءً
بالرغم من ابناء محافظة ابين اكثر المحافظات التي تعاني من الوضع الراهن وقدمت كثير من التضحيات وبلا اي سبب ، فقط لانهم يمارسون حقهم الشرعي في التعبير عن طموحاتهم في استعادة حقهم المسلوب في 1994م.ولم يذعنوا للاستبداد والعبوديه،ولم يقبلوا اويخضعوا للضيم،لكن مع ذلك نحيي الكتور باقادرعلى رؤيته للقضية الجنوبية وحلها، وسنبقى في انتظار بقية الحديث وهذا هواسلوبنا وتفرضه شيمنا وقيمنا الاسلاميه والعربيه، والباب مفتوحا للاساليب الاخرى ان فرضت علينا كماماحصل في لودر.

32649
[29] المحاولة الراقية والأسلوب الحضاري للتوصل الىحلول هو من شيمناوقيمنا وآخر العلاج الكي
العوذلي
الثلاثاء 12 يونيو 2012 01:48 مساءً
بالرغم من ابناء محافظة ابين اكثر المحافظات التي تعاني من الوضع الراهن وقدمت كثير من التضحيات وبلا اي سبب ، فقط لانهم يمارسون حقهم الشرعي في التعبير عن طموحاتهم في استعادة حقهم المسلوب في 1994م.ولم يذعنوا للاستبداد والعبوديه،ولم يقبلوا اويخضعوا للضيم،لكن مع ذلك نحيي الكتور باقادرعلى رؤيته للقضية الجنوبية وحلها، وسنبقى في انتظار بقية الحديث وهذا هواسلوبنا وتفرضه شيمنا وقيمنا الاسلاميه والعربيه، والباب مفتوحا للاساليب الاخرى ان فرضت علينا كماماحصل في لودر.

32649
[30] المحاولة الراقية والأسلوب الحضاري للتوصل الىحلول هو من شيمناوقيمنا وآخر العلاج الكي
العوذلي
الثلاثاء 12 يونيو 2012 01:48 مساءً
بالرغم من ابناء محافظة ابين اكثر المحافظات التي تعاني من الوضع الراهن وقدمت كثير من التضحيات وبلا اي سبب ، فقط لانهم يمارسون حقهم الشرعي في التعبير عن طموحاتهم في استعادة حقهم المسلوب في 1994م.ولم يذعنوا للاستبداد والعبوديه،ولم يقبلوا اويخضعوا للضيم،لكن مع ذلك نحيي الكتور باقادرعلى رؤيته للقضية الجنوبية وحلها، وسنبقى في انتظار بقية الحديث وهذا هواسلوبنا وتفرضه شيمنا وقيمنا الاسلاميه والعربيه، والباب مفتوحا للاساليب الاخرى ان فرضت علينا كماماحصل في لودر.

32649
[31] المحاولة الراقية والأسلوب الحضاري للتوصل الىحلول هو من شيمناوقيمنا وآخر العلاج الكي
العوذلي
الثلاثاء 12 يونيو 2012 01:48 مساءً
بالرغم من ابناء محافظة ابين اكثر المحافظات التي تعاني من الوضع الراهن وقدمت كثير من التضحيات وبلا اي سبب ، فقط لانهم يمارسون حقهم الشرعي في التعبير عن طموحاتهم في استعادة حقهم المسلوب في 1994م.ولم يذعنوا للاستبداد والعبوديه،ولم يقبلوا اويخضعوا للضيم،لكن مع ذلك نحيي الكتور باقادرعلى رؤيته للقضية الجنوبية وحلها، وسنبقى في انتظار بقية الحديث وهذا هواسلوبنا وتفرضه شيمنا وقيمنا الاسلاميه والعربيه، والباب مفتوحا للاساليب الاخرى ان فرضت علينا كماماحصل في لودر.

32649
[32] المحاولة الراقية والأسلوب الحضاري للتوصل الىحلول هو من شيمناوقيمنا وآخر العلاج الكي
العوذلي
الثلاثاء 12 يونيو 2012 01:48 مساءً
بالرغم من ابناء محافظة ابين اكثر المحافظات التي تعاني من الوضع الراهن وقدمت كثير من التضحيات وبلا اي سبب ، فقط لانهم يمارسون حقهم الشرعي في التعبير عن طموحاتهم في استعادة حقهم المسلوب في 1994م.ولم يذعنوا للاستبداد والعبوديه،ولم يقبلوا اويخضعوا للضيم،لكن مع ذلك نحيي الكتور باقادرعلى رؤيته للقضية الجنوبية وحلها، وسنبقى في انتظار بقية الحديث وهذا هواسلوبنا وتفرضه شيمنا وقيمنا الاسلاميه والعربيه، والباب مفتوحا للاساليب الاخرى ان فرضت علينا كماماحصل في لودر.

32649
[33] المحاولة الراقية والأسلوب الحضاري للتوصل الىحلول هو من شيمناوقيمنا وآخر العلاج الكي
العوذلي
الثلاثاء 12 يونيو 2012 01:48 مساءً
بالرغم من ابناء محافظة ابين اكثر المحافظات التي تعاني من الوضع الراهن وقدمت كثير من التضحيات وبلا اي سبب ، فقط لانهم يمارسون حقهم الشرعي في التعبير عن طموحاتهم في استعادة حقهم المسلوب في 1994م.ولم يذعنوا للاستبداد والعبوديه،ولم يقبلوا اويخضعوا للضيم،لكن مع ذلك نحيي الكتور باقادرعلى رؤيته للقضية الجنوبية وحلها، وسنبقى في انتظار بقية الحديث وهذا هواسلوبنا وتفرضه شيمنا وقيمنا الاسلاميه والعربيه، والباب مفتوحا للاساليب الاخرى ان فرضت علينا كماماحصل في لودر.

32649
[34] المحاولة الراقية والأسلوب الحضاري للتوصل الىحلول هو من شيمناوقيمنا وآخر العلاج الكي
العوذلي
الثلاثاء 12 يونيو 2012 01:48 مساءً
بالرغم من ابناء محافظة ابين اكثر المحافظات التي تعاني من الوضع الراهن وقدمت كثير من التضحيات وبلا اي سبب ، فقط لانهم يمارسون حقهم الشرعي في التعبير عن طموحاتهم في استعادة حقهم المسلوب في 1994م.ولم يذعنوا للاستبداد والعبوديه،ولم يقبلوا اويخضعوا للضيم،لكن مع ذلك نحيي الكتور باقادرعلى رؤيته للقضية الجنوبية وحلها، وسنبقى في انتظار بقية الحديث وهذا هواسلوبنا وتفرضه شيمنا وقيمنا الاسلاميه والعربيه، والباب مفتوحا للاساليب الاخرى ان فرضت علينا كماماحصل في لودر.

32649
[35] المحاولة الراقية والأسلوب الحضاري للتوصل الىحلول هو من شيمناوقيمنا وآخر العلاج الكي
العوذلي
الثلاثاء 12 يونيو 2012 01:48 مساءً
بالرغم من ابناء محافظة ابين اكثر المحافظات التي تعاني من الوضع الراهن وقدمت كثير من التضحيات وبلا اي سبب ، فقط لانهم يمارسون حقهم الشرعي في التعبير عن طموحاتهم في استعادة حقهم المسلوب في 1994م.ولم يذعنوا للاستبداد والعبوديه،ولم يقبلوا اويخضعوا للضيم،لكن مع ذلك نحيي الكتور باقادرعلى رؤيته للقضية الجنوبية وحلها، وسنبقى في انتظار بقية الحديث وهذا هواسلوبنا وتفرضه شيمنا وقيمنا الاسلاميه والعربيه، والباب مفتوحا للاساليب الاخرى ان فرضت علينا كماماحصل في لودر.

32649
[36] المحاولة الراقية والأسلوب الحضاري للتوصل الىحلول هو من شيمناوقيمنا وآخر العلاج الكي
العوذلي
الثلاثاء 12 يونيو 2012 01:48 مساءً
بالرغم من ابناء محافظة ابين اكثر المحافظات التي تعاني من الوضع الراهن وقدمت كثير من التضحيات وبلا اي سبب ، فقط لانهم يمارسون حقهم الشرعي في التعبير عن طموحاتهم في استعادة حقهم المسلوب في 1994م.ولم يذعنوا للاستبداد والعبوديه،ولم يقبلوا اويخضعوا للضيم،لكن مع ذلك نحيي الكتور باقادرعلى رؤيته للقضية الجنوبية وحلها، وسنبقى في انتظار بقية الحديث وهذا هواسلوبنا وتفرضه شيمنا وقيمنا الاسلاميه والعربيه، والباب مفتوحا للاساليب الاخرى ان فرضت علينا كماماحصل في لودر.

32649
[37] لا حياه لمن تنادي
اليافعي
الخميس 28 يونيو 2012 01:54 صباحاً
لا يمكن ان يتفهم شخص او مجموعه من الذين تشبعت عقولهم بلجهل والفساد فاصبحوا يتفاخرون بجهلهم ماهي الهويه وماهوا الانتماء الجنوبي فهم لن يتعبوا عقولهم الجاهله حتى بلتفكير ماهي مطالب الجنوبيين منذوا عام 97 حتى طفح الكيل وحدد الجنوبيين هدفهم التالي ولا زالوا هؤلاك في جهلم ونكرانهم فاالى ماذا يدفعوا الشعب الجنوبي ؟ اهي ما بقلوبنا؟ نعم نحن لها


شاركنا بتعليقك