مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 19 ديسمبر 2018 11:01 صباحاً

  

نحتاج رجال سياسة وليس رجال دبلوماسية
المجلس الانتقالي الجنوبي ... والبيان التضامني مع السعودية ضد امريكا
انطباعات من زيارة إلى الضالع
الهبة الحضرمية تعلن براءتها من المجلس الانتقالي
لماذا سميت ردفان بهذا الاسم؟
لليمنيين جنوبا وشمالا
طريق جعار-باتيس .. دماء بريئة تسفك على اﻹسفلت!!
ساحة حرة

نريد تطبيق حقيقي لمبدأ التصالح والتسامح

يحيى محمد ناصر الحالمي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 11 أكتوبر 2018 09:00 مساءً

من حين لأخر ونحن نسمع بذلك الشعار الجميل والمحبب لدى الشرفاء والمخلصين لهذا الوطن الجريح الذي يعاني ويلات الصراعات والتأمرات والوجبات الدموية والتصفيات الجسدية والذي يتعرض له العناصر الوطنية الشريفة والمناضلة من أبناء هذا الشعب الطيب منذ السبعينيات حتى اليوم والذي لازال الكثير من الرجال الشرفاء مجهولين المصير منذ السبعينيات حتى اليوم وأسر أولئك المناضلون المفقودين يطالبون الجهات المسؤولة بالحكومة وكذا في منظمات حقوق الإنسان الكشف عن أولئك المناضلون،ومثال على ذلك المناضلون المفقودين من أبناء ردفان وعددهم 53 مناضلا مجهولي المصير،منذ السبعينيات،

والثمانينيات،وأسر أولئك المناضلين يناشدون أصحاب الضمائر الحية والإنسانية عن مصيرهم وتعويض تلك الأسر عن كلما تعرضت له في الماضي من ماسي وأحزان وفقر وإقصاء وحرمانهم من ابسط حقوقهم،المشروعة وفي مقدمتهم ذلك الراتب الشهري،لذلك المناضل الذي تعرضوا للتصفية الجسدية سواء داخل السجن او خارجه او اعدم من قبل القتلة والمجرمين في مكان مجهول لايعلمه الا مصاصو الدماء القتلة ،بدلا من رفع شعارات براقة ورنانة لاتنفع،فقط يتستر خلفها المجرمين لغرض تلميع صورتهم السيئة والقذرة التي سطروها خلال فترة حكمهم الشمولي ايام الماركسية واللينين،ولا زالوا حتى اليوم يمارسون كذبهم وتضليلهم على الشعب وفي مقدمة تلك الشعارات التي تحمل التصالح والتسامح ًيرفعونها زورا وبهتانا،بينما هم بعيدين كل البعد عن ذلك الشعار سلوكا وممارسة وهذا ما تؤكده الحقائق على الواقع ان جماعة وسلة التصالح والتسامح يقف خلفها شلة من القتلة والمجرمين الذين أساءوا في الماضي وارتكبوا الجرائم بحق أبناء هذا الوطن،سواء في الشمال او الجنوب مع احترامنا وتقديرنا للعناصر الشريفة والطيبة التي خدعت بتلك الشعارات الجوفاء ونحن كأبناء مناضلين وأسر ضحايا في الماضي قد أعلنا بصراحة أنناء مع شعارات التصالح والتسامح الذي يبنى على أسس واضحة من خلال وثيقة تعد بهذا الخصوص وتشمل كل المبادئ الأساسية للتصالح والتسامح وفي مقدمة ذلك

الوقوف الى جانب أسر الضحايا وتعويضهم التعريض الكامل العادل بكل حقوقه المشروعة،

الاعتذار لأسر الضحايا من أبناء المناضلين المفقودين والأسر التي تعرضت للضرر في الماضي،وان يكون خلف هذا الشعار عناصر وطنية تحظى باحترام وتقدير أبناء الشعب والذين لم تتلطخ أياديهم بالدماء،

نناشد الجهات المعنية في الحكومة المجتمعية وكذا كل منظمات حقوق الانسان والاهتمام بهم،وتبني الخطوات العملية لتنفيذ ذلك الشعار،على الواقع حتى يشعر بذلك اليتيم والأرملة الذين عانوا الظلم والجوع نتيجة لفقدان من كانوا يعيلونهم،

الدماء التي سفكت ظلما وعدوانا وإرادة الله الحقبة تقول ان هذا سيولد النار التي تشعل في من ارتكبوا هذا الظلم والطغيان،ولذلك على كل من أجرم بحق الوطن وأبناءه ومن ارتكبوا الوجبات الدموية،كان اخرها ١٣ يناير ١٩٨٦م الذي يعتبر اليوم الأسود في تاريخ الجنوب،عليهم أن يعودوا الى رشدهم والتكفير عن تلك الأخطاء،لان هذا يوم اسود ومن يكذب هذا فهو منافق،

نحن أسر الضحايا نطالب بنكس الإعلام في كل ذكرى تمر من هذا الحدث السيئ



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك