مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 18 سبتمبر 2019 02:31 صباحاً

  

الانتقالي وتركة
إيران تستهين بقدرات أمريكا وتستهتر بالأوروبيين
مسئولون في خدمة الشعب
ثـورة الأخلاق والقيم
مسؤولون في خدمة الشعب
الحماية القانونية للمرتب
الحرب على حضرموت !
آراء واتجاهات

لماذا غادرت صنعاء؟؟

محمد عايش
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 25 أكتوبر 2018 08:20 مساءً

عبد الباري طاهر، أشرف الريفي، وعادل عبد المغني، من القلة القليلة من الصحفيين الذين آثروا البقاء في صنعاء بعد مغادرتها من قبل جميع الإعلاميين وذوي الرأي المستقلين وغير المستقلين.
وهاهم اليوم ضيوفٌ على معتقلات سلطتها، وكأن الحوثيين أقسموا أن يطهروها من كل مخالف أو مختلفٍ،.و لا يهم هنا أن يكون الصحفي مناوئاً أو محايداً أو حتى صامت ومسالم.

إنهم يقدمون إجابة عملية لمن يسألونك: لماذا غادرت صنعاء؟؟
لقد حولتم صنعاء، إلى مقبرة موحشة لا صوت فيها إلا لصوت حارسها الحوثي المرعوب من قيامة أمواتها.

ضقتم ذرعاً بندوة واحدة تناقش "خطاب الكراهية" الموجود لدى كل الأطراف، ولا تشكل أي ضرر عليكم، فكيف ستتسع صدوركم يوماً ما لحياة سياسية كاملة، بأحزاب وصحافة وجمعيات ونقابات ومنظمات... الخ؟؟!
كيف ستقبلون بتسوية يعود معها كل اليمنيين الى صنعاء؟!!

لستم غير دعوة مستمرة للحرب والتأزيم ومصادرة كل فضاء عام أو خاص في البلاد.
لستم، ولن تكونوا، غير مقبرة سيُدفن اليمن في بطنها كما دفنتم كل صوت مختلفٍ على ظهرها.

الحرية لأشرف الريفي وعادل عبد المغني، وكل التضامن مع استاذنا الكبير عبد الباري طاهر وكل من طالتهم جريمة الاقتحام والاعتقال اليوم.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك