مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 14 ديسمبر 2018 01:21 مساءً

  

المواقف العربية الصادقة لجلالة السلطان قابوس تجاه اليمن وشعبه
للقيادة قلوبها .. وللسياسة عقولها .
باب السويد
مخرجات
الثالِث عَشر مِن ديسَمبَر المَشؤوم
وما أشبه الليلة بالبارحة وصفاح الأخوة الأعداء ؟
عودة البطل....
آراء واتجاهات

إنكم تقتلون عدن بمبرر تحريرها

عبد الكريم سالم السعدي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 21 أكتوبر 2018 06:02 مساءً

يصر البعض الجنوبي بسلوكه على أنه إنما يقتل عدن وأخواتها الجنوبيات، ليتسنى له تحريرها من الإحتلال كما يقول خطابه، ويابى الواقع أن يتماشى مع هكذا خطاب، ففي الأسابيع الماضية، شهدت عدن وبقية مناطق الجنوب توتراً مفتعلاً، على خلفية التراشق بالبيانات الجنوبية المعدّة إقليمياً، والتي أضافت إلى وضع أهلنا المأساوي القائم؛ وضعاً مأساوياً متوقعاً عاشت المحافظة تترقبه ومازالت تدفع ثمن تداعياته.

مرّت الأيام، وجاء خطاب الذكرى الخامسة والخمسون لثورة 14 أكتوبر، للرئيس هادي، الذي كشف أن الرجل يبذل جهداً جباراً في منع الإقتتال الجنوبي الجنوبي، الذي أضحت مؤشراته الأولى قائمة، وليؤكد أنه لن يسمح بالإقتتال بين أبناء الجنوب، في خطوة تؤكد أن الرجل يدرك حقيقة الصراع على الساحة الجنوبية، في وقت يتغافل عنها من تهدد حياتهم ومعيشتهم تحت تأثير خطاب الزيف التحرري.

مرّ خطاب الرئيس، وخرج البعض الجنوبي ما بين شاتم ومتهكم ومستخف دمه، ولم نقرأ بياناً واحداً رسمياً من أي مكون تحريري جنوبي، يعلن رفضه لما حمله خطاب الرئيس هادي، الذي كان عبارة عن رسائل تحذير من أي أفعال صبيانية تقدم عليها أي جهات في المناطق «المحررة»، وكان أيضاً خطاب تذكيري بأخطاء البعض الجنوبي، الذين اتخذوا من طهران وبعض أجزاء بيروت محطة لعلاقاتهم ذات عام.

لم نشاهد أو نقرأ خطاباً واحداً يرفض ماحمله خطاب الرئيس أو يفندّه أو حتى يؤيّده، واكتفت القوى الجنوبية بالصمت وإطلاق ذبابها الإلكتروني، للقيام بواجب السخرية من الخطاب ومن شخص الرئيس وغيرها من سفاسف الأمور.

مرّت ذكرى أكتوبر ومعها مرّ الوعد بالإستيلاء على المؤسسات، وانتهت التهديدات بإغلاق باب المندب وتحريم الملاحة الدولية في البحار والمحيطات التي أطلقها البعض وعلى شاشات إقليمية، وأصبحنا أمام خطاب آخر مستكين ووديع، يحمل مفردات لأكاذيب جديدة منسوبة إلى الحكمة، لأدوات تنفيذ البيانات المعلّبة، تلك الحكمة التي هبطت على تلك الأدوات بعد 36 ساعة من جنون وصبيانية بيان فك الارتباط بـ«الشرعية»، والاستيلاء على المؤسسات، وهو الأمر الذي قطع كل شك، بأن تلك الأدوات لاتقدم على أي خطوة إلا باذن الراعي المالي لها، ولا تستطيع الاستمرار في أي خطوات تعلن عنها إلا إذا اقتنع بذلك الكفيل والممول المالي.

اليوم عدن تعيش أسوأ حالاتها، فالقتل أصبح شبه يومي والفوضى تعم كل مناحي الحياة، ولانرى أي توسّع إلا للمليشيات التي تمارس كل صنوف التسلّط والإستبداد ضد أبناء الجنوب العزل، وباتت مؤسسات الدولة هدفاً لهذه المليشيات، وما فندق شيراتون في جولد مور التواهي، ومحاولة الإستيلاء عليه، إلا واحده من حالات البلطجة الميليشياوية التي تحاول إمتلاك كل شيء، لا لإقامة مؤسسات دولة ولا لخدمة مشوار تحرير، ولكن لتفتح أبواب سلب جديدة تساعدها على الاستمرارية كعصابات ومليشيات خارجة عن إطار الدولة و«الشرعية».

لقد حان الوقت لنا كثوار، أن نطالب أدعياء الثورة والتحرير والمتسببين الرئيسيين، في ما تعانيه عدن واخواتها، بكشف حساب يوضح انجازاتهم في خدمة قضيتنا، بعيداً عن المناكفات والمزايدات، ويجيب على تساؤل لماذا لم يستغلوا فرصة تواجدهم في قيادة محافظات الجنوب، ويعملو على خدمة هذه المحافظات وخدمة القضية الجنوبية التي يدّعون تمثيلها، ويقطعون الصحاري والغفار لينالوا اعترافاً يمنحهم حق هذا التمثيل.

ونذكرهم بأن «الحراك الجنوبي» السلمي، الذي يحاولون خدمة لرغبات إقليمية، أن يلتفو عليه ويشوهو مسيرته ويطمسون معالمه، بمسميات مستوردة لا يفقهون حتى مرادفات تركيبها؛ قد حقق إنجازات، أهمها إشعال جذوة الثورة في الجنوب والشمال، والتي أدت إلى سقوط امبراطورية قبائل صالح واتباعه، وانتزع على المستوى الدولي قرارات تعترف به، حاملاً للقضية الجنوبية، واضعاً لها على الطاولة الدولية، فماذا أنجزتم أنتم؟

عبدالكريم سالم السعدي
٢٠ أكتوبر ٢٠١٨م



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
343787
[1] السبب الذي تعاني منه عدن والجنوب كله.. هو حرب غزو غدن والجنوب عام 1994م ورجالها الممسكين بالحكم حتى الآن
سعيد الحضرمي
الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 01:19 صباحاً
نعم، السبب الذي تعاني منه عدن والجنوب كله، هو حرب غزو عدن والجنوب عام 1994م ورجالها الممسكين بالحكم حتى الآن. فالرئيس هادي ونائبه هما حليفا المقنول عفاش في حرب غزو الجنوب عام 1994م، وهما لا زالا يحكمان حتى اليوم.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.

343787
[2] ج
ج
الأحد 21 أكتوبر 2018 06:30 مساءً
عدن الغد | طباعةالضالع والبیضاء 2018/19/10 http://adengad.net/printpost/343357/ 1/1 الضالع والبیضاء مساء ً 12:30 2018 أكتوبر 19 الجمعة محمود السالمي -------------------- ما یشاع حول تبادل الضالع والبیضاء بین الإمام وبریطانیا غیر صحیح مطلقا، أمارة الضالع من الكیانات الجنوبیة التي تحالفت ضد الدولة القاسمیة في القرن السابع عشر، والتي دخلت فیما بعد في علاقات صداقة مع بریطانیا وقعھا أمیرھا علي مقبل في ١٠/٢ /١٨٨٠م، كما وقعت اتفاقیة الحمایة البریطانیة في ٢٠/ ٤ /١٩٠٤م. وبعد ھزیمة الاتراك في الحرب العالمیة الأولى وانسحابھم من الیمن دخل الأمام یحیى الذي ورث حكمھم في الشمال في نزاع مع السلطة البریطانیة في الجنوب، واعلن عدم اعترافھ باتفاقیة الحدود بینھم وبین الاتراك، التي وقعت قبیل الحرب المذكورة بقلیل، وفي سنة ١٩٢٠ احتل الإمام الضالع وفي ١٩٢٢ احتل البیضاء وفي ١٩٢٤ احتل مكیراس، وبعد ضغط دبلوماسي وعسكري بریطاني أضطر الانسحاب من كل المناطق الجنوبیة المرتبطة بعلاقة حمایة مع بریطانیا، باستثناء البیضاء التي لم یوقع سلطانھا على معاھدة الحمایة، بسبب الخلاف بینھ وبین الحاكم البریطاني في عدن على مقدار الراتب الشھري . (من یود المزید من المعلومات سیجدھا في كتاب: Yemen and Aden للحاكم البریطاني Reilly الذي وقع بنفسھ على الاتفاقیة مع الإمام في سنة ١٩٣٤م). /http://adengad.net/news/343357 جمیع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year{ هذا المقال لدكتور التاريخ الحديث والمعاصر محمود السالمي. وهناك مقال آخر لدكتور التاريخ الحديث والمعاصر الدكتور علي صالح الخلاقي. !!عدن الغد | طباعةالضالع والبیضاء وغلطة الرئیس 2018/19/10 http://adengad.net/printpost/343383/ 1/2 الضالع والبیضاء وغلطة الرئیس!! مساء ً 04:20 2018 أكتوبر 19 الجمعة د.علي صالح الخلاقي ----------- من أوعز للأخ الرئیس عبدربھ منصور ھادي بالمعلومات التاریخیة التي أوردھا حول الضالع والبیضاء في خطابھ الأخیر أوقعھ في خطأ كبیر یتنافى مع حقائق التاریخ، وكما یقال "غلطة العارف بعشر" فما بالك بغلطة الرئیس!!. فالمعروف أن السلطنات والإمارات في الجنوب العربي كانت قائمة قبل خروج العثمانیین الأول. وعند سیطرة الدولة القاسمیة الزیدیة كانت مناطق یافع والعوالق وحالمین والضالع والبیضاء وأبین ھي أول المناطق التي أعلنت الخروج والتمرد على سلطات الائمة، إذ شكلت حلفاً كان الشیخ صالح بن أحمد ھرھرة زعیم یافع العلیا أول من دعا زعماء المناطق للتحالف معھ لمواجھة أي قوة تأتي من قبل الأئمة، وبالفعل استطاع عقد اتفاق سیاسي مع الشیخ معوضة بن محمد بن عفیف زعیم یافع السفلى، وانضم إلیھما الشیخ صالح بن منصور سلطان العوالق، والأمیر قاسم شعفل میر خرفة حالمین الضالع، وتم طرد الجیوش الزیدیة تباعا من كل مناطق الجنوب بما فیھا حضرموت. وبعد الاحتلال البریطاني لعدن كانت إمارة الضالع ضمن السلطنات والإمارات الجنوبیة التي عقدت مع بریطانیا معاھدة سلام وصداقة وتعاون وذلك في اكتوبر 1880م مع الأمیر علي مقبل، ثم اتفاقیة الحمایة عام 1904م مع الأمیر شائف بن سیف. ثم جاء اجتیاح الزیود الأخیر في عشرینات القرن العشرین للضالع الداخلة في محمیة عدن عام 1920م، وفي عام 1923م قاموا بالاستیلاء على البیضاء، وكانت سلطنة آل الرصاص في البیضاء قبل ذلك مستقلة عن حكم الأئمة الزیود ، ورفضت أن تدخل تحت الحمایة البریطانیة، ولذلك دخلتھا الجیوش الزیدیة بطلب من السلطان الرصاص لمواجھة تمرد قبیلة آل حمیقان القویة التي رفضت تسلیم العشیر للسلطان. وقد أخطأ الرصاص في اللجوء إلى الإمام یحیى طالباً منھ توجیھ جیشاً لإخضاع قبیلة آل حمیقان، وكان الإمام من جانبھ یترقب مثل ھذا الأمر، ویتحین الفرصة للسیطرة على البیضاء وجعلھا تحت نفوذه، وبعد أن تسنى لھ الأمر، أحكم سیطرتھ على البیضاء وضمھا إلى مملكتھ، ثم قام بحبس السلطان حسین بن أحمد الرصاص، وقد توجھ قسم من أولاد السلطان الرصاص إلى سلطان العواذل في عاصمتھ "زاره" طالبین المعونة والمساعدة، وقد كان في استقبال أولاد الرصاص حشود كبیرة تمثل قبائل العواذل جمیعھا، ووصل موكب أولاد الرصاص وھم یرددون زاملھم التالي: سلام الیوم قال الناصري ذي كان عامد في شوامخ مسوره ِم ْن باطل الزیدي ھَ َرْبنَا منَّھا َ یا رب ظالم ج ْاه ظالم یقھره ُّ بالضیوف "الد َخ ْل َ " ومعھ ترحب "الأسلاب- جمع سلَ ْب" أي البنادق، یقول الزامل: - ویرد سلطان العواذل مرحباً ْمتُوا عندنا َ ا بكم یا ذي ولَ حیَّ ْمر حیَّا بھ وحیَّا عسكره الأَ وضمن محاولات الإمام یحیى لمد نفوذه في الجنوب للاستفادة من مواردھا وجبایاتھا استولى جیشھ عام 1924 على مكیراس وھو الجزء . العلوي من سلطنة العوذلي، وفي العام 1926م استولوا على منطقة العوذلي السفلى "لودر"..ثم تم طردھم بمساعدة من بریطانیا بقصفھم جواً وفي الضالع وردفان لقي جیش الإمام مقاومة باسلة بقیادة الأمیر نصر بن شائف أمیر الضالع حتى تم طردھم من الضالع عام 1928م . وقال الشاعر ثابت ھادي الخمخموم من أھل داعر یخاطب الأمیر: َ اح ْك البحر والبر َّ یا الأمر ھز الد َ قل و ْجنَ من خلف خور السویس ّ رجلیك سدة عدن والراس ردفان لَ ْع َص ْر َویَ َدْی ْك ُ ش َّم ْخ ُ م َرْیس ً !!عدن الغد | طباعةالضالع والبیضاء وغلطة الرئیس 2018/19/10 http://adengad.net/printpost/343383/ 2/2 وبعد ھزیمتھا في الضالع انسحبت قوات الإمام الزیدي إلى قعطبة وعاد الأمیر نصر حاكماً على بلاده بمساعدة قبائل ردفان وحالمین التي عانت من ظلم وتعسف الجیش الإمامي الذي فرض على المواطنین أحكام جائرة وألزمھم بمصروفات الجیش وخدمتھ وتحدید نوعیة المأكولات على حساب المواطنین، إلى جانب فرض العشور والزكاة والفطرة دون أن یقدم أي خدمة تذكر... كل ھذه الوقائع والأحداث جرت قبل ذلك الزمن الذي تحدث عنھ فخامة الرئیس (1934م)..ولا أدري كیف وقع بھذا الخطأ..أم أن ھناك من أراد إیقاعھ من المحیطین بھ.. د.علي صالح الخلاقي /http://adengad.net/news/343383 جمیع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year{ وهناك مقالة رائعة للكاتب الجنوبي محمد ناصر العولقي. ........ سيادة الرئيس :الضالع جنوبية من قبل أن يخلق جدك محمد ناصر العولقي صفحة الكاتب فضل كدّاف والكلب البوليسي رُب ضارة نافعة فأين شرعيتك يا بن دغر ؟ ملامح النزعة التلفيقية في قصة ( السجون السرية في اليمن ) لماجي مايكل شعب عاقل وحكومة مجنونة *محمد ناصر العولقي* ما الذي دعا الرئيس ليقحم نفسه في تاريخ الجنوب ، ويخترع تاريخا مزورا لمحمية وإمارة الضالع الجنوبية ؟ ومن الذي فرض عليه أن يستعرض أمام السفير البريطاني الجديد معلوماته الخاطئة عن تاريخ الجنوب ويقدم نفسه كنسخة سيئة من المنشورات الفيسبوكية للجهلة والمتطاولين على تاريخ محمية الضالع الجنوبية أبا عن جد جد الجد الى ستة وستين جدا ؟ إنه الاستهداف المناطقي والعصبية ضد الضالع شوكة الجنوب التي تدمي أيادي كل عابث وكل من يروم شرا بالجنوب ... إنه العمى السلطوي الذي لم يعد يفرق بين حقائق التاريخ وتزييف الحماقات العابرة وذاكرة الذباب .. لطالما نشرنا وكررنا أن كثيرا من حقائق تاريخ الجنوب موجودة في دهاليز الأرشيف البريطاني وكتب ووثائق غربية ودعونا الى البحث عنها وترجمتها لكي يفهم الناس - وعلى رأسهم أمثال الرئيس هادي - الحقيقة ويصححون معلوماتهم المغلوطة .. هذا إن كانوا يريدون فعلا معرفة الحقيقة . ومن هذه المعلومات حول حقيقة جنوبية الضالع : عدم ارتباطها بأي شكل من الأشكال بالمملكة المتوكلية لا قبل اتفاقية عام 1934م ولا بعدها والدليل على ذلك هذا الاستجواب الذي تم في جلسة للبرلمان البريطاني المنعقدة في 23 يوليو عام 1888م والتي جه فيها السيد SYDNEY GEDGE ( سيدني جيدج ) عضو البرلمان سؤالا لوكيل وزارة الخارجية البريطاني السيد JAMES FERGUSSON ( جيمس فرجسون ) حول حقيقة مايشاع عن تسليم محمية إمارة الضالع للإتراك الذين كانوا يحتلون اليمن الشمالي حينها ، وهي المحمية البريطانية التي ظلت على مدى 50 عاما ( أي منذ تاريخ احتلال بريطانيا لعدن في 1838م ) في أيدي سكانها الأصليين ، ونوه العضو كذلك الى أهمية الضالع كمصيف للعدنيين البريطانيين مؤكدا بهذه الإشارة على عدم التفريط فيها إذا صحت الإشاعات . فأجابه وكيل وزارة الخارجية البريطاني إجابة حاسمة بأن لا صحة لهذه الإشاعات مطلقا. وأنشر هنا النص الحرفي للسؤال مع إجابته باللغة الإنجليزية وعنوان المحتوى كما ورد في إرشيف البرلمان البريطاني وفي أول تعليق أسفل المنشور أنشر الرابط لمن يريد أن يتأكد ويبحث عن استزادة : ADEN—REPUTED SURRENDER OF DHALA AND MOUNTAIN DISTRICT. HC Deb 23 July 1888 vol 329 c179 179 §MR. SYDNEY GEDGE (Stockport) asked the Under Secretary of State for Foreign Affairs, Whether there is any truth in the rumour that the Government are negotiating with the Turkish authorities of Yemen for the surrender to them of Dhala, and the mountain district of which it is the centre, and to put an end to the British Protectorate which has existed for nearly 50 years to the great benefit of the Native population; and, whether the Government are aware that Dhala and its vicinity are well fitted to be a sanatorium for the British inhabitants of Aden, being 4,000 feet above the sea, having a beautiful and healthy climate, and being easily accessible from Aden? §THE UNDER SECRETARY OF STATE (Sir JAMES FERGUSSON) (Man- 180 chester, N.E.) There is no truth in the rumour. https://api.parliament.uk/historic-hansard/commons/1888/jul/23/aden-reputed-surrender-of-dhala-and اقرأ المزيد من عدن الغد | سيادة الرئيس :الضالع جنوبية من قبل أن يخلق جدك http://adengad.net/news/343425/#ixzz5UOvMIf6E.................... الضالع الجنوب والتاريخ السبائي في الماضي والحاضر يكتبها دكتور صالح الحرير لا شك بأن ما يجري اليوم من قرارات لتقسيم شبوة ليس بل أمر الهين ويجب أن لا يمر مرور الكرام بما لة من أهمية تاريخية ليس فقط على الجنوب وحسب بل على الإقليم والعالم . إن هذه القرارات التي صدرت بضغط من دولة إقليم سبأ لضم جز من أرض الجنوب إلى أرضها يعد بنسبة لنا دق أجراس الخطر وتعتبر هذه القرارات امتداد لسياسة عدائية تاريخية بدأت ضد مملكة.اوسان منذو عصر ما قبل الميلاد ومازالوا اليوم يمارسون نفس الأسلوب لسيطرة على الجنوب التي لم تدرس في التاريخ في مدارس الجنوب لأسباب لانعرف عنها إلى الآن لماذا تجاهلها ذو الشأن وقد تعرضت آثارها و النقوش إلى الإهمال بشكل متعمد وطمس هويتها لآنها تعبر عن هوية الشعب الجنوبي وكما فعل نظام صنعاء طمس معالم كل ماهو جنوبي في ظرف زمني قصير رغم وجود الكمرا والتلفزيون والتوثيق إلا أن الله قد أفشل هذه المؤامرات ضد شعب الجنوب علما بأنها مملكة اوسان امتدت على الشريط الساحلي من حضرموت الذي كان عاصمتها شبوة ،بيحان. إلى مينا عدن حيث كانت أهم المدن فيها مسورة، ومرخه ،وخلة. (مملكة خله تقع في الضالع والميناء الرئيس للملكة كان مينا عدن وقد وجدة نقوش في خلة في منطقة عقرم.واغلب مناطق الضالع فيها نقوش اوسانيه. وهذه الدولة كانت لها مستعمرات في أفريقيا وكان آنذاك الساحل الإفريقي الشرقي يسمى آنذاك الساحل السواني وكانت تسمى بعض مناطق في أفريقيا بنفس الاسماء مملكة اوسان مثل زنجبار. بعدها انقضت عليها مملكة سبأ وقد كان تاريخها وأسلوب حكمها يعتمد على السبي وهذه الآية في القرآن كتاب الله في الآية رقم 23 من سورة النمل (إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ ) ما انقضو على المملكة اوسان التي كانت راقية و ذات قانون ودمرت عاصمتها التي كانت تقع في وادي مرخة.هجر كحلان.. نهاية الدولة كانت على يد الملك السبائي..كرب إيل وتر الذي جاء في نقش النصر كتبت علية الفاض إجرامية لدولة سبأ حيث قال الملك قتل وعدم وذبح كل من في الدولة الاوسانية ولم يترك أي شخص حي إلا ما هرب الحبشة. ويعد نقش النصر دليل على وجود مملكة اوسان. بعد تدمير دولة اوسان توقفوا الروم والتجار في التعامل مع الوضع الجديد با اعتبارهم دولة بدون قانون و النظام و قاموا با أنشأ دولة قتبان التي كانت موالية للسبائيين بأنها دولة قانون و انشاء القانون القتباني الذي وجد في نقوش قديمة الدولة الاوسانية وسنو القوانيين لدولة قتبان حتى يعترف بهم العالم بل الدولة الجديدة قتبان وعاصمتها تمنع. كانت في عالم معسكرا . الشرق (الفرس)عبدة النار والروم المعسكر الثاني و يعتنقون( الديانة المسيحية ) وكان يمتد إلى الحبشة (كانوا يدينون الديانة المسيحية ) وكانت مملكة أوسان. دولة ذات قانون وكانت ممر تجاري عالمي و معترف بها من قبل الفرس والروم . حقق المسيحية النصر على الديانة اليهودية و عبدت. لنار(الفرس) ودخل أبرهة الاشرم.الى صنعاء ثم انتكاس أبرهة عندما واصل الزحف إلى مكة. وقضاء الله عليه بعد هزيمة المسيحيين في اليمن والشام انتصر الفرس وسيطر على صنعاء والشام . وبعدها الدولة الفارسية (عبدت النار )انهزم عندما ارسل لهم الرسول صل لله عليه وسلم بكتاب ومزقوة.وقتلوا رسوله ثم دعا عليهم رسول الله بأن يمزق ملكهم ونزلت الآية في سوره الروم (﴿الم (1) غُلِبَتِ الرُّومُ (2) فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ ) ثم جاء الإسلام في ما بعد ومزقهم وقتلوا ملك الفرس ولم تقم لهم قائمة حتى اليوم وإلى يومنا هذا ونظام صنعاء ممثله بل حوثة مرتبطين بل الفرس يريدون إعادة امجادهم.با امتلاك البحر العربي وخليج عدن فهم يعرفوا التاريخ اذا ملكو هذا المنطقة عادة امجادهم.فكل ما دار في العصر القديم ما قبل التاريخ وما يدور اليوم هو أن الصراع الذي في اليمن قبل التاريخ كان بين أطماع الفرس لسيطرة على الجنوب وخاصة ساحل البحر العربي الممتد من المهر إلى باب المندب وحتى هم يسمونه البحر الفارسي وإياديهم.في الماضي هم أيديهم في الحاضر (السبائيين ) أن شبوة هي قلب الجنوب وكانت سبب في الصرع في التاريخ القديم بين عبدة النار وأهل الكتاب واليوم هي كذالك ننصح القيادة الجنوبية والمقاومة الجنوبية والانتقالي في محافظة الجنوب دعم أبنا شبوة .لأن شبوة هي التاريخ وهي قلب الجنوب النابض بل روحه الذي ديما ما يحاولوا إعدا الجنوب تهميش أبنا شبوة وحرمانهم من المشاريع وابسط حقوقهم. حاول نظام صنعاء ربط شبوة بمأرب عاصمة دولة سبأ من أجل تمكينهم من نهب ثرواتها والأغلبية من أبناء شبوة يعيشوا فقر مدقع والآخرين مهاجرين في دول العالم. وعبر هذا المنبر أوجه نصيحة إلى دول التحالف العربي أن تقسيم شبوة وضم جز من أرضها لدولة سبأ يعد خدمة مجانية لتسليم الجنوب بطبق من ذهب إلى إيران مثل ما فعلتم في العراق .بوعي أو بدون وعي وما يحصل الآن أن التاريخ يعيد نفسه فا السبائيين.يعدوا العدة لاحتلال الجنوب شبوة وأبين وتمزيق الجنوب . الجنوب والتاريخ السبئي في الماضي والحاضر 2018/03/18م الساعة 10:29 PM (الأمناء نت / الدكتور / صالح الحريري :)https://www.omanaa.net/news72412.html اقرأ المزيد من عدن الغد | تنديد جنوبي بحديث حكومي عن شمالية الضالع http://adengad.net/news/343356/#ixzz5USMMvn43...................... ان إمارة الضالع نشأت في عام 1682م _ 1093هجرية وكان حينها امير الضالع قاسم بن شعفل وابنه احمد يقاتلان قوات الامام مع سلطان يافع السفلى معوضة بن عفيف وسلطان يافع العليا صالح بن احمد هرهرة وسلطان العوالق صالح بن منصر ( انظر العبدلي.. هدية الزمن ص 132) وتشير الوثائق البريطانية ان إمارة الضالع نشأت في مطلع القرن السابع عشر الميلادي ( انظر جافني عدن تحت الحكم البريطاني ص 242). وغيرها من الكتب التاريخية. وإمارة الضالع حكمها 19 اميرا وظهرت قبل ان تظهر سلطنة الفضلي التي ينتمي إليها هادي. لمن لا يقراء تاريخ شعب الجنوب العظيم والناصع فهو لا يعلم ان اتفاقية الحدود بين الجنوب العربي وصنعاء وقعت بين بريطانيا وتركيا عام 1902م. وما وقع عام 1934م بين بريطانيا والامام يحيى كان بشأن اخراج القوات الأمامية من معظم اجزاء محافظة ابين.. اما الضالع فأميرها نصر بن شائف البطل وابنه حيدرة الثائر وقبائل ردفان الباسلة وبدعم من قبائل يافع هم من الحقوا الهزيمة بقوات الإمام يحيى عام 1928م وحرروا الضالع. والضالع تاريخها ناصع نصوع الشمس فهي اول منطقة تحررت من بريطانيا عام 1967م وكذالك في 2015مِ . 25مايو أهدت نصرا عظيم للشرعية الرئيس هادي ولو لا ذالك الانتصار لكان الاخونجين قاتلو الى جانب الحوثي اما الضالع فهي لاتحتاج لشهادة إنصاف المثقفين او الرويشان او إعلامي حزب الاخونجين شلة توكل كرمان وحميد الأحمر . ليقولو بانها جنوبية.. فا الجنوبيون القحاح يفتخرون بها كجزء من وطنهم العظيم بخصوص ما يشاع حول تبادل الضالع والبيضاء بين الإمام وبريطانيا غير صحيح مطلقا، أمارة الضالع من الكيانات الجنوبية التي تحالفت ضد الدولة القاسمية في القرن السابع عشر، والتي دخلت فيما بعد في علاقات صداقة مع بريطانيا وقعها أميرها علي مقبل في ٢/١٠/ ١٨٨٠م، كما وقعت اتفاقية الحماية البريطانية في ٢٠ /٤/ ١٩٠٤م. وبعد هزيمة الأتراك في الحرب العالمية الأولى وانسحابهم من اليمن دخل الأمام يحيى الذي ورث حكمهم في الشمال في نزاع مع السلطة البريطانية في الجنوب، وأعلن عدم اعترافه باتفاقية الحدود بينهم وبين الأتراك، التي وقعت قبيل الحرب المذكورة بقليل، وفي سنة ١٩٢٠ احتل الإمام الضالع وفي ١٩٢٢ احتل البيضاء وفي ١٩٢٤ احتل مكيراس، وبعد ضغط دبلوماسي وعسكري بريطاني أضطر الانسحاب من كل المناطق الجنوبية المرتبطة بعلاقة حماية مع بريطانيا، باستثناء البيضاء التي لم يوقع سلطانها على معاهدة الحماية، بسبب الخلاف بينه وبين الحاكم البريطاني في عدن على مقدار الراتب الشهري . (من يود المزيد من المعلومات سيجدها في كتاب: Aden and Yemen للحاكم البريطاني Reilly الذي وقع بنفسه على الاتفاقية مع الإمام في سنة ١٩٣٤م). اقرأ المزيد من عدن الغد | الرئيس هادي لم يكن استاذ في التاريخ إنما هي زلة لسان ؟؟ http://adengad.net/news/343440/#ixzz5USOtEFmr اقرأ المزيد من عدن الغد | (عدن الغد) تنفرد حصريا بنشر التفاصيل الكاملة والسرية لمصرع اكثر من 20 شخص بخمور مسمومة بعدن http://adengad.net/news/343402/#ixzz5UYYguJbs اقرأ المزيد من عدن الغد | إمارة الضالع http://adengad.net/news/343704/#ixzz5UZydMnte

343787
[3] انجزوا الكثير يا سعدي
واحد من الناس
الأحد 21 أكتوبر 2018 08:39 مساءً
انجزوا الكثير يا سعدي. الم تسمع بدكاكين الذهب في الامارات والفلل والشقق في مصر والبسط على الأراضي والممتلكات في عدن واخفاء لمقاومين العدنيين قسرا في السجون السرية واغتيال العلماء والمختلف معهم. انجازات سيسجلها التاريخ. إن يوم الحساب لقريب


شاركنا بتعليقك