مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 05 أبريل 2020 04:09 مساءً

ncc   

رمضان وكورونا والمسلسلات التلفزيونية...!
الاسلام يظهر في اوروبا وينحسر في الاراضي العربية
قبل أن نتكورن
الصائدون في الماء العكر
يا فخامة الأخ الرئيس.. افعلها وخلصنا
المنظمات الإنسانية في مديريات يافع بين امان الحاضر وخوف المستقبل
المعمري والسقوط المروع 
آراء واتجاهات

ضد عزرائيل

وليد تاج الدين
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 01 ديسمبر 2012 12:26 صباحاً

من قتل الرئيس الحمدي, من قتل الرئيس الغشمي, من قتل المناضل جار الله عمر ومن قتل رفاقه من قبله, من قتل شباب الثورة, من قتل عبد العزيز عبد الغني, ومن فجر جامع النهدين, من قتل الحلم بالمدنية, من قتل الوحدة ومن قتل الريال, ومن يقتل الجنود والضباط يوميا, ومن يقتل أنبوب الغاز ويفجر أنبوب النفط ويطيح ببرج الكهرباء, ومن يفجر الاحتفالات ويعتدي على الفعاليات ويجند الدراجات النارية لأعمال الإجرام؟

كل يوم نسمع عن لغز جديد وضحية جديد ينضم إلى قائمة ضحايا المجهول وبنفس مستوى الغموض وبنفس علامات التساؤل والاستغراب والحسرة وبكل بساطه يقيد الحادث ضد مجهول ويقفل إلى الأبد, أما نحن فنستقبل الخبر ببرودة ونهمل البحث عن الحقيقة ونجري وراء الشائعات التي يشيعها كل طرف خدمة لتوجهاته ونقمة على خصومه ونتأثر دوما بالأقرب إلى قلوبنا, وهنا يرى كل مقتدر ضرورة أن يشكل سياجا امنيا خاصا به وهذا بحد ذاته تحدي جديد في وجه الدولة الضعيفة العاجزة.

لم يَصدُق حدسنا ولو مرة واحدة فنحن رهن لعواطفنا وتعصباتنا وتحالفاتنا ولسنا رهن للحقائق, ولم تنجح مؤسساتنا الرسمية المعنية بإقامة العدل وتحقيق المساواة ولو لمرة واحدة في تقديس الحقيقة وكشف الفاعلين, ولم يعود الحق لأصحابه ولو لنصف مرة في هذا الوطن المسكين, احد أسباب ذلك أننا نعيش تحت رحمة قيادات جاءت بتعيينات شخصية وتعمل بولاءات حزبية وتسخر خدماتها وفقا لذلك, هم عبيدا لمن عينهم ومنحهم هذه المناصب وليسو خدما للشعب كون التعيين لم يأتي من الشعب وكون الرقابة ليست من الشعب بل من أربابهم, وبالتالي فالحقيقة ليست مبتغاهم طالما وأن المناصب ليست تكليف وطني لهم بقدر ما هي هبات يمكن انتزاعها منهم في حال الإخلال بشروط الحصول عليها, خاصة وأنهم منحوا مالا يستحقوا في وقت يحرم منها من يستحقها وهذه النقطة الأهم التي يجب وضعها في حسبانهم.

يعيب على النخب والقوى المؤثرة أنها جزء من الغموض وهي لا تريد للشعب أن يعرف الحقائق كونها صادمة جدا, وما يهم هذه القوى هو مصالحها أيا كانت الوسائل, وقد وجدت هذه القوى البيئة المناسبة لتوسيع هذا النفوذ خاصة مع غياب الدور المجتمعي الفعال للحد من عنجهية هذه القوى, وعلى الرغم من نشوء بعض الكيانات والمنظمات المهتمة بالحقوق والحريات إلا أن غالبيتها للأسف لا تقل سوءا عن الأجهزة الرسمية, فهي تمارس الحزبية ويبحث أصحابها عن الشهرة والمصلحة وتسخر طاقاتها وإمكاناتها للمكاسب الضيقة لا للقضايا الإنسانية, وقامت هناك جهود شخصية من قبل حقوقيين وصحفيين وناشطين للوقوف ضد هذا النفوذ والعبث وكان لها تأثيرا اكبر من دور بعض المنظمات الشكلية, إلا انه وفي مراحل معينة تم قمع تلك الجهود وأصبحت جزءا من قصة الظلم والقمع, ولم تجد هذه الجهود من يحميها من أيدي البطش والانتقام.

سيكون على الأجهزة الأمنية أن تقيّد هذه القضايا ضد عزرائيل, على الأقل ليقتنع الناس أن دولة بإمكانياتها وأجهزتها استطاعت معرفة الفاعل في كل مرة, وخاصة أن عزرائيل مطلوب امنيا يصعب القبض عليه وبالتالي تكون الدولة معذورة ولا لوم عليها لأن الأمر خارج عن سيطرتها, والى الأمام يا عزرائيل.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
34077
[1] قل الحق أو أصمت
محمود ناصر
السبت 01 ديسمبر 2012 08:32 صباحاً
"على عزرائيل",مقترح دحباشي يستند على السلبطة كالعادة, فثقافة تلشيع أوالصاق التهم بالأبرياءاصبحت ثقافة عند العامة والخاصة من أشباه المثقفين.الفاعلون معروفون ولكنهم يملكون أجهزة الأمن والكثير من إطراف الدولة. وعلى المثقفين أن يشدوا من عضد الساعين من أجل التغيير.

34077
[2] شكرا للكاتب ولعزرائيل
وسام النخعي
الاثنين 03 ديسمبر 2012 11:10 صباحاً
شكرا لكاتب يوضح الحقيقة .. انها حكومة ونظام يرمون بالتهم على من لا يصح ولو قدر لهم ان يتهموا عزرائيل كما ذكرت ما ترددوا


شاركنا بتعليقك