مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 17 ديسمبر 2018 03:45 صباحاً

  

اتفاق السويد .. انبطاح الإصلاح وثبات الانتقالي
مفاوضات ( اللعب على المكشوف ) !
هل توافق الكبار على تسليم الحديدة للحوثيين؟
ترقب الثكالى والأطفال والأحباء لتنفيذ اتفاقية السويد ولحج تترقب بحذر ظهور الأسد
منطقة ( المطهاف ) بين تهميش واقصاء السنين وأخر الآمال في المحافظ ( عديو ) ....
محافظ أبين .. لا يحتاج إلى المديح القوي ولا إلى الانتقاد البذيء!!
عمالقة الساحل الغربي ... والهزائم الساحقة التي يتلقاها الحوثيين
آراء واتجاهات

الشعب اليمني في مرمى أبوظبي!

محمد فهد الجنيدي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 20 سبتمبر 2018 08:01 مساءً

عندما نتحدث عن ماوصل إليه اليمن وتحديدًا "الجنوب" اليمني من سيطرة من قبل الإمارات، ومحاولة تركيع الشعب اليمني الجنوبي بطرق خبيثة أقل مايمكنك القول حينها أن الشعب في مرمى أبوظبي. عندما تُنشئ أبوظبي كيانات مضادة للحكومة وتجيش كتائب إعلامية لسد الثغرات التي تظهر إلى العلن وتقوم بمحاربة الحكومة بشتى الوسائل ولا تبالي بمصير الشعب حينها يجب أن توقن أن الشعب في مرمى أبوظبي.

تساءل فقط عن من المتسبب في إيقاف مطار الريان ومنشأة بلحاف، ومن المتحكم بالموانئ اليمنية واي القوات التي تتواجد في المطارات المتاحة، ومن الذي يسيطر على المحافظات الجنوبية المحررة، ستكون الإجابة قوات موالية لأبوظبي.

تساءل فقط عن من يقوم بإعتقال هذا وذاك السياسي او الصحفي او المواطن العادي الذي ينتقد سياسيات أبوظبي في الجنوب اليمني ، ستجد الإجابة واضحة قوات موالية لها".

تسعى أبوظبي إلى إخضاع الشعب بتردي الخدمات، وتردي العملة وتعتبرها شيئاً مربحاً لها، كي تظهر بدور المُنقذ للشعب، كالمواد الغذائية التي تتبعها كتائب من الصحفيين المصورين، والزي المدرسي الذي أعلنت توزيعه للطلبة البُسطاء، والرنج الذي تقوم به والذي تعتبره إنجازاً كبيراً.

عندما ترى المناطقية الرعناء والمناكفات بين رواد مواقع التواصل الإجتماعي من الجنوبيون، فأعلم أنها بدأت منذُ إنشاء كيان دعمته أبوظبي وعلى إثره باتت مواقع التواصل تشتعل صراعاً بين طرفين جنوبيين كانا يقاتلا في خندق واحد.

نحنُ لسنا بحاجة إلى كل ماتقوم به أبوظبي من مساعدات للبُسطاء، فالبسطاء يريدون تحسن الخدمات، وإعادة العملة على ماكانت عليه، وسيدبرون أمورهم، كما عاشوا وكما فعلوا في السنوات القليلة الماضية قبيل إندلاع الحرب أو بعد إندلاعها بعامين او بعام تقريبًا.

إن كانت هناك نية صادقة في تقديم الدعم فلتدعم البنك المركزي اليمني المفلس، ولتقم بتوفير المشتقات النفطية لليمنيين التي أثقلت كاهلهم، لكنها لن تقوم بفعل كهذا جبار, فالممارسات تلك لاتوحي بذلك إطلاقاً. وإن طال الزمان أو قصر سيعلم الشعب ويفهم أننا نعيش في وضع أشبه بجحيم وحينها لن تنفع تلك الكتائب الإعلامية الممولة.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
338046
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
عدن تنتصر
الخميس 20 سبتمبر 2018 08:16 مساءً
فين دخل بترول الجنوب ياحكومة السرق من يسيس الحكومه غير الاصلاح من قتل ونهب الجنوب غير الاصلاح مقهورين تشتو يسلمولكم موانئ الجنوب ومطاراتها لحكومة الاصلاخ كيكه حاهزه ابناء الطنوب قاتلو واستشهدو علشان الجنوب يعود مش علشان الدنبوع وشلة الاصلاخ اصحاب الفنادق من حارب بالخنادق هم اصحاب الارض مش الي نامو بالفنادق والي جالسين بمآرب منبطحين والي هربو بالبراقع هدول يقعو رجال ويروحو يحكمو بلادهم صنعاء مش عندنا الجنةب الامارات قاهرتكم جالسه لكم بالحنجره تحاول بكل وسيلة تشووهو سمعتها الله يجعلكم لحوم تاكلها الكلاب يا اصلاح اخوان الشياطين

338046
[2] الإمارات وخطرها على شعب الجنوب والشعب اليمني ومعها السعوديه
جابر
الجمعة 21 سبتمبر 2018 04:50 صباحاً
كلام صحيح والمخرج كيف لانها الإمارات استعملة ابن البلد لضرب ابن البلد نعم تستطع تسمح لدوله بادارة البلاد للافاده من الموارد وتدعم البنك المركزي كما عملة مع مصر حتى استقرت الأوضاع الاقتصاديه لاكنها لاتريد كل ذالك لأنه ليس أجندتها أجندتها إخضاع الشعب الجنوبي لتمرر تجارتها بسلام وبدون ضرائب وهذه هي مصلحتها الاساسيه وجزء من الضرائب التي تفترض تدفع للجنوب توزعها على شكل صدقات وجزء تدفع فيه المعاشات لمليشياتها والجزء المتبقي لخزينة أبوظبي ولايهمها تطول الحرب لأن كل شي مرتب ولاشي تخسره الإمارات لا ماديا ولابشريا ماديا من أذنه واطعمه من ضرائب وموارد الجنوب وبشريا من الجنوب ولو تطول الحرب مائة سنه لاتخسر شي الإمارات لأن كل شي مرتب له ولو تعرف أنها تخسر وتفلس لعجلة بتحرير اليمن ولانسحبت من اليمن لاكنها عملة حسابها أنها لاتخسر شي لادرهم ولا رجل لهذا اختارة تطويل أمد الحرب وةلخسران الشعب الجنوبي واليمني عامه طبعا كل ذالك بالتنسيق مع السعوديه وكلهم نفس الهدف والخطه


شاركنا بتعليقك