مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 24 مارس 2019 08:22 صباحاً

  

الســـاعة .. الســـاعة !
في عدن علينا ان ننشغل بالمستقبل لا بالتجاذبات ؟!
هزة قلم! حلب دمرت سوريا!
تحالف الخير والإنسانية
حان الوقت لعودة فخامة الرئيس الى عدن...!
الفقيد نصيب عوض نصيب .. رجل الإنسانية
تعز .. المدينة الحالمة .. حبلى بالأسى ..!
آراء واتجاهات

رحيل فارس آخر من ثوار الجنوب. .الدكتور الحقبي 

الخضر محمد ناصر الجعري
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 10 يناير 2019 09:06 مساءً


تلقيت اليوم الخبر المفجع بوفاة الأخ والرفيق والمناضل الجسور الدكتور محسن الحقبي..نائب رئيس الجبهة الوطنيه ورئيس نقابة الأطباء الجنوبيين . وكنت قبل عدة أيام على تواصل معه ودار بيننا حديث حميمي. .حثيته فيه على الإسراع بالسفر...لكن إرادة الله قد نفذت..
اليوم..برحيل الدكتور الحقبي الذي نودعه بكل وجع واسى ودعنا فارس آخر من ثوار الجنوب المخلصين. . لقد .رحل الحقبي ورحلت معه آماله وتطلعاته العريضة لشعبه الجنوبي بالعيش بحرية واستعادة العزه والكرامه لشعب يأبى الضيم..أو يستكين للهوان

كان الدكتور الحقبي واحدا من أكثر القيادات الجنوبية وفاءا واخلاصا للثورة ولدماء الشهداء وعهدهم ؛لم ينكث ولم يهرول أو يتحجج بالتكتكه كما تحجج البعض بها سعيا للوصول إلى منصب أو كسب شيء من المال..لم تثن الصعاب الدكتور الحقبي ولم يفت في عضده المغادرون من حوله الى ضفاف اخرى..ظل يكسب قوته وقوت أولاده بكفاحه في عمله كطبيب..متنقلا بين المستشفيات والمستوصفات. .
لقد مر بالحراك الجنوبي مناضلون وقيادات كان منهم من بدل مواقفه وغيرمبادئه حين اختلطت الأوراق وتبدلت الأوضاع. .ومنهم من غير مواقفه و يدعي بانه لم يغير مبادئه ومنهم من لم يبدل مواقفه ولم يغير مبادئه ...وكان اخونا ورفيقنا الدكتور محسن الحقبي هو من هذا النوع الثالث.. الصلب؛
فلم يهن ولم يضعف .. ظل متفائلا بأن لابد لهذا الليل من آخر. .
ومؤمن بعمق بقضية شعبه ومتمسكا بها حتى آخر رمق في حياته..
طوبى لك أيها الرفيق الصادق وستظل بتاريخك النضالي ومواقفك..قدوة لثوار الجنوب
ودعواتنا لك بأن يسكنك الله فسيح جناته..مع الصديقين والشهداء..

الدكتور/الخضر محمد الجعري



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك