مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 20 أكتوبر 2018 10:24 صباحاً

  

تمباكي!
طبول وتلميع ... وشعب في تجويع
كوارث ومآسي الكحول الملوث بالميثانول
#إنحراف_وانجراف 
القاعدة الإدارية العسكرية بعدن..عمل دءوب وإنجازات تتحدث عن نفسها
النزوات الطائشة للأمير محمد بن سلمان حتمآ ستورط السعودية!
الطريق إلى ديبال بور 
آراء واتجاهات

متى يعي الجنوبيون العمل السياسي ؟؟؟

عبدالناصر العوذلي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 20 سبتمبر 2018 03:24 مساءً

 

مقارنة بين النخبة السياسية في الشمال والنخبة السياسية في الجنوب قبل تحقيق الوحدة في الثاني والعشرين من عام 1990

فعندما نعود القهقرى إلى الخلف لنبحث في جنبات التاريخ منذ ماقبل الستينات فما فوق نجد أننا تعرضنا لخدعة كبيرة وهي أنهم كانوا يلقنوننا بأن الشمال بلد متخلف وجاهل والجنوب بلد متعلم وقد يكون هناك جزء من المصداقية في ذلك وهي أن الشمال شعب قبلي والجنوب شعب مدني وذلك لعوامل عديدة منها الاستفادة من الاستعمار والقابلية والرغبة عند الجنوب فيما بعد للتطور والحداثة بينما الشمال ظل قبل الثورة وبعد الثورة يحتكم للقبيلة وكانت القبيلة لها الدور الكبير في التحكم بالقرار السياسي ولكن رغم أن القبيلة كانت حاضرة في المشهد السياسي في الشمال غير أنها كانت الى جانب النظام فيما يختص بالجنوب وكانت تدعم النخب الحاكمة منذ عهد الأئمة والدليل قول أحد الشعراء للإمام يحيى في بيتين من الشعر قال

ياوادي البيضاء توسع
لجيش سيدي والمدافع
هذي السنة حسبة من الله
ندخل عدن وأبين ويافع

والحقيقة المطلقة هي أن الشمال وان كان بلد قبلي إلا أنه كان يدار بنخب سياسية مخضرمة وحكومات متعلمة فيها الدكتور والمهندس وجميعهم حملة شهادات جامعية هذه النخب السياسية استطاعت أن ترسم خطط إستراتيجية من أجل الوصول إلى ضم الجنوب إليها بكل الوسائل منذ عهد الأئمة وبعد الثورة السبتمبرية حيث ظلت هذه الاستراتيجية قائمة جيل بعد جيل ويمضون بحكمة واقتدار لتحقيق الهدف المنشود وكان ذلك في العام 1990 حيث إكتمل السيناريو واستطاع علي عبدالله صالح أن يجلب الجنوب والجنوبيون الى صنعاء كأنه يسوق قطيعا من الغنم فعيطيهم قليلا من الطعام فيتساقطون تحت قدميه في لهاث عجيب لايدل على أنهم كانوا نخبة سياسة أدارت بلد بحجم الجنوب هذا هو الشمال الذي كانوا يلقنوننا أنه شعب متخلف وقبلي غير قابل للتطور كانت نخبه السياسية نخب على قدر المسؤولية ويعملون لتحقيق أهدافهم مهما كلف الأمر

وفي الجانب الآخر يأتي الجنوب بشعب متعلم ومثقف لكنه يدار بنخبة سياسية متخلفة أحدهم خريج معلامة والآخر إبتدائية والقليل ممن يحملون المتوسطة وهم في هرم السلطة وبالتالي فإن الجنوبيون أبتليوا بقيادة متخلفة بليدة لاتستطيع التعاطي مع واقعها ولم تستطع أن تدير العمل السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي بل فشلت في غضون 23 عام هي سنوات الإستقلال من التاج البريطاني
وكانت هذه السنوات على الشعب سنوات عجاف عاشها الجنوب والجنوبيون في ظل نظام لم يستطع أن يوفر لهم الحياة الكريمة بل لقد عجز النظام في المحافظة على موروثة من الاستعمار ولم يحافظ على النظام الفيدرالي الذي كانت الإطار العام لحكومة الاتحاد العربي لأن القوميون لم يستطعوا التعاطي مع هذا النظام الراقي ولم يستطيعوا الدفع بعجلة التنمية نتيجة لضيق افقهم السياسي فظلت البلاد ترزح تحت حكم ونظام عقيم لم يحدث أي تطور خلال سنوات حكمه بل لقد تسربلوا بأفكار
اشتراكية لم تكن من ثقافة الأرض بل مستوحاة من بلاشفة الروس وعجزت هذه النظرية العقيمة من البناء والتنمية والحداثة والتطور

بل لقد أصبحت هذه القيادات التي أدارت العمل السياسي بعد الاستقلال قيادات بلهاء الجبهة القومية كانت مخترقة من قبل النظام في الشمال نعم اقولها بكل
وبكل صراحةأخترقت الجبهة القومية وأصبحت تعمل لصالح الشمال واخترق المكتب السياسي للحزب الاشتراكي فكان يحوي بين أعضاءه العديد من أبناء الشمال الذين جاءوا كجبهة وطنية تحمل افكار تغيير النظام في الشمال وبدلا من احتوائهم ودعهم كما هي عادت البلدان المجاورة إن أرادت دعم حركات تحررية ولكن ماحصل عندنا كان العكس حيث كان يأتي القيادي من الشمال المنتمي للجبهة فيتم احتوائه وتأطيرة في دوائر الحزب رغم أن بعضهم كان مرسل من النظام في صنعاء على أساس أنه من الثوار على النظام وقليلا قليلا فإذا به عضو لجنة مركزية وبعدها بكل سهولة إلى عضوية المكتب السياسي الذي كان يعج بقيادات جاءت من الشمال كثوار ضد نظام الحكم مثل جارالله عمر ويحيى الشامي وأحمد عباد الشريف وسلطان الدوش وراشد محمد ثابت والعراسي ومحسن الشرجبي وعبدالفتاح اسماعيل والكثير من القيادات التي لعبت فيما بعد دورا محوريا في السيطرة على المكتب السياسي للحزب الاشتراكي وكانت الأكثرية فيه ولعبت هذه القيادات ادوار مهمة في التعاطي مع مشروع الشمال فيما يختص بضم الجنوب ولعبدالفتاح اسماعيل مقولة في هذا الشأن حيث قال إذا لم نستطع سلخ تعز من الشمال فعلينا العمل لضم الجنوب إلى الشمال انا لا اتكلم بمناطقية ولكنني اسرد حقائق تاريخية في الحركة السياسية وكيف استطاع الشمال من اختراق الجنوب وهذا يدل على حنكة النخبة السياسية في الشمال

وبالفعل كانت هذه القيادات المخترقة للمكتب السياسي هي التي تعمل جاهدة مع نظام الشمال لتحقيق الوحدة والوحدة من وجهة نظري أمر طيب فالوحدة من حيث مضمونها كانت غاية لجميع أبناء الشعب في البلدين ولكننا كنا نريدها وحدة متكافئة تحفظ الحقوق والحريات وتكون عامل من عوامل القوة وتدفع بعجلة التنمية ولكنها لم تكن وحدة جادة لتحقيق العدل وبناء دولة ديمقراطية حديثة بل كانت اختزال للجنوب وصهره في بوتقة اكبر واكثف منه لطمس معالمه ولم يكن صالح جادا في المضي قدما نحو المستقبل بخطى حثيثة لبناء وطن يتساوى فيه الجميع رغم توفر كل الإمكانيات السياسية والمالية التي توفرت له

بما تؤهله و يستطيع من خلالها بناء وطن قوي ومزدهر لكن في الاول والاخير أجد أن أنه أخفق ولم ينظر إلى الجنوب كجزء من الوطن ولكنه كان ينظر إليه كغنيمة وهذا مكمن الخلل حيث كان الفشل الذي أوصل البلاد إلى احتقان سياسي وشعبي نتج عنه قيام الحراك السلمي الجنوبي في 2007 والذي قمع في بداية ظهوره وهو يرفع مطالب حقوقية ومن ثم استمر القمع للحراك بما جعله يرفع سقف المطالب الى مرحلة فك الارتباط كانت هذه أخطاء صالح رغم أن
الشماليين رجال دولة وعندهم النفس الطويل والإستراتيجية بعيدة المدى والصبر والأناة حتى يتحقق الهدف والغاية ولكن صالح كان نموذجا سيئا ولم يعي أنه يدير بلد بحجم اليمن ففشل واوصلنا الى هذا التشرذم بسوء إدارته للدولة وذلك أن صالح كان يحمل ترسبات في عقله حول الجنوب منذ حرب الجبهة ودخل الوحدة للإنتقام وليست رغبة حقيقية لبناء دولة قوية ومحوربة في الوطن العربي

لكن في الجانب الآخر إذا ماتوحهنا جنوبا لنرى أن الجنوبيين قد أظهروا فشلا سابقا ولاحفا وهاهم اليوم يفشلون فشلا ذريعا في التعاطي مع الواقع فبلأمس دخلوا الوحدة بورقتين واليوم يريدون الخروج منها بسطرين ولم يتعلموا فن القيادة والإستفادة من المتاح دون الشطط الذي لا يفضي إلى شيء بل يضيع الفرص التي كان حريا أن تستغل فنحن في مرحلة مفصلية ومتعطف خطير من تاريخ أمتنا ولو أننا سلكنا المسلك السبئي لكان خير لنا ولكن هاهم في عدن بعد أن سلمت لهم على طبق من ذهب ما استطاعوا إدارة العمل السياسي فيها ورهنوها لأجندات خارجية وجعلوها بؤرة توتر ولم يعوا الدروس السابقة ولم يتعلموا من أخطاء الماضي ومازالوا يعانون من العقم السياسي القديم الذي اوصلهم الى وحدة غير متكافئة فمتى يعي الجنوبيين الدروس ومتى يفقهوا ومتى يستطيعون لم شعثهم وتوحيد كلمتهم والانطلاق نحو تحقيق الدولة الاتحادية التي كفلت الحقوق والحريات والتي تعطي لكل ذي حق حقه في توزيع السلطة والثروة وتعطي الكينونة والديمومة لشعب يتوق إلى حياة كريمة بعيد عن المكايدات السياسية التي لم تعد على الشعب إلا بالويل والخراب وهاهي عدن حاضرة الجنوب تعصف بها الأنواء وتعيث فيها فسادا مليشيات غير مؤطرة في مؤسسات الدولة وهي تضفي قتامة على الحياة في عدن التي كانت تشع نورا وتتمايل بجمالها على سواحل بحر العرب

عبدالناصر بن حماد العوذلي
19 سبتمبر 2018



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
337993
[1] كلام في الصميم
ممتاز جدا
الخميس 20 سبتمبر 2018 10:40 مساءً
كلامك حول عفاش سليم حدا وحول النخب الجنوبية سليم حدا الا انك نسبت ان عفاش قلب اليمن رأسا على عقب واوجد نخل سياسية مدمرة مثل أسرته وأنسابهم واوجد فساد لا نهائي وقضى على الدولة اليمتيه الواحدة الى الأبد


شاركنا بتعليقك