مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 03:14 مساءً

  

الله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون
وطلعت يا هادي على كلمتك
الله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون
شرعية تسويق الفشل
مصلحة شعب الجنوب فوق كل المصالح
سقوط شرعية هادي
هل تحسم شبوة مصير الجنوب ؟.
آراء واتجاهات

كيف نتفادى الانهيار الكبير ؟

احمد عبدالله المجيدي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 13 أغسطس 2018 12:03 صباحاً


بلغت مزايدات دعاة الانفصال مداها وهياء لاتفهم شي بحيث اصبحت المهادنة والسكوت من قبل من لديهم عقول وشعوروطني تجاه بلادهم ومستقبل شعبهم اليمني وأجيالهم القادمة في الشمال والجنوب أمرا لايمكن السكوت عنه فلا الشمال ولا الجنوب ملك اي مكون من المكونات الانفصالية القديمة التي عفاء عليها الزمن والتي تتعسف التاريخ وتتجاهله وهياء لاتفهم شياولاقيادات اوجدتها العاصفة وهياء لاتعلم شي في التاريخ اليمني العظيم ٠ ومن اجل ذالك :

ليس هناك ما يمنعنا من مخاطبة العقل و الضمير و الحكمة و نحن في مفترق طرق واحد منها فقط يوصل اليمن الارض و الانسان الى بر الامان و ما عداه طرق متشعبة زلقة و خطرة تؤدي فعلا الى الانهيار الكامل لبقايا الدولة و ينهار تبعا لذلك مستقبلنا و مستقبل من سيأتي بعدنا من ابنائنا و احفادنا و سيسجل التاريخ اننا ك ( نيرون) الذي احرق روما وجلس على تل يتلذذ بسادية بمنظر المدينة وهي تحترق.
سنلقي نظرة على التاريخ لكي نأخذ عبرة و موعظة منه ليس الا . لم تنته الحرب الاهلية غداة ثورة سبتمبر الا بالتقاء الفريقين الملكي و الجمهوري على طاولة الحوار بمباركة سعودية و مصرية لنصل الى سلام شمل الجميع بعد حرب دامية استمرت من 1962-1970 م.
اذن الاحتكام الى العقل والارتضاء بالحوار والبعد عن الغطرسة والغرور والعناد كفيل بان يضع حدا لمأسي العنف.
وهناك ملاحظة في التاريخ القريب ينبغي قولها لوضع نصاب الامور في اماكنها الصحيحة، وهي ان الوحدة اليمنية كانت حلم السواد الاعظم من ابناء اليمن شمالا و جنوبا وكان النظام في الجنوب اكثر حماسة لتحقيقها و خاض حروبا تحت يافطتها مع الشمال وضمن وثائقه هدف تحقيقها و كان صادقا في ذلك. وعند تحقيقها كانت قياداته و تطلعات جماهير الجنوب كما هي تطلعات الجماهير في الشمال تحلم بدولة جديدة افضل من نموذجي الدولتين في صنعاء و عدن .
وقد صدمت هذه الجماهير و خاصة في الجنوب لما آلت اليه الامور و خاصة بعد حرب العام1994 م التي اجتاح النظام في صنعاء الجنوب و فرض نمطا للحياة لم ولن تتقبله الجماهير في الجنوب وهو ما ادى الى الاحتقان والخروج الرافض لذلك النمط والاسلوب .
ثم جرت تعقيدات كثيرة في القوالب التي مارست الحكم بها و على اساسها السلطة القائمة لم يعد من الممكن استمرارها كطبيعة بشرية و اجتماعية ناهيك عن العوامل الخارجية .
ظلت للجنوب مشروعيته في رفض الوحدة بمقاييس الحرب و الاجتياج الذي تم في العام 1994 م و الشمال ايضا لم يعد من الممكن استمراره على اساس المرجعية التقليدية التي تعاقبت عليه منذ الثورة و استمرت بعد الوحدة. .
وكان هناك مخرج مثالي يرضاه الشعب و عقلاني يجنب الوطن المأسي ويتمثل ذلك بالمخرجات التي تمخض عنها مؤتمر الحوار الوطني ثم المبادرة الخليجية و القرارات الاممية اللاحقة ، لولا الانقلاب الذي قض مضاجع الوطن وادخل البلاد والعباد في نفق الحرب المظلم .
بالامكان الان العودة الى جادة الصواب في ظل الاستعدادات للتفاوض و الحوار تحت المظلة الاممية و كذا اتجاه اخوتنا في الخليج العربي الى عقد مؤتمر عن اليمن التي تشكل خطرا على اليمن كما هو استمرارها خطر عليها ، بالاتجاه الى ما تم الاتفاق عليه من آلية لبناء الدولة اليمنية الجديدة المتفق عليها في المخرجات السابقة مع مراعاة و ضع الجنوب الذي تألم كثيرا من الظلم بعد حرب الصيف العام 1994 م ثم هاهو يعاني اكثر من نتائج الحرب القائمة بالرغم من مايسمى بتحرير اغلب مناطقه ، ولن يكون للجنوب مسع انجع من البقاء ضمن الدولة اليمنية الاتحادية القادمة ، وهو ما طرحه مؤخرا اصحاب الدعوة الانفصالية التي دغدغت بها عواطف الجماهير دون رؤية واضحة تعتمد على الممكنات ضمن استراتيجية علمية تنتشل الجنوب من وضعه البائس اليوم ، بدلا من تسوقه الى المجهول ، مع اعطاء شعب الجنوب حق تقرير مصيره في الدولة الاتحادية المستقبلية.
ان وضع اليمن ضمن دولة عصرية ديمقراطية اتحادية افضل لشعبنا كما افضل لجوارنا الشقيق في الجزيرة و الخليج العربي بدلا من هذه الحرب العبثية المدمرة التي هي اشبه ما تكون بمستنقع لاستنزاف قدرات الاشقاء ماديا و عسكريا ممن يريدون اطالة امد الحرب لمآربهم و مصالحهم الخاصة سواء الغرب ككل او ايران وغيرها

