مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 06 أبريل 2020 01:37 صباحاً

ncc   

كل ما نتمناه .. وقف المهاترات الاعلامية!
صرواح.. شاهد التاريخ والنصر
أين يصنع القرار الحزبي في المؤتمر ؟
مطار عدن هل سيكشف ما أخفته الدبلوماسية ؟!
مساعي حميدة لقيادات عسكرية
كل ما نتمناه .. وقف المهاترات الاعلامية !
آراء رياضية

ميسي يتألق وإبراهيموفيتش يتوحش !!

رائد عابد
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 25 ديسمبر 2012 10:38 صباحاً

كانت فرصة اتلتيكو مدريد كبيرة قبل مباراة برشلونة ودخل اللقاء على ملعب "الكامب نو" وهو يمني النفس بتقليص الفارق إلى 3 نقاط، ومنذ البداية كانت الأمور تسير في مصلحته، وما أكد ذلك هدف رادميل فالكاو الذي جعل كل المتابعين يعتقدون أن المباراة ستنتهي لصالح الفريق الزائر.

 

الصورة بدأت تتضح أكثر لأنهم تمكنوا من محاصرة الارجنتيني ليونيل ميسي وهذا إجراء احترازي لابد منه، لكن المشكلة في برشلونة هي القدرة العالية لجميع لاعبيه على اقتناص الفرص وتسجيل الأهداف في أصعب الظروف ومن الزوايا المختلفة، هدف التعادل جاء بطريقة ذكية وفي الزاوية البعيدة للحارس الذي حاول لكن كرة أدريانو سكنت الشباك في الدقيقة 36 بعد خمس دقائق من هدف فالكاو، وقبل نهاية الشوط الأول استغل بوسكيتس دربكة أمام المرمى سيطر على الكرة وأسكنها سقف المرمى محرزا الهدف الثاني للفريق الكتالوني.

 

في الشوط الثاني تغيرت الأمور وأصبح برشلونة مسيطرا على الملعب حتى جاء الدور على القناص ليونيل ميسي الذي لم يتردد في إضافة الهدف الثالث بطريقة ذكية، وقبل نهاية الوقت الأصلي ب 5 دقائق أضاف الهدف الرابع لفريقه، ليؤكد أنه الأفضل في العالم، وبرشلونة بلاعبيه يشلكون كتيبة نجوم تقترب من بعضها لتشكل النجاح الذي يجعل العالم يحترم الأداء الراقي والفني الممتع بعيدا عن الخشونة القاسية والألفاظ الجارحة.

 

في نفس اليوم مساء الأحد وضع زلاتان إبراهيوفيتش إدارة نادي باريس سان جيرمان في أول امتحان أخلاقي حقيقي عندما قام بدهس لاعب فريق أولمبيك ليون ديان لوفرين في لقطة حصلت على نصيب الأسد من الاستياء على صفحات المواقع الإلكترونية وقبل أي قرار، أو عقوبة من الاتحاد الفرنسي لكرة القدم أو رابطة اللاعبين لابد من اتخاذ قرار تأديبي من قبل إدارة النادي التي يجب أن تنتصر للأخلاق قبل النتائج الرياضة، ما فعله إبراهيموفيتش هو مكمل لتصرفاته السيئة التي أصبحت لا تطاق بين زملائه داخل الفريق.

 

إبرا صنع الاستياء بين صفوف زملائه وقد كتبت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية عن ما يدور بين اللاعبين الذين يشعرون بالإحباط حيث يتلفظ بألفاظ سيئة تجاه زملائه وقد قام بتوبيخ البرازيلي ماكسويل في مباراة الفريق التي خسرها أمام سانت اتيان في بطولة الكأس.

 

الصحيفة إضافت أن الفتى المدلل قام بإيقاف سيارته في مواقف إدارة النادي وعندما تم منعه من ذلك لم يذهب للمواقف المخصصة للاعبين بل قام بإيقاف سيارته عند مدخل النادي وهو ما أدى إلى منع الجميع من الدخول.

 

ميسي لم يفعل ولن يفعل ذلك وهذا هو الفرق بين لاعب نجم يلعب بكل حب واحترام من أجل انتصار الفريق وبين لاعب يريد أن يلعب الفريق لأجله، بينما يحقق ميسي أهدافا بالجملة ويتألق في هز شباك الخصوم. يتحول الحسد إلى حالة من التوحش عند بعض اللاعبين حتى وإن كانوا نجوما؛ لأن الرياضة في الأساس هي فن وأخلاق.

 

 

نقلا عن صحيفة الشبيبة العمانية



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك