مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 21 نوفمبر 2018 09:38 مساءً

  

أسعيد ... لماذا قتلوك ؟
بيادق ستهلك الجنوب
لماذا عدن مدينة ذات حالة خاصة (2)
اﻹعتداء المتكرر على موظفين الرازي .. سلوك مشين لايمكن السكوت عليه!!
الخطر القادم من البحر
كسر الحلقة المقفلة في اليمن
للنناضل مـن اجل الجنوب لاغير
آراء واتجاهات

دلع الانتقالي..

محمد فضل مرشد
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 22 أكتوبر 2018 08:26 مساءً

فجأة منح المجلس الانتقالي الدكتور أحمد عبيد بن دغر الأفضلية في رئاسة الحكومة وتكرم بإعادة هويته الجنوبية إليه وانتمائه إلى حضرموت بعد أن حتى الأمس القريب يخونه ويستعدي البشر والحجر ضده!!.

قالها بالأمس رئيس المجلس الانتقالي اللواء عيدروس الزبيدي بالحرف الواحد: "بن دغر كان يملك قدرة تقديم شيء أفضل للناس أما رئيس الوزراء الجديد فلا يستطيع ان يقدم شيء".. ولم يخبرنا إن كان المجلس سيصدر هذه المرة بيان تاريخي آخر يدعو فيه لإسقاط حكومة (معين عبدالملك) وإعادة (بن دغر) أم لا حتى نستعد بالإطارات لإغلاق شوارع عدن من جديد وتعطيل الحياة والأضرار بمصالح المواطنين ومواصلة مسلسل الدفع بالجنوب صوب مزيد من الانهيار.

بمقال سابق كتبته قبل أشهر في هذه الزاوية بعنوان "بن دغر أفضلهم" قلت أن أحمد عبيد بن دغر رغم كل المشاحنات والعداوة التي تواجه بها الحكومة في عدن إلا أنه يتحرك هنا وهناك لعمل شيء، ويدافع عن السيادة، وبأنه ليس ملاكا ولكنه أيضا ليس شيطان، وأن تحميله المسئولية عن الأزمات في عدن بينما الكل ضده ويعيقون حضور وزرائه لمزاولة مهامهم من الداخل ويمنعون حتى عودة الرئيس إلى العاصمة المؤقتة أمر ظالم وفيه الكثير من المغالطة، فأي عجلة لن تدور إن وضعنا حجرا في طريقها، وحينها تلقيت ردود على مقالي خونتني وانتزعت مني هويتي الجنوبية من قبل أنصار الانتقالي، فبماذا سيرد أولئك اليوم على تصريح رئيس المجلس الانتقالي بأن (بن دغر كان الأفضل)؟، وهل سيفكرون للحظة لماذا ظل المجلس يهيج الشارع ضد حكومة بن دغر طوال فترة عملها ولم يترك لها ولو للحظة فرصة التقاط أنفاسها ومزاولة مهامها بعدن؟! وكيف سيقتنعون اليوم بأن من قيل لهم بأنه الأسوأ تبين بأنه الأفضل؟!.  

الصادم في كلام (الزبيدي) هو كشفه أن تحرك الانتقالي الذي أوقف حسب قوله بـ (فيتو دولي) لم يكن هدفه إدارة المؤسسات وتحسين الأوضاع في الجنوب كما وعد المجلس في بيان أكتوبر، بل إن الهدف كان مجرد حماية المؤسسات الإرادية لا أقل ولا أكثر، أي فرض المزيد من المعوقات على عمل تلك المؤسسات الحكومية فوق ما تعانيه الآن.

المؤسف أن (الزبيدي) لم يقل للجنوبيين بأن مجلسه لن يكرر الخطأ الفادح الذي ارتكبوه بحق الحكومة السابقة، وبأنهم سيكفون أيديهم عن الحكومة الجديدة التي لم تتشكل بعد ومنحها الفرصة التي حرموا منها (بن دغر) فأصبحوا نادمين على فعلتهم بحرمان الجنوبيين من حقيبة رئيس الوزراء وتقديمها للشماليين على طبق من دهب.

وبدلا من ذلك حملت كلمة رئيس المجلس الانتقالي ما ينبأ باستمرار المجلس في تنفيذ سيناريو منع استعادة مؤسسات الدولة في عدن ودفع العربة العدنية نحو الهاوية الوشيكة، وتجلى ذلك بوصفه حكومة الدكتور معين عبدالملك بأنها حكومة من خارج حدود الجنوب (حكومة شمالية).

وها هو سيناريو تعطيل عمل الحكومة الجديدة قد بدأه فعلا المجلس الانتقالي بحرب إعلامية دشنها عبر من يمولهم بسخاء من مواقع إخبارية وصحف وجيش من المدونين على موقعي التواصل الاجتماعي على الانترنت (فيسبوك) و(تويتر) بالتحريض ضد الرئيس عبد ربه منصور هادي وإدارته ورئيس الحكومة الجديدة، وإطلاق الشائعات والاتهامات.

ما فعله الانتقالي سابقا مع (بن دغر) يفعله اليوم مع (معين عبدالملك)، والنتيجة يحصدها المواطنون الغلابى بأزمات وتدهور وانهيار ومعاناة المستفيد الأول والأخير منها سادة المشروع الإقليمي وأدواتهم في الجنوب واليمن ككل.

فمن يخبر المجلس الانتقالي بأن الجنوبيين اليوم لم يعد يعنيهم بياناته التاريخية وتحركاته المرهونة بـ (فيتو الخارج) وتوزيعه شهادات الوطنية والانتماء للجنوب أو سحبها.. وأن كل ما يعني هذه المواطن المسحوق هو عودة الدولة والحكومة وتركهم يعملوا دون معوقات، وما سيقدمونه أو يعجزون عن تقديمه هو المقياس الوحيد لجدارتهم أو فشلهم، واستباق ذلك بمشاحنات مفتعلة وتحريض واتهامات واهية أصبحت مرفوضة وأهدافها باتت مفضوحة، وأن (دلع) الانتقالي في خصام بن (دغر) على طريقة نانسي عجرم (أخاصمك آه .. أسيبك لا) لم يعد مقبولا تكراره مع الحكومة الجديدة في ظل ما يعانيه الناس.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
344078
[1] صدقت ايها الكاتب الحر
واحد من الناس
الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 08:48 صباحاً
صدقت ايها الكاتب الحر. لو كنت فانوسي لانتخرت وانا اسمع تبريرات القيادات الفانوسية.

344078
[2] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
عدن تنتصر
الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 02:01 مساءً
اوهوو تهويي وتحريف الكلام انا سمعت خطابه لم يمدح بن دغر قال سيكون اسوء الوزير بحكم انه تعزي اصلاحي ادا كان الجنوبي بن دغر ماحصلنا منه شي عاد بنحصل من عدو الجنوب شي اصلا الحكومه كلها اخطبوط فساد اصلاحي مافي فايده يضحكو على من ادا كان حاكمها فاسد وين بيجي الصلاح

344078
[3] اتدلع يا فانوسهم!
سلطانوف
الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 12:55 مساءً
حكومة من خارج حدود الجنوب؟ نحن لم نتدلع عندما كانت معظم الحكومات من خارج ’ حدود‘ الشمال.

344078
[4] السياسه تشتي ذكى
فاعل خير
الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 10:51 صباحاً
ذي معرف لسياسه يافتاء بايذكونه افتهم يا بلهارسياء

344078
[5] وعد بلفور اليمني
عدني
الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 04:54 مساءً
أخي العزيز هم يشتوا حكومة تكون كلها مع رئيسها مع رئيس الدولة يكون من الضالع ، وياريت لو يقدروا يرحلوا كل أبناء اليمن ويحلوا محلهم سكان من الضالع ، وياريت لو يقدروا ايضا تكون المحافظات الجنوبية اسمها جمهورية الضالع الديمقراطية ، في هذه الحالة فقط سوف يقول عيدروس ومجلسه الانتقامي بانه فعلاً سقطت الحكومة .. ونسى عيدروس انه من اصول شمالية قح عندما كانت الضالع تتبع المملكة المتوكلية اليمنية قبل أن يلفظهم الامام اليمني إلينا مرتكباً أكبر جريمة بحق المحافظات الجنوبية ولا يساوي هذه الجريمة سوى (وعد بلفور) الذي بموجبها أعطى فلسطين لليهود .


شاركنا بتعليقك