احمد عبدالله المجيدي



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
331954
[1] عجيب ما يقوله الكاتب
سعيد الحضرمي
الاثنين 13 أغسطس 2018 02:27 صباحاً
يقول الكاتب (لا الشمال ولا الجنوب ملك اي مكون من المكونات الانفصالية القديمة)، نعم هذا كلام ممتاز وصحيح، فالشمال مُلك شعب الشمال، والجنوب مُلك شعب الجنوب، إذا فليُستفتى شعب الشمال على الوحدة أو الإنفصال، ويُستفتى شعب الجنوب على الوحدة أو الإنفصال، فإن رفض شعب الجنوب الوحدة كما هو متوقع، فلا نفرضها عليه بالقوة والغصب والقهر، لأن ذلك لن ينجح أبداً، وشعب الشمال إن رفض الإنفصال، فهو لا يستطيع أن يتوحّد مع الشعب الجنوبي الذي يرفض الوحدة معه، والحل هو أن يتحد شعب الشمال مع أي شعب آخر يحب الوحدة ويتمناها مثل شعب السعودية أو شعب قطر الوحدوي.. أما الشعب الجنوبي فإنه لا يريد الوحدة مع شعب الشمال، ومَن هو غير مصدّق ما أقول فليستقتي الشعب الجنوبي على الوحدة أو الإنفصال مع شعب الشمال، وانا متأكد أن النسبة الراغبة في الإنفصال عن الشمال هي أكثر من 90%.. وعلى أية حال لن تنجح لا الوحدة ولا الإتحاد بين الشمال والجنوب، حيث أن دماء الجنوبيين التي أريقت برصاص الجيش والأمن اليمني الشمالي ليست ماءًً، والجنوبيون لن ينسوا آلاف الأرواح الجنوبية التي أزهقت بيد الجنود اليمنيين الشماليين.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.

331954
[2] اللغة العربية
مراقب
الاثنين 13 أغسطس 2018 08:08 صباحاً
لا اصدق نفسي ان هذا كان يوما محافظا بل كان مرشحا للرئاسة و هو لا يفرق بين كلمة هي والاسم هياء او عفى وعفاء قد كنت ساكت و لا احد يسمع عنك بعد خيانتك لرئيسك وافضل لك توراى عن الانظار فانت ستظل يتيم من ايتام عفاش

331954
[3] عش بسلام وترحم على عفاش الذي اكرمك ولم يعدلك
منصف
الاثنين 13 أغسطس 2018 10:54 صباحاً
لا يوجد انهيار اكبر واثقل مما سببتوه انتم في الجنوب.....تدمير عاصمة محافظة وقتل طوادرها وانتم على راس المحافظة لهو الانهيار الاكبر....فالمزايدين بالوحدة اكثر ضرر من المزايدين بالاتفصال على اليمن قاطبة...اهداء وعش بسلام كون وقتك انتهى ومجلس الشورى ممتلئ لا يقبل المط.

331954
[4] ياجيدي
عدنان
الاثنين 13 أغسطس 2018 12:00 مساءً
انت تربية عفاشية ورغم انه معك بعض االحق ولكن انت لست الجنوبي الذي ينظر بالبعد وكما ن عفا عليك الزمان

331954
[5] هيا
عمر بن بريك
الاثنين 13 أغسطس 2018 03:00 مساءً
هياء اسف هي هكذا تكتب اكيد اكيد اكيد كنت محافظ وتتكلم عن الوحده والتاريخ مع انك فصلت ثوبك حسب مقاسك صح الوفاء مطلوب وهي موجوده حتي في الكلاب التي تدافع عن مالكها حتي الموت احسنت ياهياء انك وفي ولكن الكلاب اذا بلغت من الكبر عتيا تعدم

331954
[6] ADEN
aaa
الاثنين 13 أغسطس 2018 06:30 مساءً
الجنوب اليوم انفلات امني واقتصادي وانهيار حياة الناس المعيشية . الجنوب اليوم تحكمه الشرعية وحكومتها غير الشرعية القادمة من صنعاء مع قيادات حرب 94 التي دمرت الجنوب انسانا وارضا واقتصادا


شاركنا بتعليقك